17 November 2017   Uri Avnery: A History of Idiocy - By: Uri Avnery

16 November 2017   Jordanian and Palestinian Evangelicals unite in Amman - By: Daoud Kuttab

16 November 2017   Losing The Last Vestiges Of Our Moral Fabric - By: Alon Ben-Meir

15 November 2017   Anti-BDS Laws and Pro-Israeli Parliament: Zionist Hasbara is Winning in Italy - By: Romana Rubeo and Ramzy Baroud


13 November 2017   Israel lobby is slowly being dragged into the light - By: Jonathan Cook

10 November 2017   Uri Avnery: Two Meetings - By: Uri Avnery

9 November 2017   Important to implement joint Orthodox council - By: Daoud Kuttab


3 November 2017   Uri Avnery: Who is Afraid of the Iranian Bomb? - By: Uri Avnery


27 October 2017   Uri Avnery: Pickled Cucumbers - By: Uri Avnery

26 October 2017   Refugees and bread subsidy - By: Daoud Kuttab












5 أيلول 2015   "من الأزل".. آخر كتب الراحل جونتر جراس - بقلم: المركز الألماني للإعلام (ألمانيا إنفو/ almania info)



9 تموز 2017

الناقد الفلسطيني تحسين يقين بين كتابين: القدس تجوال العين والروح وفنون جميلة وجدار قبيح

بقلم: وجدان مجيد
طباعة     إرسال في البريد الإلكتروني

في لغة ادبية نادرة ومفقودة في يومنا هذا، يحملنا الناقد الفسطيني تحسين يقين بابداع وحرفية لامتناهية وبلغة خالية من التعقيدات وحشو الكلام والعبارات الرنانة الخاوية، على أجنحة من الكلمات والتعابير التي تخترق الروح، وتنقلها باللاوعي لتخيل اجواء مدينته الحبيبة، وهي حبيبة ليست ككل الحبيبات، هي درة ومزار وقبلة، هي ملتقى الديانات ومعراج الانبياء، هي صوت فيروز في الصباحات، ودعاء الامهات عند كل مساء، هي القدس.

في كتابه القدس تجوال العين والروح يشعر القارئ وكأنه يسير خطوة بخطوة في شوارع القدس، يتنقل برشاقة بين ازقتها، وفجأة يتوقف لصرخة يطلقها جندي الاحتلال ويتسمر في مكانه الى ان ينتهي المحتل من اصدار كلماته التي لاتثني المتجولين عن مواصلة مسيرتهما.

من حقبة الستينات الى خمول السبعينات وفواجع الثمانينات والتسعينات ننتقل وكأننا البجعات بريشنا الوردي على ساحل البحر في يوم ربيعي جميل، حتى صعوبة الدخول الى القدس والتسلل اليها خفيته أسبغ عليه الناقد يقين لون الفرح والتحدي المضمون النتيجة.

تنتهي من قراءة الكتاب وكلك شوق الى اعادة قراءته مباشرة لولا ان يقع نظرك على كتابه الاخر: فنون جميلة وجدار قبيح. في هذه المرة الموضوع مختلف، فهو نقد فني، لكن الحبيبة نفسها هي هي لم تتغير ولم تتبدل. هي القدس حاضرة في وجدان وضمير كل فنان فلسطيني. وبودي ان اقول كل فنان عربي ولكن السنوات الاخيرة جعلت الكثيرين من الفنانين العرب يبتعدون عن القدس، وهو الامر الذي يشكل خسارة لهم لا لمعشوقة تحسين، الذي يستمر في وصف تلك المحبوبة ويضيف اليها جدائلها هذه المرة؛ فهذه المحبوبة التي وصف لنا تقاسيم وجهها ولون عيونها وعبق اريجها لها جدائل اسمها فلسطين، تؤطر وجهها ليبدو على اتم بهاء.

من جهة أخرى، فإن النقد الفني لاعمال الفنانين الفلسطينيين والوافدين من اصدقاء فلسطين المتضامنين/ات من شتى ارجاء الارض، جاء مكتملاً انيقاً ساحراً اخاذاً بكل معاني الكلمات.

لن اتطرق لاسماء الفنانين كي لا أحرم من يود قراءة الكتاب متعة الاكتشاف، ولكنني اود التركيز على اسلوب النقد الفني الخالي من اية توصيفات مدحية شخصية، الاسلوب الذي تفتقده الساحة الفنية بجد، فلم يلجأ تحسين ولا مرة واحدة الى ذكر اسم الفنان ليمتدحه او يثني على معاناته كشخص، بل جعل اطار نقده هو حرفية الفنان واستخدامه للون والتعبير، اضافة الى توضيفه لموضوع فلسطين والقدس، واذا ما كان قد وفق في التصوير الصحيح، وكيف تم ذلك التوفيق.

