14 December 2017   Thank you President Trump - By: Daoud Kuttab

12 December 2017   Towards a New Palestinian Beginning - By: Ramzy Baroud

10 December 2017   The ‘Last Martyr’: Who Killed Kamal Al-Assar? - By: Ramzy Baroud


8 December 2017   Uri Avnery: From Barak to Trump - By: Uri Avnery



1 December 2017   Uri Avnery: King and Emperor - By: Uri Avnery


24 November 2017   Uri Avnery: A Terrible Thought - By: Uri Avnery

23 November 2017   No more blaming the victim - By: Daoud Kuttab


17 November 2017   Uri Avnery: A History of Idiocy - By: Uri Avnery












5 أيلول 2015   "من الأزل".. آخر كتب الراحل جونتر جراس - بقلم: المركز الألماني للإعلام (ألمانيا إنفو/ almania info)



27 أيلول 2016

وحدة "فتح" ... لماذا وكيف؟


بقلم: هاني المصري
طباعة     إرسال في البريد الإلكتروني

ستعقد حركة "فتح" في الأيام القادمة سلسلة من الاجتماعات للجنة المركزية، وللمجلسين الثوري والاستشاري، ¬¬¬¬ولأمناء سر الأقاليم؛ للبحث في الأوضاع الراهنة بعد ما عُرِف بخطة "اللجنة الرباعية العربية"، التي تضمنت الدعوة إلى وحدة "فتح" من خلال إعادة المفصولين، وعلى رأسهم محمد دحلان. وهذا ما رفضه الرئيس محمود عباس مدعومًا باللجنة المركزية. ومن المتوقع حصوله على الدعم من بقية الأُطر الحركية، لأن عودة دحلان تشعل معركة الخلافة وتسرّعها، وتزيد من مخاوف الرئيس من أن يكون مصيره مثل مصير سلفه.

وأشارت مصادر حركيّة فتحاوية في تصريحات علنية أن هناك نية لعقد مؤتمر "فتح" السابع، الذي تأخر عقده كثيرًا، في موعد أقصاه قبل نهاية العام، بهدف ترتيب أوضاع الحركة، وإغلاق الباب نهائيًا على التدخلات الخارجية، خصوصًا المتعلقة بعودة دحلان.

في المقابل، دعا دحلان إلى عقد لقاء وطني بعيدًا عن الحوارات الثنائية. وأشارت معلومات متعددة إلى أن التحضير جارٍ لعقد هذا اللقاء في القاهرة خلال الأيام القليلة القادمة، وسط أنباء متضاربة عن موافقة القاهرة من عدمها على استضافته.

أبحث في هذا الأمر لأن "فتح" ليست شأنًا خاصًا بأعضائها، فما تقرره وما لا تقرره لا يتعلق بها فقط، بل يرخي بآثاره الإيجابية أو السلبية على الوضع الفلسطيني برمته. فـ"فتح" أول الرصاص وأول الحجارة والعمود الفقري لمنظمة التحرير التي قادت الثورة الفلسطينية لعشرات السنين دون منافس، إلى أن تأسست حركة "حماس" وأخذت تنافس "فتح" على القيادة والتمثيل بعد اغتيال ياسر عرفات، أبو الوطنية الفلسطينية المعاصرة، وتحديدًا منذ الانتخابات التشريعية الثانية العام 2006، التي حصلت فيها "حماس" على عدد من المقاعد أكبر بكثير من "فتح"، بالرغم من حصول "فتح" على عدد أكبر من المصوتين على مستوى الدوائر الفردية.

كما قادت "فتح" السلطة منذ تأسيسها، ما يضع عليها المسؤولية الأساسية عمّا انتهت إليه الأمور لجهة تأبيد سلطة الحكم الذاتي إلى إشعار آخر، بعد انتهاء الفترة الانتقالية المنصوص عليها "اتفاق أوسلو" في أيار1999 ولا تزال مفتوحة حتى الآن.

