15 December 2017   Uri Avnery: Children of Stones - By: Uri Avnery


14 December 2017   Thank you President Trump - By: Daoud Kuttab

12 December 2017   Towards a New Palestinian Beginning - By: Ramzy Baroud

10 December 2017   The ‘Last Martyr’: Who Killed Kamal Al-Assar? - By: Ramzy Baroud


8 December 2017   Uri Avnery: From Barak to Trump - By: Uri Avnery



1 December 2017   Uri Avnery: King and Emperor - By: Uri Avnery


24 November 2017   Uri Avnery: A Terrible Thought - By: Uri Avnery

23 November 2017   No more blaming the victim - By: Daoud Kuttab












5 أيلول 2015   "من الأزل".. آخر كتب الراحل جونتر جراس - بقلم: المركز الألماني للإعلام (ألمانيا إنفو/ almania info)



6 تشرين ثاني 2016

بيتان يغتال رابين مجددا..!


بقلم: عمر حلمي الغول
طباعة     إرسال في البريد الإلكتروني

دافيد بيتان، رئيس الائتلاف الحكومي في الكنيست، له من إسمه نصيب كبير، لاسيما وانه يرتبط بإسم الجنرال بيتان الفرنسي، الذي حرق فرنسا وتواطؤ مع النازيين الهتلريين عام 1940. بيتان الاسرائيلي رجل نتنياهو، كما اطلق عليه الكاتب الاسرائيلي يوسي فورتير، في مقالته، التي نشرت امس في "هآرتس" بعنوان "من أرسله - يسكت"، هو واقرانه في الإئتلاف  الحاكم مكارثيو إسرائيل الجدد.  في رده على إدعاء بيتان في حولون "نشرة السبت الثقافية" "بأن قتل رابين لم يكن عملية قتل سياسي، وانما قتل لوقف عمل ما؟" يقول فورتر " ان عهد بيتان بالنسبة لإسرائيل، هو عهد المكارثية بالنسبة لإميركا" ويتابع هو عصر "البلطجية، الجهل، الصفاقة وفقدان الخجل". ولولا الإعتبارات الخاصة بالكاتب لقال، انه عصر الفاشية، لإن المكارثية الاميركية والعنصرية الاسرائيلية، ليست سوى المدخل الطبيعي للفاشية، التي يقودها وينفذها الفاشيون الجدد في دولة التطهير العرقي الاسرائيلية.

بيتان رجل الظل لنتنياهو، إغتال مجددا إسحق رابين، رئيس الوزراء الاسبق يوم السبت الماضي، الذي أغتيل في مطلع نوفمبر 1995 بثلاث رصاصات من القاتل الإسرائيلي يغئال عمير نتيجة التحريض المجنون على عملية السلام. التي قادها رئيس الوزراء الحالي وحزب الليكود واركان الإئتلاف الحاكم. لانهم ارادوا إغتيال خيار حل الدولتين على حدود الرابع من حزيران عام 1967. وهو ما فعلوه تماما منذ صعود نتنياهو لرئاسة الحكومة اول مرة في العام 1996، ومازالوا يصفون أي أثر لعملية السلام من خلال عمليات التهويد والمصادرة للاراضي  الفلسطينية  المحتلة عام 1967، وإعلان العطاءات والبناء في المستعمرات القديمة والجديدة، وتغيير معالم القدس العاصمة الفلسطينية، وتبيض البؤر الاستعمارية وفق المادة 84 من إتفاق الإئتلاف اليميني المتطرف الحاكم، وقلب ركائز مبادرة السلام العربية وغيرها من عمليات القتل الميدانية لابناء الشعب العربي الفلسطيني، والانتهاكات الاستعمارية المتواصلة على مدار الساعة.

وبالعودة الى بيتان القاتل الجديد لرابين، يسأل المرء رئيس الإئتلاف الحاكم في الكنيست، ما هو الاجراء، الذي أراد ان يوقفه القاتل عمير؟ وإن لم يكن تصفية عملية السلام، فما هو الإجراء الشخصي او الاسرائيلي العام، الذي أراد القاتل يغئال إيقافه ومنعه؟ أليس في قول النائب بيتان جهل وأمية سياسية وبلطجة فاجرة ؟ وأليس هو تكميم لإفواه الاسرائيليين أنصار السلام؟ والآ يعني ذلك إجتثاثاً لبقايا الديمقراطية المحصورة بالاسرائيليين الصهاينة؟ وما هي دلالة أقوال القاتل الجديد؟

بيتان الاسرائيلي ليس جاهلا، بل يعي دلالة كل كلمة قالها في "نشرة السبت الثقافية في رده على سؤال الصحفية نحاما دويك المتعلق بذكرى إغتيال رابين ال21، حيث اراد القول، لا كبير في إسرائيل إن كان رئيسا للوزراء او نائبا في الكنيست او مسؤولا في مؤسسة NGO,s او رئيسا لحزب أو جنرالا في الجيش امام أهداف إسرائيل الاستعمارية. فإن لم يخضع الجميع لمشيئة اليمين المتطرف في مواصلة المشروع الاستيطاني الاستعماري ويناء إسرائيل من البحر إلى النهر على الاقل في المرحلة الحالية، وتصفية عملية السلام كليا، فإن مصيره لن يكون افضل حالا من مصير رابين.

