2020-04-25

يسألني صديقي القديم لماذا تغير طعم الأشياء؟


بقلم: د. عبد الرحيم جاموس

يسألني صديقي القديم لماذا تغير طعم الأشياء؟

مساء الصدق يا صديقي.. نعم كل شيء تغير.. تغير الناس وتغيرت معهم الأشياء والاذواق..

لازلت اعشق الثوب المقلم بالأخضر على طالبات الثانوية في الصباح كأنهن حديقة غناء واعدة بكل الحب والعطاء..

كانت الحياة بسيطة متقشفة وكانت أكثر تواضعا وجمالا..

كان مجرد النظر من بعد للحبيبة يبعث فينا الحيوية والنشاط كي نكون أكثر احساسا بشبق الحياة والجمال..

اليوم بتنا أكثر فقرا في المشاعر والاحاسيس ..
وأكثر خداعا للذات قبل الآخر..

آهٍ يا صديقي على ذاك الزمان الجميل البائد..

لست ماضويا يا صديقي.. لكني اعشق البساطة والصدق في المشاعر وفي فهم الحياة..
كنت آنذاك أكثر تواضعا وإحساسا بالناس..
كنت ينبوعا يتفجر انسانية وتضحية وفداء وعطاء..

هَلا عرفت يا صديقي لماذا تغير طعم التفاح وتغير طعم كل الأشياء..
لأن الناس لم تعد هي تلك الناس ولا الأشياء هي تلك الأشياء..

كنا صغارا ولكنا كنا كبارا بالمشاعر والإحساس والطموح الذي يعانق الفضاء..
كنا نضحك من الاعماق.. اليوم تكاد لا ترى سوى ابتسامات مصطنعة تعلو بعض الشفاه.

لك الحب والوفاء يا صديقي..
ولك حسن المشاعر والإحساس..
ودمت شامخا متفائلا مبتسماً للحب و للناس وللحياة.

* عضو المجلس الوطني الفلسطيني - الرياض. - pcommety@hotmail.com