19 May 2018   Uri Avnery: The Day of Shame - By: Uri Avnery

17 May 2018   Blaming the victim - By: Daoud Kuttab




13 May 2018   My Home is Beit Daras: Our Lingering Nakba - By: Ramzy Baroud

11 May 2018   Uri Avnery: Who is the vassal? - By: Uri Avnery

10 May 2018   The vengeful audacity of The New York Times - By: Daoud Kuttab



4 May 2018   Uri Avnery: That Woman - By: Uri Avnery

3 May 2018   Abbas’ farewell speech - By: Daoud Kuttab














5 أيلول 2015   "من الأزل".. آخر كتب الراحل جونتر جراس - بقلم: المركز الألماني للإعلام (ألمانيا إنفو/ almania info)

31 تشرين أول 2016

الكمبروادور الفلسطيني: "لايك" كبيرة من اليسار..!


بقلم: ناجح شاهين
طباعة     إرسال في البريد الإلكتروني

يفترض بحسب التقاليد التي يحفظها أبناء اليسار الحالي أو السابق أو المتقاعد أو المستقيل، عن ظهر قلب، أن الرأسمالية هي العدو المركزي للطبقات الشعبية وقيادتها الثورية اليسارية. وما يفترض أنه يميز اليسار عن اليمين في فلسطين هو الموقف من الطبقة البرجوازية سياسياً واقتصادياً واجتماعياً، واتهامها بأنها طبقة مستعدة لبيع فلسطين من أجل موطئ قدم لأنشطتها الرأسمالية الربحية.

هذا كلام ألف باء يعرفه أبناء حزب الشعب –الشيوعي سابقاً- والجبهة الشعبية والديمقراطية وفدا وجبهة النضال الشعبي ..الخ لكنهم لدهشتنا الشديدة ينهمكون في وضع شارات الإعجاب على صفحات الفيس بوك وغيرها متغزلين بعروض شركات الكمبرادور أو مسابقاتها أو جوائزها المزعومة إن وهماً أو واقعاً ..الخ.

لا نجرؤ لسوء الحظ على ذكر أسماء الشركات التي تقوم بدور وكيل البضاعة الاستعمارية –بما في ذلك بضاعة الاحتلال- التي يتغزل بها أبناء اليسار وأصدقائهم وأقاربهم وأحبتهم، نخشى أن يغضب منا أصحاب الشركات ويذهبوا للمحاكم التي قد تأمر بأن ندفع غرامة مقدارها ملايين الدولارات فنضطر إلى التراجع، وإلى إصدار بيان نستنكر فيه فعلتنا ونعتذر مبينين أن الشركات ذات العلاقة هي مؤسسات وطنية عملاقة لا تقل أصالة عن "جنرال موتورز" أو "تويوتا" أو "مرسيدس" أو سيارات "نصر" أو مفاعل "ديمونا". ولأننا نخشى ذلك فسوف نكتفي بإحالة القارئات والقراء إلى مواقع التواصل الاجتماعي ليبصروا بأم أعينهم مقدار الحب والإعجاب الذي يغدقه بعض أبناء اليسار وبناته على شركات كومبرادورية لا تفعل شيئاً باستثناء تعميق التحاق الوطن تبعياً بالاستعمار الكوني، ناهيك عن دورها "الريادي" في المساهمة في احتجاز تطور البلاد وإعادة إنتاج الوضع الاستهلاكي القائم إلى ما لا نهاية. ويضاف إلى ذلك بالطبع، مساهمتها الفذة في تعطيل أية محاولات لتثوير بنية الصناعة والزراعة لما ذلك من آثار مدمرة لا تخطئها العين على وكالات الاستيراد –دون التصدير، إذ ما الذي يمكن أن نصدره خلا الزيتون؟- التي تتقوض مصالحها فوراً في حالة بناء أي نشاط منتج في الوطن. من هنا يبدو أنها في وضع من يسعده –على الأقل- بقاء قوى الإنتاج الوطنية عاجزة عن التصنيع محلياً فتكتفي من الغنيمة بالفائض الناجم عن السلع المستوردة التي تبيعها في سوقنا المحلي.

لكن والحق أحق أن يقال ويتبع، لا يمكن أن نكتفي بتوجيه اللوم إلى نساء ورجال، صبايا وشبان، من شرائح اليسار على "سذاجتهم" التي تدفعهم جهلاً أو طمعاً في جائزة يقرظون شركات الكمبرادور التي تتحالف مع المستعمر. لا بد من توسيع النقد ليشمل الفصائل التي تزعم أنها يسارية ولكنها لا تنتج نظرية ولا فكراً سياسياً ولا ممارسة "تقطع" معرفياً وسياسياً مع الطبقات البرجوازية المرتبطة بالاستعمار وأجنداتها السياسية. وقد أسهم تردي الوعي النظري ل "اليسار" وعجزه عن التعبير بوضوح، وتردده المؤلم في قول أي شيء حاسم، في ضياع أبنائه وبناته نهائياً، واحتفاظهم من اليسارية بالطلاء "الأحمر" مع أن أعماقهم ابيضت بحسب الطرفة القديمة التي تقول "شيوعي مثل الفجل، من برا أحمر ومن جوا أبيض".