كما ان النائب الليكودي اراد توصيل رسالة لقادة العالم اجمع وللفلسطينيين بشكل خاص، أن إسرائيل ليست معنية بالسلام، لان خيارها مواصلة مشروعها الاستعماري، وبالتالي لا مكان للدولة الفلسطينية بين النهر والبحر. أضف إلى انه شاء التأكيد على ان مصير القيادة الفلسطينية لن يكون افضل حالا من مصير رئيس وزراء إسرائيل الاسبق رابين. فهل وصلت رسالته إلى المعنيين ام مازال هناك إلتباس او غموض؟

* كاتب فلسطيني يقيم في مدينة رام الله. - oalghoul@gmail.com



الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق
رمز الأمان

17 كانون أول 2017   غزة لا تريد ان تحرف الانظار عن القدس..! - بقلم: د. سفيان أبو زايدة

17 كانون أول 2017   الهروب نحو الأمم المتحدة ليس حلا..! - بقلم: د. إبراهيم أبراش



17 كانون أول 2017   غياب "العرب"..! - بقلم: سليمان ابو ارشيد

17 كانون أول 2017   إفلاس النظام الرسمي العربي..! - بقلم: راسم عبيدات

17 كانون أول 2017   الفلسطينيون القوة التي ستفشل "صفقة القرن"..! - بقلم: د. هاني العقاد

16 كانون أول 2017   إبراهيم والنضال السلمي..! - بقلم: عمر حلمي الغول

16 كانون أول 2017   حماس، ترامب، والمهمات المستعصية..! - بقلم: ناجح شاهين

16 كانون أول 2017   المُرتَعشونَ من القادم..! - بقلم: فراس ياغي

16 كانون أول 2017   إطلاق الصواريخ وحرف البوصلة عن القدس..! - بقلم: مصطفى إبراهيم

16 كانون أول 2017   انطلاقتان متجددتان امام انتفاضة فلسطين - بقلم: عباس الجمعة

16 كانون أول 2017   بإمكاننا رغم المحاذير..! - بقلم: تحسين يقين

16 كانون أول 2017   أبو ثريا.. مقعد تحدى جيشا - بقلم: خالد معالي

15 كانون أول 2017   لن تسقط السماء.. لكن - بقلم: عمر حلمي الغول




31 اّذار 2017   41 سنة على يوم الأرض: تماسك الفقراء - بقلم: بسام الكعبي


6 كانون أول 2016   نيلسون مانديلا: حضورٌ يقهرُ الغياب..! - بقلم: بسام الكعبي


3 كانون أول 2016   عادل الأسطة: ناقد لامع ومحاضر بارع..! - بقلم: بسام الكعبي

13 تشرين ثاني 2016   الجريحة داليا نصار تقرأ مسيرة أم وديع بشغف لتنتصر - بقلم: بسام الكعبي




27 اّذار 2011   عداد الدفع المسبق خال من المشاعر الإنسانية..!! - بقلم: محمد أبو علان

13 شباط 2011   سقط مبارك فعادت لنا الحياة - بقلم: خالد الشرقاوي

4 شباط 2011   لا مستحيل..!! - بقلم: جودت راشد الشويكي


17 كانون أول 2017   الشاعر والكاتب المسرحي ادمون شحادة في حضرة الموت..! - بقلم: شاكر فريد حسن

9 كانون أول 2017   القدس الشعر والقصيدة..! - بقلم: شاكر فريد حسن


7 كانون أول 2017   القدس خيمتنا..! - بقلم: شاكر فريد حسن

7 كانون أول 2017   سلام عليك يا قدس..! - بقلم: حسن العاصي


8 كانون ثاني 2011   "صحافة المواطن" نافذة للأشخاص ذوي الاعاقة - بقلم: صدقي موسى

10 تشرين ثاني 2010   رساله .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

3 تشرين ثاني 2010   شخبطة صحفية - بقلم: حسناء الرنتيسي

27 تشرين أول 2010   المدلل .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

21 تشرين أول 2010   فضفضة مواطنية - بقلم: حسناء الرنتيسي


4 اّذار 2012   الطقش


26 كانون ثاني 2012   امرأة في الجفتلك



 
 
 
top

English | الصفحة الرئيسية | كاريكاتير | صحف ومجلات | أخبار وتقارير | اّراء حرة | الإرشيف | صوتيات | صحفيون وكتاب | راسلنا

جميع الحقوق محفوظة © لشبكة  أمين الأعلامية 2017- 1996 
تصميم وتطوير شبكة أمين الأعلامية