16 February 2018   Uri Avnery: Pity the Almond Tree - By: Uri Avnery

16 February 2018   Murder By Congress - By: Alon Ben-Meir

15 February 2018   Jordan-US relations - By: Daoud Kuttab


9 February 2018   Uri Avnery: What the Hell? - By: Uri Avnery

8 February 2018   Do not forget Gaza - By: Daoud Kuttab

7 February 2018   The US’ Enablement Jeopardizes Israel’s Future - By: Alon Ben-Meir



2 February 2018   Uri Avnery: "Not Enough!" - By: Uri Avnery


31 January 2018   Basking In The Shadows Of The Ottoman Era - By: Alon Ben-Meir

30 January 2018   Whitewashing’ Genocide in Myanmar - By: Ramzy Baroud














5 أيلول 2015   "من الأزل".. آخر كتب الراحل جونتر جراس - بقلم: المركز الألماني للإعلام (ألمانيا إنفو/ almania info)

24 أيلول 2016

فهل أنتم فاعلون؟ وهل نحن؟


بقلم: تحسين يقين
طباعة     إرسال في البريد الإلكتروني

فعلان أمميان لا فعل واحد: فعل الأمم المتحدة بما يرتقي لمكانتها في حماية الشعوب تحت الاحتلال، وحل النزاعات والصراعات.

وأفعال كبيرة وكثيرة لنا، مزيد من الإبداع الوجودي والمادي على الأرض؛ بما يحقق الاكتفاء الذاتي من جهة، وبين نظام حكم العدالة والمساواة.

"كم كنت أتمنى أن أكون في غنى عن إلقاء هذا الخطاب، لو أن قضية شعبي قد وجدت حلاً عادلاً، وآذاناً صاغيةً، وقلوباً وضمائر تؤمن بضرورة رفع الظلم عنه، فكلكم تعلمون بأننا قد قبلنا الاحتكام للقانون الدولي، والشرعية الدولية وقراراتها، وقدمنا تضحية تاريخية جسيمة حين وافقت منظمة التحرير الفلسطينية، الممثل الشرعي والوحيد للشعب الفلسطيني، على إقامة دولة فلسطين على حدود الرابع من حزيران 1967، بعاصمتها القدس الشرقية؛ فما هو المطلوب منا أكثر من ذلك؟

بهذا ابتدأ الرئيس خطابه في الجمعية العامة، مختتما بتكرار سؤال شعبنا الأخلاقي الحقيقي والبلاغي: فهل أنتم فاعلون؟ ثلاث مرات.

عين في نيويورك، وأعين هنا، للشعب والقيادة في تحمل المسؤوليات تجاه تقوية وجود شعبنا، فالتنمية تحقق قوتنا في الدولة والعودة والقدس والمياه والطيور والأزهار.

لكن إسرائيل لا تريد دولة واحدة للفلسطينيين والإسرائيليين معا، ولا دولتين فلسطينية وإسرائيلية..

وهذا هو المطلوب إسرائيليا، وهو أكثر من الموافقة على إقامة دولة فلسطين على حدود الرابع من حزيران 1967. أي ترك إسرائيل تقرر من ناحيتها مصير شعبنا بما يضمن لها ما تريده من أرض وسماء؛ لذلك ستستمر حكوماتها المتعاقبة بمواصلة الاستيطان.. رغم اصدار قرار مجلس الامن 12 قرارا ضد الاستيطان الاسرائيلي للاراضي المحتلة.

ماذا نحن فاعلون؟

إذا كان الرئيس قد كرر:هل انتم فاعلون؟ ثلاثا، فإننا نكرر السؤال نفسه لأنفسنا عشرة ومائة وألفا!

الجواب شعبيا وحكوميا:
- فعل اقتصادي: تصدير جوافة إلى الأردن الشقيق، بالتعاون بين طواقم وزارة الزراعة والغرفة التجارية، بما يعزز صمود المزارع الفلسطيني ويدعم اقتصاد قلقيلية التي تتعرض إلى حملة تهجير ممنهجة يمارسها الاحتلال بحقها، على أمل زيادة صادراتنا إلى الدول العربية بما نصنعه وما نزرعه وما تجود به أرضنا. فهل تقوم مؤسساتنا بما يكفي في سبيل تقوية المزارع والصانع؟

- فعل علمي، عودة الحياة إلى جامعة بير زيت حاملة مشعل التنوير الوطني في فلسطين، من خلال التفاهم بين إدارة الجامعة ومجلس الطلبة، وقد بالإمكان فعل ذلك في فترة مبكرة أكثر. فعل ديمقراطي باستئناف مطلوب الآن للتحضير للانخابات بجميع أنواعها. لماذا الفعل العلمي؟ لسبب طبيعي وإنساني ووطني، ينبغي جعل التعليم العام والعالي خطا أحمر.

