28 July 2017   Uri Avnery: The March of Folly - By: Uri Avnery

26 July 2017   Solutions to Jerusalem will take time - By: Daoud Kuttab

26 July 2017   Gaza—A Disaster In The Making - By: Alon Ben-Meir

24 July 2017   Climate Change and the Catastrophe of Trumpism - By: Sam Ben-Meir

21 July 2017   Uri Avnery: Soros' Sorrows - By: Uri Avnery

20 July 2017   Jerusalem’s orphans revolt - By: Daoud Kuttab

20 July 2017   Afghanistan: A Morally Corrupting War - By: Alon Ben-Meir


14 July 2017   Uri Avnery: Abe, Izzy & Bibi - By: Uri Avnery

13 July 2017   Laila Hzaineh - By: Daoud Kuttab

12 July 2017   Yemen’s Calamity Is Of Damning Proportions - By: Alon Ben-Meir














5 أيلول 2015   "من الأزل".. آخر كتب الراحل جونتر جراس - بقلم: المركز الألماني للإعلام (ألمانيا إنفو/ almania info)



5 تشرين ثاني 2016

نتنياهو يقلب المعادلة..!


بقلم: عمر حلمي الغول
طباعة     إرسال في البريد الإلكتروني

لم يتوانَ نتنياهو  في الآونة الاخيرة عن الحديث عن إختراقات في عملية التطبيع مع دول عربية لا ترتبط باتفاقيات سلام  مع دولته المحتلة للارض الفلسطينية  والجولان السوري وقرية الغجر اللبنانية. والتي كان آخرها مع الرئيس الايطالي نهاية الاسبوع الماضي. وخروجه باستنتاج قلب فيه ركائز مبادرة السلام العربية، حيث طالب بشكل مباشر ان يتم التطبيع الرسمي العربي مع إسرائيل قبل إتمام عملية السلام على المسار الفلسطيني الاسرائيلي. وهو ما يعني عمليا إخراج القضية الفلسطينية والتسوية السياسية من معادلة العلاقات العربية الاسرائيلية، والعمل على تهميشها كمقدمة على طريق تصفيتها في ظل مواصلة عملية الاستيطان الاستعماري، وإستكمال المرحلة الجديدة من صهينة وتهويد ومصادرة الارض الفلسطينية.

وإذا أخذ المرء بعين الاعتبار تقدير بعض الدبلوماسين العرب، بأن نتنياهو والقيادة الاسرائيلية يسعون لدس السم في عسل العلاقات العربية الفلسطينية، وتعميق التباينات والتناقضات البينية العربية العربية، فإن المراقب للسياسات العربية، وزيارات المسؤولين الاسرائيليين السرية والعلنية للمسؤولين من دولة الاحتلال والعدوان الاسرائيلية لدول عربية لا ترتبط باتفاقيات سلام معها، وزيارات لمسؤولين عرب للدولة العبرية، واللقاءات من قبل المسؤولين الرسميين وغير الرسميين العرب مع قياداتها في العديد من المنابر والدول الاوروبية والولايات المتحدة يعطي تصريحات رئيس الوزراء الاسرائيلي ما يستحق من الاهتمام والبناء عليه. بتعبير أدق ليس كل ما يقوله الاسرائيليون مجرد إشاعات وترهات  ولغايات بث الاشاعات، واللعب على حبل التناقضات بين العرب.

ما تقدم، يفرض وقفة فلسطينية عربية جدية امام التطور الجديد، الذي يشكل إختراقا سلبيا لمنظومة العلاقات العربية وعلاقتها بقضية العرب المركزية، وضرورة عقد إجتماع لمؤسسة الجامعة العربية على مستوى وزراء الخارجية لبحث هذا الموضوع، وإعادة التأكيد على مبادىء مبادرة السلام العربية وفق تسلسها واولوياتها المحددة في المبادرة، وهي إلإنسحاب من الاراضي الفلسطينية المحتلة في الرابع من حزيران عام 1967، إقامة الدولة الفلسطينية وعاصمتها القدس الشرقية، ضمان عودة اللاجئين الفلسطينيين على اساس القرار الدولي 194 ومبادرة السلام العربية، ثم التطبيع. والرد على معادلة زعيم الإئتلاف اليميني المتطرف الحاكم.

