27 August 2021   Stadio Olimpico: Can Sports Heal the World? - By: Ramzy Baroud

26 August 2021   We Must Not Allow The Republicans To Destroy Our Basic Values - By: Alon Ben-Meir and Sam Ben-Meir


19 August 2021   Where Did We Go So Wrong In Afghanistan? - By: Alon Ben-Meir


13 August 2021   “From The River To The Sea” - By: Alon Ben-Meir

12 August 2021   Greed and Consumption: Why the World is Burning? - By: Ramzy Baroud














5 أيلول 2015   "من الأزل".. آخر كتب الراحل جونتر جراس - بقلم: المركز الألماني للإعلام (ألمانيا إنفو/ almania info)

24 تموز 2021

Made in Japan

بقلم: راضي د. شحادة
طباعة     إرسال في البريد الإلكتروني

فَخْرُ البضائع العربيّة الوطنيّة:
أهدتني الحجّة "ام غصوب" بعد عودتها من حجّها المبرور وسعيها المشكور الى مكّة المكرّمة، مملكة  المغفور له العزيز "فهد بن عبد العزيز"، طيّب الله أنفاسه وخفّف من أوجاع راسه مع المغفور له "صدّام حسين"، أهدتني مسبحة جميلة جِدّاً مصنوعة بدقّة ومصمّمة بشكل ملفت للانتباه، وشكرتها بما فيه الكفاية على هذه "الفَطنة"، وقلت في قرارة نفسي: "لا أظنّ أنّ الصّناعة العربيّة دقيقة بهذا الشّكل ومصمَّمة بهذا الجمال، فنحن لسنا يابانيّين لا سمح الله".

ولم يكن ظنّي هذا بسبب خيبة أملي من الحكّام العرب وصناعاتهم وصنيعهم لا سمح الله، بل لأنّ مملكة العاهل السّعودي ليست بحاجة للصّناعة المحليّة ما دامت تستطيع بأموالها شراء أيّة صناعة من أيّة دولة.

ومن المسبحة الجميلة تدلّت ورقة صغيرة جِدّاً مختومة بتواضع، شكّلت جزءاً من تصميم المسبحة كتب عليها: Made in Japan.

شكرت الحجّة "ام غصوب" على عنائها الذي تكبّدته في شبه الجزيرة العربيّة لجلبها المسبحة عبر صحارى العرب الشّاسعة، وشكرت الملك فهد ومملكته على تكبّدهما عناء إحضار المسبحة من بلاد الشّمس والكومبيوتر ودفْعهما ثمنها بالعملة الأجنبيّة الصّعبة، وكلّ ذلك من أجلي.

بعد عودة الحجّة "ام غصوب" من مشوارها الثّاني الى السّعودية خلال عمرتها المعمورة ومساعيها المشكورة، جلبَتْ لي معها هديّة رائعة أخرى لا تقلّ روعة عن الهديّة السّابقة، ولأنّها تحمل رمزاً عزيزاً على قلبي وعلى روحي الفلسطينيّة، بالإضافة الى أنّني كنت بأمسّ الحاجة إليها حفاظاً على صحّتي من البرد، واتّقاءً لحجارة أهل الانتفاضة عندما كنت أسافر الى بلاد الشّعب المنتفض غرب النّهر وشرق البحر.

كانت الهديّة هذه المرّة "حَطّة"(كوفيّة) وطنيّة جميلة، فاعتدت على لبسها، فتحميني من شرد برد الشّتاء، أو أرفعها كالعلم فوق آنتين سيارتي كي لا يظنّني أهل قطاع غزّة والضّفّة الغربيّة والقدس الشَّريفة مستوطناً أو إسرائيليّاً، وهي بادِرة وطنيّة فرَضَتْها الانتفاضة عليّ، ومن خلالها استرجعت شعوري الضّائع بفلسطينيتي بعد أنْ فرض عليّ عيد استقلال إسرائيل رفع أعلامها في المناسبات المدرسيّة والرّسميّة عندما كنت طفلاً، حيث كان أخوك مرغماً لا بطلاً أو مغسول الدّماغ.

المهم الحطّة الوطنيّة التي أحضرَتْها لي الحجّة من بلاد الحجّ فهد.. أشهد بالله، أنّها كانت جميلة، ولكن لعب الفأر في عبّي وقلت: "لا بدّ أنّ هذه الحطّة قد "مِيدَت" أي made في نفس المكان الذي كانت المسبحة قد "مِيدَتْ" فيه.

