12 January 2018   Bibi's Son or: Three Men in a Car - By: Uri Avnery

11 January 2018   Jerusalem and Amman - By: Daoud Kuttab

11 January 2018   A Party That Has Lost Its Soul - By: Alon Ben-Meir


8 January 2018   Shadow Armies: The Unseen, But Real US War in Africa - By: Ramzy Baroud

8 January 2018   Ahed Tamimi offers Israelis a lesson worthy of Gandhi - By: Jonathan Cook

5 January 2018   Uri Avnery: Why I am Angry? - By: Uri Avnery

4 January 2018   US blackmail continued - By: Daoud Kuttab


29 December 2017   Uri Avnery: The Man Who Jumped - By: Uri Avnery



22 December 2017   Uri Avnery: Cry, Beloved Country - By: Uri Avnery














5 أيلول 2015   "من الأزل".. آخر كتب الراحل جونتر جراس - بقلم: المركز الألماني للإعلام (ألمانيا إنفو/ almania info)

14 أيار 2016

"فلسطين وبابل": شهادة الصحفي اليافاوي عيسى العيسى عن بدايات النكبة


بقلم: د. نهى خلف
طباعة     إرسال في البريد الإلكتروني

"النكبة" ليست حدثا محددا في الزمان.. النكبة مسلسل مستمر منذ أكثر من قرن، منذ أن صاغ "هرتزل" مشروعه وثبته "بلفور" بوعده.. النكبة بدأت منذ أن بدأت الهجرة اليهودية إلى فلسطين وأنشأت أول مستوطنة فيها. النكبة ليست قصة واحدة بل قصص متعددة لبشر تم اقتلاعهم من أرضهم ومدنهم وقراهم، تعذبوا وشردوا وقتلوا.. النكبة هي مجازر جماعية وجرائم َضد الإنسان والإنسانية وهي مستمرة يوميا بصمت وصبر وأحيانا  بهبات ورصاص ومجازر وصراخ وبكاء.. النكبة هي الشبكة "العنكبوتية" الضخمة والممتدة عبر العالم من الأكاذيب الصهيونية التي تحاول تبرئة الجلاد واتهام الضحية والنكبة هي أيضا مسؤولية كل الذين ساهموا في استمرارها.

في عام 1949، سنة واحدة قبل وفاته، كتب الصحفي اليافاوي، عيسى العيسى (1878ـ 1950)، مؤسس جريدة "فلسطين"، شهادة صادقة عن كل المآسي التي أصابت مدينته ووطنه حيث كانت يافا من أول المدن الفلسطينية المستهدفة لأنها  شكلت رمزا للتواجد الثقافي والرقي الفكري والتطور الصناعي والانتعاش التجاري لفلسطين، مما كان يقف عائقا أمام الأكاذيب الصهيونية التي ادعت أن فلسطين صحراء جافة سيتوكلون هم مهمة زرعها وإنعاشها، ولكنهم نهبوها وزرعوها ألغاما ورعبا ودمارا وموت.

شهادة عيسى العيسى شهادة حية  للمأساة رغم مرور سبعة وستون عاما عليها، كما إنها تحتوي على نقد لاذع لكيفية التعامل مع الفلسطينيين في دول اللجوء، وتوجه نصائح للعرب جميعا، لو كانوا قد استمعوا إليها، ربما لم يكن  قد تدهور الوضع العربي إلى ما هو عليه الآن. فهل من سخرية القدر أو من تقصير العرب أن الدولة الصهيونية التي أسستها مجموعات إرهابية يهودية متطرفة أصبحت قوة عسكرية إقليمية، بل دولية؟ بينما أن الدول العربية "المسالمة" وليدة اتفاقيات سايكس- بيكو  والتي أسست بعد استئصال فلسطين، وعلى حسابها، أصبحت هي الآن أسيرة لجماعات متطرفة تشبه بالمصادفة التاريخية الجماعات الإرهابية الصهيونية  الأولى؟!

