17 November 2017   Uri Avnery: A History of Idiocy - By: Uri Avnery

16 November 2017   Jordanian and Palestinian Evangelicals unite in Amman - By: Daoud Kuttab

16 November 2017   Losing The Last Vestiges Of Our Moral Fabric - By: Alon Ben-Meir

15 November 2017   Anti-BDS Laws and Pro-Israeli Parliament: Zionist Hasbara is Winning in Italy - By: Romana Rubeo and Ramzy Baroud


13 November 2017   Israel lobby is slowly being dragged into the light - By: Jonathan Cook

10 November 2017   Uri Avnery: Two Meetings - By: Uri Avnery

9 November 2017   Important to implement joint Orthodox council - By: Daoud Kuttab


3 November 2017   Uri Avnery: Who is Afraid of the Iranian Bomb? - By: Uri Avnery


27 October 2017   Uri Avnery: Pickled Cucumbers - By: Uri Avnery

26 October 2017   Refugees and bread subsidy - By: Daoud Kuttab












5 أيلول 2015   "من الأزل".. آخر كتب الراحل جونتر جراس - بقلم: المركز الألماني للإعلام (ألمانيا إنفو/ almania info)



9 تشرين أول 2016

ماذا حدث لأمريكا؟


بقلم: د. ألون بن مئيــر
طباعة     إرسال في البريد الإلكتروني

لقد كُتب الكثير حول المأساة المتنامية في سوريا، ولكن كم من هذه الفظائع التي لا يتصورها العقل مطبوعة في ذهن الشعب الأمريكي؟ أوباما يرفض كرئيس النهوض لوقف هذا الرّعب الذي لا يُسبر غوره، فالآلاف من الرجال والنساء والأطفال الأبرياء يُذبحون كلّ أسبوع ونحن ما زلنا نلعب سياسة مع حياة العديد من الناس ممّن لن يستطيعوا الهروب من الموت طالما نحن مستمرين في الجلوس على أيدينا لا نفعل شيئا ً.

إنني أحثّ كلّ قارىء لهذه المقالة أن يتوقف لحظة ويتخيّل نكبة الشعب السّوري، وبالأخصّ الأطفال. هذا ما ستراه:  أكثر من 50.000 طفل تحت سنّ الـ 15 عاما ً قُتلوا. فلو وقف هؤلاء كتفاً على كتف لشكّلوا صفّا ً طوله 80 ميلا ً، أي حوالي 130 كيلو مترا ً. وهناك مليونان ونصف طفل يضنون في مخيّمات اللآجئين، بما فيهم 306.000 طفل وُلدوا منذ بداية الحرب الأهلية في عام 2011. وثمانية ملايين طفل داخل وخارج البلد في حاجة ماسّة للطعام والرعاية الطبيّة. وأكثر من 15.000 طفل عبروا حدود سوريا بأنفسهم، وكثيرون تُركوا يموتون دون أن يعلموا ماذا حدث لهم ولماذا. وطفل من كلّ ثلاثة أطفال تعرّضوا لعنف ٍ مروّع ضدّ أنفسهم وضدّ عائلاتهم، وأكثر من 2.5 مليون طفل محرومون من التعليم الأساسي.

خذ لحظة ً أخرى وتصوّر أطفالا ً يتم نشلهم من الأنقاض، والقتلى والمصابين بجروح ٍ خطيرة والفاقدين الوعي وآخرون ما زالوا مستيقظين ولكنهم لا يعرفون ما أصابهم ولماذا. لقد تدنّى شأن عدد القتلى من الأطفال والكبار على حدّ سواء إلى مجرّد أرقام، إحصائيّات لا قيمة لها ولم يعد لها صدىً لأننا أصبحنا في هذا العالم مخدّرين بشكل ٍ مريح. وإذا استمرّيت في التخيّل، ترى في مخيلتك أعداد لا تُحصى من الأطفال تنتظر كأكباش الفداء، كأضحية تنتظر الذّبح على مذبح المجتمع الدّولي ذو الإفلاس الأخلاقي الكامل والمطلق.

فماذا حدث لمسؤوليتنا الأخلاقيّة؟  كيف نستطيع أن نشاهد دمار مدينة حلب المنهجي ونسمح بذبح مئات النساء والأطفال الأبرياء؟ إنني أذرف الدموع على كلّ طفل وأبكي لكلّ جسد ٍ صغير لا حياة فيه ولم يعلم أبدا ً ماذا كان يجري حوله، أو لماذا وُلد على وجه هذه الأرض.