ليس في يسارية الأفراد ولا الفصائل التي  توجههم حالياً، أو وجهتهم فيما مضى، شيء من اليسارية إن كانت اليسارية تعني أولاً الصراع ضد البرجوازية القومية الصناعية المبدعة، ناهيك عن البرجوازية العميلة اقتصادياً وسياسياً للاستعمار. يمكن لنا أن نتفهم أن تزغلل أبصار الفقراء اليساريين في اليابان إنجازات الرأسمالية الصناعية والتقنية الرائعة، لكن كيف يمكن لـ "رفيقات" و"رفاق" ناضجين، اعتقلوا سنوات ..الخ أن يعجبوا بشركات محلية تمثل بقالات لبيع السلع الاستعمارية؟ لا يوجد رفاقي اليساريات واليساريين أية شركة محلية –في حدود معلوماتنا المتواضعة- تستحق الإعجاب أو الانبهار. ولعل تحالفكم مع هذه البرجوازية سياسياً واقتصادياً، وفي مستوى "اللايك" يشير إلى ذوبان اليسار فكرياً وسياسياً، وخضوعه التام لسيطرة البرجوازية الكولونيالية الكمبروادورية، وسقوطه النهائي في ميدان الصراع السياسي والطبقي على السواء.

* الكاتب أكاديمي فلسطيني. - najehshahin@yahoo.com



الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق
رمز الأمان


23 أيار 2018   حيفا تنتصر لغزة والقدس..! - بقلم: راسم عبيدات

23 أيار 2018   أبو ديس ورواتب غزة.. ليست القضية - بقلم: د. أحمد جميل عزم

22 أيار 2018   مخيم اليرموك يجلو غبار الحرب - بقلم: عمر حلمي الغول

22 أيار 2018   حال القدس في رمضان..! - بقلم: خالد معالي

22 أيار 2018   غزة المحاصرة وذكرى النكبة..! - بقلم: خليل أبو يحيى



22 أيار 2018   العرب والمرحلة الثالثة في القرن الـ21 - بقلم: د. أحمد جميل عزم

22 أيار 2018   رفع الإجراءات العقابية أولًا - بقلم: هاني المصري

21 أيار 2018   حالة الرئيس الفلسطيني الصحية.. والسيناريو القادم - بقلم: د. عبير عبد الرحمن ثابت

21 أيار 2018   السجان ليبرمان والنواب..! - بقلم: عمر حلمي الغول

21 أيار 2018   من غزة للقدس، بطولة شعب لا يقهر - بقلم: د. مصطفى البرغوتي


21 أيار 2018   الموروث الاسلامي ورواية "الاسرائيليات"..! - بقلم: بكر أبوبكر








31 اّذار 2017   41 سنة على يوم الأرض: تماسك الفقراء - بقلم: بسام الكعبي





27 اّذار 2011   عداد الدفع المسبق خال من المشاعر الإنسانية..!! - بقلم: محمد أبو علان

13 شباط 2011   سقط مبارك فعادت لنا الحياة - بقلم: خالد الشرقاوي

4 شباط 2011   لا مستحيل..!! - بقلم: جودت راشد الشويكي


21 أيار 2018   رسالــــــة.. إنك تحرثين روحي - بقلم: فراس حج محمد

20 أيار 2018   حكواتي.. في رمضان قديم - بقلم: د. المتوكل طه

20 أيار 2018   ورحل "حارس التراث الفلسطيني" الباحث نمر سرحان - بقلم: شاكر فريد حسن

6 أيار 2018   حول القراءة ومظاهرها غير الثّقافيّة..! - بقلم: فراس حج محمد



8 كانون ثاني 2011   "صحافة المواطن" نافذة للأشخاص ذوي الاعاقة - بقلم: صدقي موسى

10 تشرين ثاني 2010   رساله .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

3 تشرين ثاني 2010   شخبطة صحفية - بقلم: حسناء الرنتيسي

27 تشرين أول 2010   المدلل .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

21 تشرين أول 2010   فضفضة مواطنية - بقلم: حسناء الرنتيسي


4 اّذار 2012   الطقش


26 كانون ثاني 2012   امرأة في الجفتلك



 
 
 
top

English | الصفحة الرئيسية | كاريكاتير | صحف ومجلات | أخبار وتقارير | اّراء حرة | الإرشيف | صوتيات | صحفيون وكتاب | راسلنا

جميع الحقوق محفوظة © لشبكة  أمين الأعلامية 2018- 1996 
تصميم وتطوير شبكة أمين الأعلامية