22 June 2018   Uri Avnery: Two Souls - By: Uri Avnery

21 June 2018   The ultimate failure - By: Daoud Kuttab

18 June 2018   End the Wars to Halt the Refugee Crisis - By: Ramzy Baroud

15 June 2018   Uri Avnery: The Siamese Twins - By: Uri Avnery


10 June 2018   Knesset foils efforts to end Israeli apartheid - By: Jonathan Cook


8 June 2018   Uri Avnery: Are YOU Brainwashed? - By: Uri Avnery

7 June 2018   Open letter to PM designate Omar Razzaz - By: Daoud Kuttab


1 June 2018   Uri Avnery: Strong as Death - By: Uri Avnery
















5 أيلول 2015   "من الأزل".. آخر كتب الراحل جونتر جراس - بقلم: المركز الألماني للإعلام (ألمانيا إنفو/ almania info)

24 تشرين أول 2016

شيءٌ من النَّقد.. الخيال الشّعريّ والعبارة الجميلة الفاضحة

بقلم: فراس حج محمد
طباعة     إرسال في البريد الإلكتروني

قد تتسلّل العبارة الشّعريّة الجميلة المشحونة بالدّهشة إلى نصوص الشّعراء، إلى الحدّ الّذي قد يدفعك أن تعيد القراءة مرّتين، ولكنّك لن تتجاوز ذلك إن كنت تعرف حدود الشّعر وآليات كتابته ومنطقه الخاضع للامنطق.

هل لشاعر مثلا أن يدّعي خلاف الحقيقة حتى وإن كانت جملته مدهشة بارعة في الصِّياغة، إنّ في هذا نوعا من الاستغفال والتّسلّي بالشّعر تسلية ظريفة، لكنّها قلقة، فمع التّسليم الكامل أنّ العبارة الشّعريّة فائقة الحدّ في الخيال إلّا أنّها قد تكون قشرة معنى، ولذا فإنّها غير واقعيّة تماما أيضا. إنها "محض هراء جميل ليس أكثر". ولكنْ، هل يجب أن يكون الشّعر واقعيّا، وألّا يتخطّى حدود المعقول؟

ثمّة أمر متناقض هنا ربّما لأول وهلة. ولتوضيح المسألة يجب أن نفرّق مثلا بين عبارة "خاطئة كاذبة" وبين التّصوير الفنّيّ الخارج من لدن شاعر يعرف أنّ الشّعر لا يُكْتَب للتّضليل الخاوي من المعنى الحقيقيّ. إنّ على الشّاعر أنْ يستند إلى "ركنٍ شديدٍ" من إحالة واقعيّة منطقيّة في تلقّي العبارة الشّعريّة وتفكيك معانيها وتأويلاتها الخاصّة، وربّما انفتحت العبارة على ما لا يُحْصى من المعاني الواقعيّة وتشير إليها، أمّا أن تكون العبارة سابحة في مطلق التّعبير دون استناد للمعنى الواقعيّ فهذا هو الوهم والتَّهويم، وهنا مقتل الشّاعر الّذي لم يكن يعرف أنّه قد تردّى وادّنى ودنا من هبائيّة الشّعر العقيم.

ليس المهمّ أن تكتب شعرا جميلا، ولكنّ الأهمّ أن تكتب شعرا يتغلغل في أعصاب القارئ، ويؤثّر في كيميائيّته الإنسانيّة لأنّه حقيقيّ، وإنْ كانت عبارته مغرقة في الشّاعرية والخيال لكنْ لا بدّ من أنْ تكون المعاني الّتي تؤدّي إليها العبارة لها صدق ما. على هذا النّحو من العمق كتب الشّعراء الكبار، درويش وأدونيس وسعيد عقل والأخوان رحباني ونزار قبّاني، وقبلهم امرؤ القيس وأبو تمام على سبيل التّمثيل لا الحصر، قصائدهم، ولو فتّشت في أشعارهم عن جمل تهويمية غارقة في جمال زائف فإنّك لا تكاد تجد من ذلك شيئا، لأنّ هؤلاء الشّعراء لم يكونوا كَتَبَةَ شعر، وإنما كانوا ذوي رؤىً شعريّة وفلسفيّة وفكريّة وجماليّة ناضجة فانعكس هذا النُّضوج على العبارة الشّعريّة النّاضجة المكتنزة، مع أنّ القارئ أحيانا يجد التباسا معنويّا، وآخر جماليّا إلّا أنّه لن يعود خاليَ الوفاض من هذا النّصّ المبهم أو ذاك، فهناك دائما مفتاح ما لكلّ نصّ، ألقاه الشّاعر بين يديه، فالتقطه القارئ ليفضّ اشتباك المعنى الملتبس، وينفعل بالجمال المدهش المعبّأ بواقعيّته الزّاهيّة بثوب عبارة شعريّة ليست خياليّة إلا بلباسها الخارجيّ، لكنّها واقعيّة حدّ المباشرة في مآلات معانيها الضّافيّة. لقد خلت قصائد هؤلاء الشّعراء من الجمل "الخاطئة الكاذبة" بكلّ تأكيد.

لعلّ مشكلة الشّعراء اليوم أو كتبة الشّعر أو من سمّوا أنفسهم شعراء على أصحّ تعبير أنّهم يشطحون كثيرا في العبارات "الخاطئة الكاذبة"، ويبحثون عن مجتزآت العبارات، وتنقصهم الرُّؤيا، لعلّ نصوصهم قد رُكّبت تركيبا واعيا، مقصود منها عبارات معيّنة مُوْدَعة في جسد النّصّ لمجرد إحداث الدّهشة الخاوية، وتناسى هؤلاء الشّعراء الكَتَبَة أنّ القصيدة دفقة نور أو صعقة كهربيّة، إمّا أن تضيء أو تحرق فقط، فلا خيار ثالث، فإذا لم تفعل القصيدة بمجملها وتفصيلات جملها وتأويلاتها أيّا من هذين الفعلين فهي ليست سوى عبارات "خاطئة كاذبة"، مع أنّها جميلة. لقد تنبّه النّقد العربيّ القديم لهذه القضية النقدية، فيما عرف بمصطلح "المبالغات الممقوتة"، وتنبّه لها كذلك النّقد الحديث أيضا، وأشار إليها كثير من النّقّاد، وأفاضوا بعرض نماذج متعددة.

