23 June 2017   Uri Avnery: The Four-Letter Word - By: Uri Avnery




16 June 2017   Uri Avnery: The New Wave - By: Uri Avnery

15 June 2017   Mashrou’ Leila and the ‘forces of darkness’ - By: Daoud Kuttab


12 June 2017   Journalism, History and War: Sit, Type and Bleed - By: Ramzy Baroud


9 June 2017   Uri Avnery: Whoso Confesseth and Forsaketh - By: Uri Avnery


8 June 2017   Jean-Michel Basquiat: The Anatomy of Suffering - By: Sam Ben-Meir

5 June 2017   Fifty Years Of Immoral Occupation - By: Alon Ben-Meir












5 أيلول 2015   "من الأزل".. آخر كتب الراحل جونتر جراس - بقلم: المركز الألماني للإعلام (ألمانيا إنفو/ almania info)



12 تشرين أول 2016

من يختار الرئيس الفلسطيني وخليفته؟


بقلم: مصطفى إبراهيم
طباعة     إرسال في البريد الإلكتروني

السؤال الملح والمطروح منذ فترة والذي نهرب منه ونحاول تجميله. هل نحن من يختار الرئيس الفلسطيني وخليفته، أم هي الإرادة الدولية والعربية ودول الإقليم وفي مقدمتها إسرائيل الراعي لكل التسريبات الإعلامية حول خليفة الرئيس، وما يجري في النظام السياسي من خلافات خاصة في حركة "فتح"؟
 

المشكلة لدى الفلسطينيين أنهم يقفوا في حيرة أمام التسريبات الإسرائيلية فيما يتعلق بأحوالهم، وينطبق بعض المحللين والكتاب وحتى السياسيين من فرضية أن الصحافيين الإسرائيليين لديهم القدرات الخارقة للحصول على المعلومات وأنها أخبار مؤكدة، وهم لا يدركون أن غالبية الأخبار والمعلومات التي ينشرها الصحافيين الإسرائيليين، وتنتشر كالنار في الهشيم في وسائل الإعلام الفلسطينية لها مصدرين.

الأول هو الأجهزة الأمنية الإسرائيلية، وبعض السياسيين الإسرائيليين وتكهنات وأخبار عربية ودولية ويتم ترويجها إسرائيلياً، والمصدر الثاني فلسطينياً إذ ما لا يعلمه كثير من الفلسطينيين أن بعض الصحافيين الإسرائيليين الكبار تربطهم علاقة وطيدة ببعض المسؤولين في الأجهزة الأمنية الفلسطينية وعدد من المسؤولين الفلسطينيين الذين يعتقدون أنهم بتسريب الأخبار لهم تنتشر بسرعة وتكون ذات مصداقية ويستطيعوا إيصال الأخبار بسرعة للإعلام والمجتمع الإسرائيلي وللهروب من المسؤولية.

والمشكلة الثانية لدى الفلسطينيين والصحافيين والمحللين والكتاب الفلسطينيين، وفي غياب المعلومات وحقهم في الحصول عليها، يكرروا نقل الأخبار الإسرائيلية التي تكون أحياناً صحيحة، لكنهم يركضوا وراء الأسماء والشخصيات التي يتم الحديث عنها لخلافة الرئيس عباس وكأنهم يكتشفون القمر مع أنها ليست أسراراً نووية، ويتم تداول بعض الأسماء المعلنة منذ سنوات، وتكرار الأسماء يكون حسب الرغبات والتسريبات ونوعيتها ومدى دقة المعلومات.

ولا يتم البحث في ما آلت إليه أوضاعنا وحال التردي والتيه الذي نعيشه والتركيز على تشكيل الرأي العام والمشروع الوطني والقضية الفلسطينية وإعادة الإعتبار للمؤسسات الفلسطينية والهيبة للنظام السياسي الفلسطيني، في ظل غياب الرؤية والتفرد وعدم الحديث بجرأة من أطراف النظام السياسي الفلسطيني عن الواقع الذي نعيشه، ولم يستطيع أي من الفاعلين السياسيين التغيير والضغط على القيادة الفلسطينية للبحث والمراجعات الحقيقية في مسيرة نضال الشعب الفلسطيني.

يدور الحديث منذ فترة من الزمن عن خلافة الرئيس عباس وبات الآن، ومن الضروري تعيين الرئيس خليفة له، وربما كانت الرباعية العربية أكثر جرأة ووقاحة في التوجه مباشرة للتدخل في الشأن الفلسطيني بتعيين خليفة للرئيس وطرح الأسماء، وكان المدخل العربي هو إعادة ترتيب البيت الفلسطيني خاصة البيت الفلسطيني الفتحاوي وعودة النائب محمد دحلان، وأدرك كما غيري أن أهداف ما يسمى الرباعية العربية غير سامية وأنها تخدم مصالحها في تطبيع علاقاتها مع إسرائيل وفي ظل تشكيل التحالفات الدولية والاقليمية.

