20 February 2020   The Moral Devastation of the Continued Occupation (Part 2) - By: Alon Ben-Meir



18 February 2020   The Moral Devastation of the Continued Occupation (1/2) - By: Alon Ben-Meir



12 February 2020   The Travesty of the Century - By: Alon Ben-Meir

9 February 2020   Blueprint for Palestine - By: Dr. Noha Khalaf

5 February 2020   Trump’s and Netanyahu’s Folly - By: Alon Ben-Meir


4 February 2020   Duh, Jared! So who built the PA as a ‘police state’? - By: Jonathan Cook

30 January 2020   Trump’s Dreadful Foreign Policy - By: Alon Ben-Meir















5 أيلول 2015   "من الأزل".. آخر كتب الراحل جونتر جراس - بقلم: المركز الألماني للإعلام (ألمانيا إنفو/ almania info)

13 تشرين أول 2019

عمان: لعله فصل من سيرتنا..!

بقلم: تحسين يقين
طباعة     إرسال في البريد الإلكتروني

عصافير الدوري (البلدي) منشغلة بعالمها في المساحة الصغيرة، غير مكترثة لحركتنا عبر نقاط التفتيش، نود لو امتلكنا أجنحتها الصغيرة مرة لنطير بها لنخلص من إجراءات السفر: تفتيش الحقائب والأجساد.. والروح..

تلتقط العصافير حبات حبوب العشب البري، ونقاط ماء تنز من مكان ما..

أتأملها لأحسّن مزاجي في أول السفر، ولكي تحملني على الانتظار.. فماذا يفعل مثلي غير الاستسلام التام للانتظار..؟!

كم هي عدد المرات التي عبرت بها النهر شرقا؟

صار النهر ملازما لرحلاتي والسفر، وصارت عمان أول السفر وأول العودة.

كلما طرنا من مينائها الجوي ودعنا فيها الوطن؛ فبعض الأهل هنا وكثير من الوطن هنا، باعتباري أرى الشام موطني..

وكلما حط بنا طائر معدني كبير أرض الميناء نفسه، شممنا رائحة الوطن، هناك غرب النهر الصغير..

ترى ما الذي يميّز أرضا عن أرض؟
الحبر السائل أم التراب..؟!

والحبر السائل مداد الأقلام، حياة الأفكار، عناصر الأشياء، مميزات التراب والطين..

اختلاف في الطبيعة أو تشابه؟ تشابه الجغرافيا أم اختلاف التضاريس، وهل تستدعي التضاريس أفكارها؟ فما الذي يميز غرب النهر إذن عن شرقه في الروح والفكر والقلب ما دام الغور هنا والواحة الكبيرة المقسومة بتماثل على الضفتين، تتلوهما تلال البرية هنا وهناك، من غرب الأولى جبال فلسطين الغربية، ومن شرق الثانية جبال الأردن الشرقية، ومجموع الغور والتلال والجبال إنما للنهر ينسب..!

كثيرة هي مرات عبوري النهر الصغير العظيم، شرقا مسافرا إلى بلاد الله، وغربا عائدا من بلاد الله..

لكن سيظل للمرة الأولى ألقها الخاص: كان ذلك في صيف عام 1988 الحار جدا، وفي الغور (الفلسطيني-الأردني) الحرارة شبه نار، تسلق البيض فيها توفيرا للكهرباء.. كنت في طريقي إلى عمان، لأعبر منها إلى مصر للدراسة، أتذكر دوما مشهد ختم التصريح.. لم أصدق أن موظف الشرطة فعلها، كانت سلطات الاحتلال تعيد الكثير من الشباب المسافرين خارج فلسطين؛ فسنة الانتفاضة الأولى لما تنقضي بعد.. كدت أقول للشرطي: لا بدّ في الأمر مشكلة، دقق أكثر، ولا تحزن إن أعدتني لأنني مهيأ للرجوع.. ثم كمن فعل فعلة ويريد الهرب، انطلقت للجزء الثاني من الرحلة..

