24 March 2017   Uri Avnery: The National Riddle - By: Uri Avnery


20 March 2017   Revisiting the Oracle: Turner at the Frick - By: Sam Ben-Meir

17 March 2017   Uri Avnery: The Most Moral Army - By: Uri Avnery


10 March 2017   Uri Avnery: Perhaps the Messiah will Come - By: Uri Avnery




6 March 2017   Trumpism And Anti-Semitism - By: Sam Ben-Meir

3 March 2017   Uri Avnery: The Cannons of Napoleon - By: Uri Avnery

1 March 2017   Palestinians celebrate second Arab ‘idol’ - By: Daoud Kuttab













5 أيلول 2015   "من الأزل".. آخر كتب الراحل جونتر جراس - بقلم: المركز الألماني للإعلام (ألمانيا إنفو/ almania info)



23 تشرين أول 2016

"فتح" هي "فتح" قبل السابع وبعد السابع..!


بقلم: د. عبد الرحيم جاموس
طباعة     إرسال في البريد الإلكتروني

بات من شبه المؤكد أن حركة "فتح" ستعقد مؤتمرها السابع قبل نهاية العام الجاري، ما لم يحدث ما يؤدي إلى التأجيل، إلى أعوام لاحقة، رغم كل المؤشرات الدالة على جدية الإجراءات المتخذة على صعيد حركة "فتح" لعقد مؤتمرها السابع قبل نهاية العام، إستجابة لجملة من العوامل والمتغيرات الداخلية أولاً، والخارجية ثانياً.

من أهم العوامل الداخلية التي تدفع بإتجاه عقد المؤتمر هي تأكيد وحدة الحركة، وتمتين بناءها الداخلي، لما تمثله ماضياً، وحاضراً ومستقبلاً، في بناء الحركة الوطنية الفلسطينية، ومشروعها التحرري، والتي تماهت معه، تماهياً كاملاً على مدى أزيد من خمسة عقود خلت، مثلت المحرك الرئيسي له في كافة محطاته، وتحولاته، وبرامجه الإستراتيجية، العليا، والدنيا، والمرحلية وما بينها، وتحملت العبء الأكبر في تجلياته، وإنجازاته على طريق العودة والحرية والإستقلال.

لذا ينظر الكل الفلسطيني لحركة "فتح" نظرة خاصة، لا ينظرها لأي فصيل آخر، ويعول عليها بما لا يعوله على غيرها، فعقد مؤتمر "فتح" مسألة تهم الكل الفلسطيني، وليس الفتحاوي فقط، في حين نجد أن فصائل أخرى تعقد مؤتمراتها دون أن تثور حول مؤتمراتها ثائرة، ودون صخب يرافقها، وقد لا يعرف عن عقد مؤتمراتها سوى أعضاءها وكأن ذلك شأن خاص بها فقط.

لقد تمكنت "فتح" أن تحافظ على "فتح"، وعلى دورها الريادي في قيادة المشروع الوطني الفلسطيني عبر كل مراحلها ومؤتمراتها السابقة، لتبقى ((فتح هي فتح)) الإستجابة لتطلعات الكل الوطني الفلسطيني أولاً، والعربي ثانياً، ومن هنا تأتي الأهمية والصخب المرافق للإعداد لمؤتمر "فتح" السابع فلسطينياً، وعربياً، ودولياً.

لا شك أن كل مرحلة جديدة تحتاج إلى مراجعة ما سبقها من مراحل، والوقوف على إنجازاتها وإخفاقاتها وإجراء تقييم شامل، والإعداد الواعي واليقظ لعبور المرحلة التالية، ومراكمة الإنجازات حتى يتحقق الهدف الذي وجدت من أجله الحركة الوطنية الفلسطينية وعمودها الفقري (حركة فتح)، إمتازت حركة "فتح" عن غيرها من الحركات الفلسطينية بعدم غرقها في وحل الأيديولوجيات والتوهان في سراديبها، بل كانت دائماً تلامس حاجة شعبها ومشروعها الوطني، وتجترح البرامج والسياسات الواقعية التي تؤدي إلى مراكمة الإنجازات، مهما كانت صغيرة، أو معنوية بأقل التضحيات، وصولاً إلى تحقيق الغاية والإنجاز الأكبر المأمول، وكان الآخرون ينقسمون حول هذه البرامج والسياسات، بين معارض أو مؤيد، أو ناقد، دون القدرة على تقديم البرامج والسياسات العملية، والبقاء أسرى الشعارات، والمفاهيم الأيديولوجية غير الواقعية، والتي لا تعكس الواقع والممكن، وقد كان هذا شأن بعض قوى اليسار والقوى القومية وكذلك الإسلامية مؤخراً، فلم تستطع تلك القوى تجاوز المفاهيم الأيديولوجية، إلى صناعة السياسات والبرامج الواقعية والعملية الكفيلة بتحقيق الغايات المنشودة.

