19 May 2018   Uri Avnery: The Day of Shame - By: Uri Avnery

17 May 2018   Blaming the victim - By: Daoud Kuttab




13 May 2018   My Home is Beit Daras: Our Lingering Nakba - By: Ramzy Baroud

11 May 2018   Uri Avnery: Who is the vassal? - By: Uri Avnery

10 May 2018   The vengeful audacity of The New York Times - By: Daoud Kuttab



4 May 2018   Uri Avnery: That Woman - By: Uri Avnery

3 May 2018   Abbas’ farewell speech - By: Daoud Kuttab

2 May 2018   Europe And Turkey: The End Of Illusion - By: Gilles Pargneaux, Alon Ben-Meir, and Arbana Xharra














5 أيلول 2015   "من الأزل".. آخر كتب الراحل جونتر جراس - بقلم: المركز الألماني للإعلام (ألمانيا إنفو/ almania info)

10 تشرين أول 2016

عملية القدس مرت من تحت رادار الشاباك..!


بقلم: مصطفى إبراهيم
طباعة     إرسال في البريد الإلكتروني

إعترف وزير الأمن الداخلي الإسرائيلي، غلعاد إردان، إنه لم تصل إلى أجهزة الأمن أية معلومات تحذر من عملية إطلاق النار التي وقعت في القدس صباح أمس الأحد. وقال إردان إنه "لم تُطرح تحذيرات لحدث معين كهذا في جميع المداولات لتقييم الوضع" وإدعى "لكننا عرفنا أنه ربما تقع عمليات في أعقاب تزايد التحريض".

العملية نفذت في مكان مركزي في القدس والتقطتها عدسات الكاميرات وأوقعت عددًا من القتلى، ومنفذها، شخص معروف وناشط في الدفاع عن الأقصى، وستكون دافعًا للعديد من الفلسطينيين لتنفيذ عمليات مشابهة، لا سيما في القدس ومنطقة الخليل.

المحلل العسكري في القناة العاشرة الإسرائيلية، ألون بن دافيد، قال إن ما يميز هذه العملية هو سرعتها وعدم ورود أي معلومة لجهاز الأمن العام (الشاباك) أو الشرطة حول تنفيذها، مع أن المنفذ استخدم سلاحًا ناريًا، وبالتأكيد حصل عليه من مكان ما .وأضاف بن دافيد أن سلاح العملية هو عامل أساسي فيها، لأن المنفذ استخدم بندقية من نوع M16، لكن لا أحد يعلم بعد إذا كانت من النوع البدائي أم المتطور، ولا كيف حصل المنفذ عليها. هذا النوع من الأسلحة يستعمل في أوساط الجيش الإسرائيلي.

وفي حين حاول رئيس الحكومة الإسرائيلية، بنيامين نتنياهو، القول أن الشرطة عملت بشكل سريع وحازم بعد بدء عملية إطلاق النار، كما دعا المفتش العام للشرطة الإسرائيلية، روني ألشيخ، الإسرائيليين في القدس إلى عدم تشويش مجرى حياتهم بسبب العملية، وقال ألشيخ "إننا منتشرون بشكل مكثف في القدس، لكن لا يوجد تغيير في تقييم الوضع حاليا. الجمهور قوي، والجمهور في القدس متدرب ويعرف كيف يعود إلى الحياة الاعتيادية وآمل أن الجمهور يعتمد على الشرطة أيضا".

الإذاعة الإسرائيلية ذكرت صباح اليوم، أن الأجهزة الأمنية الإسرائيلية، أبقت اليوم على حالة التأهب، خوفا من أن تؤدي عملية القدس أمس، عن قيام فلسطينيين بمحاولة لتقليدها وتنفيذ عمليات إضافية.

وحسب الإذاعة العبرية التي اشارت إلى أن نوعية عملية القدس، لا سيما كون منفذها، معروفا في القدس المحتلة بنشاطه في حركة المرابطين المحظورة منذ العام الماضي، ومعروفا للسلطات الإسرائيلية، حيث كان من المفروض أن يبدأ بتنفيذ محكومية لعدة أشهر، ستثير بطبيعة الحال تساؤلات كثيرة خاصة لجهة "إخفاق" أجهزة الأمن الإسرائيلية وتحديدا الشاباك في توقع العملية.

وتخشى إسرائيل من أن تكون العملية ليست الاخيرة في الهبة الشعبية التي انطلقت في القدس في شهر تشرين الأول/ أكتوبر العام الماضي، وتبدي خوفا من أن تتحول العملية إلى نقطة تحول، وإلى محاولات لتقليدها، وانها قد تكون نموذجاً يحتذى في صفوف الشبان المقدسين أو الضفة الغربية.