جلست بجانب شباك حافلة الباص: سأعبر الآن نهر الأردن، وسأقطع الجسر، وستغني فيروز في أذني: يا نهر الأردن..
تجري بمياه قدسية
وستمحو يا نهر الأردن آثار القدم الهمجية..

ثم.. وجسر العودة جسر العودة يا جسر الأحزان أنا سميتك جسر العودة..

ماء قليل مخضر آسن غير جار، عرضه صغير سطا العشب الكبير عليه، فلم يترك منه غير خط صغير، فهل لأجل ذلك يسمونه واديا؟ لكن واد سليمان في قريتنا وقت المطر أعظم.. أين ذهبت ماء النهر؟ أين اختفت وتبخرّت..!

جسر صغير هو جسر الأحزان الذي تفاءل به الشاعر، باعتبار أنه سيأتي يوم يعود النازحون عليه إلى الضفة الغربية للنهر..

ظل للمرة الأولى ألقها الفريد، وظل جسر الأردن الذي رأته عينا قرويّ جسرا كبيرا، ورمزا أكبر..!

 ترى ما الذي يميّز أرضا عن أرض؟
الحبر السائل أم التراب..!
أم تراه الماء..!

عبرت النهر في ذلك الصيف اللاهب مع من عبروا، فتحولت النار بردا وسلاما عليّ: سأكون حرا في بلاد حرة، وأستريح من عناء التصاريح وحذر الاجتياحات..

كم هي عدد المرات التي عبرت بها النهر شرقا؟

ليس مئات المرات بالطبع، بل عشرات، وقد بقيت فترة قادرا على معرفة عدد المرات العابرة، وكثيرا ما أخذت بتأمل البطاقة الخضراء لأتذكر أول مرة سافرت فيها، كي أمضي الوقت وأخف من وقع انتظار عبور النهر. بعد حوسبة البطاقة لم أعد أحاول ممارسة هواية عدّ السفرات..
عمان كيف بدت في صيفها في يوم من آب اللهاب؟

انطلقنا عن طريق وادي شعيب وناعور والسلط كان طريقا أخضر خفف من غبار الغور الجاف صيفا.. صعدنا الجبال فزارتنا نسمات هواء.. كانت غورا وتلالا وجبالا، تتماثل مع تضاريس جغرافيا الغرب..

أول السفر كأول الحب الذي ذكره محمود درويش كمبرر وجودي لاستحقاق الحياة على الأرض: من قوله على هذه الأرض ما يستحق الحياة.. كجملة شعرية افتتح بها القصيدة إلى تفصيل ما يجعل للحياة معنى، وصولا إلى قوله أول الحب..!

العبدلي كانت محطتنا، قبل أن نتوجه إلى الجبيهة وجبل النزهة لتبدأ بعدها رحلة الإعداد للسفر..
كان أولاد جيلي يرون في السفر شرق النهر اعترافا وشرعية للولد المسافر، لأنه أولا سيرى بلادا جديدة وثانيا لأنه سيحظى بقدوم أهل القرية الصغيرة للتسليم عليه وتهنئته بسلامة العودة..

عمان 1988، ليست عمان اليوم.. كنت ولدا عندها؛ فما يجمع بين الولد والكهل أشياء كثيرة منها حب السفر، وما هو مختلف ربما يعود للعمر.. للتجارب..

مشيت باتجاه شرق عمان هابطا قليلا من تل الشميساني، وقد صار مجمع بنك الإسكان ببنايته المميزة والتي كانت قبل ثلاثة عقود مشهورة في محيطها، الآن كثرت المباني العالية.. بالنسبة لي كان مشهد البناية دالا على عمّان، لكثرة مشاهدتنا لها في التلفزيون الأردني.