ولم يخطئ حدسي هذه المرّة عندما تفحّصت كوفيّتي الوطنيّة من جديد واذا بــ Made in Japan مختومة على زاوية من زواياها وبخطّ صغير متواضع كتواضع اليابانيّين وغير ملفت للانتباه، لكي لا يمس بشرف الكرامة الوطنيّة والعروبة والإسلام والقضيّة الفلسطينيّة.

 كانت فرحتي بالمسبحة والحطّة كبيرة، وقلت في قرارة نفسي: "إذا كانت فرحتي بمصنوعات غير العرب كبيرة الى هذا الحدّ، فكم ستكون سعادتي غامرة وأكبر لو أنّها من صنع عربي، وكم هي عظيمة فرحة اليابانيّين باختراعاتهم وصناعاتهم التي يوزّعونها على كلّ العالم؟".

وقبل مشوارَيّ الحجّة "ام غصوب" الى مكّة المكرمة كان الحظّ قد حالفني بزيارة اليابان في جولة عروض مسرحيّة، وليس كمُصدِّر للبضاعة العربيّة الى اليابان، بعد أن تلقّيت دعوة رسميّة من البروفيسور الياباني "يوزو إيتاچَاكي" رئيس قسم دراسات الشّرق الأوسط في جامعة طوكيو، ومن مؤسّسي حركة "قارب السّلام" اليابانيّة. كان ذلك، والحقّ يقال، قبل أنْ أتعرّف على أصل المسبحة والحطّة الوطنيّة، اليابانيّتين طبعاً، اللتين أهدتني ايّاهما الحَجّة، العربيّة طبعاً.

يومها اقترح عليّ أحد المرافقين الفلسطينيّين لي في الجولة أنْ نحمل بعض الهدايا لأصدقائنا اليابانيّين تعبيراً منا عن العرفان بجميلهم لدعوتهم لنا الى بلادهم، فتَحيَّرْنا ماذا يمكن أنْ تكون الهديّة.

رسونا على فكرة أعجبت الجميع، وهي أنّ أفضل هديّة يمكن أن يهديها الفلسطينيّون لليابانيّين هي شيء من القدس الشّريفة، وله علاقة بحياتنا وتراثنا ووطنيّتنا.

وفي جولة سريعة في أسواق القدس العربيّة "الشّريفة" رحنا نتمعّن في أغراض الدّكاكين، وكانت أغراض السوڤِينيرز كثيرة ومزيّنة بأعلام اسرائيل وشمعداناتها ونجمات داووداتها وكلمات مثل:shalom, peace, I love Israel, Israel ولم يكن عَلَم فلسطين أو الكلمة نفسها Palestine مكتوبة على أيّة قطعة سوڤينيرز.

ارتبكنا كثيراً، وأنقذنا أحد زملائنا في جولة القدس "الشّريفة" عندما اقترح أنْ نشتري لأصدقائنا اليابانيّين حطّات وطنيّة، وهذا ما حدث فعلاً.

كانت فرحة أصدقائنا اليابانيّين كبيرة بالهديّة المتواضعة، وشرحنا لهم أنّ لهذه الحطّة عشرات الأشكال التي يمكن استعمالها بها، ومنها شكل ملثّم وشكل فلّاح، وحطّة مع عقال مائل، وشكل لَفْحَة تلفّ العنق، وشكل زنّار لخصر راقصة بَطن شرقيّة، وشكل لخريطة فلسطين(إسرائيل الكبرى حاليّاً) عندما تعلّق كزينة في البيت ..الخ.

وبعد العرض الرّائع لأشكال الحطّة أمام أصدقائنا اليابانيّين انتبهت بأنّ أصدقاءنا اليابانيّين كانوا "يسايرونَنا مسايرة"، فقلنا إنّه لا بدّ أنّ في الأمر سرّاً.

وبعد أنْ حَدَثَتْ قصّتي مع الحجّة "ام غصوب"، اكتشفت سرّ نظرات أصدقائنا اليابانيّين خلال عرض أشكال الحَطَّة الفلسطينيّة، فهم لشدّة لُطفهم وحُسن استقبالهم لضيوفهم الفلسطينيّين استصعبوا مواجهتنا بحقيقة أنّ هديّتنا لهم ما هي إلّا أحد اختراعاتهم، ومن المؤكّد أنّهم قالوا في قراراة قراراتهم: "لا بدّ أن تأتي اللحظة التي يفطن العرب الى ضرورة توفير بعض النقود خلال مشترياتهم ويخونون الأمانة ويتوقّفون عن شراء بضائعهم من ياباننا". 