لذا نجد أن عقد المؤتمر الحركي السابع لحركة "فتح" بات ضرورة تمليه الأوضاع الداخلية للحركة، وللحركة الوطنية الفلسطينية بمجملها، في ظل إستمرار حالة الإنقسام والتردي واللعب عليها من قبل تيارات وقوى فلسطينية وعربية وإقليمية ودولية، تجد فيها منفذاً لأجنداتها الخاصة، وتعطيل تحقيق الإنجازات الوطنية الفلسطينية، ومراهنتها على عامل الزمن في إضعاف "فتح" وإضعاف الحركة الوطنية الفلسطينية ممثلة في م.ت.ف وإسقاط المشروع الوطني الفلسطيني حتى في حدوده المرحلية والدنيا.

إن إعادة بناء الحركة وتمتين بناءها الداخلي وتصليب وتفعيل أطرها القيادية، سيمثل حجر الأساس في إعادة بناء الحركة الوطنية الفلسطينية وأطرها ومؤسساتها ممثلة في مؤسسات م.ت.ف والسلطة الوطنية الفلسطينية، كمدخل أساسي لإنهاء حالة الإنقسام، وإستعادة الوحدة الوطنية للشعب الفلسطيني وإعادة الإعتبار لمشروعه الوطني، هذا على مستوى بعض العوامل الداخلية.

أما على مستوى بعض العوامل الخارجية، فلا شك أن ما وصلت إليه عملية السلام المتجمدة، والتي إستهلكت من الزمن أضعاف ما كان مقدراً ومخططاً لها، ووصولها إلى حائط مسدود، ينذر بإنهيارها إنهياراً كاملاً، يدفع لمراجعة السياسات التي من شأنها أن تنقذ الموقف الوطني الفلسطيني، وتعمل على تجميع الجهود الكفاحية المختلفة في إتجاه فرض الإستحقاقات الوطنية الفلسطينية، المغيبة والمغتصبة بفعل عوامل الغطرسة الصهيونية والتواطئ الإقليمي والدولي مع مخططاته، يضاف إلى ذلك حالة الغياب والتشظي وفقدان الدور والتأثير العربي في مجريات الأحداث وتطورات القضية الفلسطينية، والإنشغال عنها في الحروب والصراعات البينية المفروضة على المنطقة،  والتي تكاد تغطي خارطة الوطن العربي دون إستثناء، بشكل أو بآخر، مما أفقد العرب دورهم وتأثيرهم في فرض الإستحقاقات الوطنية والقومية للشعب الفلسطيني وفق الشرعية الدولية وقراراتها بشأن الحل العادل للقضية الفلسطينية ووفق مبادرة السلام العربية، هذا ما يحتم على حركة "فتح" قراءة الوضع العربي والإقليمي والدولي المستجد، قراءة فاحصة، تحدد على ضوءها الممكن وغير الممكن، وتعمل على إعادة صياغة برامجها السياسية النضالية والكفاحية على أساس رؤيا تأخذ بعين الإعتبار كافة هذه التحولات والمستجدات والتغيرات التي يشهدها الإقليم، إضافة إلى تلك التحولات والمتغيرات التي سيشهدها النظام الدولي في ظل نهاية تفرد الولايات المتحدة الأمريكية في رسم السياسات الدولية، وولادة نظام دولي وإقليمي جديد، سيكون له إنعكاساته المباشرة على المنطقة العربية، وعلى القضية الفلسطينية، حيث يسعى الكيان الصهيوني أن يكون هو الفائز الأكبر من كُلِ هذه التغيرات والتحولات والصراعات الآخذة في تشكيل وضع جديد للمنطقة العربية خصوصاً، ولمنطقة الشرق الأوسط عموماً، من هنا تأتي الحاجة والضرورة إلى عقد المؤتمر السابع لحركة "فتح"، من أجل  حماية المشروع الوطني الفلسطيني من الإندثار والنسيان في خضم هذه الصراعات والتحولات التي يشهدها الإقليم.

