20 October 2017   Uri Avnery: A New Start - By: Uri Avnery

19 October 2017   Jordan and Palestinian reconciliation - By: Daoud Kuttab


15 October 2017   The real reasons Trump is quitting Unesco - By: Jonathan Cook

13 October 2017   Uri Avnery: The Terrible Problem - By: Uri Avnery

12 October 2017   Inspiration for freedom of expression - By: Daoud Kuttab

12 October 2017   Will The Palestinians Ever Play Their Cards Right? - By: Alon Ben-Meir

11 October 2017   What Is Behind the Hamas-Fatah Reconciliation? - By: Ramzy Baroud


6 October 2017   Uri Avnery: Separation is Beautiful - By: Uri Avnery

5 October 2017   What next for Palestinian reconciliation effort? - By: Daoud Kuttab

5 October 2017   Annulling The Iran Deal: A Dangerous Strategic Mistake - By: Alon Ben-Meir













5 أيلول 2015   "من الأزل".. آخر كتب الراحل جونتر جراس - بقلم: المركز الألماني للإعلام (ألمانيا إنفو/ almania info)



15 تشرين أول 2016

الطائفية والمذهبية والمجتمعات


بقلم: عباس الجمعة
طباعة     إرسال في البريد الإلكتروني

عندما اردت ان اكتب هذا الرأي توقفت قليلا، لأنني من موقعي القومي والوطني انا ضد الاستغلال وضد الظلم والقهر الذي تعانيه الطبقة الفقيرة، ضد الحقد والكراهية، وضد الانانية، وضد العنصريةوضد الطائفية، وضد المذهبية، وضدالرجعية.. ضد القوى الامبريالية والرأسمالية، وضد الحرب والهجمة الظلامية التكفيرية على شعوب المنطقة التي تقودها وتدعمها قول التحالف الصهيوني الأمريكي لتفتيت المنطقة الى كانتونات طائفية ومذهبية واثنية، هدفها الاساس طمس القضية الفلسطينية، وإعادة ترتيب الوضع في المنطقة، ورسم خارطة سياسية جديدة لها بعد تقسيمها إلى عدة دويلات.

من هنا عندما اكتب اي مقال يتعلق برأي محدد يكون الهدف منه هو ايصال رسالة، خاصة في ظل الظروف الدقيقة التي نمر بها، وهذا يستدعي من كافة القوى الوطنية السياسية القومية واليسارية تعزيز دورها في المجتمعات العربية وخاصة امام ما يجري في المنطقة، وخاصة في مواجهة القوى الارهابية التي تستهدف الشعوب وقواها المقاومة، ومواجهة  انتشار الطائفية في مختلف البلدان العربية نتيجة السياسات الأمريكية في المنطقة.

أن القضية المذهبية الطائفية غير موجودة في بعض البلدان وخاصة في فلسطين وقبل الاحداث لم نسمع فيها في سوريا والعراق، الا اننا اليوم في ظل ما تعيشه المنطقة يلفت الانتباه أن المنطقة كلها تتعرض لهجمة ظلامية تكفيرية، إذ تستخدم القوى الامبريالية والرجعية سلاح الدين لإدراكها طبيعة المنطقة المتدينة، فخلقت التنظيمات الإرهابية ذات الصبغة الدينية وهي لم تأتي من فراغ، نحن ندرك جيداً أن الادارة الأمريكية في جعبتها الكثير من الأوراق عندما تأتي إلى منطقة من المناطق، تسعى الى ضرب المجتمع فيها بهدف الوصول الى خطتها المرسومة وهذا ما يحصل اليوم، وهذا يستدعي  اقامة جبهة شعبية عربية واسعة في كافة الدول العربية لمواجهة القوى الظلامية التكفيرية التي تستهدف مصير كل هذه المنطقة وهي عبارة عن أبواق أمريكية.

لذلك ارى أن وعي مفهوم المواطنة، والإقرار به كمرجعية، يشكل بدوره أساسا معرفيا ومجتمعيا، يحكم العلاقة السياسية وينظمها بين الاسلام التنويري، وبين القوى اليسارية ان كانت ديمقراطية او قومية او تقدمية، وفق أسس ونواظم سياسية ومجتمعية محددة، تمثل الحد الأدنى المشترك بين جميع الألوان السياسية، حتى ينقل محتواها وطابعها الوطني والديمقراطي العام، الذي يضمن حرية الرأي والتعبير عبر الحوار المشترك، الهادف الى ان تبقى بوصلة الصراع مع العدو الصهيوني، وان تبقى فلسطين هي القضية الاساس والجوهر بما  يدعم صمود الشعب الفلسطيني وانتفاضته لكافة الاشكال في وجه الاعتداءات والغطرسة الصهيونية.

