20 July 2017   Jerusalem’s orphans revolt - By: Daoud Kuttab

20 July 2017   Afghanistan: A Morally Corrupting War - By: Alon Ben-Meir


14 July 2017   Uri Avnery: Abe, Izzy & Bibi - By: Uri Avnery

13 July 2017   Laila Hzaineh - By: Daoud Kuttab

12 July 2017   Yemen’s Calamity Is Of Damning Proportions - By: Alon Ben-Meir



8 July 2017   Uri Avnery: Eyeless in Gaza - By: Uri Avnery

7 July 2017   Hot summer in the Mideast - By: Daoud Kuttab

5 July 2017   The Kurds Under Erdogan's Tyrannical Governance - By: Alon Ben-Meir














5 أيلول 2015   "من الأزل".. آخر كتب الراحل جونتر جراس - بقلم: المركز الألماني للإعلام (ألمانيا إنفو/ almania info)



18 تشرين أول 2016

يوم في قطف الزيتون


بقلم: خالد منصور
طباعة     إرسال في البريد الإلكتروني

يكد المزارع الفلسطيني طوال العام ويمضي اوقاتا طويلة وهو يعتني بكرم زيتونه - يحرثه ويقلم اشجاره ويرعاه ويدلله وكأنه واحد من ابنائه.. وبفارغ الصبر ينتظر نضوج حبات الزيتون ليقطفها ليوفر امنه الغذائي وليؤمن بعضا من المال من بيعها ليلبي احتياجات اسرته.. وفلسطينيا يعتبر موسم القطاف موسم فرح وعرس وطني لعموم الشعب وخاصة المزارعين منهم..

ولموسم القطاف طقوس خاصة حيث تخرج الاسر الفلسطينية بكل افرادها منذ بزوغ الفجر الى الكروم حاملة معها المياه وأدوات الطبخ والخبز لتمضي يوما كاملا حتى المعيب في العمل الاطفال والنساء والشباب والكهول كلهم يعملون بلا كلل ولا ملل البعض يقطف الاغصان المنخفضة والبعض يعتلي السلالم لقطف حبات الزيتون من الاغصان المرتفعة.. وكبار السن يقومون بجمع الحبات وغربلتها من الاوراق والقش وتعبئتها باكياس تحضيرا لنقلها الى مخازن المنازل ومن ثم الى المغاصر لاستخراج الزيت منها وخلال النهار يتخصص احد افراد الاسرة بإشعال النار لإعداد الشاي الممزوج بعشبة الميرمية او بالزعتر الفلرسي واحيانا يعد القهوة لتناولها في اوقات مستقطعة من العمل ومع الساعة العاشرة او حولها يتناول (الزتّانة) أي قاطفو الزيتون فطورهم الذي يكون بالعادة زيت وزعتر ولبن وجبنة وحبات زيتون وشرائح بندورة وبيض مقلي والطبق الاشهى هو قلاية البندورة ويتناولون معه الشاي ثم يعودون للعمل من جديد يرددون اهازيج واعاني تراثية مثل اغنية الدلعونة (على دلعونة وعلى دلعونة.. زيتون بلادي اجود ما يكونا) والتي تم تطويرها لتضاف لها (على دلعونة وعلى دلعونا.. احلى التطوع قطف الزيتونا) وهي اشارة على وجود متطوعين من البلدة نفسها او من خارجها او متطوعين اجانب اصبح وجودهم شائعا في هذا الموسم كاصدقاء للشعب الفلسطيني ومتضامنين معه.. ويتواصل العمل الى ما بعد العصر وحين يشعر قاطفو الزيتون والمتطوعون بالجوع يتناولون غداءهم تحت الاشجار ومن الاكلات المالوفة بهذا الموسم اكلة المجدرة واحيانا اكلة المقلوبة وكله يتم طهوه على نار الحطب.

