20 July 2017   Jerusalem’s orphans revolt - By: Daoud Kuttab

20 July 2017   Afghanistan: A Morally Corrupting War - By: Alon Ben-Meir


14 July 2017   Uri Avnery: Abe, Izzy & Bibi - By: Uri Avnery

13 July 2017   Laila Hzaineh - By: Daoud Kuttab

12 July 2017   Yemen’s Calamity Is Of Damning Proportions - By: Alon Ben-Meir



8 July 2017   Uri Avnery: Eyeless in Gaza - By: Uri Avnery

7 July 2017   Hot summer in the Mideast - By: Daoud Kuttab

5 July 2017   The Kurds Under Erdogan's Tyrannical Governance - By: Alon Ben-Meir














5 أيلول 2015   "من الأزل".. آخر كتب الراحل جونتر جراس - بقلم: المركز الألماني للإعلام (ألمانيا إنفو/ almania info)



17 تشرين أول 2016

عن قرار تعديل الجنسية للاجئين الفلسطينيين في الكويت


بقلم: علي هويدي
طباعة     إرسال في البريد الإلكتروني

"تعديل الجنسية للفلسطينيين من حملة وثائق السفر من سورية ومصر والعراق ولبنان في الكويت إلى جواز السلطة الفلسطينية الذي يحملونه، جاء لدواع أمنية وإنسانية لا سيما بعد وقوعهم في وضع المخالف للإقامة بعد رفض الدول تجديد وثائقهم". هذا ما نقلته صحيفة "الرأي" الكويتية في عددها الصادر يوم الأحد 16/10/2016 وبأن "نائب رئيس مجلس الوزراء رئيس الداخلية الشيخ محمد الخالد اعتمد المقترح الذي رفعه إليه وكيل وزارة الداخلية المساعد لشؤون الجنسية والإقامة اللواء الشيخ مازن الجراح. قرار تعديل الجنسية سيشمل ثمانية آلاف فلسطيني من حملة الوثائق المقيمين في البلاد وأن قطاع شؤون الإقامة الخاصة سيباشر باتخاذ الإجراءات لتنفيذ قرار وزير الداخلية.

يعتبر هذا القرار سابقة في تاريخ التعاطي مع اللاجئين الفلسطينيين والدول العربية التي تحتضن اللاجئين سواء مناطق عمليات "الأونروا" الخمسة الضفة الغربية وغزة وسوريا والأردن ولبنان، أو غيرها من الدول التي يعيش فيها لاجئين. أحد أسباب القرار "رفض الدول تجديد الوثائق" غريب، إذ أن الدول العربية الأربعة اتي ذكرت ملتزمة بتجديد وثائق السفر للاجئين الفسطينيين، وبالتالي إمكانية الوقوع في وضع المخالف للإقامة لهذا السبب غير وارد.

لم يكن هذا القرار ليتخذ دون التنسيق مع السفارة الفلسطينية في الكويت ومع السلطة الوطنية الفلسطينية إذ أن أحد شروط تعديل الجنسية يقتضي "إحضار كتاب رسمي عبارة عن شهادة من سفارة السلطة الفلسطينية مصدقاً من الخارجية الكويتية يحوي بيانات عن حامل الجواز وعن الجواز وعن رقمه". أمام هذه المعطيات نحن أمام أربعة قضايا رئيسية أمنية وإنسانية وقانونية وسياسية.

على المستوى الأمني، من حق الدول المضيفة للاجئين وكل الدول، المحافظة على الوضع الأمني في البلد واتخاذ جميع الإجراءات التي من شأنها أن تحد من أي تطورات أمنية خاصة في ظل الفوضى التي تشهدها المنطقة عموماً، وعلى المستوى الإنساني والقانوني لا شك بأن قرار تعديل الجنسية سيساهم في المزيد من التخفيف من القيود على إجراءات العمل والتنقل وسيساهم في تحسين الأوضاع المدنية والإقتصادية والإجتماعية للاجئين. الخطورة في القرار يكمن في التداعيات السياسية لحملة الوثائق إذ سيتم شطب أسمائهم من سجلات وكالة "الأونروا" وسجلات الدول المضيفة التي تحتضن لاجئين، وبالتالي ستسقط عنهم صفة لاجئ وسيصبحوا مواطنين تماماً كما المواطنين الفلسطينيين من الضفة الغربية وقطاع غزة الذين جاؤوا الكويت تحديداً بين عاميْ 1967 و 1970، ويحملون جوازات السلطة ورقماً وطنياً، وهذا سيكون له خطورة على حق العودة إذ سيتحول اللاجئ الفلسطيني الذي هُجر أجداده من فلسطين في العام 1948 وذريته من بعده إلى مواطنين فلسطينيين ينتمون إلى "دولة فلسطين" في الضفة وغزة، وليس إلى حيفا وعكا وصفد..