قبل الحديث عن عقد المؤتمر السابع لحركة "فتح"، يجب التوقف للإجابة عن سؤال: لماذا عَقْد المؤتمر، ولماذا توحيد "فتح"؟

هل من أجل إعادة إنتاج الوضع القائم وتكرار الأخطاء، أم من أجل إعادة بعث الوطنية الفلسطينية التي جسدتها حركة فتح، وضاعت في دهاليز "اتفاق أوسلو" والتزاماته المجحفة والظالمة، وفي نفق المفاوضات المظلم التي تم التعامل معها كخيار وحيد وإلى الأبد، أو الخيار الرئيسي الذي يبقى الحنين إليه حتى بعد وصوله إلى طريق مسدود منذ زمن بعيد، أم من أجل استمرار الغرق في امتيازات "السلطة" التي بلا سلطة كما يقول دائمًا صائب عريقات، والتي توظفها إسرائيل للتغطية على استمرار الاحتلال المربح، ولقطع الطريق على فتح واعتماد خيارات أخرى؟

لقد خسرت "فتح" كثيرًا عندما ذابت كليًا في السلطة و"نعيمها"، لدرجة لم نعد نعرف أين تبدأ "فتح" وأين تبدأ السلطة، ما أدى إلى فقدان "فتح" الكثير مما كان يميزها، وأصبحت الرتبة والراتب يطغيان على المناضل، وصاحب الإرادة الفاعلة والمبادرة والرؤية الواقعية. كما أصبحت السلطة بعد تضخّم دورها، وتقزّم دور المنظمة إلى ما يشبه الشلل، تقود باسم "فتح"، وتستند إلى شرعيتها التاريخية والنضالية، ووزنها الجماهيري الراهن، دون أن تكون "فتح" هي القائدة الفعلية لها.

فإذا كانت "فتح" ستعقد مؤتمرها من أجل تكريس مسار أوسلو الذي أوصلنا إلى الكارثة التي نعيشها، أو إلى الهبوط بالسقف الفلسطيني أكثر، استجابة لتدهور السقف العربي جراء ما يحدث في المنطقة العربية منذ سنوات؛ فلسنا بحاجة إليه.

"فتح" والشعب الفلسطيني بحاجة إلى مؤتمر "فتح" ومؤتمرات مماثلة لكل الفصائل والأحزاب، وعقد مؤتمرات وطنية وشعبية، تصل في النهاية إلى عقد المجلس الوطني بمشاركة مختلف ألوان الطيف السياسي والاجتماعي، لإقرار البرنامج السياسي الجديد، وانتخاب القيادة الوطنية الجامعة. وتهدف هذه العملية إلى مراجعة التجارب الماضية، واستخلاص الدروس والعبر، وتغلق الأبواب جميعها على الخيارات والإستراتيجيات التي اعتمدت سابقًا ولم تحقق الأهداف المتوخاة، وتجيب عن سؤال: لماذا لم ينتصر الشعب الفلسطيني بالرغم من النضالات المستمرة والتضحيات الغالية منذ أكثر من مائة عام؟

صحيح أن الشعب الفلسطيني لم ينتصر، ويعاني من الانقسام وفقدان الخيارات والبدائل لدى القيادة الفلسطينية الحالية والقوى الأساسية، لدرجة باتت تهدد هذه الحالة القضية والوطن والشعب بمخاطر بصورة لم يسبق لها مثيل، ولكن قضيته لا تزال حية بالرغم من تراجع حضورها في الأعوام السابقة، ولا يزال نصفه على أرض وطنه، ولا يزال بمختلف أطيافه وتجمعاته مصممًا على رفض الاستسلام، وعلى الكفاح من أجل إنجاز حقوقه وأهدافه مهما طال الزمن وغلت التضحيات.

