23 June 2017   Uri Avnery: The Four-Letter Word - By: Uri Avnery




16 June 2017   Uri Avnery: The New Wave - By: Uri Avnery

15 June 2017   Mashrou’ Leila and the ‘forces of darkness’ - By: Daoud Kuttab


12 June 2017   Journalism, History and War: Sit, Type and Bleed - By: Ramzy Baroud


9 June 2017   Uri Avnery: Whoso Confesseth and Forsaketh - By: Uri Avnery


8 June 2017   Jean-Michel Basquiat: The Anatomy of Suffering - By: Sam Ben-Meir

5 June 2017   Fifty Years Of Immoral Occupation - By: Alon Ben-Meir












5 أيلول 2015   "من الأزل".. آخر كتب الراحل جونتر جراس - بقلم: المركز الألماني للإعلام (ألمانيا إنفو/ almania info)



22 أيلول 2016

فرق بين نتالي ونتالي..!


بقلم: خالد معالي
طباعة     إرسال في البريد الإلكتروني

بين نتالي، ونتالي؛ قصة وحكاية شعب يرزخ تحت الاحتلال،  وتتقاذفه الأمواج  من كل حدب وصوب؛ فالأولى؛ نتالي رنتيسي يشجعها أو يسكت عنها الاحتلال، ولا تشكل له مصدر قلق أو خوف، تبحث عن الشهرة بتمثيل فلسطين المحتلة، في مسابقة جمال الأرض، بينما الثانية الأسيرة الطفلة نتالي شوخه؛ يخشاها الاحتلال ويخاف منها، وراح يسجنها ويحيطها بجنود مدججين بالأسلحة وأسلاك شائكة وكاميرات وكلاب متوحشة.

نتالي الأولى لا يعترض عليها الاحتلال؛ بل يسهل لها السفر والتنقل؛ بينما نتالي الثانية - نتالي شوخه (15عاما) من قرية رمون قضاء رام الله-  وبرغم صغر سنا يقيدها الاحتلال في قدميها وهي جريحة لا تلوي على شيء، ولا تقدر على الهروب من الجنود المدججين بمختلف أنواع الأسلحة حولها والمحيطين بها كإحاطة السوار للمعصم.

لا يليق بشعب يرزح تحت الاحتلال، قدم  مئات آلاف الشهداء والجرحى والمعذبين، وآلاف أخرى برسم الانتظار، وآلاف ما زالوا في الأسر؛ بينهم الطفلة الأسيرة نتالي، وبينهم شيوخ وأطفال ونساء، أن يشارك في المسابقة، حيث ستختلف نظرة الشعوب لكفاح ونضال الشعب الفلسطيني الذي فرض نفسه بالدم، ونال احترام العالم أجمع.

أليس غريب عن سلوك شعبنا الفلسطيني ومنظومة القيمية ذات الأخلاق العالية والراقية؛ أن نرسل بناتنا لمسابقة جمال الأرض؛ حيث العروض الإجبارية  وتعرية أجزاء معينة من الجسد؛ لإبراز مفاتن وجمال المرأة وعرض قوامها ورشاقتها أمام العالم أجمع؛ وأشياء أخرى لا نقدر على ذكرها؛ وكأننا عدنا لصور سوق النخاسة والعبيد قبل آلاف السنين، وعرض النساء وكأنهن سلعة للتجارة، مع أن الله أكرمهن بالستر والحجاب وصناعة وتربية الأجيال.

هل التقليد الأعمى للغرب يعتبر تقدما وحضارة؟! وهل كلما تكشفت وتعرت المرأة المسلمة صارت أكثر تقدمية وإنسانة حضارية؟ّ! أليست القرود في الغابة عارية؟ وبذلك تكون أكثر حضارية وتقدما من الإنسان! إن اعتمدنا مقياس ومعاير التكشف والتعري.

هل باتت مسابقة جمال أولى من التسابق نحو الحرية ورفع الظلم عن شعب بأكمله؟! في ظل هذه الهجمة الصهيونية الاغتصابية على  الأرض في الضفة الغربية، وفي ظل المحاولات المحمومة لتهويد القدس المحتلة، وفي ظل الحصار الجائر على القطاع، ووجود أكثر من  سبعة آلاف معتقل في سجون الاحتلال.

لا يليق بنساء فلسطين الماجدات، واللواتي تقدَّمن مسيرة الجهاد وقدَّمن الشهيدات والاستشهاديات أمثال وفاء الإدريسي وفاطمة النجار وآيات الأخرس وغيرهن، فضلاً عن الأسيرات؛ وبينهن الأسيرة الجريحة نتالي؛ أن يشاركن بهكذا مسابقات.

