20 October 2017   Uri Avnery: A New Start - By: Uri Avnery

19 October 2017   Jordan and Palestinian reconciliation - By: Daoud Kuttab


15 October 2017   The real reasons Trump is quitting Unesco - By: Jonathan Cook

13 October 2017   Uri Avnery: The Terrible Problem - By: Uri Avnery

12 October 2017   Inspiration for freedom of expression - By: Daoud Kuttab

12 October 2017   Will The Palestinians Ever Play Their Cards Right? - By: Alon Ben-Meir

11 October 2017   What Is Behind the Hamas-Fatah Reconciliation? - By: Ramzy Baroud


6 October 2017   Uri Avnery: Separation is Beautiful - By: Uri Avnery

5 October 2017   What next for Palestinian reconciliation effort? - By: Daoud Kuttab

5 October 2017   Annulling The Iran Deal: A Dangerous Strategic Mistake - By: Alon Ben-Meir













5 أيلول 2015   "من الأزل".. آخر كتب الراحل جونتر جراس - بقلم: المركز الألماني للإعلام (ألمانيا إنفو/ almania info)



19 تموز 2017

القدس؛ كأس النار..!

بقلم: د. المتوكل طه
طباعة     إرسال في البريد الإلكتروني

.. ونَظرَ العرّافُ في  كأسِ النار، ثمة مَنْ يبتسم في قَعْرها، قال، والأوارُ يلمع على شفتيه:
سيولدُ هنا، بعد الحطام والشظايا، وسيكون له عَرْشٌ ساحر، وستصل عرباتُه إلى أقاصي الثلوج.
في حضوره تتفوّقون على أنفسكم، وإنْ نظر إليكم ستتمّ المعجزة، وسيضحك لكم الزمان..!
ستكون خيولُه بلا عدد، جلودُها ماءٌ،
وأجنحتُها غامضة، وستبدو أشجارُه ترياقاً  للقلوب.
لقد حملته في أحشائها لينتقمَ لها، لكنّه تجاوز الرمادَ، وتمرّس بالمعرفة والجموح، حتى دقّ عُنقَ الخرافة.
لا مجد بلا معاناة. وبكى العرّافُ حتى ابتلّت
عينه البيضاء! ثم صرخ: المسكين..! العظيم..!
إنها حياةٌ مُوحشة.. انتظروه..
إن أُمَّهُ تصرخُ من آلام المخاض.
سيتناول أعداؤه العَشاءَ في الجحيم،
ولن تكون شمسٌ في السماء، سيكون شمسَ الأرضين.
سيُغطّي الأرضَ بدمهم، ويتبعهم إلى آخر الحشرجات.
ستعلو صواريه، وينزل بالغيث حيثما يشاء، وسيفقأ عينَ الثور.
ستشكره البواشق، ويمّحي عُرفُ الديك الزائل، وتتلاشى صور أعدائه كالهواء.
ستحترق الأبواق، ويذوب المعدن من الصراخ.
ستفيض الوديان والحُفر والأخاديد بالعفونة
والديدان وثياب الحديد، إلى أن تتجشّأَ الفراخ،
ثم تدبَّ النار والطهارة، وتمطرَ غيومُ الصيف
سبعة أيامٍ بلياليها.
ربما لم تلده أُمّه، بل خرج من مرْجَل العويل والقهر.
سيجفّ على قميصه النُّعمان، ويتقشّر فوق دفقات العَرقِ تحت الظهيرة.
سيدخل المدينةَ العصّية، كما دخلوا مدائن الأساطير.
سيلاعب السَبْعَ في الكمان.
سيحمل إليه أبناءُ التّيه والبرابرةُ صناديقَهم، ويفرحون بالعفو.
سيعضّ قلبَه عطرُ الزهرة ذات الخُصلاتِ  الفاحمة.
والشكُّ هو الذي يكشف أسرارَ القلوب، لكنَّ الوقتَ قد تأخّرَ..
سترقص له الغزلانُ في الغيوم، ويعذّبه بطنُ الأنثى، ويحلم بحليب الياسمين.
سينثرون الأرزَ لياقةً تحت أسواره، ويشرق بالحِبْر الأبيض، وتسبح  على جدرانه الغاباتُ والأحلام.
وحينما يبلغ القمةَ سيرى وُعورةً لا تبلغها
أو تقطعها إلاّ الآلهة، فيضطر أنْ يسلك طريقَ النحل والحرير.
سيرتجف ويقشَعرّ، هذا القوي العنيد، ولن ينحني، لأنه بعيدٌ عن العار وشهوة الخشب.
ولن يتعجرف كالمُهر الأَرْعَن.
لن يخذله جسده، ولن تتجرأ عليه الأيام،
وسيبقى عابداً زاهداً بسيطاً.. وباسلاً إلى أنْ يشيبَ الأحفاد، ويحملوا خارطةَ الروح.
ولأنَّ الإفتراء ضعفٌ، والرؤيا بشرى، فلا بأس أن تضحكوا أيّها المتوحّشون، لأنكم لن تجدوا حتى الدمع، بعد حين.
وبعد حين بعيد، ستبهت أعراس الانتصارات، وستبلى الذكريات، وتتفتّح حواسٌ جديدة، تعبّ من عالمِها الحديثِ صيحةَ الكسل الطويلة، ولن ينتبهوا إلى التمثال والشعلة والنشيد إلاّ في المناسبة، كل عام.
فاتبعوا حُلمَكم المخبّأ في العاجِ والأدهمِ الشجاع!
وتلقّوا الطعنةَ النجلاء التي ستفتح كُوةَ النهار .
ويبدو أنَّ فذاذته تكمن في أَنّهُ أنقذنا من أنفسنا .
إنه مكافح سماوي، وإنني أراه..
في فرط الرُّمّان،
وعلى سواحل الماكرات الليّنة،
 وفي ريق الخلاسيّات،
وفي كأس النار.
والحالمون يُرْهِقون مَنْ يصّدقون أحلامَهم،
فاحذروا، إنكم تدخلون دوامةَ البؤس والبكاء،
لتخرجوا أكثر كرامةً..
وإنني أراه.. إنني أراه..

