5 January 2022   Ben-Gvir is Kahane's replica and a cancer in Israeli society - By: Dr. Gershon Baskin

4 January 2022   Our Democracy Faces The Gravest Danger - By: Alon Ben-Meir




23 December 2021   Poems in Paint: Titian at the Gardner Museum - By: Sam Ben-Meir



13 December 2021   Autonomy and the Moral Obligation to Get Vaccinated - By: Sam Ben-Meir















5 أيلول 2015   "من الأزل".. آخر كتب الراحل جونتر جراس - بقلم: المركز الألماني للإعلام (ألمانيا إنفو/ almania info)

7 كانون أول 2021

قصة قصيرة.. السيد حَنّ..!

بقلم: هادي زاهر
طباعة     إرسال في البريد الإلكتروني

بعد أن خرج السيد حَنّ إلى التقاعد بدأ بالعمل في سبيل تحقيق طموحات لطالما حلم بها، وكان على رأس هذه الطموحات الوصول إلى كرسي المخترة، وكونه يعرف فنون اللعبة السياسيّة، قال لنفسه:
-    عليَّ ان انمّي النزعة العائليّة وسط الاقرباء، وازرع الأوهام والاحلام في نفوس سكان القرية، لا سيما وان المختار الحالي وقع في الكثير من الأخطاء.

قرر السيد حًنّ الخروج إلى المعركة، كان عندما يجلس يستعرض الأوضاع التي يعيشها أبناء عشيرته، يختتم قوله بلهجة عاطفية تُظهر وكأنه يعاني جراء هذا الواقع، يقول:
إننا نعيش أوضاعًا سيئةً للغاية ومن شدِّة بساطتنا يُخيّل للكثير بأننا نعيش في نعيمٍ، نقارن بين الحاضر والماضي وبين الحياة هنا والحياة في الدول النامية، وعندها يُستنتج بان الوضع عندنا في غاية الروعة، وهنا يكمن خطأ، والمطلوب هو أن تتجه أنظارنا إلى الأمام وليس إلى الوراء.

يصمت وينظر في وجوة الحضور ليرى مدى تأثير كلامه على مستمعيه، ثم يواصل حديثه:
ونحن لا نتحرك إلا عندما تغمُرنا المياه ونكاد أن نختنق، نهبُ في وجهِ الحاكم الّذي يحتقرنا ولا يقدّر تضحياتنا، هبّة قوية للغاية ولكن هذه الهبّة سرعان ما تنطفئ، وتخمد حرارها، والمطلوب هو مواصلة الهبة وعدم ايقافها قبل أن نفرض احترامنا.

ومرّةً أخرى يقول: انّنا نعاني من تشويه مخيّلتنا بواسطة البرامج التدريسيّة المتدنية الّتي أعدها الحاكم لطلّابنا كي نعاني من الانعزاليّة ويبقينا ضمن حضيرته، وهذا يتطلّب ثورة، فكفانا صمتًا وذلًا.. يجب ان تتحرّك مشاعرنا، يجب أن تدبّ الكرامة في نفوسنا ونوّقف هذا الحاكم الجائر عند حدّه، ثم ان الرئيس الحالي يمثل عليكم فهو يريد ان يوافق على سيطرة الحاكم على مقدراتنا من خلال سيطرته على المياه وانا اقسم لكم بالله وبرسله اجمعين.. اقسم بشرفي وبأولادي ان لا استجيب لطلبات الحاكم مهم كان الثمن واعدكم لو اقتضى الامر وارادوا ان يسيطروا على منابع المياه بان أكون اول شهيدًا في هذه المعركة المقدسة.

اثناء ذلك مر غراب من فوقه وهو ينعق وقد أفرغ ما في جوفه، أحس السيد حَنّ بشيء سقط على راسه فرفع يده وتحسس شعر رأسه، ثم نظر إلى يده باشمئزاز وأطلق مسبة.

سقط على راسه فرفع يده وتحسس شعر رأسه، ثم نظر إلى يده باشمئزاز وأطلق مسبة.

اقترب موعد الانتخابات وقرّر السّيد حَنّ أن يعلن عن ترشّحه وأقام مهرجانًا خطابيًا في أحد المنتزهات، أعدّ أنصاره ممن وعدهم بالوظائف برنامجًا شاملاً تخلله عدّة فقرات متنوّعة وشيّقة، كان من ضمنها تقديم مسرحيّة قصيرة، تحاكي مشاكل ومشاعر النّاس، وما ان انتهى العرض حتّى وقف وقد وثبت الدّمعة على خده، قال وقد زخِر الحزن لهجته:
أليس من الظلم ان لا يكون هناك اهتمامًا بهذه المواهب الرائعة؟ انا اعدكم أن يكون على راس اهتماماتي العديدة والمتشعبّة، عندما انجح بفضل من الله ومنكم، ببناء بناية مسرح ليحتضن فلذات اكبادنا، كي تترعرع هذه المواهب وتحلّق عاليًا بدلًا من أن تندثر.

