15 September 2017   Uri Avnery: Despair of Despair - By: Uri Avnery

14 September 2017   Is America Still a Beacon of Light to Other Nations? - By: Alon Ben-Meir

14 September 2017   More expected from the world community - By: Daoud Kuttab


9 September 2017   Uri Avnery: A Confession - By: Uri Avnery

7 September 2017   Chance to effect strategic change - By: Daoud Kuttab

5 September 2017   Three Years after the War: Gaza Youth Speak Out - By: Ramzy Baroud

2 September 2017   Uri Avnery: Crusaders and Zionists - By: Uri Avnery


31 August 2017   When do lying politicians tell the truth? - By: Daoud Kuttab












5 أيلول 2015   "من الأزل".. آخر كتب الراحل جونتر جراس - بقلم: المركز الألماني للإعلام (ألمانيا إنفو/ almania info)



11 تشرين أول 2016

رمضان شلح.. قائد المقاومة ومفكر فلسطين


بقلم: د. أحمد الشقاقي
طباعة     إرسال في البريد الإلكتروني

تمكن الدكتور رمضان شلح من فرض نموذج قيادة فلسطينية مقاومة إسلامية وطنية تتجاوز الكثير من الإشكاليات التي أصابت المشهد الفلسطيني. ووسط حالة الفوضى التى ضربت الساحة الداخلية الفلسطينية تمكن من قيادة تنظيم مقاومة يحظى باحترام كبير ويلقى تقديرا خاصاً في الشارع الفلسطيني.

قيادة الدكتور شلح التى تتحدد في أبعادها التنظيمية والوطنية والإقليمية، يتلمسها المتابع لمواقف حركة الجهاد الإسلامي، وصياغتها لعلاقاتها على كافة المستويات. وقد نجح باقتدار في تشكيل مسار مقاوم يستطيع أن يثبت نفسه في كافة المحطات.

أما تنظيمياً فقد وجدنا حركة مقاومة، تستقطب شباب مقاوم يسعى إليها كل من بحث عن عنواناً للجهاد، يجعل الاحتلال مقصده ويوجه سلاحه نحوه في تأكيد لشعار مركزية فلسطين، هذه التوليفة الوطنية جمعت مئات الآلاف من خيرة أبناء فلسطين وسخرت طاقاتهم في طريق التحرير. ووطنيا نجد إجماعاً لا مثيل له على احترامه بين مكونات العمل الفلسطيني يجعله قائد المقاومة، ويقدمه كمثال للقائد الفلسطيني المخلص لقضيته والحاضر في كل تفاصيلها بما يضمن تحقيق تطلعات أبناء شعبه. وعلى مستوى الإقليم فقد أصبح ممثلاً للمقاومة المتمسكة بثوابتها المستندة لدعم شعبها والتي تنسج علاقتها انطلاقا من قاعدة تطوير المقاومة وتعزيز إمكانياتها.

السياق الذي بدأه الدكتور شلح في مجابهة مشروع التسوية وفي ذروة التنظير لمنجزات أوسلو   -نهاية العقد الأخير من القرن الماضي- تجلت صوابيته في وصول أصحاب مشروع أوسلو لصفر كبير بعد ربع قرن، وتغير قناعتهم في جدوى العملية السلمية واعترافهم بالفشل.

إن نجاح الأمين العام لحركة الجهاد في إبقاء جذوة الصراع مشتعلة، والتفاعل مع انتفاضة الأقصى، والارتقاء بالأداء الجهادي يضاف إلى رصيده، واهم ما يسجل لهذه القامة الوطنية أنها أرست قواعد إستراتيجية العمل المقاوم، وتأكيدها كخيار يكفل التحرير. هذا العطاء الجهادي لم يقتصر على حزبه بل اتسع لنرى حضوراً لعمل مقاوم مشترك مع كافة الفصائل الإسلامية والوطنية.

يسجل لقائد المقاومة أن حركته حافظت على خيارها وبرنامجها، على شعاراتها وأبجدياتها، لم يسع لسلطة تخضع لالتزامات أوسلو، بل دعى لتجنبها لنجده صادق في التزامه بوعده لأصحاب البرنامج ورفاق الجهاد. هذه الظاهرة بطهارتها وسياستها سجلت نفسها كرائدة في تاريخ الثورة الفلسطينية.

سجل حافل للعمل المقاوم قاده الدكتور رمضان شلح، لتصل ذروة هذا الأداء في التطور النوعي الذي قدمته في آخر الجولات مع قوات الاحتلال، وهو ما لاقى احتضاناً شعبياً كبيراً، واحتراماً منقطع النظير للمقاومة وأهلها وقادتها لدى الشارع الفلسطيني بكافة مكوناتها.