لربّما أفظع نتيجة كارثيّة للحرب الأهليّة السوريّة هي ضياع جيلين أو ثلاثة من السوريين حتّى الآن. لا تستطيع الكلمات وصف الفظائع والأعمال الوحشية  المستعرة في سوريا، ومع ذلك فإنها تُقابل باللآمبالاة والسخافة من قبل المجتمع الدّولي. أنا أستغرب لما حدث في أمريكا، فهل نستطيع الإستمرار في السماح لأنفسنا بأن نبقى صامتين، وإذا كنّا لا ننهض لإيقاف هذا الجنون، فمن سيفعل ذلك؟

كم من مرّات أخرى ينبغي أن نحاول التوصّل لوقف ٍ لإطلاق النار لتقوم روسيا من جانبها بخرقه مرارا ً وتكرارا؟  إنّ بوتين ديكتاتور فظّ ومخادع ولا ضمير أو سلوك إنساني لديه. وطموحاته في الشرق الأوسط تفوق حياة كلّ مواطن سوري، وهو أخلاقيّا ً فاسد حتّى العظم.

كان ينبغي علينا أن نعلم بأنه لا تصمد أية إتفاقيّة مع روسيا ما دام بوتين يعتقد بأن الوقت يعمل لصالحه وبأن بإمكانه ترسيخ مكاسبه واستغلال الفراغ الذي تركناه وعدم رغبتنا لوضع نهاية للمجزرة باستخدام القوّة. فمنذ فترة قريبة جدّا ً عبّر وزير الخارجيّة، جون كيري، عن إحباطه العميق من نهج إدارة أوباما في حلّ الصراع، وقد أشار بحقّ بأنه إن لم تستند الدبلوماسيّة إلى تهديد حقيقي باستخدام القوّة، فإنه محكوم عليها بالفشل.

وهذا بالضبط السبب الذي جعل بوتين والأسد يشعران أنّ بمقدورهما نقض اتفاقية وقف إطلاق النار الثانية بدون عقاب. وبالفعل، فإن فشل معاقبة الأسد عندما اجتاز الخط الأحمر الذي رسمه الرئيس باراك أوباما واستخدم الأسلحة الكيميائية في عام 2013 تركته وبوتين بدون ردع لقتل وتشويه الأبرياء، تاركين لا شيء سوى ظلال الجحيم الكامنة وراءهما.

والسؤال الموجه للولايات المتحدة الآن هو: كم من الوقت سنسمح لأنفسنا بالمراقبة من خطّ الهامش ونسمح بالذبح الذي لا يُغفر للرجال والنساء والأطفال الأبرياء بأن يستمرّ بلا هوادة؟ فإذا كنّا نتطلّع إلى التوصّل لهدنة أخرى أم لا، يجب علينا أوّلا ًإرسال رسالة واضحة ولا لبس فيها لبوتين وللأسد.

يجب على أوباما أن يفرض فورا ً منطقة حظر جوّي بالتعاون الكامل مع تركيا المتحمّسة للقيام بذلك، وأن يأذن بقصف مدارج الأسد وحظائر سلاح الجو لتدمير أكبر قدر ٍ ممكن من طائراته الحربيّة وأن يزوّد الثوار المعتدلين مثل الجيش السوري الحرّ الذي تدعمه الولايات المتحدة منذ اليوم الأول بصواريخ أرض جوّ تُحمل على الكتف لإسقاط الطائرات بدون طيّار والمروحيّات التي تطير على ارتفاع ٍ منخفض لإنهاء إسقاط البراميل المتفجرة التي تقتل بلا تمييز وتدمّر أحياءا ً بكاملها. ستعيق هذه الإجراءات العسكريّة الرّوس من مهاجمة المناطق التي يحتلها الثوّار حيث أنّ بوتين لا يريد بالتأكيد تصعيد التوترات مع الولايات المتحدة.

قد يبدو هذا وكأننا نشنّ حربا ً بالوكالة ضدّ روسيا. أجل، فليكن، فنحن نشنّ فعليّا ً حربا ً بالوكالة ضد روسيا منذ خمسة أعوام، فنحن ندعم الثوار ضدّ الأسد فيما تساعد روسيا الأسد عسكريّا ً. ومنذ أكثر من عام الآن إنضمت إلى حملته العسكريّة بشكل ٍ علني.