إن الشّاعر الحقيقيّ سيظلّ مسكونا بالخوف مع كلّ قصيدة جديدة، خشيةَ أن تكون القصيدة مطفأة. هل يحدث أن تكون القصيدة مطفأة؟ الشّاعر الحقيقيّ يعرف متى تكون قصيدته مطفأة، فإذا لم ينجح الشّاعر بإيداع القصيدة بؤرة مُشِعَّة فلزِّيّة تمنح القصيدة المعنى الأبديّ فستنطفئ تلك القصيدة بعد حين، وربّما لم تتجاوز زمن قراءتها المتضائل في التّأثير والحضور الآنيّ.

لقد سعى الشّعراء الحقيقيّون على مدى التّاريخ وبغضّ النّظر عن مذاهبهم في القول لتكون أشعارهم خالدة مُشِعَّة، لذلك ابتعدوا عن أسر الجمل "الخاطئة الكاذبة"، وصاروا أشبه بالعرّافين والأنبياء، لهم وحيهم، ولهم أسفارهم الّتي يتلقونها من ذات لحظة شعريّة تجعل من كاتب الشّعر شاعراً عظيما. هكذا كانت النُّصوص الدّينيّة الخالدة، وهكذا يكون الشّعر الّذي لا يفنى في مسّه الجمال الحقيقيّ في قصيدة لا تفتأ تقول معانيها المتجدّدة مع كلّ قراءة جديدة. إنّ هذا يجعل الشّعر الحقيقيّ كائناً نادر الحدوث وصعب الكينونة.

* كاتب وشاعر فلسطيني. - ferasomar1@gmail.com



الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق
رمز الأمان

24 حزيران 2018   العنف الذي يحكمنا..! - بقلم: مصطفى إبراهيم

24 حزيران 2018   "صفقة القرن" وسباق الدبلوماسية والحرب..! - بقلم: د. إبراهيم أبراش

24 حزيران 2018   لماذا ستفشل الصفقة الامريكية في فلسطين؟ - بقلم: بكر أبوبكر

24 حزيران 2018   اسرائيل والموقف الحقيقي من مشروع ترامب..! - بقلم: د. سفيان أبو زايدة

24 حزيران 2018   "صفقة القرن" والفشل المنتظر..! - بقلم: د. عبد الرحيم جاموس

24 حزيران 2018   أنت من الآن غيرك..! - بقلم: علي جرادات

24 حزيران 2018   نكتة القرار الفلسطيني المستقل..! - بقلم: ناجح شاهين

23 حزيران 2018   الديمقراطية والإستعمار -4- - بقلم: عمر حلمي الغول




23 حزيران 2018   اللاعنف.. أن تجعل من أناك سلاحك..! - بقلم: عدنان الصباح

23 حزيران 2018   غزة ما بين الصفقة والحرب..! - بقلم: د. هاني العقاد

23 حزيران 2018   لماذا تخشى إسرائيل الجيل الفلسطيني الجديد؟ - بقلم: محمد أبو شريفة

23 حزيران 2018   صباح الخير يا جمال..! - بقلم: حمدي فراج


8 حزيران 2018   ..هكذا خسر قطاع غزة أكثر من 40% من مساحته..! - بقلم: وسام زغبر







31 اّذار 2017   41 سنة على يوم الأرض: تماسك الفقراء - بقلم: بسام الكعبي




27 اّذار 2011   عداد الدفع المسبق خال من المشاعر الإنسانية..!! - بقلم: محمد أبو علان

13 شباط 2011   سقط مبارك فعادت لنا الحياة - بقلم: خالد الشرقاوي

4 شباط 2011   لا مستحيل..!! - بقلم: جودت راشد الشويكي


24 حزيران 2018   الماء المتعب من النهر..! - بقلم: حسن العاصي

23 حزيران 2018   عمّي والأشجار..! - بقلم: د. المتوكل طه

23 حزيران 2018   شارع الحب وتحولات يوليو ونحن..! - بقلم: تحسين يقين

21 حزيران 2018   قصة قصيرة: ثقب في الفستان الأحمر..! - بقلم: ميسون أسدي

20 حزيران 2018   الرسالة الثالثة.. حول الرواية مرة أخرى - بقلم: فراس حج محمد


8 كانون ثاني 2011   "صحافة المواطن" نافذة للأشخاص ذوي الاعاقة - بقلم: صدقي موسى

10 تشرين ثاني 2010   رساله .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

3 تشرين ثاني 2010   شخبطة صحفية - بقلم: حسناء الرنتيسي

27 تشرين أول 2010   المدلل .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

21 تشرين أول 2010   فضفضة مواطنية - بقلم: حسناء الرنتيسي


4 اّذار 2012   الطقش


26 كانون ثاني 2012   امرأة في الجفتلك



 
 
 
top

English | الصفحة الرئيسية | كاريكاتير | صحف ومجلات | أخبار وتقارير | اّراء حرة | الإرشيف | صوتيات | صحفيون وكتاب | راسلنا

جميع الحقوق محفوظة © لشبكة  أمين الأعلامية 2018- 1996 
تصميم وتطوير شبكة أمين الأعلامية