إن التجربة الكبيرة التي تمتلكها حركة "فتح" في التعاطي مع الأزمات والمنعطفات، وقراءتها العلمية للواقع، البعيدة عن الغوغائية والشعاراتية، تؤكد لنا أن "فتح" لا زالت قادرة على الخروج من هذه الأزمات والمنعطفات، وقادرة على إنقاذ مشروعها الوطني من التفكك والإنهيار، رغم صعوبة المهمة، وأن تواصل مسيرة البناء الوطني الفلسطيني برمته وصولاً لإنجاز مشروعها الوطني، وتبقى ((فتح هي فتح)) القادرة على التجميع والتوجيه وتنقية الصفوف مما علق بها من وهن وأدران، والتصويب السياسي نحو الهدف الوطني المشروع للشعب الفلسطيني في العودة والحرية والإستقلال وبناء الدولة وعاصمتها القدس.

* عضو المجلس الوطني الفلسطيني - الرياض. - pcommety@hotmail.com



الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق
رمز الأمان


27 اّذار 2017   في قمة عمان، هل يحضر القذافي؟! - بقلم: حمدي فراج

26 اّذار 2017   الصندوق القومي وإرهاب ليبرمان - بقلم: عمر حلمي الغول

26 اّذار 2017   اغتيال مازن فقهاء رسالة.. فمن يقرأ؟ - بقلم: د. عبير عبد الرحمن ثابت

26 اّذار 2017   طبول حرب تُقرع بكاتم صوت..! - بقلم: د. سفيان أبو زايدة

26 اّذار 2017   توقيت اغتيال الشهيد فقها - بقلم: خالد معالي

26 اّذار 2017   قمة الاردن واستعادة الموقف العربي..! - بقلم: د. هاني العقاد

26 اّذار 2017   محظورات خطرة..! - بقلم: د. مصطفى البرغوتي

26 اّذار 2017   رسالة الى الكاتب الرفيق الياس نصرالله - بقلم: زاهد عزت حرش

26 اّذار 2017   نظام المصلحة العربية المشتركة وفلسطين..! - بقلم: د. عبد الرحيم جاموس

25 اّذار 2017   القمة والطموح العربي..! - بقلم: عمر حلمي الغول

25 اّذار 2017   رسالة بدماء الفقهاء..! - بقلم: فارس الصرفندي

25 اّذار 2017   استقاء العبر من اغتيال الشهيد فقها..! - بقلم: خالد معالي

25 اّذار 2017   الحرب على شعبنا بغرض التصفية والتبديد..! - بقلم: راسم عبيدات




6 كانون أول 2016   نيلسون مانديلا: حضورٌ يقهرُ الغياب..! - بقلم: بسام الكعبي


3 كانون أول 2016   عادل الأسطة: ناقد لامع ومحاضر بارع..! - بقلم: بسام الكعبي

13 تشرين ثاني 2016   الجريحة داليا نصار تقرأ مسيرة أم وديع بشغف لتنتصر - بقلم: بسام الكعبي







27 اّذار 2011   عداد الدفع المسبق خال من المشاعر الإنسانية..!! - بقلم: محمد أبو علان

13 شباط 2011   سقط مبارك فعادت لنا الحياة - بقلم: خالد الشرقاوي

4 شباط 2011   لا مستحيل..!! - بقلم: جودت راشد الشويكي


18 شباط 2017   نص أدبي: هلوساتُ عاشقة..! - بقلم: محمود كعوش

2 شباط 2017   أشتاقُكَ وأنتظرُ منكَ سلاماً..! - بقلم: محمود كعوش

24 كانون ثاني 2017   للحوارُ بقية قد تأتي لاحقاً..! - بقلم: محمود كعوش

23 كانون ثاني 2017   مناقشة قصة "رسول الإله إلى الحبيبة" في دار الفاروق - بقلم: رائد الحواري

20 كانون ثاني 2017   من أخطاء الكُتّاب الشّائعة: مسكينةٌ يا باءَ الجرّ..! - بقلم: فراس حج محمد


8 كانون ثاني 2011   "صحافة المواطن" نافذة للأشخاص ذوي الاعاقة - بقلم: صدقي موسى

10 تشرين ثاني 2010   رساله .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

3 تشرين ثاني 2010   شخبطة صحفية - بقلم: حسناء الرنتيسي

27 تشرين أول 2010   المدلل .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

21 تشرين أول 2010   فضفضة مواطنية - بقلم: حسناء الرنتيسي


4 اّذار 2012   الطقش


26 كانون ثاني 2012   امرأة في الجفتلك



 
 
 
top

English | الصفحة الرئيسية | كاريكاتير | صحف ومجلات | أخبار وتقارير | اّراء حرة | الإرشيف | صوتيات | صحفيون وكتاب | راسلنا

جميع الحقوق محفوظة © لشبكة  أمين الأعلامية 2017- 1996 
تصميم وتطوير شبكة أمين الأعلامية