10 August 2022   Without peace, the Gaza situation will only worsen - By: Dr. Gershon Baskin





24 July 2022   The Most Damning Hearing Yet - By: Alon Ben-Meir


20 July 2022   How to achieve peace in the Middle East in eight easy steps - By: Dr. Gershon Baskin



13 July 2022   The Jewish, Palestine homeland conundrum - By: Dr. Gershon Baskin
















5 أيلول 2015   "من الأزل".. آخر كتب الراحل جونتر جراس - بقلم: المركز الألماني للإعلام (ألمانيا إنفو/ almania info)

6 أيار 2022

الأب رفيق خوري في كتابه الجديد "في رحاب الأيقونة" يقدم لنا قراءة مختلفة للأيقونات..!

بقلم: زياد شليوط
طباعة     إرسال في البريد الإلكتروني

أهداني قدس الأب د. رفيق خوري، كتابه الجديد الذي صدر مؤخرا بعنوان "في رحاب الأيقونة.. قراءة وتأملات"، وزينت غلاف الكتاب صورة لمجموعة من الايقونات المرسومة على جدران كنيسة الروم الكاثوليك في القدس، وجاء المتاب في 96 صفحة موزعة على 7 مقالات الى جانب المقدمة وقائمة بالمراجع والفهرس.

وجاء في مقدمة الكتاب التي وضعها المؤلف "اعتاد تفكيرنا اللاهوتي أن ينطلق من المرئيات إلى غير المرئيات، من المنظور إلى غير المنظور. أما الأيقونات، وبشكل عام اللاهوت في الشرق، فإنها تسلك الطريق المعاكس، فتنطلق من غير المرئيات إلى المرئيات، وذلك بعد التأمل الصامت والمصلّي في سرّ الله غير المنظور" (ص. 7). وتابع موضحا اهتمام الشرق بالايقونات تاريخيا مبينا "اجتازت الكنيسة في الشرق محنة النار بسبب الايقونات، دُعيت "حرب الأيقونات" بين المناوئين لها والمدافعين عنها، وكانت حربا مريرة امتدّت على أكثر من قرن وأدمت قلب الكنيسة" (ص.8).

وينتقل الأب رفيق ليوضح للقراء بأن رسام الأيقونات يتم اعداده على مستويين فني وتقني روحي (ص 12)، ولا يتوقف الأمر عند هذا الح بل ان ذلك يقود الى ضرورة اعداد المتأمل في الايقونة أيضا واعدادا مناسبا "لكي يتمكن من فهم معنى الأيقونة، والدخول في أجوائها وادراك معانيها" (ص 13).  ويكشف لنا في نهاية المقدمة بأن هذا الكتاب هو سلسلة من التأملات البسيطة والقصيرة في بعض الأيقونات، التي تبهر العين وتغذي الذهن والقلب". (ص 14). وبالتالي فان هذا الكتاب كتب ليس بالعقل بل بالقلب كما يعترف كاتبه.

تناول الأب رفيق في كتابه عدة أيقونات بالتأمل والتحليل والقاء أضواء ايمانية عليها، في محاولة لمساعدة المؤمن على فهم تاريخ تلك الأيقونة وظروف رسمها ودلالاتها الدينية من خلاب ربطها باحداث الانجيل المقدس والمناسبات التي أحاطت بها، والأيقونات التي تناولها المؤلف هي وفق الترتيب في الكتاب: الثالوث الأقدس، الميلاد، المسيح المخلص، التجلّي الإلهي، الصّلب، نزول السيد المسيح الى مقر الموتى، والدة الإله، الرسولين بطرس وأندراوس.

ويتساءل سائل لماذا اختار الأب رفيق هذه الأيقونات بالذات، وهو لا يبخل علينا برد بسيط ومقنع بأن "هذه هي الأيقونات التي رافقتني طيلة حياتي الكهنوتية والراعوية، وخاطبتني ودعتني دائما إلى مزيد من العمق". (ص 14).

ولأنه لا يمكن لي أن أتناول كل تلك الأيقونات بالتعليق والتقريظ فاني أكتفي بالتوقف عند أيقونتين اثنتين، لفت نظر اليهما ما كتبه الأب رفيق حولهما. الأيقونة الأولى هي الأولى كذلك في اختيار الأب رفيق وهي الثالوث الأقدس للراهب أندريه روبليف، التي يقول عنها في بداية تأمله "عندما نتأمل في أيقونة الثالوث الأقدس، يبدو لنا أن العالم الذي تمثّله هو عالم وردي، خيالي، بعيد المنال، وغريب عن الواقع والتاريخ والحياة". (ص 18)

وما هي قصة هذه الأيقونة؟ يروي لنا الأب رفيق بأنها رسمت في ظروف تاريخية مأساوية مرت على روسيا، عندما اجتاحها التتار وأحرقوا الكنائس والأديرة وقتلوا الناس بين الأعوام 1238- 1380. بعدها سطع وجه رباني لعب دورا أساسيا في تاريخ روسيا وهو القديس سيرجيوس الذي كان شغوفا بالثالوث الأقدس، وأصبح بعد وفاته شفيع روسيا. وتحول الراهب أندريه روبليف (1360-1430) إلى أحد تلاميذه، ودعاه رئيس دير نيكون ليرسم أيقونة الثالوث الأقدس تخليدا لذكرى القديس.  وفي العام 1966 أخرج السينمائي الروسي تاركوفسكي فيلما طويلا عن الرسام روبليف.