وحسب محللون إسرائيليون الذين أجمعوا على أن عملية القدس لن تكون الأخيرة، وقال المحلل العسكري لصحيفة "هآرتس" عاموس هريئيل إن عمليات إطلاق النار ستصبح المفضلة لدى الفلسطينيين بسبب عدد القتلى والجرحى التي تستطيع حصده، مقارنة بعمليات الدهس والطعن التي تنتهي باستشهاد المنفذ وإصابة عدد قليل، ومعظم الإصابات لا تكون خطيرة.

وحاول هريئيل أن يعزز من أن الدافع الديني خلف العملية وقال واضح في هذه العملية الدافع الديني، والسبب المباشر هو محاولة تقسيم المسجد الأقصى وطرد المسلمين منه، لا سيما في فترة الأعياد اليهودية، التي ترتفع فيها وتيرة اقتحامات المستوطنين.

ومع كل ذلك لا يزال هناك إجماع في إسرائيل على التنكر للحقوق الفلسطينية بمن فيهم الصحافيين والمحللين الإسرائيليين الذين يبحثون في تفاصيل العملية والقول أن الدافع الديني واضح فيها، ولا يجرؤ أي منهم القول أن الإحتلال هو السبب ومحاولات تهويد القدس والمسجد الأقصى مستمرة، بالإضافة للمعاناة اليومية والعقاب الجماعي الذي تمارسه سلطات الاحتلال في القدس وباقي الأراضي المحتلة، ومهما إتخذت إسرائيل وأجهزتها الأمنية المختلفة من إجراءات والتي تمتلك كل أدوات التكنولوجيا الحديثة واتهام مواقع التواصل الاجتماعي بالتحريض، لن توقف المقاومة الفلسطينية بأشكالها المختلفة.

* باحث وكاتب فلسطيني مقيم في غزة - Mustafamm2001@yahoo.com



الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق
رمز الأمان

22 أيار 2018   مخيم اليرموك يجلو غبار الحرب - بقلم: عمر حلمي الغول

22 أيار 2018   حال القدس في رمضان..! - بقلم: خالد معالي

22 أيار 2018   غزة المحاصرة وذكرى النكبة..! - بقلم: خليل أبو يحيى



22 أيار 2018   العرب والمرحلة الثالثة في القرن الـ21 - بقلم: د. أحمد جميل عزم

22 أيار 2018   رفع الإجراءات العقابية أولًا - بقلم: هاني المصري

21 أيار 2018   حالة الرئيس الفلسطيني الصحية.. والسيناريو القادم - بقلم: د. عبير عبد الرحمن ثابت

21 أيار 2018   السجان ليبرمان والنواب..! - بقلم: عمر حلمي الغول

21 أيار 2018   من غزة للقدس، بطولة شعب لا يقهر - بقلم: د. مصطفى البرغوتي


21 أيار 2018   الموروث الاسلامي ورواية "الاسرائيليات"..! - بقلم: بكر أبوبكر

20 أيار 2018   أوروبا بين نارين..! - بقلم: عمر حلمي الغول

20 أيار 2018   الأمم المتحدة شاهد زور..! - بقلم: د. إبراهيم أبراش









31 اّذار 2017   41 سنة على يوم الأرض: تماسك الفقراء - بقلم: بسام الكعبي





27 اّذار 2011   عداد الدفع المسبق خال من المشاعر الإنسانية..!! - بقلم: محمد أبو علان

13 شباط 2011   سقط مبارك فعادت لنا الحياة - بقلم: خالد الشرقاوي

4 شباط 2011   لا مستحيل..!! - بقلم: جودت راشد الشويكي


21 أيار 2018   رسالــــــة.. إنك تحرثين روحي - بقلم: فراس حج محمد

20 أيار 2018   حكواتي.. في رمضان قديم - بقلم: د. المتوكل طه

20 أيار 2018   ورحل "حارس التراث الفلسطيني" الباحث نمر سرحان - بقلم: شاكر فريد حسن

6 أيار 2018   حول القراءة ومظاهرها غير الثّقافيّة..! - بقلم: فراس حج محمد



8 كانون ثاني 2011   "صحافة المواطن" نافذة للأشخاص ذوي الاعاقة - بقلم: صدقي موسى

10 تشرين ثاني 2010   رساله .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

3 تشرين ثاني 2010   شخبطة صحفية - بقلم: حسناء الرنتيسي

27 تشرين أول 2010   المدلل .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

21 تشرين أول 2010   فضفضة مواطنية - بقلم: حسناء الرنتيسي


4 اّذار 2012   الطقش


26 كانون ثاني 2012   امرأة في الجفتلك



 
 
 
top

English | الصفحة الرئيسية | كاريكاتير | صحف ومجلات | أخبار وتقارير | اّراء حرة | الإرشيف | صوتيات | صحفيون وكتاب | راسلنا

جميع الحقوق محفوظة © لشبكة  أمين الأعلامية 2018- 1996 
تصميم وتطوير شبكة أمين الأعلامية