كنت قد اعتدت أخذ هذا المسار من عمان البلد أو من العبدلي إلى الجبيهة أو إلى جبل النزهة، ومن النزهة كنت أمشي حتى دوار الداخلية سابقا، لأركب بالباص إلى الجبيهة، حيث كنت أوزع إقامتي بين الجبيهة وجبل النزهة.. لذا فالطريق مألوفة لي، وهي إذ تشكل مجالا للاكتشاف لباكنام وبيتر، فهي تستدعي ذكرياتي كشاب صغير..

كيف توسعت عمان، من البلد في الثلاثينيات والأربعينيات، وكيف صارت العبدلي مركزا للمسافرين والمتنقلين داخل المملكة، وكيف ازدهرت في الخمسينيات والستينيات والسبعينيات والثمانينيات.. فعلى مدار نصف قرن كانت العبدلي مركزا جذابا للبشر.. ثم الأحياء الراقية في الشميساني وجبل الحسين وجبل عمان، في السبعينيات حتى التسعينيات، ثم غرب عمان من الثمانينات حتى الآن.. قد تكون تواريخي تقريبية غير دقيقة، لكنها في المكان والزمان تضيء شيئا ما لمستطلعين.. اقتربنت من العبدلي، ومررت من جانب مبنى الأمة، البرلمان ومجلس الأعيان، أذكر تمثالا هنا لفارس يمتطي صهوة جواده، كان هنا.. اكتشفت أنه جرى تغيير في الطريق أبعد التمثال إلى الداخل، وما كنت لأكتشف التغيير لو لم أكون قد مشيت.. تجولت..
كان التمثال رمزا للثورة العربية الكبرى.. أو هكذا ظننت..

كنت فتى قرويا حين زرتها، وأنا الذي كان معتادا على أن يتوه في أصغر المدن كرام الله، فكيف سأستطيع التنقل هنا؟

وقد سعدت بالنظام واحترام الدور، واستطعت فيما تحليل أسباب احترام نظام السير هنا، لكن ذلك لا يمنع من أن التربية على النظام والترتيب جزء من اهتمام الأسرة الحاكمة التي تتميز برقيها نتيجة النشأة والتربية الحديثة، وتلقي أفرادها العلم في بريطانيا وأوروبا والولايات المتحدة بشكل عام.

فالنظام هنا مثار احترام الزوار، صحيح أنه تغير الوضع.. لكن عمان رغم كثرة سياراتها ما زالت تحترم نظام السير..

كانت أجرة تاكسي جبل النزهة إلى عمان 7 قروش ورغيف الشاورما 15 قرشا.. وتذكرة السينما نصف دينار أو 35 قرشا.. أي أن مصروفي اليومي بعمان لم يكن ليتجاوز الدينار بما فيها الكنافة.. كنافة حبيبة.. وجريدة الرأي التي كنت أقرأها في المسرح الروماني الرائع في عمان البلد، وقد كنت أمرّ على بائع التمر هندي وخبيصة الخروب (تشبه المهلبية).. لأشرب وأتحلى..

في المسرح الروماني الذي أحببت زيارته عندما رأيت صوره وأنا طفل، كنت أجلس لأقرأ الصحيفة، مركزا على أخبار الانتفاضة الأولى، ثم صرت أعتاد قراءة المقالات، وقد لمست وقتها أسلوب الكتاب السلس، ثم أتأمل في المسرح مناديا على من كان هنا ممثلا وعازفا ولاعبا.. أين ذهبوا؟

كنت أحب التسوق في عمان، وتناول الشاورما، وشراب قصب السكر.. ودور السينما القديمة جدا كأنها تتهالك قدما.. كنت أحب قضاء الوقت فيها شتاء، بعد ركض تحت مطر رائع في عمان البلد.. كان لدي من الوقت لأقضيه كما أشاء.. فساعتان في السينما لا تضرّ، مع السجاير والشتاء في الخارج..