تعسا لشعب وأمة تدعي أنها أفضل الأمم وخير امة أخرجت للناس؛  ترسل بناتها لمسابقات هدفها تقليد الغرب بشكله السلبي، في الوقت الذي لا تستطيع إرسال أسيرات فلسطينيات للحرية وتخليصهن من الأسر، وتقف عاجزة، ولا تستطيع إخراج الطفلة الأسيرة نتالي من زنازين الاحتلال، وتخليصها من الأسر والعذاب، وتعسا لكل من زعم انه حر وشريف؛ دون أن يفكر أو يشارك في تخليصهن من قيود الأسر وقضبان السجن.

* إعلامي فلسطيني يقيم في بلدة سلفيت بالضفة الغربية. - maalipress@gmail.com



الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق
رمز الأمان

24 حزيران 2017   ملوك العرب.. مات الملك عاش الملك..! - بقلم: حمدي فراج

23 حزيران 2017   الغموض غير الإيجابي..! - بقلم: عمر حلمي الغول

23 حزيران 2017   حول المشاركة في مؤتمرات البحث الصهيونية..! - بقلم: سليمان ابو ارشيد



23 حزيران 2017   حول المشاركة الفلسطينية في مؤتمر هرتسيليا - بقلم: مصطفى إبراهيم

23 حزيران 2017   ديكور حقوق الإنسان..! - بقلم: ناجح شاهين

23 حزيران 2017   جليل وكرمل وغازي وخليل ووزير..! - بقلم: د. أحمد جميل عزم

22 حزيران 2017   دحلان و"حماس".. مبارة في ملعب ملغم..! - بقلم: فارس الصرفندي

22 حزيران 2017   "نتنياهو" يتفاخر بالمستوطنة الجديدة..! - بقلم: خالد معالي

22 حزيران 2017   إصلاح السلطة القضائية مرتبط بالإرادة السياسية..! - بقلم: المحامي إبراهيم شعبان

22 حزيران 2017   فشل زيارة ترامب والاستعمار الروسي الإيراني - بقلم: د. أحمد جميل عزم

22 حزيران 2017   دم حنان وهنرييت يفضح ضعفنا وجهلنا وتخلفنا..! - بقلم: زياد شليوط

21 حزيران 2017   هيلي تسيء إستخدام موقعها..! - بقلم: عمر حلمي الغول

21 حزيران 2017   النفط العربي -الأمريكي ولعبة الأمم..! - بقلم: د. جمال إدريس السلقان



31 اّذار 2017   41 سنة على يوم الأرض: تماسك الفقراء - بقلم: بسام الكعبي


6 كانون أول 2016   نيلسون مانديلا: حضورٌ يقهرُ الغياب..! - بقلم: بسام الكعبي


3 كانون أول 2016   عادل الأسطة: ناقد لامع ومحاضر بارع..! - بقلم: بسام الكعبي

13 تشرين ثاني 2016   الجريحة داليا نصار تقرأ مسيرة أم وديع بشغف لتنتصر - بقلم: بسام الكعبي





27 اّذار 2011   عداد الدفع المسبق خال من المشاعر الإنسانية..!! - بقلم: محمد أبو علان

13 شباط 2011   سقط مبارك فعادت لنا الحياة - بقلم: خالد الشرقاوي

4 شباط 2011   لا مستحيل..!! - بقلم: جودت راشد الشويكي


22 أيار 2017   «كل الأنهار.. تتدفق إلى ذات البحر..» - بقلم: رشيد قويدر

22 أيار 2017   دفاتر مريم..! - بقلم: حسن العاصي


16 أيار 2017   رحيل فارس من فرسان الفكر والقلم..! - بقلم: د. عبد الرحيم جاموس

15 أيار 2017   مثل ظباء المروج..! - بقلم: حسن العاصي


8 كانون ثاني 2011   "صحافة المواطن" نافذة للأشخاص ذوي الاعاقة - بقلم: صدقي موسى

10 تشرين ثاني 2010   رساله .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

3 تشرين ثاني 2010   شخبطة صحفية - بقلم: حسناء الرنتيسي

27 تشرين أول 2010   المدلل .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

21 تشرين أول 2010   فضفضة مواطنية - بقلم: حسناء الرنتيسي


4 اّذار 2012   الطقش


26 كانون ثاني 2012   امرأة في الجفتلك



 
 
 
top

English | الصفحة الرئيسية | كاريكاتير | صحف ومجلات | أخبار وتقارير | اّراء حرة | الإرشيف | صوتيات | صحفيون وكتاب | راسلنا

جميع الحقوق محفوظة © لشبكة  أمين الأعلامية 2017- 1996 
تصميم وتطوير شبكة أمين الأعلامية