15 September 2017   Uri Avnery: Despair of Despair - By: Uri Avnery

14 September 2017   Is America Still a Beacon of Light to Other Nations? - By: Alon Ben-Meir

14 September 2017   More expected from the world community - By: Daoud Kuttab


9 September 2017   Uri Avnery: A Confession - By: Uri Avnery

7 September 2017   Chance to effect strategic change - By: Daoud Kuttab

5 September 2017   Three Years after the War: Gaza Youth Speak Out - By: Ramzy Baroud

2 September 2017   Uri Avnery: Crusaders and Zionists - By: Uri Avnery


31 August 2017   When do lying politicians tell the truth? - By: Daoud Kuttab

30 August 2017   An Open Letter to President Trump - By: Alon Ben-Meir

28 August 2017   The Terror Next Time: The Daesh Story Is Not Ending - By: Ramzy Baroud

25 August 2017   Uri Avnery: Kaya, the royal Dog - By: Uri Avnery












5 أيلول 2015   "من الأزل".. آخر كتب الراحل جونتر جراس - بقلم: المركز الألماني للإعلام (ألمانيا إنفو/ almania info)



27 تشرين أول 2010

المدلل ..

بقلم: جودت راشد الشويكي
طباعة     إرسال في البريد الإلكتروني

قال مبروك ما أجاك يا صابر طول عمرك راضي وللصبي ناطر، الله أعطاك والسعد أجاك، والناس صارت اتبارك المره خلفت وجابت ولد .. قالوا شو بدك اتسميه قلت على خاطر امه والبنات .. قالوا بنسميه عايد قلت ولا الضالين آمين عايد علشان الناس اتعود، وتعود أمجادنا ويكون رجال معدود مثل أجدادنا .. بتذكر يومها من فرحتي ذبحت خاروف وغديت الموجودين والضيوف .. وكمان ذبحت جدي يوم السابع يعني يوم الطهور وامه لبسته حجاب وحرقت البخور.. ودقوا البنات على الطبلة وغنوا لانهم نالوا ما تمنوا .. 

وصاروا الناس اينادوني أبو عايد بدل صابر وأنا عقلي من الفرحه طاير، كانها انحلت القضية وانفتحوا المعابر.. وكبر صابر كل شبرابندر وكانت فرحتي قد الدنيا يوم ما راح ع المدرسه، اشتريت له بدله كاكي وشنته بدل كيس الكتب، يعني ما حرمته من شي ماهوه لمدلل .. وكبر الولد وصار من كتر الدلال ما يسمع الكلام وصارت طلباته أوامر مثل الحاكم .. ما بيقبل النقاش وضارب أذنيه طناش .. 

كنت أقول لامه  يا مستوره كثره الدلال بعدين بيخرب الولد او بيصيرعاله بدل سند .. كانت اتقول لا يا رجال ما هو الحيله ولفتيله وزينه أولاد القبيله .. و لمن كبر وقرب عا الشباب صار يتمرد على أهل الدار حتى على أمه واخواته الكبار.. قلت لها انت السبب ورايحه اتشوفي منه العجب ..! لحد ما وقع المحظور وصار الغزال قرد بعيون ألست بدور .. وفي يوم قالت  – يا رجال  الولد مجنني بقله شرق بيروح غرب بقله قبله بيروح شمال وكل يوم على هل حال وأنا صابره  وصبري طال .. قال يا سيدي عايز ايغني هالموال وايروح على السوبر ستار ودايما فاتح عالغناني ليل مع نهار، زعيق ونهيق معبي الدار وداير من محطة لمحطة وعيونه حمره من البحلقة مثل الشطة .. اشي ابيتنطنط واشي ابيتعرى ونص جسمهم طالع لبره. 

يا عيب الشوم وأنا من اللي صار وعميان القمار كسرت الجره . كان فيها شوية مخلل . وعمايله ماني قادرة أتحمل والسبب السوبر ستار وكثرة سماع الاخبار، أنا الغلطانة ومن عمايلي ندمانه – يا مستورة أنا قلت لك السبب انك دلعتيه وطمعتيه وعملتيه شيخ الدار. كان ناقص تعملي علشانه قبة ومزار.

 راح المدلل وأجا المدلل شاف حاله مثل الطاووس والي بيقف قدامه مثل الصوص وأنا يا حسرتي على حظي المنحوس صابر أو بقول يمكن تتغير حاله  وما يسوق كتير في دلاله، المدرسة فشل فيها وصنعة ومستقبل حياته ما عايز يبنيها، حتى كلمة صباح ألخير يا يابا نسيها، قلت لعقل بالي خليه يتعلم من الحياة لكنه في دروب الزحمة تاه، وحضرته عامل لحاله شلة صدقيني انه حاطط على قلبي عله، يوم بيحط على اكتافه الحطة الحمرة ويوم بيحط الحطة السمره، ويوم بيلبس طاقية وفي الاخر شلح الكل وطلق القضية .. ! وبعد ما كان شعره مهفهف وطاير راح حلقه دربزين عالداير..  ومن فوق مفتل مثل شوك القنفذ  والغره واقفة مثل عرف الهدهد ..! وذقنه عاملها خط مثل سرب النمل خيط رفيع كأنه طريق للقمل ..! قال يا ستي هذي الموضه اليوم، الحلاقه صارت ع البيكار والالبوم .. 

