6 January 2021   Power vs. Duty in American Politics - By: Sam Ben-Meir

5 January 2021   2021: Palestine’s Chance of Fighting Back - By: Ramzy Baroud





9 December 2020   Israeli-Palestinian Confederation: Why and How - By: Alon Ben-Meir















5 أيلول 2015   "من الأزل".. آخر كتب الراحل جونتر جراس - بقلم: المركز الألماني للإعلام (ألمانيا إنفو/ almania info)

8 نيسان 2020

براكين الحنين إلى الأوطان..!

بقلم: توفيق أبو شومر
طباعة     إرسال في البريد الإلكتروني

فجأة، تفجرتْ براكين العشق للأوطان عند  كثيرين من معارفي في بلدان العالم، سمعتُ عزَف عواطفهم الشجية على أوتار الحنين، ونغمات سيمفونيات الذكريات، وقصائد الحُب الشفيف للأوطان، مما حرَّك في داخلي بعض محفوظاتي من أدب الحنين إلى الأوطان، فقد  حفظنا في الصغر قول الشاعر العباسي، ابن الرومي:

ولي وطنٌ آليتُ ألا أبيعًه ... وألا أرى غيري له الدهرَ مالِكا

وحفظنا بيتا مشهورا، كان هذا البيتُ الشعريُ أكثرَ شهرةً من قائله، لم أكن أعرف حين حفظْتُهُ أنَّ قائلة شاعرٌ عاش في القرن السابع الهجري، هو قتادة إدريس:

بلادي، وإن جارتُ عليَّ عزيزةٌ .... وأهلي، وإنْ ضنُّوا عليَّ كِرامُ

تذكرتُ ما أحفظه من شعر الحنين إلى الأوطان، تذكرت الشاعر َالعربي، أبا فراس الحمْداني، حين اشتاق إلى مسقط رأسه، مدينة حلب السورية، حيث نشأ وترعرع، قال بيتين من الشعر يصف حنينَه إلى مدينة حلب، حيث شبَّه نفسه في بلاد الغُربة بحصاةٍ تُرمى في الفضاء البعيد، لكنها تعود إلى موئلها، إلى حلب:

أسيرُ عنها، وقلبي في المُقامِ بها,,,, كأنَّ مُهري لثُقلِ السيرِ مُحْتَبسُ
مِثلُ الحصاةِ التي يُرمى بها أبدا.... إلى السماءِ، تَرقى، ثُمَّ تنعكسُ

تذكرتُ كذلك الشاعر المبدع، نزار قباني، حين كتب يصف حلب أيضا:
"كانتْ حلبُ دائما على خريطة عواطفي، تختبئُ في شراييني، كما يختبئُ الكُحلُ في العينِ السوداء، وكما يختبئ السُّكَّرُ في العنب"

نزار نفسُه وصفَ حنينَه إلى دارِهِ في دمشق،  قال: "هل تعرفون معنى أن يسكنَ الإنسانُ في قارورةِ عطرٍ؟ بيتُنا كان تلك القارورة، أنا لا أحاولُ رشوتكَم بتشبيهٍ بليغٍ، ولكن، ثِقوا أنني بهذا التشبيه لا أظلمُ القارورة، بل أظْلِم بيتنا، كلُّ حروفي مُقتلعةٌ حجرا، حجرا، من بساتينها، وفسيفساء جوامعها، كل ألفٍ رسمتُها هي مئذنةٌ دمشقية، وكلُّ حاءٍ كتبْتُها هي حمامةٌ على قبة المسجد الأموي، ألاف الأزهار الدمشقية تتسلقُ أصابعي كلما أردتُ أن أكتب".

تذكرتُ بيتا مشهورا لأمير الشعراء، أحمد شوقي:

وطني، لو شُغِلتُ بالخُلدِ عنه..... نازعتْني إليه في الخُلْدِ نفسي.

كتب شوقي أيضا حينَ نفاه الإنجليز عام 1915 بسبب أشعاره الثورية، إلى إسبانيا، ثلاثة أبيات رائعة في الحنين لبلد الكنانة، مصر، قال:

يا ساكني مِصرَ  إنَّا عَلَى .....عهدِ الوفاءِ وإنْ غِبْنَا مُقيمينا
هَلَّلا بعثتمْ لنا مِن ماءِ نهركمُ..... شيئا، نَبُلُّ به أحشاءَ صادينا
كُلُّ المناهلِ بَعد النِّيلِ آسنةٌ..... ما أبعدَ النِّيلَ، إلا عن أمانينا!

فجَّرت أبياتُ شوقي ،يُنبُوع  مُجايِلهِ، شاعرِ النيل، حافظ ابراهيم، ردَّ على شوقي بأبياتٍ على موسيقى الشعر نفسها، تفيض بالرقة والحنين، قال:

عجبتُ للنِّيلِ يدري أنَّ بُلبُلَه صَادٍ...... فيسقي رُبا مصرَ، ويسقينا!
واللهِ، ما طابَ للأصحابِ مورِدُهُ...... ولا ارتَضَوْا بعدَكم مِن عَيشِهِ لِينا
لم تنأَ عنه، وإنْ فارقتَ شاطِئَهُ...... وقد نأيْنَا، وإن كُنَّا مُقيمينا

أخيرا، هل فيضُ  الحنين إلى الأوطان إحساسٌ طارئٌ، يشتغل في الأزمات، مثل أزمة الكورونا الحالية؟ أم إنه جِينةٌ وراثيةٌ، يرثُها أبناءُ الوطن، عن أوطانهم، جينةً، تظلُّ ثاويةً في الأعماق كوشمٍ أزلي لا يزول؟!