الا ان ما لفت نظري في كتابه فنون جميله وجدار قبيح هو اجماع الفنانون الفسطينيين بوعي او بدون وعي على معالجة حاله يعاني منها المجتمع، وتساءلت في داخلي: لماذا لا يلجأ الفنانين العراقيون الى التعبير عن حالة سلبية يعاني منها المجتمع بشتى اطيافة، كرسم الاطفال وهم يدرسون في الظلمة، او رسم الشيخ العجوز يحاول تناول دواءه في الظلمة، او السياسي على هيئة ساحر شرير يسرق الضوء، او او او فلا يوجد اكثر سلبية من ان تعدم الكهرباء في بلد يمول الكرة الارضة كلها بالكهرباء.

على اية حال للفنان الفلسطيني معانته التي تسمو على انقطاع الكهرباء، وكل الامور الاخرى، وفعلاً فإن مما قرأته عن اسلوب معالجة فناني فلسطين لجدار الفصل العنصري، بفضل اسلوب الاستاذ تحسين يقين البارع في النقد، فقد سما الفنان الفلسطيني بها وانطلق الى فضاءات عملاقة.

اتمنى على الجميع قراءة كتابي الاستاذ تحسين يقين الرائعين، فهما فعلاً يستحقان القراءة يضاف اليها متعة الاطلاع على اعمال متعددة للفنانه الفسطينية رانيا عامودي التي أضافت لوحاتها فضاءات أخرى لنص الكاتب في تجواله عن القدس، وصور الاعمال المختلفه لفناني فلسطين في الكتاب الثاني.

* كاتبة عراقية تقيم في بريطانيا. - --



الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق
رمز الأمان

18 تشرين ثاني 2017   الإبتزاز الأميركي الرخيص..! - بقلم: عمر حلمي الغول


18 تشرين ثاني 2017   اجتماع القاهرة... وما هو الملطوب؟ - بقلم: راسم عبيدات


18 تشرين ثاني 2017   ذكرى تأسيس الحزب القومي.. حملت دوماً رهان سعادة..! - بقلم: عباس الجمعة

17 تشرين ثاني 2017   الإستعمار يهدد الدولة..! - بقلم: عمر حلمي الغول

17 تشرين ثاني 2017   أعذارهم سيئة كذنوبهم..! - بقلم: جواد بولس

17 تشرين ثاني 2017   التوقيت الفلسطيني للمصالحة..! - بقلم: د. محمد المصري

17 تشرين ثاني 2017   سعد الحريري وجزاء سنمار..! - بقلم: محمد خضر قرش

17 تشرين ثاني 2017   رسالة الى الرئيس.. اذا مات الشعب مات كل شيء..! - بقلم: علاء المشهراوي

17 تشرين ثاني 2017   ملاحظات على "هوامش" إميل حبيبي..! - بقلم: سليمان ابو ارشيد

17 تشرين ثاني 2017   حديث لا ينقصه الوضوح..! - بقلم: حمدي فراج

17 تشرين ثاني 2017   مقدسيون.. حذاء مثقوب و"بيئة قهرية"..! - بقلم: د. أحمد جميل عزم

17 تشرين ثاني 2017   مفاتيح الإعلام والكلام الكالح..! - بقلم: بكر أبوبكر

16 تشرين ثاني 2017   استقالة الحريري كإحدى تداعيات فوضى الربيع العربي..! - بقلم: د. إبراهيم أبراش




31 اّذار 2017   41 سنة على يوم الأرض: تماسك الفقراء - بقلم: بسام الكعبي


6 كانون أول 2016   نيلسون مانديلا: حضورٌ يقهرُ الغياب..! - بقلم: بسام الكعبي


3 كانون أول 2016   عادل الأسطة: ناقد لامع ومحاضر بارع..! - بقلم: بسام الكعبي

13 تشرين ثاني 2016   الجريحة داليا نصار تقرأ مسيرة أم وديع بشغف لتنتصر - بقلم: بسام الكعبي




27 اّذار 2011   عداد الدفع المسبق خال من المشاعر الإنسانية..!! - بقلم: محمد أبو علان

13 شباط 2011   سقط مبارك فعادت لنا الحياة - بقلم: خالد الشرقاوي

4 شباط 2011   لا مستحيل..!! - بقلم: جودت راشد الشويكي


10 تشرين ثاني 2017   فيلم "ميلاد مر"؛ أو "يلعن أبو إسرائيل"..! - بقلم: ناجح شاهين


24 تشرين أول 2017   الطّلقة الأخيرة على رأسي الغبيّ* - بقلم: فراس حج محمد




8 كانون ثاني 2011   "صحافة المواطن" نافذة للأشخاص ذوي الاعاقة - بقلم: صدقي موسى

10 تشرين ثاني 2010   رساله .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

3 تشرين ثاني 2010   شخبطة صحفية - بقلم: حسناء الرنتيسي

27 تشرين أول 2010   المدلل .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

21 تشرين أول 2010   فضفضة مواطنية - بقلم: حسناء الرنتيسي


4 اّذار 2012   الطقش


26 كانون ثاني 2012   امرأة في الجفتلك



 
 
 
top

English | الصفحة الرئيسية | كاريكاتير | صحف ومجلات | أخبار وتقارير | اّراء حرة | الإرشيف | صوتيات | صحفيون وكتاب | راسلنا

جميع الحقوق محفوظة © لشبكة  أمين الأعلامية 2017- 1996 
تصميم وتطوير شبكة أمين الأعلامية