نجح السيد حَنّ وجلس على الكرسي، وكانت هذه القرية تعاني من ضمن ما تعاني إغلاق الشوارع التي تربطها مع شارع الشاطئ بعد تهجير القرى الفلسطينيّة المجاورة، وبعد أن استولى المستوطنين اليهود على هذه القرى ومنعوا سكان القرية من تزفيت هذه الشوارع التي توصّل السّكان إلى شارع الشاطئ خلال خمسة دقائق، بدلًا من أن يصلوا خلال حوالي الساعة، وَعد السّيد حَنّ السّكان تعبيد أحد هذه الشوارع حتّى لو استدعى الامر تنفيذ ذلك بالقوّة، ومرّت الأيّام والسنين دون ان يُنفذ الوعود، وكان لا بد من تبرير الفشل، وسرعان ما تغيرت لهجة خطابه، كان عندما يطالبه أحد السكان بتنفيذ إحدى المشاريع التي وعدهم بتنفيذها يجيب بعصبيّة قائلًا:
يبدو بانّك مسمم بالأفكار المتطرفة، فنحن نعيش في نعيم وما علينا إلا ان نحمد الله ونشكره.

* كاتب فلسطيني يقيم في منطقة الجليل، عضو اتحاد الكرمل للأدباء الفلسطينيين. - hadizaher@gmail.com



الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق
رمز الأمان

18 كانون ثاني 2022   عن غرق غزة ومسؤولية حكومتها..! - بقلم: مصطفى إبراهيم


18 كانون ثاني 2022   فلسطين مصدراً للأزمات في 2022..! - بقلم: داود كتاب

18 كانون ثاني 2022   هل يملك حوار الجزائر فرصة للنجاح؟ - بقلم: هاني المصري

17 كانون ثاني 2022   المصالحة ممكنة إذا أدرك الفلسطينيون أنهم سند لإنفسهم..! - بقلم: مصطفى إبراهيم

17 كانون ثاني 2022   لغة الحوار..! - بقلم: د. عبد الرحيم جاموس

16 كانون ثاني 2022   رؤية سياسية فلسطينية دون قوة..! - بقلم: د.ناجي صادق شراب

16 كانون ثاني 2022   حول حقي الاستثنائي في العودة إلى "زكريا"..! - بقلم: ناجح شاهين

16 كانون ثاني 2022   هل الجزائر قادرة على طي صفحة الانقسام الفلسطيني؟ - بقلم: شاكر فريد حسن

16 كانون ثاني 2022   أسرى فلسطين.. الشتاء يضاعف معاناتهم والبرد يؤذي أجسادهم..! - بقلم: عبد الناصر عوني فروانة


15 كانون ثاني 2022   تقليص الصراع مع السلطة وتصعيده مع المواطنين..! - بقلم: معتصم حماده

15 كانون ثاني 2022   النقب نقبنا..! - بقلم: خالد معالي

15 كانون ثاني 2022   صلاح خلف الذي نستَذكرهُ في كل عام..! - بقلم: بكر أبوبكر

15 كانون ثاني 2022   إثبات عروبة فلسطين والقدس بالعقل والمنطق..! - بقلم: د. إبراهيم فؤاد عباس


24 كانون أول 2021   الدنمارك الاستعمارية..! - بقلم: حسن العاصي





30 حزيران 2021   قصة القبر المُلوَّث في إسرائيل..! - بقلم: توفيق أبو شومر






27 اّذار 2011   عداد الدفع المسبق خال من المشاعر الإنسانية..!! - بقلم: محمد أبو علان

13 شباط 2011   سقط مبارك فعادت لنا الحياة - بقلم: خالد الشرقاوي

4 شباط 2011   لا مستحيل..!! - بقلم: جودت راشد الشويكي


18 كانون ثاني 2022   أنا واشيائي الخاصة..! - بقلم: بكر أبوبكر

18 كانون ثاني 2022   حسن عبد اللـه وكتابه "دمعة ووردة على خَد رام اللـه"..! - بقلم: شاكر فريد حسن

17 كانون ثاني 2022   مع الشاعرة عبلة تايه وثلاث ورود..! - بقلم: زياد جيوسي

17 كانون ثاني 2022   شيءٌ عنِ الجنود..! - بقلم: فراس حج محمد

16 كانون ثاني 2022   في انتظار غودو..! - بقلم: شاكر فريد حسن


8 كانون ثاني 2011   "صحافة المواطن" نافذة للأشخاص ذوي الاعاقة - بقلم: صدقي موسى

10 تشرين ثاني 2010   رساله .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

3 تشرين ثاني 2010   شخبطة صحفية - بقلم: حسناء الرنتيسي

27 تشرين أول 2010   المدلل .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

21 تشرين أول 2010   فضفضة مواطنية - بقلم: حسناء الرنتيسي


4 اّذار 2012   الطقش


26 كانون ثاني 2012   امرأة في الجفتلك



 
 
 
top

English | الصفحة الرئيسية | كاريكاتير | صحف ومجلات | أخبار وتقارير | اّراء حرة | الإرشيف | صوتيات | صحفيون وكتاب | راسلنا

جميع الحقوق محفوظة © لشبكة  أمين الأعلامية 2022- 1996 
تصميم وتطوير شبكة أمين الأعلامية