ومن يشكك في ذلك، عليه أن ينظر إلى بعث الهوية الوطنية كما يظهر النهوض الثقافي والفني في الأغنية، والشعر، والرواية، والرسم، والرواية، والفنون الشعبية، والمراكز البحثية، والإبداعات والإنجازات الفردية، والصمود الأسطوري في الأرض المحتلة، وإلى المقاومة الباسلة بكل أشكالها الشعبية السلمية والمسلحة، الفردية والجماعية، إضافة إلى المقاطعة بكل أشكالها لإسرائيل التي تقض مضاجعها، ومفتوحة على مستقبل واعد إذا اعتمدت كخط إستراتيجي تُسخّر له كل الإمكانيات الرسمية والشعبية، وليس التعامل معها بوصفها تكتيكًا، أو من خلال التمييز بين مقاطعة إسرائيل ومقاطعة المستوطنات، وكأن إسرائيل ليست الدولة الاستعمارية العنصرية التي تحتل الأرض الفلسطينية وتجسد الاستيطان.

تأسيسًا على ما سبق، الوحدة الفتحاوية ضرورية وخطوة إلى الأمام إذا جاءت لاعتماد برنامج جديد قادر على توحيد "فتح" والشعب الفلسطيني، بصورة تستجيب لمواجهة التحديات والمخاطر التي تهدد القضية الفلسطينية، وقادرة على توظيف الفرص المتاحة.

ما عطّل مؤتمر "فتح" حتى الآن، وما يعطل عقد المجلس الوطني بصيغته الحالية أو الجديدة، هو الحرص على تفصيل النتائج على مقاس أشخاص أو مصالح فردية بدلًا من الانفتاح على مختلف الآراء والتيارات، والحرص على التجديد والتغيير، وأن تتسع مروحتها لتستجيب لمصالح الشعب الفلسطيني بمختلف أطيافه وأفراده وتجمعاته. وعندما يتم الانشغال ببلورة الرؤية الوطنية الشاملة القادرة على فتح مسار جديد، وعلى كيفية التقدم على طريق تحقيق الأهداف الوطنية التي لم تحقق حتى الآن؛ عندها تُبعث "فتح" من جديد، أو من يتقدم لحمل راية الوطنية الفلسطينية في المرحلة الراهنة.

ففي ظل اعتماد القيادة الفلسطينية الحالية على سياسة البقاء والانتظار، والرهان على المتغيرات القادمة والمجهول الذي لن يأتي أبدًا وحده ومن تلقاء نفسه، فسنسير من السيئ إلى الأسوأ، فهناك دائمًا ما هو أسوأ، ولم نصل إلى القاع كما يتبين من التدهور المستمر؛ لن يكون التغيير الحقيقي والبديل المطلوب التحرك في الاتجاه المعاكس، وكأن في مجرد الحركة بركة. لا أبدًا، فليس هذا هو الذي يحتاجه شعبنا، وإنما هو بحاجة إلى التحرك للأمام مسلحًا بعدالة القضية وتفوقها الأخلاقي، وتصميم الشعب على تجسيدها، وعلى المكاسب والإنجازات المتبقية، وعلى قدرة الشعب الفلسطيني على صنع المستحيل.

فعلى الرغم من تفوق قوة إسرائيل وقدرتها وتحالفاتها الدولية، خصوصًا مع الولايات المتحدة الأميركية، إلا أن هناك عناصر ضعف كبيرة داخلها ظهرت مؤخرًا، رغم البيئة الخارجية الذهبية لإسرائيل، ويمكن أن تظهر بصورة أفضل إن تسلح الفلسطينيون بالرؤية الوطنية والواقعية والبرنامج المناسب، وأعادوا بناء مؤسساتهم في السلطة و"الدولة" والمنظمة بما يناسب الخبرات المستفادة والحقائق الماثلة والمتغيرات المحتملة.

