20 February 2020   The Moral Devastation of the Continued Occupation (Part 2) - By: Alon Ben-Meir



18 February 2020   The Moral Devastation of the Continued Occupation (1/2) - By: Alon Ben-Meir



12 February 2020   The Travesty of the Century - By: Alon Ben-Meir

9 February 2020   Blueprint for Palestine - By: Dr. Noha Khalaf

5 February 2020   Trump’s and Netanyahu’s Folly - By: Alon Ben-Meir


4 February 2020   Duh, Jared! So who built the PA as a ‘police state’? - By: Jonathan Cook

30 January 2020   Trump’s Dreadful Foreign Policy - By: Alon Ben-Meir















5 أيلول 2015   "من الأزل".. آخر كتب الراحل جونتر جراس - بقلم: المركز الألماني للإعلام (ألمانيا إنفو/ almania info)

7 تشرين أول 2019

فيلم "وباء عام 47".. كأنّه عن فلسطين..!

بقلم: د. المتوكل طه
طباعة     إرسال في البريد الإلكتروني

من أين ستحصل عائلتي على العدالة إذا لم أحقّقها لهم؟

الفيلم الإيرلندي (وباء عام 47)، يتناول المجاعة الفظيعة التي  أتت على إيرلندا منذ العام 1845 حتى ما بعد العام 1847، وهي السنة التي سلّط الفيلم أضواءه عليها.

يبدأ الفيلم بمشهد  يصوّر محققاً انجليزياً يخنق معتقلاً إيرلندياً حتى الموت. فيما ينفتح الفيلم، بعد المقدمة، على مشهد جمجمة ملقاه في الوحل، وثمة حوافر حصان تدوسها.. والعشرات من البائسين، شبه العراة الجوعى، يتناثرون في اللامكان، الذي هو في كل مكان،  فقير متقشّ بائس، كأنهم الجثث المرهقة.. الأمر الذي أجبر ثلاثة أرباع السكان على الرحيل إلى أمريكا أو غيرها، أو الهروب إلى انجلترا، في اللحظة التي تقوم انجلترا بإجبار الشبان الإيرلنديين على التجنيد، وتزجّهم في حروبها الخارجية، فلا يعود منهم إلا نفرٌ قليل، ليجدوا ديارهم مدافن وخرائب وهياكل عظيمة، ويكاد البرد أن يطحن ما تبقى في الأشياء.

ويعود أحد هؤلاء الجنود الإيرلنديين فيقول: فعلنا العديد من الأمور لأجلهم، وكلها لا تغتفر..! من أجل ماذا؟ لأعود إلى المنزل من أجل هذا؟ إن قتلتُ رجلاً  يطلقون عليّ اسم القاتل، أمّا إن قتلوا هم رجلاً.. يطلقون عليها اسم الحرب أوالعدالة أو قضاء وقدر..! من أين ستحصل عائلتي على العدالة إذا لم أحققها لهم؟

بهذه الكلمات يختصر البطل هذا الفيلم، الذي يبدأ مع رجلٍ على حصانه  وقد عاد من الحرب إلى بلدته في إيرلندا، أيام احتلال انجلترا لها، فيجد أن أُمَّه قد ماتت جوعاً وعراءً، وقد شنق المحتلّون أخاه، والناس عراة  دون طعام، إذ ينهب السادةُ الانجليز محاصيلهم، ويتركونهم في أكواخ رثّة لا يجدون سوى الحمّى والموت.

ولأن البطل / القاتل، كان جندياً في الجيش الإنجليزي وقد خدم في أفغانستان لصالح انجلترا، فإنه قد احترف إطلاق النار ومراوغة الأعداء، فتمكّن من اغتيال وقتل معظم الرموز التي جوّعت أهله وقتلتهم وتركت الباقي نهباً لأنياب الأمراض والبرد والتلاشي، في حين  نرى الجنود الانجليز الأنيقين في منتهى الساديّة والغلظة والعنف الذي لا يرحم، بل ويشترك مع رجال الشرطة كلٌ من القاضي ورجال الكنيسة من الانجليز وبعض الأوغاد الخونة. حتى أن جندياً انجليزياً بريئاً، أراد أن يعطي الفقراء بعض الطعام، لكن الشرطة أطلقت عليه الرصاص وقتلته.

إن اللوردات الجشعين بلا قلب ولا يعرفون الشفقة أو الإنسانية..! أليسوا هم وأشباههم الذين ذهبوا إلى العالم الجديد وقاموا بالتطهير العرقي المخيف الذي أودى بقرابة تسعين مليون هنديّ أحمر؟!

