23 June 2017   Uri Avnery: The Four-Letter Word - By: Uri Avnery




16 June 2017   Uri Avnery: The New Wave - By: Uri Avnery

15 June 2017   Mashrou’ Leila and the ‘forces of darkness’ - By: Daoud Kuttab


12 June 2017   Journalism, History and War: Sit, Type and Bleed - By: Ramzy Baroud


9 June 2017   Uri Avnery: Whoso Confesseth and Forsaketh - By: Uri Avnery













5 أيلول 2015   "من الأزل".. آخر كتب الراحل جونتر جراس - بقلم: المركز الألماني للإعلام (ألمانيا إنفو/ almania info)



27 اّذار 2011

عداد الدفع المسبق خال من المشاعر الإنسانية..!!

بقلم: محمد أبو علان
طباعة     إرسال في البريد الإلكتروني

الساعة كانت تشير للخامسة مساءً، ذهبت لشحن كرت  الكهرباء مسبق الدفع في مدينتي، وإذا بسيدة شابه تمسك بيد طفلتها ابنة الأربع سنوات  تجادل موظف مركز الشحن الذي يرفض شحن كرت الدفع المسبق الخاص بها لوجود باقي من ثمن اشتراك الكهرباء الخاص بالأسرة، وأن التعليمات لديه أن لا  يشحن أي  كرت مسبق الدفع قبل دفع باقي الاشتراك.

السيدة ليس لديها ما يكفي من المال في تلك اللحظة لدفع المتأخرات من ثمن الاشتراك، وما لديها من مال يكفي ثمن شحن كرت الدفع المسبق فقط، وطلبت من الموظف أن يشحن لها الكرت لكي لا تنام بالظلام هي وابنتها حتى يعود زوجها من العمل داخل الخط الأخضر ويدفع لهم المستحقات المالية المتأخرة، وهو يعود نهاية  الأسبوع على حد قولها، مما يعني باقي فقط (24) ساعة لعودة زوجها كون اليوم كان يوم خميس.

شحنت بطاقة الدفع المسبق خاصتي وغادرت مركز الشحن والسيدة لا زالت تستجدي الموظف الذي طلب منها مراجعة  أصحاب القرار في الموضوع كونه موظف وليس صاحب قرار، والساعة كانت الخامسة مساءً، ولا مجال لمراجعة أحد كون البلدية أغلقت أبوابها وغادر  أصحاب القرار إلي بيوتهم، فلا أدري إن كانت تلك السيدة قد باتت في الظلام مع طفلتها تلك الليلية أم لا، مع أن  لهجة الموظف معها كانت تشير إلى أنها ستقضي ليلتها في الظلام.

ولو كنت صاحب قرار في هذا الموضوع بشكل عام  لأعطيت التعليمات في مثل هذه الحالات أن يتم  شحن كرت الدفع المسبق بالحد الأدنى المسموح به في أي عملية شحن، وهنا أحقق هدفين، الأول ضمان عدم قضاء تلك السيدة ليلتها بالظلام مع طفلتها، والثاني ضمان عودتها  بأقرب وقت للشحن وسداد المبلغ المذكور.

ولا أحد ينكر حق الهيئات المحلية في جباية مستحقاتها من المواطنين حتى الفلس الأخير  وإلا لما استطاعت هذه الهيئات أن تقدم الخدمات من مياه وكهرباء وخدمات بنية تحتية، ولكن هذا لا يعني نزع الإنسانية بالمطلق عن سياسية جمع المستحقات المالية للهيئات المحلية.

 فهناك من لا يستطيع دفع ثمن الكهرباء أو المياه، وهناك من يمر بظرف طارئ  قد لا يمكنه من دفع مستحقات سابقة عليه كظرف تلك السيدة التي غاب زوجها عن البيت  بسبب ظروف عمله ولم يكن لديها ما يكفي من المال لتسدد مستحقات البلدية على أسرتها، فهل القانون يعطي البلدية الحق بأن تبقيهم بدون ماء أو كهرباء حتى ولو كان لليلة واحدة؟..... بكل تأكيد لا.