ان تطوير النضال الوطني الديمقراطي على مستوى المجتمعات  يضمن وحدة الكل الاجتماعي وتعدديته في آنٍ واحد، بما ينتج فضاء واسعاً للحريات على مستوى كل مجتمع في طرح مفاهيمه، وفق قواعد وحدة المجتمع والصراع أو الاختلاف السياسي والفكري من ناحية، ووفق قواعد الديمقراطية كمعيار ومحدد أساسي، بما يتيح للقطاعات والشرائح الاجتماعية بمختلف أوضاعها في الخارطة الطبقية أو السلّم الاجتماعي، أن تتفاعل وتتنظم أو تتحالف، وفق رؤيتها ومصالحها، في فضاء تتوفر فيه حرية المواطن المرتكزة إلى حرية الاختيار والرأي والمعتقد والانتماء السياسي.

امام كل ما نراه  نتطلع، إلى قيمة اجتماعية وأخلاقية وممارسة سلوكية يعبر أداؤها من قبل المواطنين، عن وعي ثقافي ورقي حضاري، من خلال معاملة المواطنين على قدم المساواة دون تمييز بينهم بسبب الدين والمذهب والعرق والجنس، والحفاظ على تقاليد راسخة ونابعة من النسيج الاجتماعي والسياسي والثقافي والحضاري لاي مجتمع، مع احترام العادات والتقاليد لشعوب المنطقة.

ان عملية التغيير الثوري في طابعها العام، تتطلب برنامج عملي تاريخي يوصل الى الأفق الاشتراكي المنشود، وهذا بحاجة الى ايجاد حلول لأزمة حركة التحرر الوطني العربية لأنها وحدها القادرة على الجمع بين مهام التحرر الوطني والتغيير الاجتماعي، وعليها ان تأخذ من دور النضالات التي سبقتها في بناء وعي متراكم ومخزون نضالي، حتى شكل أساسا للخروج من الازمة التي تعانيها.

في ظل هذه الظروف الذي يتعرض له الشعب الفلسطيني لعدوان متواصل يستهدف الشجر والحجر والبشر، بينما القوى الامبريالية وحلفائها من القوى الرجعية والارهابية تستهدف المنطقة ومقاومتها، مما يستدعي من الجميع الخروج من نفق المذهبية والطائفية لانها هي عدوة الوحدة الوطنية، ولا بد من مواجهتها من خلال ربط قضية فلسطين باعتبارها جوهر الصراع والقضية المركزية للامة العربية من اجل استكمال مسيرة النضال من خلال مقاومة بكل ما للكلمة من معنى تقديرا للشهداء الذين يرسمون خارطة فلسطين واوطانهم بالدم، وان النصر الحتمي آت طال الزمن ام قصر، شاء اعداؤنا ام أبوا، فهذه ارادة التاريخ، ارادة الدم والساعد العربي الفلسطيني، ارادة الكبرياء في امتنا العربية، ارادة الانتصار لكل ما هو شريف شجاع وعادل في البشرية التقدمية جمعاء.

ومن موقعنا نقول كفى مزيدات على موقف هنا وهناك على القيادة الفلسطينية، او على المواقف الفلسطينية، هذه الحقائق يجب ان يعيها من يرسمون او يحاولون ان يرسموا خرائط المنطقة، خرائطها السياسية الجديدة او يحاولون ان يثبتوا تحالفات مقبلة متلونة، لنقول لهم ان منظمة التحرير الفلسطينية هي الكيان السياسي والمعنوي للشعب الفلسطيني وممثله الوحيد، وهذا الشيء يجب ان يرسخ في اذهانهم ان كانت تستجيب او تصيخ السمع، ان هذه المخططات الهادفة للتدخل بالشأن الفلسطيني مرفوضة من الشعب الفلسطيني، كما هو يرفض السيطرة والهيمنة وسحق الاوطان واستعباد الشعوب وهذا  لن تمر الا على اجساد المناضلين والشرفاء في امتنا العربية، وجميع المناضلين في هذه المنطقة برمتها، هذه ملامح سريعة لما نحن فيه وما نحن مقبلون عليه الا اننا نؤكد بأن مسيرة النضال الطويلة والشاقة ستستمر حتى تحرير الارض والانسان.