وبعد الغداء يعاودون العمل حتى وقت الغروب ثم يقوموا بجمع ما قطفوه ويعبؤوه باكياس يحملونها على ظهورهم لايصالها الى الطريق ومن هناك يركبون وسائل النقل المعتادة وهي اما تراكتورات معها ترولات او سيارات تكون بالعادة مشطوبة لان الطرق وعرة كما ويحافظ بعض المزارعين على تقليد هام وهو اقتناء الحمير التي تنقلهم وتنقل امتعتهم ومحصولهم وخاصة في المناطق الجبلية التي لا يمكن للسيارات ان تصلها.. ويعودوا الى منازلهم ليغتسلوا ويتناولوا عشاءهم ثم يخلدون للنوم مبكرين بسبب التعب وبسبب انهم سيستيقظون في اليوم التالي قبل شروق الشمس ليواصلوا قطف الزيتون.

* الكاتب عضو المكتب السياسي لحزب الشعب- مخيم الفارعة. - farman1960@gmail.com



الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق
رمز الأمان

21 تموز 2017   إنها القدس.. كاشفة العورات يا عرب ومسلمين - بقلم: راسم عبيدات


21 تموز 2017   ما يجري في القدس يكشف عورات الجميع..! - بقلم: د. إبراهيم أبراش

21 تموز 2017   الشرارة الاولى تبدأ من المسجد الأقصى - بقلم: د. سنية الحسيني

21 تموز 2017   من تهويد القدس إلى إغلاق الأقصى.. ماذا بعد؟! - بقلم: لمى عبد الحميد

21 تموز 2017   حتى ولو كان.. إنه الأقصى - بقلم: سري سمور

21 تموز 2017   حي على الفلاح..! - بقلم: حمدي فراج

21 تموز 2017   لماذا لا تزيل إسرائيل أبوابها الإلكترونية القميئة؟! - بقلم: المحامي إبراهيم شعبان

21 تموز 2017   أبي.. لا تأخذني إلى القدس..! - بقلم: د. أحمد جميل عزم




20 تموز 2017   المقدسيون امتلكوا أدوات النصر..! - بقلم: مصطفى إبراهيم

20 تموز 2017   هل "المسجد الأقصى" متاح للأديان الثلاثة؟ - بقلم: بكر أبوبكر

20 تموز 2017   حتى لا يسرقنا الزمن ونخسر كل شيء..! - بقلم: د. وجيه أبو ظريفة



31 اّذار 2017   41 سنة على يوم الأرض: تماسك الفقراء - بقلم: بسام الكعبي


6 كانون أول 2016   نيلسون مانديلا: حضورٌ يقهرُ الغياب..! - بقلم: بسام الكعبي


3 كانون أول 2016   عادل الأسطة: ناقد لامع ومحاضر بارع..! - بقلم: بسام الكعبي

13 تشرين ثاني 2016   الجريحة داليا نصار تقرأ مسيرة أم وديع بشغف لتنتصر - بقلم: بسام الكعبي





27 اّذار 2011   عداد الدفع المسبق خال من المشاعر الإنسانية..!! - بقلم: محمد أبو علان

13 شباط 2011   سقط مبارك فعادت لنا الحياة - بقلم: خالد الشرقاوي

4 شباط 2011   لا مستحيل..!! - بقلم: جودت راشد الشويكي



20 تموز 2017   أتيتك يا قدس..! - بقلم: نصير أحمد الريماوي

19 تموز 2017   القدس؛ كأس النار..! - بقلم: د. المتوكل طه

18 تموز 2017   امرة خاسرة..! - بقلم: نسرين مباركة حسن

18 تموز 2017   زئْـــبَــــقُ الْــــمَـــــسَـــافَـــاتِ..! - بقلم: آمال عوّاد رضوان


8 كانون ثاني 2011   "صحافة المواطن" نافذة للأشخاص ذوي الاعاقة - بقلم: صدقي موسى

10 تشرين ثاني 2010   رساله .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

3 تشرين ثاني 2010   شخبطة صحفية - بقلم: حسناء الرنتيسي

27 تشرين أول 2010   المدلل .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

21 تشرين أول 2010   فضفضة مواطنية - بقلم: حسناء الرنتيسي


4 اّذار 2012   الطقش


26 كانون ثاني 2012   امرأة في الجفتلك



 
 
 
top

English | الصفحة الرئيسية | كاريكاتير | صحف ومجلات | أخبار وتقارير | اّراء حرة | الإرشيف | صوتيات | صحفيون وكتاب | راسلنا

جميع الحقوق محفوظة © لشبكة  أمين الأعلامية 2017- 1996 
تصميم وتطوير شبكة أمين الأعلامية