إن مشهد المجاعة التي تفتح فمها الفاغر الشره الدموي، هو المشهد المتعدد الوجوه والمتكرر، الذي يأخذ غير شكل.. تؤدي جميعها إلى معنى واحد هو أن الاحتلال وادّعاده ملكية الأرض وتحويل الإيرلنديين إلى عبيد مبذولين للموت.. هو خلاصة الأمر، وهو القدر الذي يحرّك الأقوياء الغاصبين، الذين يجدون لأنفسهم ذرائع لما يقترفونه من فظائع، يجدونها في الكتب السماوية المُحَرَّفة وفي أفكار السادة الذين يقيمون بيوتهم على جماجم العبي.

إن الأمن لا يمكن أن يتوفّر لأحد من هؤلاء العنصريين المجرمين ما دام هناك جوع واغتصاب وبرد وحمّى وبيوت تهدم على رؤوس أصحابها، الذين يهيمون في البراري المنهوبة ولا يجدون ما يقيهم الثلج أو يهدّئ بطونهم الفارغة..! إن الظلم والجوع والإذلال والضرائب والسياط والمذابح المجانية والاستعلاء.. هو الرّحم الذي  تتخلّق فيه  ردّات الفعل من اغتيال وعنف وغيظ  وكراهية وغضب.

ولا يمكن للحياة أن تستوي وتتواصل باتزان، ما دام هناك فندق وثير أو قصر بمدفأة متوهّجة وموائد عامرة، وعلى مقربة منها أكواخٌ تصفّق فيها  أعاصير الشتاء  وتصطك الأسنان جوعاً وخوفاً وبرداً..!

إن الحياة لا تحتمل هذا التقاطب القائم على الظلم واختلال الموازين.. لهذا لا ينبغي لأحد أن يبحث عن أسباب العنف والكراهية وهو يرى هذا التمايز الذي لن يُطاق..

ولقد توقفت أمام ما قاله أحد الأدلّاء، في حواره مع اللورد المحتكِر، حينما مدح هذا اللورد الفتيات  الانجليزيات اللواتي، حسب رأيه، لا يشبهن العفاريت البائسة، ويعني بذلك الإيرلنديات. قال الدليل "خُذ أجمل عذراء إنجليزية، وضعها لموسم واحد في كوخ إيرلندي، وأطعمها البطاطا واجعلها تشرب ماء المستنقعات، وألبسها فستاناً من القماش الخشن البالي، واجعلها تخوض في الوحل، واجعلها تنام مع عائلة من الخنازير، واسلب منها أي أمل، وعندما تزحف خارج الكوخ.. اجعلها تمدّ يديها النحيلتين وأعطها بنساً واحداً.. فهل ستبدو كأنها فتاة انجليزية عذراء وجميلة؟"

إن قصد الدليل واضح تماماً، فالإنسان ابن البيئة التي يتخلّق وينمو فيها، بمعنى أن السيد لم يولد سيّداً بالضرورة، وأن العبد لم يكن عبداً أصلاً في بطن أُمّه.

وأعتقد أن إيرلندا اليوم وهي تقدّم هذا الفيلم، فإنها بذلك تقوم بتأصيل تاريخها، بل وتحارب كل المفردات والظواهر السوداء التي حملها الفيلم، وهذا دليل على قوّة المجتمع الإيرلندي القادر على تثبيت تاريخه، في اللحظة التي  يحذّر فيها من إعادة الماضي أو القبول  بمفرداته.

لقد مرّ زمن طويل على تلك المرحلة التي كان الإنجليز لا يطيقون سماع لغة السكان الأصليين في إيرلندا، وكانوا يعتبرون لغتهم (هراء نجس).. فهل استطاعت بريطانيا العظمى، اليوم، من الالتفات إلى الوراء للعمل على إزالة ترسّبات  وتداعيات سياساتها "القديمة" في آسيا وإفريقيا؟ أم مازالت سادرة في ذلك النهج وتبارك آثاره المدمّرة؟

أي أن ثمة زوايا أخرى لم  ينشغل بها الفيلم، لأنه ركّز على مرحلة  محددة، وجغرافيا بعينها، لكنه لم ينشغل بالحروب التي ما زال عجاجها يشوي الأرض والوجوه، في فلسطين وغيرها.. بسبب سياسات أؤلئك السادة اللوردات.

