2015-09-05

"من الأزل".. آخر كتب الراحل جونتر جراس

بقلم: المركز الألماني للإعلام (ألمانيا إنفو/ almania info)
طباعة     إرسال في البريد الإلكتروني

بعد حوالي نصف عام على رحيل الكاتب الألماني جونتر جراس صدر عن دار شتايدل الآن في جوتينجن الكتاب الأخير للكاتب حامل جائزة نوبل. يحمل الكتاب عنوانا بلهجة شرق بروسيا "من الأزل". كان جراس قد أنهى فعليا كتابة "من الأزل" قبل وفاته في 12 نيسان/أبريل الماضي، وكان يريد فقط إنجاز التحضيرات للطباعة بالتعاون مع شتايدل. وحسب معلومات الدار، فإن صاحب كتاب "طبل الصفيح" قد أنجز كتابه الأخير "في مزيج مؤثر رائع من التفاعل والتداخل بين الشعر والسرد والتصوير".

تنطلق أعمال بيع الكتاب بداية مع 50000 نسخة. ويقع الكتاب في 176 صفحة ويضم، حسب دار النشر رسائل غرامية وحوارات مع الذات ودراما الغيرة وقصائد، وسخرية اجتماعية إلى جانب لحظات السعادة. وأضافت دار النشر أن جراس قد ضم حكايات عاطفية مؤثرة بأسلوب فني متميز في الكتاب. "فجأة يأخذ النثر القصير الإيقاعي صدى متعدد الأنغام، ويتطور إلى قصائد ملحمية متزايدة أو شعر رائد صريح".

وكانت ابنة جراس، هيلينه، قد قرأت مقتطفات من الكتاب خلال أمسية مؤثرة في حزيران/يونيو. المتخصص في علوم اللغة الألمانية في جوتينجن، ورئيس أكاديمية اللغة والشعر الألمانية، هاينريش ديتيرينج، أطرى حينها على الكتاب المكتوب بأسلوب سهل، رغم جدية الموضوع: "أصبح (من الأزل) عملا فنيا مؤثرا، وأحيانا ساحرا". وتدور أحداث الكتاب حول آخر الأشياء، حول التنوع الجسدي، حول الموت، وأيضا حول السؤال عن الله. بأسلوب لا يخلو من الصرامة والغرابة، وبالكثير من روح المرح، يصف جراس – حسب ما يمكن استنباطه من المقتطفات التي قرأتها هيلينه جراس – مشاكله الذاتية مع الشيخوخة.

النص الذي تمت قراءته أيضا "إلى أين، وأين سوف نتمدد" تزينه الكثير من نفحات الفكاهة. لأن ناظم ضربات القلب الثاني عجز عن القيام بمهمته، ولأن الرئة كانت مهترئة بعد سنوات طويلة من التدخين، طلب جراس من النجار أن ينجز تابوتا له وآخر لزوجته، حيث يمكنهما الاستلقاء فيهما من باب التجربة. "يا له من أمر غريب، أن يسمع كل منا نَفَسَ الآخر". وقد ندمت زوجته على عدم تصويره وهو مستلق في داخل الصندوق. "لقد كنت تبدو في غاية السعادة"، يقول جراس عن لسانها في الرواية.

* -- - ---