كما يفترض بالقيادة الفلسطينية التواصل مع الاشقاء العرب كل على إنفراد للفت نظرهم لخطورة ما تتضمنه المعادلة النتنياهوية، وإستجلاء المواقف الخاصة بكل دولة على هذا الصعيد، وتلازم ذلك مع الاندفاع نحو العمل على إستصدار قرارات أممية جديدة من مجلس الامن، لاسيما وان الانتخابات الرئاسية الاميركية بدأت عمليا، وبعد غدٍ ستفتح صناديق الاقتراع للناخبين الاميركيين لإختيار الرئيس الخامس والاربعين، وهناك مشروعي قرار باتت جاهزة عمليا بين ايدي أعضاء المجلس الاممي. وفي السياق مواصلة الجهود لعقد مؤتمر باريس في هذا الشهر او مطلع الشهر القادم. وبالتلازم مع ذلك ترتيب شؤون البيت الفلسطيني على الصعد المختلفة: مؤتمر فتح السابع، عقد المجلس الوطني والمصالحة الوطنية، وتصعيد المقاومة الشعبية بشكل جدي.

ما ادلى به نتنياهو من مواقف، وقلبه للحقائق ومعادلة السلام لا يجوز ان يمر مرور الكرام. ويحتاج للرد العاجل والمسؤول من قبل كل الاطراف الفلسطينية والعربية على حد سواء لتستقيم الامور، وتستعيد المسألة الفلسطينية مكانتها المركزية عربيا. رغم الادراك بوجود صعوبات وتعقيدات عربية بشكل عام وداخل حدود كل دولة على إنفراد.

* كاتب فلسطيني يقيم في مدينة رام الله. - oalghoul@gmail.com



الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق
رمز الأمان

28 تموز 2017   المقدسيون كانوا بحجم وطن.. وصنعوا نصرهم - بقلم: راسم عبيدات

28 تموز 2017   معادلات الردع الشعبي.. يصنعها الأحرار - بقلم: د. عبير عبد الرحمن ثابت

28 تموز 2017   الفلسطينيون ينتظمون صوب قبلتهم الأولى..! - بقلم: سليمان ابو ارشيد

28 تموز 2017   القدس والوصفة السحرية للنصر..! - بقلم: بكر أبوبكر

28 تموز 2017   من ليل الاقصى وعرسال الى الغسق العربي..! - بقلم: حمدي فراج

28 تموز 2017   عبّود وقعبور.. أجمل إحساس في الكون - بقلم: د. أحمد جميل عزم



27 تموز 2017   نتنياهو المرتبك وموقف عباس المناور..! - بقلم: مصطفى إبراهيم


27 تموز 2017   تحية لفلسطين..! - بقلم: عباس الجمعة


27 تموز 2017   هل يمكن "لبرلة" الثورة؟ - بقلم: د. أحمد جميل عزم

27 تموز 2017   أزمة الهُويّة.. ودور المهاجرين العرب - بقلم: صبحي غندور

26 تموز 2017   الصوت الإيراني الخافت..! - بقلم: عمر حلمي الغول



31 اّذار 2017   41 سنة على يوم الأرض: تماسك الفقراء - بقلم: بسام الكعبي


6 كانون أول 2016   نيلسون مانديلا: حضورٌ يقهرُ الغياب..! - بقلم: بسام الكعبي


3 كانون أول 2016   عادل الأسطة: ناقد لامع ومحاضر بارع..! - بقلم: بسام الكعبي

13 تشرين ثاني 2016   الجريحة داليا نصار تقرأ مسيرة أم وديع بشغف لتنتصر - بقلم: بسام الكعبي





27 اّذار 2011   عداد الدفع المسبق خال من المشاعر الإنسانية..!! - بقلم: محمد أبو علان

13 شباط 2011   سقط مبارك فعادت لنا الحياة - بقلم: خالد الشرقاوي

4 شباط 2011   لا مستحيل..!! - بقلم: جودت راشد الشويكي



26 تموز 2017   نسرين ايراني شاعرة رائدة وملهمة..! - بقلم: شاكر فريد حسن

24 تموز 2017   نادى المؤذن..! - بقلم: د. عبد الرحيم جاموس




8 كانون ثاني 2011   "صحافة المواطن" نافذة للأشخاص ذوي الاعاقة - بقلم: صدقي موسى

10 تشرين ثاني 2010   رساله .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

3 تشرين ثاني 2010   شخبطة صحفية - بقلم: حسناء الرنتيسي

27 تشرين أول 2010   المدلل .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

21 تشرين أول 2010   فضفضة مواطنية - بقلم: حسناء الرنتيسي


4 اّذار 2012   الطقش


26 كانون ثاني 2012   امرأة في الجفتلك



 
 
 
top

English | الصفحة الرئيسية | كاريكاتير | صحف ومجلات | أخبار وتقارير | اّراء حرة | الإرشيف | صوتيات | صحفيون وكتاب | راسلنا

جميع الحقوق محفوظة © لشبكة  أمين الأعلامية 2017- 1996 
تصميم وتطوير شبكة أمين الأعلامية