ويقدم الأب رفيق قراءته للايقونة التي تمثل الدائرة الإلهية في حالة حوار وموضوع الحوار هو الانسان، كما يراها، ثم يقدم تأمل هنري نوين في الايقونة.

ويذكر الأب رفيق باقتراح سبق وقدمه بضرورة تعليق ايقونة الثالوث الاقدس التي تبين جمال السلام، الى جانب لوحة "غيرنيكا" لبيكاسو على أحد جدران أروقة الأمم المتحدة التي تبيّن بشاعة الحرب.

الأيقونة الثانية هي "نزول السيد المسيح الى مقر الموتى" أو أيقونة القيامة، وقد اخترتها لأننا نعيش حادثة القيامة في هذا الموسم وهو الذي صدر فيه الكتاب، نظرا لما تحمل من معان عديدة. ويقدم الأب رفيق شرحا وافيا للأيقونة وما تحويه من شخصيات واشارات ودلالات كل ما ورد فيها. ويذكر لنا بأن الفن الإيقونوغرافي في الشرق يعبر عن القيامة بأيقونتين هما هذه الايقونة وحاملات الطيب. وفي قراءته يقول "عندما نتأمل هذه الأيقونة يتبين لنا بوضوح أن السيد المسيح هو المركز فيها، وبه ترتبط العناصر الأخرى بشكل أو بآخر". (ص 70)

والشخصيات التي تظهر في الأيقونة آدم وحواء يمسكان بيدي السيد المسيح وهو يقيمهما من قبرهما. ويحيط بالمسيح كوكبة من الشخصيات في العهد القديم، على اليسار داود وسليمان وبجانبهما يوحنا المعمدان، وعلى اليمين أشعياء وإرمياء وبجانبهما هابيل وجميعهم يشيرون إلى السيد المسيح في إشارة إلى أنه المخلص المنتظر.

مرة أخرى نعيش مع أبونا رفيق وكتاباته المميزة والمتجددة، فهو لا يكتب لمجرد الكتابة، إنما لتقديم الجديد والمختلف، برؤية ثاقبة كما عودنا في كتبه السابقة. ومرة أخرى أتمنى للأب رفيق العمر المديد وموفور الصحة واتحافنا بكل ما هو جديد ومختلف في الفكر والثقافة والمعرفة.

* كاتب فلسطيني يقيم في مدينة شفاعمرو/ الجليل. - zeyad1004@gmail.com



الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق
رمز الأمان

17 اّب 2022   هل يعيب القانون قِدَمَهُ؟ - بقلم: المحامي إبراهيم شعبان

17 اّب 2022   صحافة (تجفيف) العواطف..! - بقلم: توفيق أبو شومر

16 اّب 2022   المعارضة في فتح- تضارب التجارب..! - بقلم: بكر أبوبكر

15 اّب 2022   أسباب جريمة اغتيال الشحام..! - بقلم: عمر حلمي الغول

15 اّب 2022   المقاومة السلمية وتسول تجربة غاندي..! - بقلم: معتصم حماده

15 اّب 2022   المعارضة في حركة"فتح" - المركزية - بقلم: بكر أبوبكر

14 اّب 2022   دلالات عملية القدس..! - بقلم: عمر حلمي الغول


14 اّب 2022   المعارضة في حركة "فتح" والخلاف..! - بقلم: بكر أبوبكر

14 اّب 2022   هل قدر غزة ان تبقى خزان الدم؟ - بقلم: مصطفى إبراهيم

13 اّب 2022   خلفيات تضخيم نتائج الحرب..! - بقلم: عمر حلمي الغول

13 اّب 2022   كل هذا الظلم..! - بقلم: د. مصطفى البرغوتي



12 اّب 2022   أيها الفتحاويون تراصوا..! - بقلم: عمر حلمي الغول






11 نيسان 2022   في ذكرى صمود ومجزرة يافا عام 1775 - بقلم: د. سليم نزال



21 كانون ثاني 2022   رحلة موت الطفل سليم النواتي..! - بقلم: مصطفى إبراهيم




27 اّذار 2011   عداد الدفع المسبق خال من المشاعر الإنسانية..!! - بقلم: محمد أبو علان

13 شباط 2011   سقط مبارك فعادت لنا الحياة - بقلم: خالد الشرقاوي

4 شباط 2011   لا مستحيل..!! - بقلم: جودت راشد الشويكي


14 اّب 2022   مدرستي..! - بقلم: نصير أحمد الريماوي






28 اّذار 2022   رسالة المسرح في يومه العالمي..! - بقلم: شاكر فريد حسن

8 كانون ثاني 2011   "صحافة المواطن" نافذة للأشخاص ذوي الاعاقة - بقلم: صدقي موسى

10 تشرين ثاني 2010   رساله .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

3 تشرين ثاني 2010   شخبطة صحفية - بقلم: حسناء الرنتيسي

27 تشرين أول 2010   المدلل .. - بقلم: جودت راشد الشويكي


4 اّذار 2012   الطقش


26 كانون ثاني 2012   امرأة في الجفتلك



 
 
 
top

English | الصفحة الرئيسية | كاريكاتير | صحف ومجلات | أخبار وتقارير | اّراء حرة | الإرشيف | صوتيات | صحفيون وكتاب | راسلنا

جميع الحقوق محفوظة © لشبكة  أمين الأعلامية 2022- 1996 
تصميم وتطوير شبكة أمين الأعلامية