اكتشفت أن دور السينما متوسطة وصغيرة ما عدا واحدة تعتبر كبيرة، وانتبهت أن لا نساء يرتدن دور السينما، ثم اكتشفت أسرار دور السينما بوسط البلد.

أتذكر تجوالي ما بين جبل الحسين ومخيم الحسين، وجبل النزهة، وانتباهي للمفارقة العرانية ما بين بيوت وبيوت، وكيف يفصل خط ما بين عالمين: عيش المدينة العادي وعيش اللاجئين، واستغربت وجود ألواح الزينكو..

* كاتب صحفي فلسطيني- رام الله. - ytahseen2001@yahoo.com



الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق
رمز الأمان

23 شباط 2020   من خرق السفينة؟ - بقلم: خالد معالي

23 شباط 2020   ماهي متطلبات المواجهة وشروطها (2/2) - بقلم: معتصم حماده

23 شباط 2020   يمكن الترحيب بمبادرة واحدة..! - بقلم: عمر حلمي الغول

22 شباط 2020   أن تقول لا في الزمن الامريكي..! - بقلم: بكر أبوبكر

22 شباط 2020   اسراطينيات..! - بقلم: جواد بولس

22 شباط 2020   صدى الضم في الانتخابات..! - بقلم: محمد السهلي

22 شباط 2020   الفلسطينيون العامل المقرر..! - بقلم: عمر حلمي الغول

22 شباط 2020   الشيكات المرتجعة تهدد الإقتصاد الغزي..! - بقلم: د. ماهـر تيسير الطباع

21 شباط 2020   نميمة البلد: معضلة توني بلير..! - بقلم: جهاد حرب

21 شباط 2020   صفاقة نتنياهو..! - بقلم: سليمان ابو ارشيد

21 شباط 2020   لماذا نحن في أمس الحاجة للقائمة المشتركة؟! - بقلم: الشيخ إبراهيم صرصور



20 شباط 2020   هل انتهى فعلاً المشروع القومي العربي الوحدوي؟ - بقلم: د. إبراهيم أبراش



31 كانون أول 2019   غزة 2020.. تحديات البقاء والمواجهة..! - بقلم: وسام زغبر



3 أيلول 2019   "بردلة".. انتزاع الحق بسواعد مكبلة..! - بقلم: اتحاد الجان العمل الزراعي








27 اّذار 2011   عداد الدفع المسبق خال من المشاعر الإنسانية..!! - بقلم: محمد أبو علان

13 شباط 2011   سقط مبارك فعادت لنا الحياة - بقلم: خالد الشرقاوي

4 شباط 2011   لا مستحيل..!! - بقلم: جودت راشد الشويكي



20 شباط 2020   "تحت سطح البحر"..! - بقلم: عمر حلمي الغول

20 شباط 2020   مساهمة طريفة.. ويدي (إيدي) على خدي..! - بقلم: بكر أبوبكر


29 كانون ثاني 2020   فيئوا إليّ..! - بقلم: فراس حج محمد


8 كانون ثاني 2011   "صحافة المواطن" نافذة للأشخاص ذوي الاعاقة - بقلم: صدقي موسى

10 تشرين ثاني 2010   رساله .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

3 تشرين ثاني 2010   شخبطة صحفية - بقلم: حسناء الرنتيسي

27 تشرين أول 2010   المدلل .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

21 تشرين أول 2010   فضفضة مواطنية - بقلم: حسناء الرنتيسي


4 اّذار 2012   الطقش


26 كانون ثاني 2012   امرأة في الجفتلك



 
 
 
top

English | الصفحة الرئيسية | كاريكاتير | صحف ومجلات | أخبار وتقارير | اّراء حرة | الإرشيف | صوتيات | صحفيون وكتاب | راسلنا

جميع الحقوق محفوظة © لشبكة  أمين الأعلامية 2020- 1996 
تصميم وتطوير شبكة أمين الأعلامية