2020-03-30

حماقة ترامب ونتنياهو..!


بقلم: د. ألون بن مئيــر

منذ الانتفاضة الثانية عام 2000 تحرك الإسرائيليون بثبات باتجاه يمين الوسط. لقد جعلت الحكومات الإسرائيلية المتعاقبة من الأمن القومي أمراً أساسياً لبقاء إسرائيل ذاته، وأصبح ربطه بالتهديد الوجودي المفترض الذي يمثله الفلسطينيون هو الشعار الوطني. وهكذا أصبحت السيطرة على حياة الفلسطينيين وأراضيهم مرادفة للأمن القومي لإسرائيل. لقد منحت إسرائيل نفسها، لجميع النوايا والمقاصد، ترخيصًا للقيام بكل ما يشاء في الأراضي الفلسطينية، بما في ذلك بناء المستوطنات وإقامة الحواجز والأسوار وهدم المنازل الفلسطينية وتقييد حركة الفلسطينيين، وكانت على استعداد لضم وادي الأردن، كل ذلك باسم الأمن القومي.

إنّ الكشف عن "صفقة القرن" – (صفقة) ترامب – كان مصوّغا ً لدعم بشكل كامل المخطط الإسرائيلي، ومع ذلك فقد حكم بشكل مأساوي على الجيل القادم من الإسرائيليين والفلسطينيين لسنوات، إن لم يكن لعقود، للعنف والحروب بينما يزعزع بشكل خطير استقرار المنطقة التي تعاني بالفعل من اضطرابات واسعة النطاق.

هل يفهم ترامب ونتنياهو تداعيات ما قاما به؟ هنا لدينا رئيس معرّض للعزل من منصبه ورئيس للوزراء متهم ويواجه محاكمة – مخادعان يواجهان انتخابات جديدة..! سوف يسحب ترامب نفسه من خلال أي مزراب لإعادة انتخابه وإرضاء جمهوره الإنجيلي أمر حيوي لتحقيق هذا الهدف. وهكذا، فإن إطلاق صفقته المؤيدة لإسرائيل بشكل حاسم في هذا المنعطف بالذات كان يهدف إلى خدمة هدفه المباشر وهدف نتنياهو الذي يُنظر إليه أيضًا على أنه قناة لرسالة الإنجيليين المسيانية.

نتنياهو، الذي لا يضاهي حماسه وشغفه الفاحش بالسلطة سوى حماس وشغف ترامب، احتضن بكل سرور الصفقة لأنها تعزز فرص إعادة انتخابه وتحقق طموحه الذي كان يحلم به مدى حياته "إسرائيل الكبرى" وتسمح له بالظهور كمنقذ لإسرائيل الذي استعاد معظم “أرض إسرائيل” الواردة في الكتاب المقدس لليهود، لأصحابها الشرعيين.

ولفهم سبب تعريض الصفقة لمستقبل إسرائيل للخطر، لا يحتاج المرء إلى الذهاب بعيداً للعثور على الإجابة. وحتى قبل الكشف عن الصفقة رفضتها السلطة الفلسطينية على أساس أنها تحرم الفلسطينيين من حقهم في إقامة دولة وتضفي الشرعية على المستوطنات وتسمح بضم ما يقرب من 30 في المائة من الأراضي الفلسطينية وتسمح لإسرائيل بضم وادي الأردن. هذا يحطم أي فرصة لإقامة دولة فلسطينية قابلة للحياة ، بغض النظر عمّا تنص عليه الصفقة.

بأي منطق إذن سيقبل الفلسطينيون مثل هذه الصفقة التي تحرمهم من حلم عمره أكثر من 70 عامًا في إقامة دولة مستقلة؟ وسواء أضاعوا العديد من الفرص في الماضي لتحقيق حلمهم أم لا، فإن رفضهم في البداية لحق إسرائيل في الوجود لا يلغي حقهم في دولة خاصة بهم تعيش في سلام مع إسرائيل.

لقد برّرت الصفقة فقط إدّعاء الجماعات الفلسطينية المتطرفة، بما فيها "حماس" والجهاد الإسلامي، ودول مثل إيران وغيرها، بأن إسرائيل لم تكن لديها أي نية للسماح للفلسطينيين بأن يكون لهم دولة مستقلة، وأن المقاومة العنيفة المستمرة هي فقط القادرة على إجبار إسرائيل.

هذه ستكون النتيجة الصافية للصفقة. وبما أن الفلسطينيين يفقدون الأمل ولم يبق أمامهم سوى القليل ليخسروه، فإن العنف والمزيد من العنف سيكون الأمر المعتاد كلّ يوم، وهو بالضبط ما تريد إسرائيل تجنبه ويفترض أنّ هدف الصفقة هو أيضا ً منعه.

هذا يطرح أيضا السؤال حول من، في الواقع، يمكن أن يشكل تهديدا وجوديا لإسرائيل. بالتأكيد ليس الفلسطينيون الذين يعرفون جيدًا أن إسرائيل قوة عسكرية هائلة يمكنها في أي وقت اتخاذ أي إجراء أمني يعتبر ضروريًا لحماية نفسها. علاوة على ذلك، لا يوجد أي بلد في الشرق الأوسط، بما في ذلك إيران، يمكنها تحدي إسرائيل عسكريًا دون إلحاق أضرار غير مسبوقة بها. وطهران تدرك ذلك جيدا.

ما “طبخه” ترامب ونتنياهو هي وصفة لصراع عنيف ودائم. وبينما سيكون لإسرائيل دائما اليد العليا، إلاّ أنها لن تتمتع بيوم واحد من الراحة. سيتعين على إسرائيل نشر آلاف الجنود الإضافيين وإنفاق مئات الملايين من الدولارات سنوياً على الأمن لحماية أحجية المستوطنات المنتشرة في جميع أنحاء الضفة الغربية. سيتفاقم فقط استياء الفلسطينيين ومقاومتهم، وأي حادث يمكن أن يؤدي إلى عنف مميت.

إن منع قيام دولة فلسطينية والحفاظ على حلم إسرائيل الكبرى الذي يدافع عنه نتنياهو سيكون كابوسًا للإسرائيليين اليمينيين لأن "صفقة القرن" سوف تنفجر في وجوههم. وسيتمّ تذكّر ترامب ونتنياهو كالزعيمين اللذين خانا إسرائيل وأخضعا مواطنيها للعيش والموت بالبندقية.

* أستاذ العلاقات الدولية بمركز الدراسات الدولية في جامعة نيويورك ومدير مشروع الشرق الأوسط بمعهد السياسة الدوليــة. - alon@alonben-meir.com