الفلسطينيون يدركون حال الوهن الذي أصابهم، لكن القيادة والفصائل لا تدرك ومستمرة في الذهاب أبعد مما هو قائم من سوء بذريعة الصمت والعجز أو رفع شعار عدم السماح لأي من كان بالتدخل في شؤوننا، مع أن الجميع يتدخل في شؤوننا، ونحن ساحة وتربة خصبة للتدخل بخاطرنا أو غصب عنا، وفي كثير من القضايا نحن لا نقرر وقرارنا ليس بأيدينا، فنحن لم نقرر ماذا نريد ولماذا وصلنا إلى هنا؟

شعار القرار المستقل شعار فارغ، ومن الأساس لا يجب أن يكون هكذا شعار من دون تمتينه ليكون حقيقياً، والشعار الملح والإجابة على الأسئلة الصعبة هي الأهم، والتي لا تنتظر تأجيل ليس لنفي أكذوبة عدم السماح لأحد بالتدخل في شؤوننا إنما هي التسريع في إعادة البحث والمراجعات الجدية والجريئة بما يخدم المصلحة الفلسطينية، وفي إطار الحالة المتردية التي يعيشها الفلسطينيون ومشروعهم وقضيتهم الوطنية والإنطلاق من إعادة ترتيب البيت والإعتبار لمؤسساتهم المتهالكة، وتقع مسؤوليات تاريخية على الفصائل الفلسطينية خاصة حركة "فتح" وتغليب النخبة السياسية الحاكمة فيها المصلحة الوطنية والبدء في القطع مع المرحلة السابقة ومسيرة عشرين عاماً من الفشل وعدم تحقيق الشعارات والاهداف وتحصين البيت والقرار الفلسطيني ومناعته والإطلاق من أننا حركة مقاومة وطنية تسعى للتحرر والإستقلال.

* باحث وكاتب فلسطيني مقيم في غزة - Mustafamm2001@yahoo.com



الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق
رمز الأمان

24 حزيران 2017   ملوك العرب.. مات الملك عاش الملك..! - بقلم: حمدي فراج

23 حزيران 2017   الغموض غير الإيجابي..! - بقلم: عمر حلمي الغول

23 حزيران 2017   حول المشاركة في مؤتمرات البحث الصهيونية..! - بقلم: سليمان ابو ارشيد



23 حزيران 2017   حول المشاركة الفلسطينية في مؤتمر هرتسيليا - بقلم: مصطفى إبراهيم

23 حزيران 2017   ديكور حقوق الإنسان..! - بقلم: ناجح شاهين

23 حزيران 2017   جليل وكرمل وغازي وخليل ووزير..! - بقلم: د. أحمد جميل عزم

22 حزيران 2017   دحلان و"حماس".. مبارة في ملعب ملغم..! - بقلم: فارس الصرفندي

22 حزيران 2017   "نتنياهو" يتفاخر بالمستوطنة الجديدة..! - بقلم: خالد معالي

22 حزيران 2017   إصلاح السلطة القضائية مرتبط بالإرادة السياسية..! - بقلم: المحامي إبراهيم شعبان

22 حزيران 2017   فشل زيارة ترامب والاستعمار الروسي الإيراني - بقلم: د. أحمد جميل عزم

22 حزيران 2017   دم حنان وهنرييت يفضح ضعفنا وجهلنا وتخلفنا..! - بقلم: زياد شليوط

21 حزيران 2017   هيلي تسيء إستخدام موقعها..! - بقلم: عمر حلمي الغول

21 حزيران 2017   النفط العربي -الأمريكي ولعبة الأمم..! - بقلم: د. جمال إدريس السلقان



31 اّذار 2017   41 سنة على يوم الأرض: تماسك الفقراء - بقلم: بسام الكعبي


6 كانون أول 2016   نيلسون مانديلا: حضورٌ يقهرُ الغياب..! - بقلم: بسام الكعبي


3 كانون أول 2016   عادل الأسطة: ناقد لامع ومحاضر بارع..! - بقلم: بسام الكعبي

13 تشرين ثاني 2016   الجريحة داليا نصار تقرأ مسيرة أم وديع بشغف لتنتصر - بقلم: بسام الكعبي





27 اّذار 2011   عداد الدفع المسبق خال من المشاعر الإنسانية..!! - بقلم: محمد أبو علان

13 شباط 2011   سقط مبارك فعادت لنا الحياة - بقلم: خالد الشرقاوي

4 شباط 2011   لا مستحيل..!! - بقلم: جودت راشد الشويكي


22 أيار 2017   «كل الأنهار.. تتدفق إلى ذات البحر..» - بقلم: رشيد قويدر

22 أيار 2017   دفاتر مريم..! - بقلم: حسن العاصي


16 أيار 2017   رحيل فارس من فرسان الفكر والقلم..! - بقلم: د. عبد الرحيم جاموس

15 أيار 2017   مثل ظباء المروج..! - بقلم: حسن العاصي


8 كانون ثاني 2011   "صحافة المواطن" نافذة للأشخاص ذوي الاعاقة - بقلم: صدقي موسى

10 تشرين ثاني 2010   رساله .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

3 تشرين ثاني 2010   شخبطة صحفية - بقلم: حسناء الرنتيسي

27 تشرين أول 2010   المدلل .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

21 تشرين أول 2010   فضفضة مواطنية - بقلم: حسناء الرنتيسي


4 اّذار 2012   الطقش


26 كانون ثاني 2012   امرأة في الجفتلك



 
 
 
top

English | الصفحة الرئيسية | كاريكاتير | صحف ومجلات | أخبار وتقارير | اّراء حرة | الإرشيف | صوتيات | صحفيون وكتاب | راسلنا

جميع الحقوق محفوظة © لشبكة  أمين الأعلامية 2017- 1996 
تصميم وتطوير شبكة أمين الأعلامية