- فعل تصالحي، داخل الأطر نفسها، وبينها وبين بعضها بعضا.

- فعل تنويري، يقوم على المشاركة في عمليات التغيير، دون إقصاء لأحد.

- فعل تنموي حقيقي، يتجاوز المحدود من العمل التنموي إلى ما هو مستدام على الحقية لا التمني.

- فعل تربوي وفكري وثقافي.

- منظومة من الأفعال المتكاملة التي تلبي استحقاق الوجود الفاعل لشعبنا، بتطوير خدماتنا، بما يحسن من صورة مقدمي/ات الخدمات، بما يقوي العلاقة السياسية والوطنية بين الشعب والقيادة.

لكن للأسف، فإن هناك أفعال تزيد من معاناتنا، وتضعفنا وتشرذمنا، وهي التي تنطلق من منطلقات ذاتية يسعى مطلقوها وراء مصالح ضيقة، فكل ما يعيدنا إلى الوراء مرفوض.

في ظل ما نشهدة من طريق يكاد يكون مسدودا في إنجاز اختراق تفاوضي مبني على مبادرات دولية، عبر باريس وموسكو، فإننا وفي ظل ما نشهده من أنواع العقاب الجماعي، نحتاج فعلا إلى حماية دولية، لا مجرد رقابة تعدّ العصي.

وهذا ما طلبه الرئيس في نيويورك.

لقد شكر الرئيس تخصيص مجلس الأمن جلسة خاصة -Arria Formula – للبحث في إمكانية توفير الحماية الدولية لشعبنا، حيثث سنكون بحاجة لفعل أممي حقيقي، يضمن الحماية للمدنيين بانتظار نتائج المفاوضات القادمة، وما يمكن أن تفضي إليه من حق تقرير المصير.

أمامنا الكثير لنبدعه، في الطريق إلى التحرر، وبعده سيكون في مقدورنا الإبداع الإنساني أكثر وأكثر.

العامل الذاتي هو ما أعوّل عليه رغم احترامي للإرادة الدولية، وبه استطاعت معظم الشعوب تحقيق خلاصها.

والعامل الذاتي-الوطني، هو الطريق للتأثير على الدول والحكومات، أكانت أربعا أو ثمانية، أو ما هو أدنى وأكثر.

احترامنا لذاتنا وذواتنا سيقوي احترام الآخرين لنا.

العامل الذاتي-القومي هو ما سيضمن أصلا العامل الوطني الوحدوي لكل قطر عربي شقيق، وفي ظل هذا الوعي والالتزام، نحن بحاجة إلى فعل عربي نشيط، يشعرنا بسلوك الأخوة تجاه قضاياهم، وألا يصبح تعاطينا مع قضايانا العربية أمرا ثانويا.

لذلك، فقد شهدنا مؤخرا عودة لنشاطات حركة فتح ومنظمة التحرير على الصعيد الدولي في آسيا وأفريقيا وأمريكا اللاتينية، وتنشيط صداقاتنا وتحالفاتنا مع الحركات والأحزاب في العالم، لأهمية حركة الشعوب في التأثير على الحكومات، وبالتالي على الأمم المتحدة، والحكومات.

كذلك يمكن تنشيط الشتات الفلسطيني، فللجاليات الفلسطينية دور فاعل إن تم تفعيله، فإننا نكسب جهدا وطنيا في الخارج.

وفي النهاية فإن محصلة الجهود السابقة فلسطينيا وعربيا ودوليا، ستجعلنا نقطف ثمار الفعل الفلسطيني، بتحقيق أهدافنا المشروعة.

قضيتنا عادلة جدا، ونبيلة، وتجد بسهولة حركة تضامن عربي ودولي، وكل ما تحتاجه هو تمتين جبهتنا الداخلية، والمساهمة في إنجاز المصالحة العربية، أكانت داخل الأقطار العربية، أو بينها، وفي هذا الصدد أزعم أن فلسطين شعبا وقيادة، وفصائل قادرة على فعل المبادرة، من خلال التأكيد على أن فلسطين المحتلة تقع على مسافة واحدة من الأشقاء، فنحن معهم جميعا، لا مع أحد ضد أحد.

