20 July 2017   Jerusalem’s orphans revolt - By: Daoud Kuttab

20 July 2017   Afghanistan: A Morally Corrupting War - By: Alon Ben-Meir


14 July 2017   Uri Avnery: Abe, Izzy & Bibi - By: Uri Avnery

13 July 2017   Laila Hzaineh - By: Daoud Kuttab

12 July 2017   Yemen’s Calamity Is Of Damning Proportions - By: Alon Ben-Meir



8 July 2017   Uri Avnery: Eyeless in Gaza - By: Uri Avnery

7 July 2017   Hot summer in the Mideast - By: Daoud Kuttab

5 July 2017   The Kurds Under Erdogan's Tyrannical Governance - By: Alon Ben-Meir














5 أيلول 2015   "من الأزل".. آخر كتب الراحل جونتر جراس - بقلم: المركز الألماني للإعلام (ألمانيا إنفو/ almania info)



26 تشرين أول 2016

دحلان.. عباس و"حماس"..!


بقلم: حســـام الدجنــي
طباعة     إرسال في البريد الإلكتروني

السؤال المتداول حالياً في الشارع الفلسطيني عن حقيقة الحراك القائم بين "حماس" ودحلان وتداعياته على المستقبل السياسي للرئيس محمود عباس.

فهل هناك حراك حقيقي بين دحلان و"حماس" وما هي مؤشراته ومسبباته إن وجد..؟ وما موقف الرئيس محمود عباس من ذلك..؟

هناك مؤشرات تقارب وخطوات باتت واضحة لبناء الثقة بين النائب محمد دحلان وحركة "حماس"، رغم نفي الطرفين لهذا التقارب، وأعتقد أن للنفي أسباب عديدة لعل أهمها:
1- موقف حلفاء وأصدقاء حركة "حماس" من النائب محمد دحلان وعلى وجه الخصوص تركيا وقطر.
2- هناك جبهة معارضة داخل حركة "حماس" ترفض التقارب الدحلاني الحمساوي، وصعوبة تمرير تلك المصالحة على قواعد وكوادر حركة حماس.
3- خشية محمد دحلان أن يخسر بعض من مؤيديه الذين يرفضون تقارب دحلان -  حماس.
4- إدراك الطرفين أنهم يلعبون في ورقة التقارب من منطلق الضغط على الرئيس عباس لتحقيق تطلعاتهم وأهدافهم، لذا فإن الرئيس عباس ما زال يمسك بورقة قوية قد تتضح معالمها في زيارته المرتقبة للدوحة وأنقره.

إن تشابك التحالفات وتعارضها يتطلب من الطرفين التكتم على مسار هذا التقارب بين دحلان و"حماس"، إلا أن هذا التقارب تجسد بخطوات عملية واضحة المعالم لعل أهمها الإفراج عن زكي السكني، وتصريحات محمد دحلان التي تشيد بحركة "حماس" ويعتبرها أنها مكون مهم في النظام السياسي الفلسطيني، بالإضافة للسماح لبعض أنصار دحلان بالخروج في مسيرات بغزة وكذلك خروجهم من معبر رفح لحضور مؤتمر دعا إليه مركز دراسات مصري. ما يؤكد أن هناك تقارب ولا يعني هذا التقارب بأننا أمام تحالف وإنما أمام تقاطع مصالح بين "حماس" ودحلان، وخطوات بناء الثقة من أجل تحقيق مصالح الطرفين فدحلان لديه هدف واحد ووحيد ولا يمكن أن يتحقق بدون حركة "حماس" وهو العودة لحركة "فتح" والتنافس على رئاستها تمهيداً لرئاسة السلطة الفلسطينية، وهذا لن يتم دون المرور بغزة وممر غزة لا يمكن أن يتحقق دون ضوء أخضر حمساوي كون "حماس" تحكم القطاع.

 أما حركة "حماس" تأمل من تلك الفرصة تحقيق عدة أهداف منها:
1- التخفيف من الحصار المفروض على قطاع غزة والعمل على حل أزمات قطاع غزة ومن الممكن أن يلعب محمد دحلان هذا الدور، فتستفيد "حماس" من حالة التنفيس والتخفيف عن القطاع، ويستفيد دحلان بأنه سينظر له من قبل الرأي العام الفلسطيني بأنه المخلص.
2- الاستفادة من تلك العلاقة من خلال ترميم علاقة "حماس" بمصر مع بحث كل الملفات العالقة بين مصر و"حماس".
3- تحريك ملف المصالحة مع الرئيس عباس حيث يشكل الحراك نقطة ضغط على عباس قد تستفيد منها "حماس" لتحفيز الرئيس عباس دفع استحقاق المصالحة وعلى رأسها دمج موظفيها.
ترى حركة "حماس" بأن الرئيس محمود عباس وحكومة التوافق مقصرون تجاه قطاع غزة، وتجاه تطبيق اتفاق المصالحة، وهذا ما يدفعهم للتفكير في كل الخيارات للتخفيف من حالة الحصار القاتل المفروض على قطاع غزة منذ عشر سنوات وأحد هذه الخيارات التقارب مع النائب دحلان.

