22 September 2017   Uri Avnery: Thank you, Smotrich - By: Uri Avnery

21 September 2017   What novelty in the same tired, inefficient approach? - By: Daoud Kuttab




15 September 2017   Uri Avnery: Despair of Despair - By: Uri Avnery

14 September 2017   Is America Still a Beacon of Light to Other Nations? - By: Alon Ben-Meir

14 September 2017   More expected from the world community - By: Daoud Kuttab


9 September 2017   Uri Avnery: A Confession - By: Uri Avnery

7 September 2017   Chance to effect strategic change - By: Daoud Kuttab

5 September 2017   Three Years after the War: Gaza Youth Speak Out - By: Ramzy Baroud

2 September 2017   Uri Avnery: Crusaders and Zionists - By: Uri Avnery












5 أيلول 2015   "من الأزل".. آخر كتب الراحل جونتر جراس - بقلم: المركز الألماني للإعلام (ألمانيا إنفو/ almania info)



25 تشرين أول 2016

99 عاما على وعد بلفور فهل تعتذر بريطانيا؟!


بقلم: خالد معالي
طباعة     إرسال في البريد الإلكتروني

وحدهم؛ يحاول الفلسطينيون تصحيح الخطأ التاريخي الذي ارتكبته بريطانيا؛ بإصدارها وعد بلفور قبل 99 عاما؛ الذي زرع بالقوة؛ جسم وعضو غريب وطارئ في قلب العالم العربي والإسلامي.

بريطانيا؛ خصم متغطرس، ماكر، ومتعطشة للدماء، ولا تبالي بالقانون الدولي، ولا تملك قوة أخلاقية وإنسانية كافية؛ تجعلها تقر بذنبها وجريمتها بحق شعب فلسطين الذي يعاني ويتعذب ساعة بساعة، مما يتطلب إعداد خطة محكمة وذكية تجبرها على الاعتراف بجريمتها، ودفع كل الأضرار التي ترتبت عليها، ونموذج ألمانيا مع اليهود ليس ببعيد.

الأحرار والشرفاء ليسوا فقط في فلسطين المحتلة؛ بل إنهم أيضا في الشتات ومختلف دول العالم؛ فكل إنسان يرفض الظلم ويحاربه بكل ما عنده من عزم  وقوة؛ هو قمة الإنسانية والشرف والأخلاق.

يثلج الصدر؛ انطلاق المرحلة الثانية من الحملة الدولية، والتي انطلق في مرحلتها الأولى منذ 3 أعوام، وتطالب بريطانيا بالاعتذار عن وعد بلفور، وذلك مساء الثلاثاء 25\10\2016  في مجلس النواب البريطاني، وتستضيف عضو مجلس اللوردات جيني تونغ، التي وافقت على ترؤس الحملة داخل المملكة المتحدة.

ماجد الزير؛ مدير الحملة،  ومركز العودة الفلسطيني في لندن، قال بان هدف الحمله؛ هو جمع 100 ألف توقيع داخل بريطانيا، وذلك لدفع الحكومة البريطانية للاعتذار عن وعد بلفور؛ حيث سيتحدث في جلسة الانطلاق: السفير الفلسطيني في المملكة المتحدة مانويل حساسيان، والرئيسة الفخرية لحركة التضامن مع الشعب الفلسطيني في بريطانيا بتي هنتر، والمؤرخ البريطاني من أصل فلسطيني كارل صباغ.

بعد أيام قليلة؛ تحل على الشعب الفلسطيني؛  ذكرى وعد بلفور المشئوم، حيث يكابد الشعب الفلسطيني ومعه الدول العربية والإسلامية الويلات والمصائب على مر الأيام جراء ما اقترفت يدا بريطانيا العظمى وقتها؛ من زرع ما يسمى بدولة "إسرائيل" في قلب العالم العربي والإسلامي وعلى حساب شعب عربي مسالم.

بريطانيا عبر وفائها بوعدها الذي عجزت كل الدول الاستعمارية عبر التاريخ عن بلورة هكذا وعد؛ ما زال حتى هذه اللحظة يقتل ويدمر ويزرع الدمار والخراب في العالم منذ أكثر من  99عاما.

وعد بلفور أطلق على الرسالة التي أرسلها وزير خارجية انكلترا "آرثر جيمس بلفور" إلى "روتشيلد" يشير فيها إلى تأييد الحكومة البريطانية لإنشاء وطن قومي لليهود في فلسطين، حيث تبنت إنجلترا منذ بداية القرن العشرين سياسة إيجاد كيان يهودي سياسي في فلسطين.

نص الرسالة كان: "إن حكومة صاحب الجلالة تنظر بعين العطف إلى تأسيس وطن قومي للشعب اليهودي في فلسطين، وستبذل غاية جهدها لتسهيل تحقيق هذه الغاية، على أن يفهم جلياً أنه لن يؤتى بعمل من شأنه أن ينتقص من الحقوق المدنية والدينية التي تتمتع بها الطوائف غير اليهودية المقيمة الآن في فلسطين، ولا الحقوق أو الوضع السياسي الذي يتمتع به اليهود في البلدان الأخرى".