كذلك فان شخصية مفكر فلسطين تتجلى في محددات رئيسية تكتمل لتقدم نفسها كنموذج فريد يستحق الإشادة الموضوعية يمكن بلورتها في التالي:
أولاً: ينطلق في اجتهاداته ومواقفه من معادلة الإسلام الذي يتجاوز العجز، أو حلقة الفراغ التي أصابت الحركة الإسلامية في البلاد العربية في السنوات الخمس الأخيرة، فلم يكبل نفسه بالتزامات الحكم والسعي نحوه، بل ألزم نفسه بواقع المحتل الذي يناضل لاسترداد أرضه بداية.
ثانياً: يحرص على تجاوز الخلافات ويبحث في قواسم اللقاء مع الجميع سواء على المستوى الداخلي أو على مستوى الإقليم، فنقطة الارتكاز هي فلسطين، بمعنى أن الاقتراب إلى فلسطين يجعلك قريبا منه، والعكس صحيح.
ثالثاً: لم تختطفه الأضواء الإعلامية، بل رفضها وشغل باله بمعاناة شعبه، فتجده يسعى هنا وهناك، يعمل في صمت ويقدم ما استطاع في دعم لصمود غزة وأهلها.
رابعاً: تخلى بقدر كبير عن قيود الحزبية الداخلية وتمكن من تعزيز هذا التوجه لدى قيادة حركة الجهاد وكوادرها في كافة مناطق تواجدها، فوجدناهم دوماً مفاعيل لتعزيز حالة الوحدة الوطنية.
خامساً: فتح آفاقاً أوسع لمفهوم المقاومة، ووجدناه حريصا على خدمة الجماهير وفق الممكن في كافة المجالات بما فيها الاجتماعي، والصحي، والعلمي، والثقافي. بما يحقق تعزيز صمود الناس في الأرض المحتلة.
سادساً: قدم رؤية جديدة تسجل في مقدمة النجاحات للحركة الإسلامية في الوطن العربي والمنطقة، فقد بات واضحاً أن الفكرة التي زرعها د فتحي الشقاقي، حافظ عليها وعمل على تطويرها ما أكسبها مزيداً من الزخم والحضور شعبياً ونخبوياً.
سابعاً: أعطى فسحة كبيرة من الأمل لدى الشباب في أن هناك من يسعى نحو فلسطين، ويخلص في توجهه نحوها في ظل حالة الإحباط التي بدأت تتسرب لدى جيل الشباب في ظل العجز الرسمي.

الحديث عن قائد المقاومة ومفكرها يبعث في النفس الطمأنينة، ويذهب بنا إلى آفاق أوسع،  ويدفع في الجيل القادم مفاهيم الوطن والقضية، ويصحح مسارات الخنوع والإحباط.

* الكاتب يقيم في قطاع غزة. - gazapress1001@gmail.com



الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق
رمز الأمان

20 أيلول 2017   محورية القضية الفلسطينية..! - بقلم: د. عبد الرحيم جاموس

20 أيلول 2017   دوافع وأسباب رفع الفيتو عن المصالحة - بقلم: حســـام الدجنــي

20 أيلول 2017   كردستان واسكتلندا..! - بقلم: د. أحمد جميل عزم

19 أيلول 2017   لعبة شد الأعصاب..! - بقلم: عمر حلمي الغول


19 أيلول 2017   الكلمة المنتظرة والمصالحة الفلسطينية - بقلم: عباس الجمعة

19 أيلول 2017   هل يفتح حل اللجنة الإدارية طريق الوحدة؟ - بقلم: هاني المصري

19 أيلول 2017   تحويل غزة إلى أنموذج..! - بقلم: د. أحمد جميل عزم

18 أيلول 2017   خطوة هامة.. لكن..! - بقلم: عمر حلمي الغول


18 أيلول 2017   المصالحة ما زالت تحتاج الى مصارحة..! - بقلم: د. سفيان أبو زايدة

18 أيلول 2017   هل ينتهي الانقسام بإرادة فلسطينية؟! - بقلم: د. عبير عبد الرحمن ثابت

18 أيلول 2017   الوحدة الوطنية.. أين المضمون؟ - بقلم: حمدي فراج

18 أيلول 2017   الموقف الفلسطيني من "الأونروا"..! - بقلم: د. مازن صافي





31 اّذار 2017   41 سنة على يوم الأرض: تماسك الفقراء - بقلم: بسام الكعبي


6 كانون أول 2016   نيلسون مانديلا: حضورٌ يقهرُ الغياب..! - بقلم: بسام الكعبي


3 كانون أول 2016   عادل الأسطة: ناقد لامع ومحاضر بارع..! - بقلم: بسام الكعبي

13 تشرين ثاني 2016   الجريحة داليا نصار تقرأ مسيرة أم وديع بشغف لتنتصر - بقلم: بسام الكعبي




27 اّذار 2011   عداد الدفع المسبق خال من المشاعر الإنسانية..!! - بقلم: محمد أبو علان

13 شباط 2011   سقط مبارك فعادت لنا الحياة - بقلم: خالد الشرقاوي

4 شباط 2011   لا مستحيل..!! - بقلم: جودت راشد الشويكي


18 أيلول 2017   نَبْع الّهَوَى..! - بقلم: زاهد عزت حرش

17 أيلول 2017   أشرقت يقظتي بياضاً..! - بقلم: حسن العاصي


14 أيلول 2017   محلى النصر في عيون شعب..! - بقلم: د. عبد الرحيم جاموس



8 كانون ثاني 2011   "صحافة المواطن" نافذة للأشخاص ذوي الاعاقة - بقلم: صدقي موسى

10 تشرين ثاني 2010   رساله .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

3 تشرين ثاني 2010   شخبطة صحفية - بقلم: حسناء الرنتيسي

27 تشرين أول 2010   المدلل .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

21 تشرين أول 2010   فضفضة مواطنية - بقلم: حسناء الرنتيسي


4 اّذار 2012   الطقش


26 كانون ثاني 2012   امرأة في الجفتلك



 
 
 
top

English | الصفحة الرئيسية | كاريكاتير | صحف ومجلات | أخبار وتقارير | اّراء حرة | الإرشيف | صوتيات | صحفيون وكتاب | راسلنا

جميع الحقوق محفوظة © لشبكة  أمين الأعلامية 2017- 1996 
تصميم وتطوير شبكة أمين الأعلامية