صحيح أن البطل قد مات مضرّجاً بدمه، لكن اللورد أيضاً تلقّى رصاصات الموت، لأنه نسي المعادلة القائلة: إذا أردت إن تحفر قبراً لخصمك فاحفر اثنين.. لأنَّ  ثمة ثأراً لا يفتر ولن تخمد عقاربه.

إنه فيلم عظيم يستحق التقدير والثناء، وقد نجح بامتياز في أن يجعلنا نعيش مع تلك القرى المحطّمة البائسة، ونكاد نسمع طقطقة العظام وانهدام السقوف، ويعيد لنا الأمل بوجود مقاتل جسور يعيد الحقّ  ويمنع تدهور حياة أهله  ودفعهم نحو الهاوية. إنه فيلم شجاع، صادم، ساخن، وحقيقي.. حتى كأنه وثيقة لا تصدأ.

الفيلم إيرلندي 2018، من إخراج: لانس دالي.
بطولة: هيوغو ويفنغ، جايمس فرشفيل، ستيفان ريا، فريدي فوكس، باري كيوغن، مو دنفورد، سارة جريني، جيم برودبنت.

* كاتب وشاعر فلسطيني، يشغل منصب وكيل وزارة الإعلام الفلسطينية- رام الله. - mutawakel_taha@yahoo.com



الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق
رمز الأمان

23 شباط 2020   ماهي متطلبات المواجهة وشروطها (2/2) - بقلم: معتصم حماده

23 شباط 2020   يمكن الترحيب بمبادرة واحدة..! - بقلم: عمر حلمي الغول

22 شباط 2020   أن تقول لا في الزمن الامريكي..! - بقلم: بكر أبوبكر

22 شباط 2020   اسراطينيات..! - بقلم: جواد بولس

22 شباط 2020   صدى الضم في الانتخابات..! - بقلم: محمد السهلي

22 شباط 2020   الفلسطينيون العامل المقرر..! - بقلم: عمر حلمي الغول

22 شباط 2020   الشيكات المرتجعة تهدد الإقتصاد الغزي..! - بقلم: د. ماهـر تيسير الطباع

21 شباط 2020   نميمة البلد: معضلة توني بلير..! - بقلم: جهاد حرب

21 شباط 2020   صفاقة نتنياهو..! - بقلم: سليمان ابو ارشيد

21 شباط 2020   لماذا نحن في أمس الحاجة للقائمة المشتركة؟! - بقلم: الشيخ إبراهيم صرصور



20 شباط 2020   هل انتهى فعلاً المشروع القومي العربي الوحدوي؟ - بقلم: د. إبراهيم أبراش


20 شباط 2020   لا مكان للأحزاب الصهيونية بيننا..! - بقلم: شاكر فريد حسن


31 كانون أول 2019   غزة 2020.. تحديات البقاء والمواجهة..! - بقلم: وسام زغبر



3 أيلول 2019   "بردلة".. انتزاع الحق بسواعد مكبلة..! - بقلم: اتحاد الجان العمل الزراعي








27 اّذار 2011   عداد الدفع المسبق خال من المشاعر الإنسانية..!! - بقلم: محمد أبو علان

13 شباط 2011   سقط مبارك فعادت لنا الحياة - بقلم: خالد الشرقاوي

4 شباط 2011   لا مستحيل..!! - بقلم: جودت راشد الشويكي



20 شباط 2020   "تحت سطح البحر"..! - بقلم: عمر حلمي الغول

20 شباط 2020   مساهمة طريفة.. ويدي (إيدي) على خدي..! - بقلم: بكر أبوبكر


29 كانون ثاني 2020   فيئوا إليّ..! - بقلم: فراس حج محمد


8 كانون ثاني 2011   "صحافة المواطن" نافذة للأشخاص ذوي الاعاقة - بقلم: صدقي موسى

10 تشرين ثاني 2010   رساله .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

3 تشرين ثاني 2010   شخبطة صحفية - بقلم: حسناء الرنتيسي

27 تشرين أول 2010   المدلل .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

21 تشرين أول 2010   فضفضة مواطنية - بقلم: حسناء الرنتيسي


4 اّذار 2012   الطقش


26 كانون ثاني 2012   امرأة في الجفتلك



 
 
 
top

English | الصفحة الرئيسية | كاريكاتير | صحف ومجلات | أخبار وتقارير | اّراء حرة | الإرشيف | صوتيات | صحفيون وكتاب | راسلنا

جميع الحقوق محفوظة © لشبكة  أمين الأعلامية 2020- 1996 
تصميم وتطوير شبكة أمين الأعلامية