جاء القرار ليكرس عدم إلتزام الدول العربية وبلا إستثناء بأحكام بروتوكول الدار البيضاء الذي وضعته في أيلول/سبتمبر 1965 الذي وجد فيه الفلسطيني متنفساً للعيش بكرامة والحفاظ على حقه بالعودة، لكن ما زاد الطين بلة موافقة تبني الدول الأعضاء في جامعة الدول العربية بناءً على إقتراح المملكة العربية السعودية والكويت للقرار رقم 5093 في عام 1991 والذي قرن تطبيق البروتوكول بعبارة "وفق النُظُم والقوانين المعمول بها في كل دولة". وهذا يعني عملياً، إعفاء الدول العربية من منح الأولوية للبروتوكول في الممارسة.

لذك المطلوب الحفاظ على حق العودة للاجئين وإجراء جامعة الدول العربية تعديلات على بروتوكول الدار البيضاء بما يحفظ حق وسيادة الدول المضيفة وعيش اللاجئ بكرامة دون الحاجة لقرار "تعديل جنسية"، وهذا يستدعي حراك شعبي بالدرجة الأولى لتوضيح مخاطر القرار على المستوى السياسي، وللضغط على صانع القرار الفلسطيني والعربي والدولي لتدارك الخطوة. أحد عوامل إستقرار المنطقة الحفاظ على كرامة اللاجئ الفلسطيني وصولاً لتطبيق حق العودة.

* كاتب وباحث في الشأن الفلسطيني – بيروت. - ali.hweidi@gmail.com



الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق
رمز الأمان

21 تموز 2017   أبي.. لا تأخذني إلى القدس..! - بقلم: د. أحمد جميل عزم

20 تموز 2017   المقدسيون امتلكوا أدوات النصر..! - بقلم: مصطفى إبراهيم

20 تموز 2017   هل "المسجد الأقصى" متاح للأديان الثلاثة؟ - بقلم: بكر أبوبكر

20 تموز 2017   حتى لا يسرقنا الزمن ونخسر كل شيء..! - بقلم: د. وجيه أبو ظريفة

20 تموز 2017   أين ذهبت "المبادرة" الفرنسية؟ - بقلم: د. أحمد جميل عزم

20 تموز 2017   الاستراتيجية الصهيونية تجاه القدس..! - بقلم: حســـام الدجنــي


19 تموز 2017   أردان يكذب..! - بقلم: عمر حلمي الغول

19 تموز 2017   الأمن القومي المصري الفلسطيني المشترك - بقلم: د. إبراهيم أبراش

19 تموز 2017   وعود إسرائيلية بهزيمة المقاطعة..! - بقلم: د. أحمد جميل عزم

19 تموز 2017   "نتنياهو" يحارب الله في الأقصى..! - بقلم: خالد معالي

19 تموز 2017   عملية "الجبارين" والعدوان الإسرائيلي المستمر..! - بقلم: هيثم أبو الغزلان


18 تموز 2017   بيبي بق البحصة..! - بقلم: عمر حلمي الغول

18 تموز 2017   فلنتحدث بصراحة: القدس في خطر..! - بقلم: عباس الجمعة



31 اّذار 2017   41 سنة على يوم الأرض: تماسك الفقراء - بقلم: بسام الكعبي


6 كانون أول 2016   نيلسون مانديلا: حضورٌ يقهرُ الغياب..! - بقلم: بسام الكعبي


3 كانون أول 2016   عادل الأسطة: ناقد لامع ومحاضر بارع..! - بقلم: بسام الكعبي

13 تشرين ثاني 2016   الجريحة داليا نصار تقرأ مسيرة أم وديع بشغف لتنتصر - بقلم: بسام الكعبي





27 اّذار 2011   عداد الدفع المسبق خال من المشاعر الإنسانية..!! - بقلم: محمد أبو علان

13 شباط 2011   سقط مبارك فعادت لنا الحياة - بقلم: خالد الشرقاوي

4 شباط 2011   لا مستحيل..!! - بقلم: جودت راشد الشويكي



20 تموز 2017   أتيتك يا قدس..! - بقلم: نصير أحمد الريماوي

19 تموز 2017   القدس؛ كأس النار..! - بقلم: د. المتوكل طه

18 تموز 2017   امرة خاسرة..! - بقلم: نسرين مباركة حسن

18 تموز 2017   زئْـــبَــــقُ الْــــمَـــــسَـــافَـــاتِ..! - بقلم: آمال عوّاد رضوان


8 كانون ثاني 2011   "صحافة المواطن" نافذة للأشخاص ذوي الاعاقة - بقلم: صدقي موسى

10 تشرين ثاني 2010   رساله .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

3 تشرين ثاني 2010   شخبطة صحفية - بقلم: حسناء الرنتيسي

27 تشرين أول 2010   المدلل .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

21 تشرين أول 2010   فضفضة مواطنية - بقلم: حسناء الرنتيسي


4 اّذار 2012   الطقش


26 كانون ثاني 2012   امرأة في الجفتلك



 
 
 
top

English | الصفحة الرئيسية | كاريكاتير | صحف ومجلات | أخبار وتقارير | اّراء حرة | الإرشيف | صوتيات | صحفيون وكتاب | راسلنا

جميع الحقوق محفوظة © لشبكة  أمين الأعلامية 2017- 1996 
تصميم وتطوير شبكة أمين الأعلامية