* كاتب فلسطيني يقيم في غزة. - tabushomar@gmail.com



الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق
رمز الأمان


26 كانون ثاني 2021   ما يجب أن تسمعه قيادة حركة "فتح"- ماذا نريد؟ (3/2) - بقلم: بكر أبوبكر

26 كانون ثاني 2021   حرب البيانات..! - بقلم: شاكر فريد حسن

25 كانون ثاني 2021   الإنتخابات ورفع عقوبات السلطة عن غزة - بقلم: مصطفى إبراهيم

25 كانون ثاني 2021   ما يجب أن تسمعه قيادة حركة "فتح"- البدء من القلب (3/1) - بقلم: بكر أبوبكر

25 كانون ثاني 2021   حال الضفة وغزة مع بايدن..! - بقلم: خالد معالي

25 كانون ثاني 2021   الأحزاب الصهيونية والصوت العربي..! - بقلم: شاكر فريد حسن

25 كانون ثاني 2021   عن دور مصر الذي لم يعد بعد ثورة يناير - بقلم: صبحي غندور

25 كانون ثاني 2021   عن دور مصر الذي لم يعد بعد ثورة يناير - بقلم: صبحي غندور

24 كانون ثاني 2021   في القرار السيادي..! - بقلم: د.ناجي صادق شراب

24 كانون ثاني 2021   إنتخابات السلطة الفلسطينبة: حلم يتحقق أم كابوس قادم؟ - بقلم: د. لبيب قمحاوي

24 كانون ثاني 2021   الأسير العجوز في قبضة المرض وفايروس "كورونا"..! - بقلم: عبد الناصر عوني فروانة

24 كانون ثاني 2021   الحرب المعلنة على القدس والأقصى..! - بقلم: د. عبد الرحيم جاموس

23 كانون ثاني 2021   أيُّ سياق للانتخابات الفلسطينية؟ - بقلم: هيثم أبو الغزلان

23 كانون ثاني 2021   تساؤلات حول الانتخابات الفلسطينية..! - بقلم: د. إبراهيم أبراش


28 كانون أول 2020   "عاصفة" السياسة الإسرائيلية: زوارق يتهددها الغرق.. ومراكب جديدة تستعد للإبحار..! - بقلم: المركز الفلسطيني للدراسات الإسرائيلية - مدار



9 تشرين ثاني 2020   ما مدى تأثير الانتخابات الأميركية على المواقف الإسرائيلية؟ وما سبب تعمق الفجوة مع يهود العالم؟ - بقلم: المركز الفلسطيني للدراسات الإسرائيلية - مدار

9 تشرين ثاني 2020   قسم التحقيقات مع الشرطة الإسرائيلية "ماحش".. أداة لغسل جرائم الشرطة..! - بقلم: المركز الفلسطيني للدراسات الإسرائيلية - مدار

9 تشرين ثاني 2020   تحت غطاء "التطوير": خطط إسرائيلية حكومية لتهويد القدس وتغيير طابعها العربي (القرار 3790 نموذجاً)..! - بقلم: المركز الفلسطيني للدراسات الإسرائيلية - مدار






27 اّذار 2011   عداد الدفع المسبق خال من المشاعر الإنسانية..!! - بقلم: محمد أبو علان

13 شباط 2011   سقط مبارك فعادت لنا الحياة - بقلم: خالد الشرقاوي

4 شباط 2011   لا مستحيل..!! - بقلم: جودت راشد الشويكي




22 كانون ثاني 2021   طبق مُشكّل..! - بقلم: شاكر فريد حسن


20 كانون ثاني 2021   الحبّ في حياة فدوى طوقان..! - بقلم: فراس حج محمد


8 كانون ثاني 2011   "صحافة المواطن" نافذة للأشخاص ذوي الاعاقة - بقلم: صدقي موسى

10 تشرين ثاني 2010   رساله .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

3 تشرين ثاني 2010   شخبطة صحفية - بقلم: حسناء الرنتيسي

27 تشرين أول 2010   المدلل .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

21 تشرين أول 2010   فضفضة مواطنية - بقلم: حسناء الرنتيسي


4 اّذار 2012   الطقش


26 كانون ثاني 2012   امرأة في الجفتلك



 
 
 
top

English | الصفحة الرئيسية | كاريكاتير | صحف ومجلات | أخبار وتقارير | اّراء حرة | الإرشيف | صوتيات | صحفيون وكتاب | راسلنا

جميع الحقوق محفوظة © لشبكة  أمين الأعلامية 2021- 1996 
تصميم وتطوير شبكة أمين الأعلامية