ختاما: هذه الحقيقة، ليس أمام الشعوب وقواها اليسارية والديمقراطية ومقاومتها  سوى العمل من أجل البقاء، من أجل أن تبقى راية الصمود والحرية هي الاساس، ليس أمام الشعوب العربية سوى العمل من أجل الحفاظ على نسيجهم الوطني، والمحافظة على تماسك المجتمعات بمكوناتها المختلفة، وهذه المهمة العظيمة تحتاج إلى استنهاض الجميع، وتحقيق إصلاح جذري للخطاب الديني من قبل الاسلام التنويري، وإشاعة ثقافة جديدة في المجتمعات، أساسها احترام التمسك بالوحدة الوطنية والحرية والكرامة، وإقامة نظام تحكمه قواعد المساواة والتكافؤ والعدالة الاجتماعية، لتثبت الشعوب للعالم تمسكها بوحدة اراضيها ودولها وانتمائها القومي وجدارتها بالعيش المشترك على أسس العدالة والمساواة واحترام حقوق الإنسان حتى تنال الشعوب العربية احترام العالم.

* عضو المكتب السياسي لجبهة التحرير الفلسطينية. - alghad_falestine@hotmail.com



الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق
رمز الأمان

21 تشرين أول 2017   الدور التاريخي للرئيس عباس -5 - بقلم: عمر حلمي الغول

21 تشرين أول 2017   تصريحات غباي بددت وهم "المعسكر الديمقراطي"..! - بقلم: سليمان ابو ارشيد

20 تشرين أول 2017   نميمة البلد: القضاء العشائري فوق الدولة..! - بقلم: جهاد حرب


20 تشرين أول 2017   أهي خطوة للوراء من أجل اثنتين للأمام؟ - بقلم: جواد بولس

20 تشرين أول 2017   محمود درويش واتفاق اوسلو المشؤوم..! - بقلم: شاكر فريد حسن

20 تشرين أول 2017   "أبو الفهود".. "الغانم"..! - بقلم: د. أحمد جميل عزم

20 تشرين أول 2017   الدور التاريخي للرئيس عباس – 4 - بقلم: عمر حلمي الغول

20 تشرين أول 2017   شروط شيخا حكومة الإحتلال..! - بقلم: فراس ياغي

20 تشرين أول 2017   لينا بعلبكي مناضلة استحقت إعجابنا..! - بقلم: عباس الجمعة

19 تشرين أول 2017   في ذكرى "وفاء الأحرار1" - بقلم: عبد الناصر عوني فروانة


19 تشرين أول 2017   إسرائيل: ترقُب وزرع ألغام..! - بقلم: مصطفى إبراهيم


19 تشرين أول 2017   المصالحة و"صفقة القرن" - بقلم: د. أحمد جميل عزم




31 اّذار 2017   41 سنة على يوم الأرض: تماسك الفقراء - بقلم: بسام الكعبي


6 كانون أول 2016   نيلسون مانديلا: حضورٌ يقهرُ الغياب..! - بقلم: بسام الكعبي


3 كانون أول 2016   عادل الأسطة: ناقد لامع ومحاضر بارع..! - بقلم: بسام الكعبي

13 تشرين ثاني 2016   الجريحة داليا نصار تقرأ مسيرة أم وديع بشغف لتنتصر - بقلم: بسام الكعبي




27 اّذار 2011   عداد الدفع المسبق خال من المشاعر الإنسانية..!! - بقلم: محمد أبو علان

13 شباط 2011   سقط مبارك فعادت لنا الحياة - بقلم: خالد الشرقاوي

4 شباط 2011   لا مستحيل..!! - بقلم: جودت راشد الشويكي


16 تشرين أول 2017   هِيَ شهرزاد..! - بقلم: فراس حج محمد

10 تشرين أول 2017   المكتبة الوطنية الفلسطينية معلم حضاري وكفاحي هام..! - بقلم: شاكر فريد حسن

10 تشرين أول 2017   حبّةٌ من شِعْر - بقلم: فراس حج محمد

10 تشرين أول 2017   أنا العتيق الجديد..! - بقلم: د. عبد الرحيم جاموس

2 تشرين أول 2017   منّي عليكِ السّلام..! - بقلم: فراس حج محمد


8 كانون ثاني 2011   "صحافة المواطن" نافذة للأشخاص ذوي الاعاقة - بقلم: صدقي موسى

10 تشرين ثاني 2010   رساله .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

3 تشرين ثاني 2010   شخبطة صحفية - بقلم: حسناء الرنتيسي

27 تشرين أول 2010   المدلل .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

21 تشرين أول 2010   فضفضة مواطنية - بقلم: حسناء الرنتيسي


4 اّذار 2012   الطقش


26 كانون ثاني 2012   امرأة في الجفتلك



 
 
 
top

English | الصفحة الرئيسية | كاريكاتير | صحف ومجلات | أخبار وتقارير | اّراء حرة | الإرشيف | صوتيات | صحفيون وكتاب | راسلنا

جميع الحقوق محفوظة © لشبكة  أمين الأعلامية 2017- 1996 
تصميم وتطوير شبكة أمين الأعلامية