وفعلا صدق حدس اليابانيين، فتحوّل ختم بضاعة العرب من "Made in Japan " الى "Made in China".

هاجس مسرحي: راضي شحادة
هاجس كاريكاتيري: خليل أبو عرفة

* مسرحي وكاتب فلسطيني من الجليل. - asseera.theatre@gmail.com



الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق
رمز الأمان

17 أيلول 2021   حفرة الأمل و"نفق الحرية"..! - بقلم: جواد بولس

17 أيلول 2021   لماذا ألغى الأسرى إضرابهم؟ - بقلم: شاكر فريد حسن

17 أيلول 2021   الرئيس عباس ونفتالي بينت ما بين السلام والإحتلال..! - بقلم: د.ناجي صادق شراب

17 أيلول 2021   د.حيدر عبد الشافي.. الوطني والطبيب والإنسان..! - بقلم: محسن أبو رمضان

16 أيلول 2021   عندما تعلو أخلاقهم على حريتهم..! - بقلم: راسم عبيدات

16 أيلول 2021   الأسرى.. نحو تبني آليات جديدة للمواجهة..! - بقلم: د. سنية الحسيني


16 أيلول 2021   سقوط الإسلامويين..! - بقلم: شاكر فريد حسن

15 أيلول 2021   نريد إنهاء الاحتلال..! - بقلم: د.ناجي صادق شراب

15 أيلول 2021   لا تحرفوا بوصلة النضال..! - بقلم: توفيق أبو شومر

15 أيلول 2021   الإسرائيلي وأسرى الحرية..! - بقلم: بكر أبوبكر

14 أيلول 2021   لقاء بينيت والسيسي..! - بقلم: شاكر فريد حسن

14 أيلول 2021   دروس من نموذج تحرر أسرى جلبوع..! - بقلم: هاني المصري

13 أيلول 2021   ذكرى اتفاق أوسلو..! - بقلم: شاكر فريد حسن

13 أيلول 2021   ما هي النتيجة بعد 28 عاماً على اتفاق أوسلو؟ - بقلم: فراس حج محمد



30 حزيران 2021   قصة القبر المُلوَّث في إسرائيل..! - بقلم: توفيق أبو شومر





22 اّذار 2021   الانتخابات الإسرائيلية: ظاهرها أزمة حزبية وباطنها تغيرات بنيوية..! - بقلم: المركز الفلسطيني للدراسات الإسرائيلية - مدار





27 اّذار 2011   عداد الدفع المسبق خال من المشاعر الإنسانية..!! - بقلم: محمد أبو علان

13 شباط 2011   سقط مبارك فعادت لنا الحياة - بقلم: خالد الشرقاوي

4 شباط 2011   لا مستحيل..!! - بقلم: جودت راشد الشويكي


17 أيلول 2021   صبرا لا تغادر الذاكرة..! - بقلم: د. عبد الرحيم جاموس


16 أيلول 2021   راشد حسين في دائرة الضوء من جديد..! - بقلم: فراس حج محمد

15 أيلول 2021   أرى الشرقَ..! - بقلم: د. عبد الرحيم جاموس



8 كانون ثاني 2011   "صحافة المواطن" نافذة للأشخاص ذوي الاعاقة - بقلم: صدقي موسى

10 تشرين ثاني 2010   رساله .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

3 تشرين ثاني 2010   شخبطة صحفية - بقلم: حسناء الرنتيسي

27 تشرين أول 2010   المدلل .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

21 تشرين أول 2010   فضفضة مواطنية - بقلم: حسناء الرنتيسي


4 اّذار 2012   الطقش


26 كانون ثاني 2012   امرأة في الجفتلك



 
 
 
top

English | الصفحة الرئيسية | كاريكاتير | صحف ومجلات | أخبار وتقارير | اّراء حرة | الإرشيف | صوتيات | صحفيون وكتاب | راسلنا

جميع الحقوق محفوظة © لشبكة  أمين الأعلامية 2021- 1996 
تصميم وتطوير شبكة أمين الأعلامية