17 January 2018   'When Geopolitical Conditions And Moral Values Converge - By: Alon Ben-Meir

15 January 2018   In Words and Deeds: The Genesis of Israeli Violence - By: Ramzy Baroud

12 January 2018   Bibi's Son or: Three Men in a Car - By: Uri Avnery

11 January 2018   Jerusalem and Amman - By: Daoud Kuttab

11 January 2018   A Party That Has Lost Its Soul - By: Alon Ben-Meir


8 January 2018   Shadow Armies: The Unseen, But Real US War in Africa - By: Ramzy Baroud

8 January 2018   Ahed Tamimi offers Israelis a lesson worthy of Gandhi - By: Jonathan Cook

5 January 2018   Uri Avnery: Why I am Angry? - By: Uri Avnery

4 January 2018   US blackmail continued - By: Daoud Kuttab


29 December 2017   Uri Avnery: The Man Who Jumped - By: Uri Avnery















5 أيلول 2015   "من الأزل".. آخر كتب الراحل جونتر جراس - بقلم: المركز الألماني للإعلام (ألمانيا إنفو/ almania info)

25 أيلول 2016

لم ولن ينسوا..!


بقلم: د. مصطفى البرغوتي
طباعة     إرسال في البريد الإلكتروني

شدت أجوبة الأطفال انتباهي أثناء مشاركتنا يوم الجمعة الماضي في ماراثون مخصص للأطفال في مدينة رام الله تحت عنوان، "أين الطفولة ؟"، والذي نظم بهدف جذب انتباه العالم الى معاناة الأطفال الفلسطينين والى الطفولة الضائعة بسبب عقود من سنوات الاحتلال والنكبة والاضطهاد العنصري.

الأجوبة جائت كالسيل ردا على سؤال واحد، من أين أنتم ومن أين جئتم؟ ولعل السائل كان يريد أن يعرف في أي حي أو قرية يعيش هؤلاء اللأطفال الذين جاؤوا مع عائلاتهم للمشاركة في انتزاع لحظات سعادة ونشاط، رغم الحصار المفروض على حرية حركتهم بالحواجز والتنكيل.

الأجوبة كانت دون تردد: من اللد، من يافا، من عمواس، ومن بيت نبالا.

لم ينسوا، ولن ينسوا.

ونتنياهو يعرف ذلك. ولهذا كان جل خطابه في الأمم المتحدة مكرس للهجوم على إصرار الفلسطنيين على تذكر نكبتهم وتمسكهم بحقهم في العودة، من خلال الادعاء أن الاستيطان ليس المشكلة وأن الفلسطنيين يرفضون الاعتراف بإسرائيل، ويصرون على أن" تل ابيب مستوطنة".

نفس الكلمات استعملها موشية يعلون في مقال له ظهر في نفس اليوم، رغم معرفة كليهما بأن منظمة التحرير التي يعترفون بها كممثل للفلسطينيين اعترفت في إتفاق اوسلو بإسرائيل، في حين لم تعترف إسرائيل بدولة فلسطين. وذلك احد مآسي ذلك الاتفاق. وهو ما أشار له الرئيس الفلسطيني في خطابه أمام الأمم المتحدة.

لا يستطيع نتنياهو ان يقدم سببا للإستمرار بالاستيطان في الضفة الغربية سوى الادعاء بأن هذه ايضا أرض "إسرائيل"، وانه يريد تكرار ما فعله بيافا وحيفا وعكا بمدن الضفة الغربية وقراها.

ولذك يتحدث يعالون عن عبثية محاولة الوصول لحل سياسي لإنهاء ما يسميه (الصراع الفلسطيني – الأسرائيلي)، ويطرح كبديل "نهج إدارة الصراع". ويريد بكلماته "التركيز على بناء المجتمع الفلسطيني من أسفل الى أعلى من خلال الاقتصاد والبنية التحتية وانفاذ القانون والحكومة".

أي أن خطة نتنياهو ويعالون هي استكمال تهويد الضفة الغربية وضمها التدريجي لاسرائيل، وحشر الفلسطينيين في معازل وبانتوستانات، ثم كي وعيهم ليقبلوا ليس فقط بنسيان ما جرى عام 1948 وبالتالي التخلي عن حق العودة، بل والقبول بسيطرة النظام الصهيوني الإسرائيلي على حياتهم وأفكارهم وثقافتهم.

وهما يقران  بأنه في ظل النعيم الأمني الذي تحظى به اسرائيل بسبب أوضاع المنطقة، فان المعضلة الوحيدة هي القضية الفلسطينية التي يريدون إما تصفيتها او إحتواءها.