يا حيف ع الشباب ويا عيب ع الرجال في هل زمن الغريب البطال ..- لا تكون قاسي علولد يا رجال، حاله مثل حال شباب اليوم  سايسه بالعقل ما هو باللوم ..- يا ستي سايسته كتير وما خليت في الامر من تدبير، أكثرهم مخهم فاضي وجيوبهم فاضيه كمان، وبيشكوا من قلة الحظ  والحرمان .. قلت له تعال معي يا ابني أعلمك صنعتي وتشتغل معي في المحل، صحيح أنا نجار على قد الحال، لكن هل صنعه كبرتك وخلتك اتصير رجال .. قال – لا توقف في طريقي أنا عندي طموح وموهوب، وعندي معجبين كتير ومحبوب. عايز أصير مطرب معروف، وبكره بعد البرنامج رايح اتشوف … والمشكله انه ما فيه من الفن الا انه شبه جورج وسوف بالشكل .. وصوته مثل صوت الواوي بسنين المحل ..! قال النجاره اليوم حالها واقف وتعبان، الناس صارت تشتري مستورد ايطالي وتركي حتى من اليابان ..ما عاد تعجبهم صنعة البلاد. والفرنجي برنجي حتى لو كان زبل ورماد .. هذا الناقص للوطن ما هو قلة مطربين .. مهمه مثل الهم عل قلب واليقطين .. يمكن لو عملوا معاهد لتعليم الصنايع، وتكون في كل مدينه حتى اتعلم هل شباب الضايع. ونروي هل حقل حتى يطلع البذار، و ايقل عدد الخريجين من السوبر ستار ونعمر هل وطن ونحمي  هالدار بنكون اختصرنا كتير من المشوار ..أنا ما بكره الفن لكن الأول ايكون البيت عمار، ويحلوا عنا العسكر ونهدم الجدار….

* -- - hikayat_bahlool@hotmail.com



الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق
رمز الأمان


19 أيلول 2017   الكلمة المنتظرة والمصالحة الفلسطينية - بقلم: عباس الجمعة

19 أيلول 2017   هل يفتح حل اللجنة الإدارية طريق الوحدة؟ - بقلم: هاني المصري

19 أيلول 2017   تحويل غزة إلى أنموذج..! - بقلم: د. أحمد جميل عزم

18 أيلول 2017   خطوة هامة.. لكن..! - بقلم: عمر حلمي الغول


18 أيلول 2017   المصالحة ما زالت تحتاج الى مصارحة..! - بقلم: د. سفيان أبو زايدة

18 أيلول 2017   هل ينتهي الانقسام بإرادة فلسطينية؟! - بقلم: د. عبير عبد الرحمن ثابت

18 أيلول 2017   الوحدة الوطنية.. أين المضمون؟ - بقلم: حمدي فراج

18 أيلول 2017   الموقف الفلسطيني من "الأونروا"..! - بقلم: د. مازن صافي


17 أيلول 2017   ذكرى أليمة لا تموت..! - بقلم: عمر حلمي الغول

17 أيلول 2017   ألغام في طريق اتمام المصالحة..! - بقلم: مصطفى إبراهيم

17 أيلول 2017   صبرا وشاتيلا ليست مجرد مكان..! - بقلم: عباس الجمعة

17 أيلول 2017   البلاء يصيب كل الناس.. ولكن؟! - بقلم: سري سمور




31 اّذار 2017   41 سنة على يوم الأرض: تماسك الفقراء - بقلم: بسام الكعبي


6 كانون أول 2016   نيلسون مانديلا: حضورٌ يقهرُ الغياب..! - بقلم: بسام الكعبي


3 كانون أول 2016   عادل الأسطة: ناقد لامع ومحاضر بارع..! - بقلم: بسام الكعبي

13 تشرين ثاني 2016   الجريحة داليا نصار تقرأ مسيرة أم وديع بشغف لتنتصر - بقلم: بسام الكعبي




27 اّذار 2011   عداد الدفع المسبق خال من المشاعر الإنسانية..!! - بقلم: محمد أبو علان

13 شباط 2011   سقط مبارك فعادت لنا الحياة - بقلم: خالد الشرقاوي

4 شباط 2011   لا مستحيل..!! - بقلم: جودت راشد الشويكي


18 أيلول 2017   نَبْع الّهَوَى..! - بقلم: زاهد عزت حرش

17 أيلول 2017   أشرقت يقظتي بياضاً..! - بقلم: حسن العاصي


14 أيلول 2017   محلى النصر في عيون شعب..! - بقلم: د. عبد الرحيم جاموس



8 كانون ثاني 2011   "صحافة المواطن" نافذة للأشخاص ذوي الاعاقة - بقلم: صدقي موسى

10 تشرين ثاني 2010   رساله .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

3 تشرين ثاني 2010   شخبطة صحفية - بقلم: حسناء الرنتيسي

27 تشرين أول 2010   المدلل .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

21 تشرين أول 2010   فضفضة مواطنية - بقلم: حسناء الرنتيسي


4 اّذار 2012   الطقش


26 كانون ثاني 2012   امرأة في الجفتلك



 
 
 
top

English | الصفحة الرئيسية | كاريكاتير | صحف ومجلات | أخبار وتقارير | اّراء حرة | الإرشيف | صوتيات | صحفيون وكتاب | راسلنا

جميع الحقوق محفوظة © لشبكة  أمين الأعلامية 2017- 1996 
تصميم وتطوير شبكة أمين الأعلامية