* كاتب فلسطيني من بلدة طوباس في الضفة الغربية. - draghma1964@yahoo.com



الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق
رمز الأمان
  سلطة جباية لا رعاية - basranran@yahoo.com

قد اخالفك الرأي اخي ابو علان فهذه السيدة لو كانت تعيش في ظروف طبيعية جدا كمن يعيشون في اميركا فلا حق لأحد كائن من كان أن يحرمها النوم بدون كهرباء فكيف ببلد يخضع جميعه لسلطة الاحتلال و الذي يجب على الاحتلال و السلطة التي عقدت معه الاتفاقيات أن تدفع عن أصحاب الارض و اهلها الاصليين لا أن تتخذ ضدهم سياسات أقل ما يقال فيها بأنها تهجيرية للسكان من ارضهم ... إن الرعاية لشؤون الناس لا تكن بخصخصة الكهرباء(وغدا الماء)لأن هذه الحاجات الاساسية يجب أن لا تخضع للسوق والتجارة و الربح من قوت الناس و يجب على جميع من ركبت لهم عدادات دفع مسبق أن يقوموا بخلعها والقائها في وجوه رؤساء البلديات وكل من يقف خلف هذه امشاريع المشبوهة.


27 حزيران 2017   الطريق إلى غزة أقل كلفة من هرتسيليا..! - بقلم: مصطفى إبراهيم

27 حزيران 2017   في اليوم العالمي لمساندة ضحايا التعذيب - بقلم: عبد الناصر عوني فروانة

27 حزيران 2017   عيد فلسطين للأطفال فقط..! - بقلم: خالد معالي

26 حزيران 2017   المسجد الأقصى حزين في العيد..! - بقلم: خالد معالي

24 حزيران 2017   عيد الفطر.. فلسطين صامدة..! - بقلم: عباس الجمعة

24 حزيران 2017   نصب الشهيد نزال باق..! - بقلم: عمر حلمي الغول

24 حزيران 2017   ملوك العرب.. مات الملك عاش الملك..! - بقلم: حمدي فراج

23 حزيران 2017   الغموض غير الإيجابي..! - بقلم: عمر حلمي الغول

23 حزيران 2017   حول المشاركة في مؤتمرات البحث الصهيونية..! - بقلم: سليمان ابو ارشيد



23 حزيران 2017   حول المشاركة الفلسطينية في مؤتمر هرتسيليا - بقلم: مصطفى إبراهيم

23 حزيران 2017   ديكور حقوق الإنسان..! - بقلم: ناجح شاهين

23 حزيران 2017   جليل وكرمل وغازي وخليل ووزير..! - بقلم: د. أحمد جميل عزم

22 حزيران 2017   دحلان و"حماس".. مبارة في ملعب ملغم..! - بقلم: فارس الصرفندي



31 اّذار 2017   41 سنة على يوم الأرض: تماسك الفقراء - بقلم: بسام الكعبي


6 كانون أول 2016   نيلسون مانديلا: حضورٌ يقهرُ الغياب..! - بقلم: بسام الكعبي


3 كانون أول 2016   عادل الأسطة: ناقد لامع ومحاضر بارع..! - بقلم: بسام الكعبي

13 تشرين ثاني 2016   الجريحة داليا نصار تقرأ مسيرة أم وديع بشغف لتنتصر - بقلم: بسام الكعبي





27 اّذار 2011   عداد الدفع المسبق خال من المشاعر الإنسانية..!! - بقلم: محمد أبو علان

13 شباط 2011   سقط مبارك فعادت لنا الحياة - بقلم: خالد الشرقاوي

4 شباط 2011   لا مستحيل..!! - بقلم: جودت راشد الشويكي


22 أيار 2017   «كل الأنهار.. تتدفق إلى ذات البحر..» - بقلم: رشيد قويدر

22 أيار 2017   دفاتر مريم..! - بقلم: حسن العاصي


16 أيار 2017   رحيل فارس من فرسان الفكر والقلم..! - بقلم: د. عبد الرحيم جاموس

15 أيار 2017   مثل ظباء المروج..! - بقلم: حسن العاصي


8 كانون ثاني 2011   "صحافة المواطن" نافذة للأشخاص ذوي الاعاقة - بقلم: صدقي موسى

10 تشرين ثاني 2010   رساله .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

3 تشرين ثاني 2010   شخبطة صحفية - بقلم: حسناء الرنتيسي

27 تشرين أول 2010   المدلل .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

21 تشرين أول 2010   فضفضة مواطنية - بقلم: حسناء الرنتيسي


4 اّذار 2012   الطقش


26 كانون ثاني 2012   امرأة في الجفتلك



 
 
 
top

English | الصفحة الرئيسية | كاريكاتير | صحف ومجلات | أخبار وتقارير | اّراء حرة | الإرشيف | صوتيات | صحفيون وكتاب | راسلنا

جميع الحقوق محفوظة © لشبكة  أمين الأعلامية 2017- 1996 
تصميم وتطوير شبكة أمين الأعلامية