وفي حين أنّ المعركة ضد تنظيم الدولة الإسلامية "داعش" ضروريّة ويجب دحر هذا التنظيم، غير أنه ينبغي ألا يكون ذلك على حساب ترك بوتين والأسد يبيدان الثوار بكلّ حرية وفي العمليّة نفسها قتل أعداد لا تُحصى من المدنيين الأبرياء.

وللتأكيد، عدم رغبة أوباما في اتخاذ إجراءات صارمة وقويّة في سوريا في الأعوام الخمسة الماضية قد أدّى إلى تفكّك البلد، الأمر الذي يعتبر امتدادا ً لحرب بوش الكارثيّة في العراق، ولكن فقط بشكل ٍ آخرٍ.

إنّ اتخاذ مثل هذه الإجراءات العسكريّة الحاسمة ما زال متماشيا ً مع عدم رغبة أوباما في إرسال قوات بريّة في صراع ٍ إقليمي آخر لأنّها: أ) لا تعرّض للخطر أرواح العديد من جنودنا، و ب) لا تسبّب أضرارا ً جانبيّة جسيمة. لا نستطيع أن نقف مكتوفي الأيدي لأن البديل بكلّ بساطة غير وارد ولا مجال للتفكير فيه.

سيكون لبوتين اليد الحرّة تماما ً أن يفعل ما يريد في سوريا وأن يترك الأمر له لبسط نفوذه لدول أخرى في المنطقة، الأمر الذي سيعزّز بشكل ٍ ملموس من مصداقيته كداعم لا يهتزّ لحلفائه ويتعدّى بشكل ٍ خطير على منطقة النفوذ الجيو – إستراتيجي الأمريكيّة بدون عقاب.

وإيران من ناحيتها لن تتردّد في زيادة دعمها العسكري والمادي للأسد وترسيخ وجودها في سوريا وقتل أكبر قدر ٍ ممكن من الثوار "باسم الله". أضف إلى ذلك، سيتمّ تشجيعها أكثر لتخويف دول الخليج وتكثيف حملتها العسكريّة في اليمن في سعيها للهيمنة على المنطقة.

وبالنسبة للأسد المستمرّ في كسبه أراض ٍ وهيبة واحترام خلال الأشهر الأخيرة نتيجة دعم بوتين الكامل له لن يكون لديه سببا ً للتنازل أو إيجاد حلّ بالتراضي وسيستمرّ في القتال حتّى القضاء على آخر ثائر لكي يضمن بأن يكون جزءا ً أساسيّا ً لأي حلّ مستقبلي للصراع.

وبالرّغم من أنّ روسيا وإيران والأسد مذنبون بارتكابهم جرائم حرب، غير أنّ لديهم للأسف دورا ً يلعبونه في تشكيل مستقبل سوريا. وعلى أية حال، ينبغي عدم الشروع بمفاوضات مع بوتين للوصول إلى هدنة جديدة قبل أن نقوم بمثل هذه الحملة العسكريّة، ويجب أن تكون أية مفاوضات مستقبليّة مشروطة بوقف جميع الأعمال العدائيّة من قبل بوتين والأسد أوّلاً.

إنّ ترك سوريا لنزوات بوتين والأسد والسّماح بذبح شعبها بدون رحمة هو خيانة لقيمنا الأخلاقيّة العزيزة. علينا أن ننهض لوقف الشرّ الذي يديمه بوتين والأسد وخامئني، أو التخلي عن مسؤوليتنا الأخلاقيّة وعن مصداقيتنا تجاه أصدقائنا وحلفائنا.

إنّ تركة الرئيس أوباما على المحكّ. عليه إمّا النهوض لمواجهة التحديّات باتخاذ إجراءات وتدابير عسكرية شجاعة وحاسمة منقذا ً بذلك أرواح أعداد لا تحصى من السوريين، وفي نفس الوقت تمهيد الطريق لخلفه لنهج استراتيجيّة جديدة لإنهاء الحرب الأهليّة من موقف القوّة، أو الإستمرار بدبلوماسيته العبثيّة ومشاهدة التفكّك المنهجي لدولة بأكملها وذبح شعبها بلامبالاة وعدم اكتراث، وبذلك ترك إرثاً مشوّها ً سيلاحقه لبقيّة حياته وما بعد ذلك، وإلحاق ضرر ٍ شديد بمكانة أمريكا الدوليّة وتقويض دورها الدّولي الهامّ والحرج في السعي وراء السّلام والإستقرار.