أما موقف الرئيس محمود عباس وحركة "فتح" من ذلك، فحركة "فتح" والرئيس عباس لن تكون سعيدة نتيجة هذا التقارب وقد ينعكس ذلك على علاقات "فتح" بحركة "حماس" ولكن يستطيع الرئيس عباس وقف هذا الحراك من خلال الموافقة على ما توصلت اليه "فتح" و"حماس" مؤخراً في الدوحة، وقد تحمل زيارة عباس لتركيا وقطر هذا الملف، كون المصالحة مع دحلان لا ترضي تركيا وقطر وعباس وهنا من الممكن تقديم حزمة حوافز لـ"حماس" للابتعاد عن دحلان وافشال الحراك.

* كاتب وباحث فلسطيني. - Hossam555@hotmail.com



الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق
رمز الأمان

21 تموز 2017   إنها القدس.. كاشفة العورات يا عرب ومسلمين - بقلم: راسم عبيدات


21 تموز 2017   ما يجري في القدس يكشف عورات الجميع..! - بقلم: د. إبراهيم أبراش

21 تموز 2017   الشرارة الاولى تبدأ من المسجد الأقصى - بقلم: د. سنية الحسيني

21 تموز 2017   من تهويد القدس إلى إغلاق الأقصى.. ماذا بعد؟! - بقلم: لمى عبد الحميد

21 تموز 2017   حتى ولو كان.. إنه الأقصى - بقلم: سري سمور

21 تموز 2017   حي على الفلاح..! - بقلم: حمدي فراج

21 تموز 2017   لماذا لا تزيل إسرائيل أبوابها الإلكترونية القميئة؟! - بقلم: المحامي إبراهيم شعبان

21 تموز 2017   أبي.. لا تأخذني إلى القدس..! - بقلم: د. أحمد جميل عزم




20 تموز 2017   المقدسيون امتلكوا أدوات النصر..! - بقلم: مصطفى إبراهيم

20 تموز 2017   هل "المسجد الأقصى" متاح للأديان الثلاثة؟ - بقلم: بكر أبوبكر

20 تموز 2017   حتى لا يسرقنا الزمن ونخسر كل شيء..! - بقلم: د. وجيه أبو ظريفة



31 اّذار 2017   41 سنة على يوم الأرض: تماسك الفقراء - بقلم: بسام الكعبي


6 كانون أول 2016   نيلسون مانديلا: حضورٌ يقهرُ الغياب..! - بقلم: بسام الكعبي


3 كانون أول 2016   عادل الأسطة: ناقد لامع ومحاضر بارع..! - بقلم: بسام الكعبي

13 تشرين ثاني 2016   الجريحة داليا نصار تقرأ مسيرة أم وديع بشغف لتنتصر - بقلم: بسام الكعبي





27 اّذار 2011   عداد الدفع المسبق خال من المشاعر الإنسانية..!! - بقلم: محمد أبو علان

13 شباط 2011   سقط مبارك فعادت لنا الحياة - بقلم: خالد الشرقاوي

4 شباط 2011   لا مستحيل..!! - بقلم: جودت راشد الشويكي



20 تموز 2017   أتيتك يا قدس..! - بقلم: نصير أحمد الريماوي

19 تموز 2017   القدس؛ كأس النار..! - بقلم: د. المتوكل طه

18 تموز 2017   امرة خاسرة..! - بقلم: نسرين مباركة حسن

18 تموز 2017   زئْـــبَــــقُ الْــــمَـــــسَـــافَـــاتِ..! - بقلم: آمال عوّاد رضوان


8 كانون ثاني 2011   "صحافة المواطن" نافذة للأشخاص ذوي الاعاقة - بقلم: صدقي موسى

10 تشرين ثاني 2010   رساله .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

3 تشرين ثاني 2010   شخبطة صحفية - بقلم: حسناء الرنتيسي

27 تشرين أول 2010   المدلل .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

21 تشرين أول 2010   فضفضة مواطنية - بقلم: حسناء الرنتيسي


4 اّذار 2012   الطقش


26 كانون ثاني 2012   امرأة في الجفتلك



 
 
 
top

English | الصفحة الرئيسية | كاريكاتير | صحف ومجلات | أخبار وتقارير | اّراء حرة | الإرشيف | صوتيات | صحفيون وكتاب | راسلنا

جميع الحقوق محفوظة © لشبكة  أمين الأعلامية 2017- 1996 
تصميم وتطوير شبكة أمين الأعلامية