* كاتب وشاعر فلسطيني، يشغل منصب وكيل وزارة الإعلام الفلسطينية- رام الله. - mutawakel_taha@yahoo.com



الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق
رمز الأمان

21 تشرين أول 2017   الدور التاريخي للرئيس عباس -5 - بقلم: عمر حلمي الغول

21 تشرين أول 2017   تصريحات غباي بددت وهم "المعسكر الديمقراطي"..! - بقلم: سليمان ابو ارشيد

20 تشرين أول 2017   نميمة البلد: القضاء العشائري فوق الدولة..! - بقلم: جهاد حرب


20 تشرين أول 2017   أهي خطوة للوراء من أجل اثنتين للأمام؟ - بقلم: جواد بولس

20 تشرين أول 2017   محمود درويش واتفاق اوسلو المشؤوم..! - بقلم: شاكر فريد حسن

20 تشرين أول 2017   "أبو الفهود".. "الغانم"..! - بقلم: د. أحمد جميل عزم

20 تشرين أول 2017   الدور التاريخي للرئيس عباس – 4 - بقلم: عمر حلمي الغول

20 تشرين أول 2017   شروط شيخا حكومة الإحتلال..! - بقلم: فراس ياغي

20 تشرين أول 2017   لينا بعلبكي مناضلة استحقت إعجابنا..! - بقلم: عباس الجمعة

19 تشرين أول 2017   في ذكرى "وفاء الأحرار1" - بقلم: عبد الناصر عوني فروانة


19 تشرين أول 2017   إسرائيل: ترقُب وزرع ألغام..! - بقلم: مصطفى إبراهيم


19 تشرين أول 2017   المصالحة و"صفقة القرن" - بقلم: د. أحمد جميل عزم




31 اّذار 2017   41 سنة على يوم الأرض: تماسك الفقراء - بقلم: بسام الكعبي


6 كانون أول 2016   نيلسون مانديلا: حضورٌ يقهرُ الغياب..! - بقلم: بسام الكعبي


3 كانون أول 2016   عادل الأسطة: ناقد لامع ومحاضر بارع..! - بقلم: بسام الكعبي

13 تشرين ثاني 2016   الجريحة داليا نصار تقرأ مسيرة أم وديع بشغف لتنتصر - بقلم: بسام الكعبي




27 اّذار 2011   عداد الدفع المسبق خال من المشاعر الإنسانية..!! - بقلم: محمد أبو علان

13 شباط 2011   سقط مبارك فعادت لنا الحياة - بقلم: خالد الشرقاوي

4 شباط 2011   لا مستحيل..!! - بقلم: جودت راشد الشويكي


16 تشرين أول 2017   هِيَ شهرزاد..! - بقلم: فراس حج محمد

10 تشرين أول 2017   المكتبة الوطنية الفلسطينية معلم حضاري وكفاحي هام..! - بقلم: شاكر فريد حسن

10 تشرين أول 2017   حبّةٌ من شِعْر - بقلم: فراس حج محمد

10 تشرين أول 2017   أنا العتيق الجديد..! - بقلم: د. عبد الرحيم جاموس

2 تشرين أول 2017   منّي عليكِ السّلام..! - بقلم: فراس حج محمد


8 كانون ثاني 2011   "صحافة المواطن" نافذة للأشخاص ذوي الاعاقة - بقلم: صدقي موسى

10 تشرين ثاني 2010   رساله .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

3 تشرين ثاني 2010   شخبطة صحفية - بقلم: حسناء الرنتيسي

27 تشرين أول 2010   المدلل .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

21 تشرين أول 2010   فضفضة مواطنية - بقلم: حسناء الرنتيسي


4 اّذار 2012   الطقش


26 كانون ثاني 2012   امرأة في الجفتلك



 
 
 
top

English | الصفحة الرئيسية | كاريكاتير | صحف ومجلات | أخبار وتقارير | اّراء حرة | الإرشيف | صوتيات | صحفيون وكتاب | راسلنا

جميع الحقوق محفوظة © لشبكة  أمين الأعلامية 2017- 1996 
تصميم وتطوير شبكة أمين الأعلامية