فبمناسبة ذكرى النكبة الثامنة والستون، نستعيد هنا شهادة الصحفي عيسى العيسى والتي نظمها  كقصيدة بعنوان "فلسطين وبابل"، يصف في كل سطر منها بدايات  لقصة لم تنته، من بين قصص الشتات والمأساة المستمرة...

فلسطين وبابل


قفوا واسمعوا بالله ما أنا قائل          وما في فلسطين الشقية نازل
فما نكبة الأندلس للعرب بالتي             تشابه ما يلقاه أو ما يماثل
هنا امة قد هجرت من بلادها               وقد أقفرت أديارها والمنازل
إلى النيل حتى نهر دجلة شردت        شيوخ وأطفال ونساء حوامل
ومن ضفة الأردن كانت جموعها           إلى بردى عن بعضها تتسأل
سرت بهم شرقا وغربا وقبلة                   ونحو التقاء الرافدين قوافل
ولم يبقى في تلك الربوع سوى       الذي به مرضا أو أقعدته الوسائل
فذا ولد يشكو لفرقة أهله                    ووالدة قد أصبحت وهي ثاكل
وأم رؤوم تطلب الدفء والغذا                 وليس لها بين الخلائق عائل
تخلف عنها زوجها حينما قضى          شهيدا عن الأوطان وهو يناضل
وتلك فتاة باعت العقد والحلي           لتحفظ عرضا سامها فيه سافل
وذاك فتى تلقاه والبؤس ظاهر              عليه ولا شغل له فهو عاطل
وذاك ثري مترف بات معدما                       ويعوذه ما يكتسبه ويأكل
وذا تاجر يبكي على  رأس ماله                 وذلك فلاح وها ذاك عامل
وهذا محام ليس من يستشيره          وذلك قاض في المحاكم عادل
وذلك أستاذ نأى وتفرقت                     تلاميذه أيدي سبا وهو ذاهل
وذاك طبيب حال دون اشتغاله             بمهنته القانون والمنع شامل
وأكثرهم قد خاب المرزق سعيه              ولازمه الخذلان فيما يحاول
وثم آلاف جندلتهم يد الردى                   ولم يبقى منهم إلا القلائل
تراهم وقد غاضت مياه وجوههم    قد إستسلموا لليأس واليأس قاتل
وهمهم أمر الرجوع لموطن              بهم كان بالأمس القريب يفاضل
به احتشدت بعد الجلاء عناصر              قد اكتملت للشر فيها عوامل
تخلص منها الغرب عمدا فبادرت      إلى الشرق والشرق المهدد غافل
وغير فلسطين من الشرق لم تجد             له بلدا سادت فيه القلاقل
تزعمه قوم فكانوا بلاءه                           وأغراضهم قد أثبتتها الدلائل
وفي القدس قامت للزعامة ضجة    وعن غيرها لم يشغل القوم شاغل
تعاموا عن الأخطار وهي محيطة             بأوطانهم حتى دهتها النوازل
فنال بذاك الصهيونيون مأربا           له قد سعوا من قبل والسعي فاشل

*** *** ***
أعاد لنا التاريخ قصة بابل                 وفي كل قطر قد نزلناه بابل
إذا ما حللنا منه بعض بلاده              نقابل كالأسرى فيه ونعامل
وفي دول الأعراب كان رجاؤنا      فغاب الرجا منذ دب فيها التخاذل

*** *** ***
بني العرب إني مخلص في نصيحتي      وقد كثرت في النصح مني والرسائل
بني الشرق لا تنسوا بان مصابنا                       مصابكم يوما إذا لم تقاتلوا
ويا وطني صبرا على الضيم والأذى                      فإن الذي تلقاه لا بد زائل 
     
                  
بقلم عيسى العيسى صاحب جريدة "فلسطين"
  طبعت  ووزعت في بيروت في 15 كانون الثاني عام 1949

* كاتبة وباحثة فلسطينية في الشؤون الاستراتيجية والدولية- بيروت. - khalaf.noha@gmail.com



الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق
رمز الأمان

16 كانون ثاني 2018   قراءة هادئة في خطاب الرئيس‎ - بقلم: هاني المصري


15 كانون ثاني 2018   التاريخ قاطرة السياسة..! - بقلم: عمر حلمي الغول

15 كانون ثاني 2018   عباس والتموضع بين محورين.. وخيار واحد - بقلم: راسم عبيدات

15 كانون ثاني 2018   خطاب الرئيس بين الحائط التاريخي والشعر الابيض..! - بقلم: بكر أبوبكر

15 كانون ثاني 2018   قراءة في خطاب الرئيس..! - بقلم: خالد معالي

15 كانون ثاني 2018   حتى لا تكون الجلسة الاخيرة..! - بقلم: حمدي فراج

15 كانون ثاني 2018   الانظار تتجهه الى المجلس المركزي..! - بقلم: عباس الجمعة

15 كانون ثاني 2018   في مئويته: عبد الناصر خالد في الوجدان والضمير العربي - بقلم: شاكر فريد حسن

14 كانون ثاني 2018   دلالات خطاب الرئيس..! - بقلم: عمر حلمي الغول

14 كانون ثاني 2018   كي تكون قرارات المجلس المركزي بمستوى التحدي التاريخي - بقلم: د. مصطفى البرغوتي

14 كانون ثاني 2018   هل اجتماع المركزي سينقذ غزة من الكارثة؟! - بقلم: وسام زغبر

14 كانون ثاني 2018   2018 سنة شلتونه..! - بقلم: خالد معالي

14 كانون ثاني 2018   البدوي "الأشكنازي" والسطو على التاريخ والتراث - بقلم: سليمان ابو ارشيد

14 كانون ثاني 2018   ميلادك عبد الناصر.. ميلاد أمة ومستقبل واعد - بقلم: زياد شليوط





31 اّذار 2017   41 سنة على يوم الأرض: تماسك الفقراء - بقلم: بسام الكعبي


6 كانون أول 2016   نيلسون مانديلا: حضورٌ يقهرُ الغياب..! - بقلم: بسام الكعبي


3 كانون أول 2016   عادل الأسطة: ناقد لامع ومحاضر بارع..! - بقلم: بسام الكعبي




27 اّذار 2011   عداد الدفع المسبق خال من المشاعر الإنسانية..!! - بقلم: محمد أبو علان

13 شباط 2011   سقط مبارك فعادت لنا الحياة - بقلم: خالد الشرقاوي

4 شباط 2011   لا مستحيل..!! - بقلم: جودت راشد الشويكي


13 كانون ثاني 2018   فدوى وإبراهيم..! - بقلم: تحسين يقين

12 كانون ثاني 2018   في غزَّة..! - بقلم: أكرم الصوراني

11 كانون ثاني 2018   حتى يُشرق البحر..! - بقلم: حسن العاصي

10 كانون ثاني 2018   عكا..! - بقلم: شاكر فريد حسن



8 كانون ثاني 2011   "صحافة المواطن" نافذة للأشخاص ذوي الاعاقة - بقلم: صدقي موسى

10 تشرين ثاني 2010   رساله .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

3 تشرين ثاني 2010   شخبطة صحفية - بقلم: حسناء الرنتيسي

27 تشرين أول 2010   المدلل .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

21 تشرين أول 2010   فضفضة مواطنية - بقلم: حسناء الرنتيسي


4 اّذار 2012   الطقش


26 كانون ثاني 2012   امرأة في الجفتلك



 
 
 
top

English | الصفحة الرئيسية | كاريكاتير | صحف ومجلات | أخبار وتقارير | اّراء حرة | الإرشيف | صوتيات | صحفيون وكتاب | راسلنا

جميع الحقوق محفوظة © لشبكة  أمين الأعلامية 2018- 1996 
تصميم وتطوير شبكة أمين الأعلامية