الكل بات يعرف أن هذا الوعد جلب معه وما زال كل الشرور، وتسبب في مقتل وجرح مئات الآلاف وتشريد سبعة ملاين فلسطيني في منافي الأرض، وإرهاق الدول العربية والإسلامية وتكبيدها خسائر جسيمة في الأرواح والأموال عبر الفترة الماضية. من يخطئ عليه تحمل النتائج الكاملة عن خطئه.

بريطانيا هي أصل الداء وهي من صنعت المشكلة المستعصية حتى الوقت الحاضر وعليها دفع كل ما ترتب على وعدها المشئوم. بريطانيا ومعها أمريكا تحاول بعد  99عاما جعل السرطان جزءا أصيلا من العالم العربي والإسلامي وهو ما ينافي طبيعة الأشياء وحقيقة أن السرطان لا حل له سوى الاستئصال.

في المحصلة؛ بريطانيا ووعدها المشئوم والاحتلال ليسوا قدرنا، فقدرنا هو أن نطرد الاحتلال، ونجبر بريطانيا على الاعتذار ومن ثم التعويض، "ويرونه بعيدا ونراه قريبا".

* إعلامي فلسطيني يقيم في بلدة سلفيت بالضفة الغربية. - maalipress@gmail.com



الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق
رمز الأمان

23 أيلول 2017   كن حراً..! - بقلم: عمر حلمي الغول

23 أيلول 2017   ما بعد خطاب الرئيس محمود عباس في الأمم المتحدة..! - بقلم: د. عبير عبد الرحمن ثابت

23 أيلول 2017   نحو مراجعة استراتيجية للفكر القومي العربي - بقلم: د. إبراهيم أبراش

23 أيلول 2017   خطاب عباس الأخير: "شكايات بكائية بائسة"..! - بقلم: د. أيوب عثمان

23 أيلول 2017   طي مرحلة الانقسام..! - بقلم: خالد معالي

23 أيلول 2017   الشعب الفلسطيني يرفض التوطين - بقلم: عباس الجمعة

23 أيلول 2017   إنت أهل حالك..! - بقلم: تحسين يقين

22 أيلول 2017   "ليس سوى ان تريد"..! - بقلم: حمدي فراج

22 أيلول 2017   خطاب أبو مازن يوحدنا..! - بقلم: د. محمد المصري


22 أيلول 2017   أول خطاب فلسطيني في الأمم المتحدة - بقلم: د. أحمد جميل عزم

21 أيلول 2017   خطاب الرئيس محمود عباس انجاز سياسي - بقلم: عباس الجمعة

21 أيلول 2017   البديل عن المصالحة..! - بقلم: د. أحمد الشقاقي

21 أيلول 2017   مراجعة شاملة ومرافعة كاملة..! - بقلم: د. عبد الرحيم جاموس

21 أيلول 2017   ابو مازن خاطب ضمير المجتمع الدولي - بقلم: د. هاني العقاد




31 اّذار 2017   41 سنة على يوم الأرض: تماسك الفقراء - بقلم: بسام الكعبي


6 كانون أول 2016   نيلسون مانديلا: حضورٌ يقهرُ الغياب..! - بقلم: بسام الكعبي


3 كانون أول 2016   عادل الأسطة: ناقد لامع ومحاضر بارع..! - بقلم: بسام الكعبي

13 تشرين ثاني 2016   الجريحة داليا نصار تقرأ مسيرة أم وديع بشغف لتنتصر - بقلم: بسام الكعبي




27 اّذار 2011   عداد الدفع المسبق خال من المشاعر الإنسانية..!! - بقلم: محمد أبو علان

13 شباط 2011   سقط مبارك فعادت لنا الحياة - بقلم: خالد الشرقاوي

4 شباط 2011   لا مستحيل..!! - بقلم: جودت راشد الشويكي


23 أيلول 2017   امرأة من نشيد وماس..! - بقلم: فراس حج محمد


21 أيلول 2017   شمس الشموس..! - بقلم: د. عبد الرحيم جاموس

20 أيلول 2017   الذكرى الستين لمجررة صندلة..! - بقلم: شاكر فريد حسن

18 أيلول 2017   نَبْع الّهَوَى..! - بقلم: زاهد عزت حرش


8 كانون ثاني 2011   "صحافة المواطن" نافذة للأشخاص ذوي الاعاقة - بقلم: صدقي موسى

10 تشرين ثاني 2010   رساله .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

3 تشرين ثاني 2010   شخبطة صحفية - بقلم: حسناء الرنتيسي

27 تشرين أول 2010   المدلل .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

21 تشرين أول 2010   فضفضة مواطنية - بقلم: حسناء الرنتيسي


4 اّذار 2012   الطقش


26 كانون ثاني 2012   امرأة في الجفتلك



 
 
 
top

English | الصفحة الرئيسية | كاريكاتير | صحف ومجلات | أخبار وتقارير | اّراء حرة | الإرشيف | صوتيات | صحفيون وكتاب | راسلنا

جميع الحقوق محفوظة © لشبكة  أمين الأعلامية 2017- 1996 
تصميم وتطوير شبكة أمين الأعلامية