نقطة الضعف الجوهرية في هذا المخطط الصهيوني انه أولا لا يقرأ التاريخ، ولا يريد ثانيا أن يفهم مغزى ومعنى التمسك الاسطوري للشعب الفلسطيني بقضيته الوطنية، وإن وجد بعض المتراخين في الدفاع عنها.

وأصحاب هذا المخطط لن يستطيعوا ابدا أن يفهموا لماذا يبدو أبناء وبنات الجاليات الفلسطينية في المهاجر اليوم أكثر تمسكا بقضيتهم واندفاعا في الكفاح الوطني من جيل آبائهم، وهم طبعا لن يستطيعوا أن يفهموا ابدا لماذا يجيب طفل فلسطيني في رام الله عمره ست أو سبع سنوات على سؤال من أين أنت، بالقول أنه من اللد التي لم يراها ولكنه لن ينساها ابدا.

لم ولن ينسوا ، هذه هي المعضلة التي لا يمكن لقوة عسكرية، أو احتلال مهيمن، أو سطوة مستعمر أن تتجاوزها.

* الأمين العام لحركة المبادرة الوطنية الفلسطينية- رام الله. - barghoutimustafa@gmail.com



الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق
رمز الأمان

17 كانون ثاني 2018   لماذا تنفجر غزة؟ ولأجل من؟ - بقلم: مصطفى إبراهيم

17 كانون ثاني 2018   #غزة - بقلم: د. حيدر عيد



17 كانون ثاني 2018   قرارات المركزي.. رُبع الطريق..! - بقلم: د. أحمد جميل عزم

16 كانون ثاني 2018   مئوية عبد الناصر..! - بقلم: عمر حلمي الغول

16 كانون ثاني 2018   خطاب الرئيس وقرارات المركزي والدوران في حلقة مفرغة - بقلم: د. إبراهيم أبراش

16 كانون ثاني 2018   قراءة هادئة في خطاب الرئيس‎ - بقلم: هاني المصري


16 كانون ثاني 2018   قراءة في قرارات المجلس المركزي الفلسطيني - بقلم: د. مازن صافي

16 كانون ثاني 2018   خطاب محمود عباس في المجلس المركزي الفلسطيني - بقلم: شاكر فريد حسن

15 كانون ثاني 2018   التاريخ قاطرة السياسة..! - بقلم: عمر حلمي الغول

15 كانون ثاني 2018   عباس والتموضع بين محورين.. وخيار واحد - بقلم: راسم عبيدات

15 كانون ثاني 2018   خطاب الرئيس بين الحائط التاريخي والشعر الابيض..! - بقلم: بكر أبوبكر

15 كانون ثاني 2018   قراءة في خطاب الرئيس..! - بقلم: خالد معالي





31 اّذار 2017   41 سنة على يوم الأرض: تماسك الفقراء - بقلم: بسام الكعبي


6 كانون أول 2016   نيلسون مانديلا: حضورٌ يقهرُ الغياب..! - بقلم: بسام الكعبي


3 كانون أول 2016   عادل الأسطة: ناقد لامع ومحاضر بارع..! - بقلم: بسام الكعبي




27 اّذار 2011   عداد الدفع المسبق خال من المشاعر الإنسانية..!! - بقلم: محمد أبو علان

13 شباط 2011   سقط مبارك فعادت لنا الحياة - بقلم: خالد الشرقاوي

4 شباط 2011   لا مستحيل..!! - بقلم: جودت راشد الشويكي


13 كانون ثاني 2018   فدوى وإبراهيم..! - بقلم: تحسين يقين

12 كانون ثاني 2018   في غزَّة..! - بقلم: أكرم الصوراني

11 كانون ثاني 2018   حتى يُشرق البحر..! - بقلم: حسن العاصي

10 كانون ثاني 2018   عكا..! - بقلم: شاكر فريد حسن



8 كانون ثاني 2011   "صحافة المواطن" نافذة للأشخاص ذوي الاعاقة - بقلم: صدقي موسى

10 تشرين ثاني 2010   رساله .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

3 تشرين ثاني 2010   شخبطة صحفية - بقلم: حسناء الرنتيسي

27 تشرين أول 2010   المدلل .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

21 تشرين أول 2010   فضفضة مواطنية - بقلم: حسناء الرنتيسي


4 اّذار 2012   الطقش


26 كانون ثاني 2012   امرأة في الجفتلك



 
 
 
top

English | الصفحة الرئيسية | كاريكاتير | صحف ومجلات | أخبار وتقارير | اّراء حرة | الإرشيف | صوتيات | صحفيون وكتاب | راسلنا

جميع الحقوق محفوظة © لشبكة  أمين الأعلامية 2018- 1996 
تصميم وتطوير شبكة أمين الأعلامية