إن المسؤولية الوطنية والقومية اليوم تحتم على شعبنا وقيادتنا الإلحاح على تحقيق المصالحة العربية من خلال تحقيقها هنا في فلسطين، لتكون بداية التصالح، لعل الشاعر قصد شيئا من هذا، حين قال حافظ ابراهيم:
 هذه يدي عن بني مصر تصافحكم فصافحوها تصافح نفسها العرب

ولعلنا نعود إلى قصيدة إبراهيم "لمصر أو لربوع الشام تنتسب"، لنختبر التاريخ والجغرافيا، وما يجمعنا من قيم، ونحن نمضي للمستقبل.

ثمة ارتباط بين الخلاص الوطني والقومي.

وثمة ارتباط بين الوجود الفاعل والصديق للعرب بينهم وبين بعضهم، وبيت التأثير الدولي.

هناك في نيويورك، عاصمة العالم، وهناك في عواصم الشعوب والحكومات، ما يمكن تحقيقه، إذا أردنا، وما زال في الطريق طريق.

* كاتب صحفي فلسطيني- رام الله. - ytahseen2001@yahoo.com



الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق
رمز الأمان

20 شباط 2018   "عملية العلم" في غزة.. محدودية الخيارات - بقلم: د. أحمد جميل عزم

20 شباط 2018   القداسة لا تتقادم في فكر الاسلامويين..! - بقلم: بكر أبوبكر

19 شباط 2018   دحرجة عملية الضم..! - بقلم: عمر حلمي الغول

19 شباط 2018   لماذا أصيب نتنياهو بالسُعّار في ميونخ..؟ - بقلم: راسم عبيدات


19 شباط 2018   الوجه الحقيقي لـ"صفقة القرن"..! - بقلم: أحمد قبها

19 شباط 2018   إسرائيل المُتنمرة حائرة.. لماذا؟ - بقلم: علي جرادات

19 شباط 2018   الخروج من المأزق..! - بقلم: عباس الجمعة

18 شباط 2018   العملية وأزمة نتنياهو..! - بقلم: عمر حلمي الغول




18 شباط 2018   قصف غزة يزيدها قوة..! - بقلم: خالد معالي

18 شباط 2018   بناء يسار عربي جديد..ضرورة تاريخية وموضوعية - بقلم: شاكر فريد حسن

17 شباط 2018   العقل السياسي ونقيضه..! - بقلم: عمر حلمي الغول






31 اّذار 2017   41 سنة على يوم الأرض: تماسك الفقراء - بقلم: بسام الكعبي


6 كانون أول 2016   نيلسون مانديلا: حضورٌ يقهرُ الغياب..! - بقلم: بسام الكعبي





27 اّذار 2011   عداد الدفع المسبق خال من المشاعر الإنسانية..!! - بقلم: محمد أبو علان

13 شباط 2011   سقط مبارك فعادت لنا الحياة - بقلم: خالد الشرقاوي

4 شباط 2011   لا مستحيل..!! - بقلم: جودت راشد الشويكي



19 شباط 2018   ما زلت في جنون العرائش صغيراً..! - بقلم: حسن العاصي

18 شباط 2018   سلام لأهل السلام..! - بقلم: د. عبد الرحيم جاموس


14 شباط 2018   في ذكراه.. شكيب جهشان الشاعر والمعلم..! - بقلم: شاكر فريد حسن


8 كانون ثاني 2011   "صحافة المواطن" نافذة للأشخاص ذوي الاعاقة - بقلم: صدقي موسى

10 تشرين ثاني 2010   رساله .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

3 تشرين ثاني 2010   شخبطة صحفية - بقلم: حسناء الرنتيسي

27 تشرين أول 2010   المدلل .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

21 تشرين أول 2010   فضفضة مواطنية - بقلم: حسناء الرنتيسي


4 اّذار 2012   الطقش


26 كانون ثاني 2012   امرأة في الجفتلك



 
 
 
top

English | الصفحة الرئيسية | كاريكاتير | صحف ومجلات | أخبار وتقارير | اّراء حرة | الإرشيف | صوتيات | صحفيون وكتاب | راسلنا

جميع الحقوق محفوظة © لشبكة  أمين الأعلامية 2018- 1996 
تصميم وتطوير شبكة أمين الأعلامية