أريد أن أعتقد بأن أوباما لن يسمح لأمريكا أن تهبط إلى هذا الحدّ في وقت ٍ يستطيع فيه أمثال ترامب الصعود.

* أستاذ العلاقات الدولية بمركز الدراسات الدولية في جامعة نيويورك ومدير مشروع الشرق الأوسط بمعهد السياسة الدوليــة. - alon@alonben-meir.com



الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق
رمز الأمان

18 تشرين ثاني 2017   الإبتزاز الأميركي الرخيص..! - بقلم: عمر حلمي الغول


18 تشرين ثاني 2017   اجتماع القاهرة... وما هو الملطوب؟ - بقلم: راسم عبيدات


18 تشرين ثاني 2017   ذكرى تأسيس الحزب القومي.. حملت دوماً رهان سعادة..! - بقلم: عباس الجمعة

17 تشرين ثاني 2017   الإستعمار يهدد الدولة..! - بقلم: عمر حلمي الغول

17 تشرين ثاني 2017   أعذارهم سيئة كذنوبهم..! - بقلم: جواد بولس

17 تشرين ثاني 2017   التوقيت الفلسطيني للمصالحة..! - بقلم: د. محمد المصري

17 تشرين ثاني 2017   سعد الحريري وجزاء سنمار..! - بقلم: محمد خضر قرش

17 تشرين ثاني 2017   رسالة الى الرئيس.. اذا مات الشعب مات كل شيء..! - بقلم: علاء المشهراوي

17 تشرين ثاني 2017   ملاحظات على "هوامش" إميل حبيبي..! - بقلم: سليمان ابو ارشيد

17 تشرين ثاني 2017   حديث لا ينقصه الوضوح..! - بقلم: حمدي فراج

17 تشرين ثاني 2017   مقدسيون.. حذاء مثقوب و"بيئة قهرية"..! - بقلم: د. أحمد جميل عزم

17 تشرين ثاني 2017   مفاتيح الإعلام والكلام الكالح..! - بقلم: بكر أبوبكر

16 تشرين ثاني 2017   استقالة الحريري كإحدى تداعيات فوضى الربيع العربي..! - بقلم: د. إبراهيم أبراش




31 اّذار 2017   41 سنة على يوم الأرض: تماسك الفقراء - بقلم: بسام الكعبي


6 كانون أول 2016   نيلسون مانديلا: حضورٌ يقهرُ الغياب..! - بقلم: بسام الكعبي


3 كانون أول 2016   عادل الأسطة: ناقد لامع ومحاضر بارع..! - بقلم: بسام الكعبي

13 تشرين ثاني 2016   الجريحة داليا نصار تقرأ مسيرة أم وديع بشغف لتنتصر - بقلم: بسام الكعبي




27 اّذار 2011   عداد الدفع المسبق خال من المشاعر الإنسانية..!! - بقلم: محمد أبو علان

13 شباط 2011   سقط مبارك فعادت لنا الحياة - بقلم: خالد الشرقاوي

4 شباط 2011   لا مستحيل..!! - بقلم: جودت راشد الشويكي


10 تشرين ثاني 2017   فيلم "ميلاد مر"؛ أو "يلعن أبو إسرائيل"..! - بقلم: ناجح شاهين


24 تشرين أول 2017   الطّلقة الأخيرة على رأسي الغبيّ* - بقلم: فراس حج محمد




8 كانون ثاني 2011   "صحافة المواطن" نافذة للأشخاص ذوي الاعاقة - بقلم: صدقي موسى

10 تشرين ثاني 2010   رساله .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

3 تشرين ثاني 2010   شخبطة صحفية - بقلم: حسناء الرنتيسي

27 تشرين أول 2010   المدلل .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

21 تشرين أول 2010   فضفضة مواطنية - بقلم: حسناء الرنتيسي


4 اّذار 2012   الطقش


26 كانون ثاني 2012   امرأة في الجفتلك



 
 
 
top

English | الصفحة الرئيسية | كاريكاتير | صحف ومجلات | أخبار وتقارير | اّراء حرة | الإرشيف | صوتيات | صحفيون وكتاب | راسلنا

جميع الحقوق محفوظة © لشبكة  أمين الأعلامية 2017- 1996 
تصميم وتطوير شبكة أمين الأعلامية