* كاتب ومحلل سياسي فلسطيني. - hanimasri267@hotmail.com



الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق
رمز الأمان

14 كانون أول 2017   قراءة في قمة إسطنبول.. وما هو المطلوب..؟ - بقلم: راسم عبيدات

14 كانون أول 2017   غضبة القدس بين الانحسار والنصر - بقلم: بكر أبوبكر

14 كانون أول 2017   مصير عباس أم ترامب أم النظام الدولي؟ - بقلم: د. أحمد جميل عزم

14 كانون أول 2017   القدس والتطبيع..! - بقلم: عباس الجمعة

14 كانون أول 2017   ما تحتاجه الآن القضيةُ الفلسطينية - بقلم: صبحي غندور

13 كانون أول 2017   مرحلة جديدة من النضال..! - بقلم: عمر حلمي الغول

13 كانون أول 2017   ممكنات تحول الهبات الشعبية الى انتفاضة شعبية - بقلم: راسم عبيدات

13 كانون أول 2017   عشرات الدول تعترف بالقدس عاصمة لفلسطين؟ - بقلم: د. أحمد جميل عزم

12 كانون أول 2017   شكرا للعرب.. ولكن..! - بقلم: عمر حلمي الغول

12 كانون أول 2017   الرد الفلسطيني على مستجدات السياسة الأمريكية - بقلم: د. إبراهيم أبراش

12 كانون أول 2017   مايك بينس .. الراعي الأول للأصولية..! - بقلم: د. أحمد جميل عزم

12 كانون أول 2017   الفلسطينيون تحت صدمتين..! - بقلم: د. عادل محمد عايش الأسطل

12 كانون أول 2017   العالم يحاصر القرار الأمريكي..! - بقلم: د. مازن صافي

12 كانون أول 2017   ربّ ضارّة نافعة..! - بقلم: هاني المصري





31 اّذار 2017   41 سنة على يوم الأرض: تماسك الفقراء - بقلم: بسام الكعبي


6 كانون أول 2016   نيلسون مانديلا: حضورٌ يقهرُ الغياب..! - بقلم: بسام الكعبي


3 كانون أول 2016   عادل الأسطة: ناقد لامع ومحاضر بارع..! - بقلم: بسام الكعبي

13 تشرين ثاني 2016   الجريحة داليا نصار تقرأ مسيرة أم وديع بشغف لتنتصر - بقلم: بسام الكعبي




27 اّذار 2011   عداد الدفع المسبق خال من المشاعر الإنسانية..!! - بقلم: محمد أبو علان

13 شباط 2011   سقط مبارك فعادت لنا الحياة - بقلم: خالد الشرقاوي

4 شباط 2011   لا مستحيل..!! - بقلم: جودت راشد الشويكي


9 كانون أول 2017   القدس الشعر والقصيدة..! - بقلم: شاكر فريد حسن


7 كانون أول 2017   القدس خيمتنا..! - بقلم: شاكر فريد حسن

7 كانون أول 2017   سلام عليك يا قدس..! - بقلم: حسن العاصي

6 كانون أول 2017   للقُدسِ سَلامٌ..! - بقلم: د. عبد الرحيم جاموس


8 كانون ثاني 2011   "صحافة المواطن" نافذة للأشخاص ذوي الاعاقة - بقلم: صدقي موسى

10 تشرين ثاني 2010   رساله .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

3 تشرين ثاني 2010   شخبطة صحفية - بقلم: حسناء الرنتيسي

27 تشرين أول 2010   المدلل .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

21 تشرين أول 2010   فضفضة مواطنية - بقلم: حسناء الرنتيسي


4 اّذار 2012   الطقش


26 كانون ثاني 2012   امرأة في الجفتلك



 
 
 
top

English | الصفحة الرئيسية | كاريكاتير | صحف ومجلات | أخبار وتقارير | اّراء حرة | الإرشيف | صوتيات | صحفيون وكتاب | راسلنا

جميع الحقوق محفوظة © لشبكة  أمين الأعلامية 2017- 1996 
تصميم وتطوير شبكة أمين الأعلامية