26 July 2017   Gaza—A Disaster In The Making - By: Alon Ben-Meir

24 July 2017   Climate Change and the Catastrophe of Trumpism - By: Sam Ben-Meir

21 July 2017   Uri Avnery: Soros' Sorrows - By: Uri Avnery

20 July 2017   Jerusalem’s orphans revolt - By: Daoud Kuttab

20 July 2017   Afghanistan: A Morally Corrupting War - By: Alon Ben-Meir


14 July 2017   Uri Avnery: Abe, Izzy & Bibi - By: Uri Avnery

13 July 2017   Laila Hzaineh - By: Daoud Kuttab

12 July 2017   Yemen’s Calamity Is Of Damning Proportions - By: Alon Ben-Meir



8 July 2017   Uri Avnery: Eyeless in Gaza - By: Uri Avnery

7 July 2017   Hot summer in the Mideast - By: Daoud Kuttab












5 أيلول 2015   "من الأزل".. آخر كتب الراحل جونتر جراس - بقلم: المركز الألماني للإعلام (ألمانيا إنفو/ almania info)



13 تشرين ثاني 2016

أن تعرف ولا تقول الحقيقة..!


بقلم: مصطفى إبراهيم
طباعة     إرسال في البريد الإلكتروني

تحيي حركة "فتح" الذكرى الثانية عشرة لرحيل الرئيس ياسر عرفات، ومنذ إغتياله شكلت لجان تحقيق ولجان تقصى حقائق داخلية وخارجية ولم تتوصل أي منها لنتائج حقيقية حول إغتيال الراحل لما يحمله من مكانه ورمزية فلسطينياً وعربياً، وفي كل عام تتكرر التصريحات وتنهال علينا كسيل جارف بالوعود والكشف عن حقيقة إغتياله.

هذا العام حمى التصريحات بلغت مداها والذكرى مختلفة عن الأعوام السابقة فهي تتزامن مع الإعلان والتحضير لعقد المؤتمر السابع لحركة "فتح"، والذي يأتي في ظل حالة فلسطينية وفتحاوية متردية وملتبسة وسباق حجز المقاعد في اللجنة المركزية والطموح على الوراثة والخلافة، وحتى وصل الأمر بالبعض من القادة الفتحاويين بالقطع مع ما سموه بعهد الأبوية البطريركية والمقصود عهد الراحل أبو عمار، وبالشطب والإقصاء لعضو اللجنة المركزية المفصول من الحركة محمد دحلان.

المختلف هذا العام هو تصريح أو الأصح إعتراف الرئيس محمود عباس الذي إعتقد أن تصريحه سيشكل مفاجأة للفلسطينيين حين قال إنه يعرف من قتل أبو عمار، وأن الشعب الفلسطيني سيفاجأ بالقاتل أو من خطط وشارك، الرئيس عباس وعد بأن إسم القاتل سيخرج قريباً عبر لجنة التحقيق التي تتقصى عن وفاة أبو عمار.

الرئيس عباس لم يفاجأ أحد ولم يحرك في الناس مشاعر صادقة بضرورة التحرك للضغط عليه وتشكل رأي عام كي يعلن بالفم الملآن عن إسم القاتل او الجناة ومن ساعدوا في القتل، فتقارير صحافية سابقة تحدثت عن معرفة الرئيس عباس بمن ساعد في إغتيال الراحل خليل الوزير أبو جهار في العام 1988، وفضل الصمت ولم يعلن عن الجناة، واليوم يقول أنه يعرف من قتل أبو عمار.

الحقيقة ان قيادة السلطة وفي مقدمتهم الرئيس عباس والأجهزة الأمنية وقادتها السابقون واللاحقون يعرفون أو لديهم ملامح ومؤشرات عن هوية القاتل والمستفيد من إنهاء حياته ومسيرته، إلا أنهم غير معنيين بل حريصون على إخقائها، وبعد إحدى عشرة عاما مضت وشكلت عديد لجان تقصى الحقائق ولجات التحقيق والتقارير الطبية الفرنسية والعربية ولم تكشف الحقيقة، فهذا غير معقول ومناف للحقيقة لمعرفة من القاتل او رسم ملامح عن هوية القاتل.

الفلسطينيون على قناعة بأن قيادة السلطة تعلم أو لديها معلومات من قتل الراحل ابو عمار ومن المستحيل عليهم التصديق أن ملامح هوية القاتل ليس معلومة، ويدركون ان هناك تكتم على التحقيقات أو بعض المعلومات والتفاصيل، ومع كل ذكرى يقوم عدد من قادة السلطة و"فتح" بالتصريح بكلام خال من أي معلومات حقيقية عن التحقيقات وقرب الكشف عن بعض من خباياها.

إعتدادت حركة "فتح" القول أن الرئيس عباس لم يتنازل عن الثوابت كما اعتادت على القول بانها ستبقى تلاحق مجريات التحقيق في إغتيال ابو عمار ومرت عشر سنوات والتحقيق لم يفضي لشيء غير التأكيد على أن إسرائيل هي من نفذت القتل. فالقول ان الرئيس لم يتنازل هو لا يحمل الناس جميل بذلك انما هو دوره ومطلوب منه ان لا يتنازل وهذا الحديث ينطبق على إعترافه بعلمه او معرفته من قتل ابو عمار.

الاسئلة تدور في عقل كل فلسطيني، منذ متى يعلم الرئيس وهل هو يعرف منذ عشر سنوات ولماذا صمت خلال العشر سنوات الماضية؟ أو هو يعرف وخائف؟ ولماذا يعلن الآن وفي خضم السجال الداخلي في الحركة والتنافس على الفوز بعضوية اللجنة المركزية لحركة "فتح"، أو هو توجيه إتهام لجهة داخلية أو إسرائيل أو لشخص بعينه في ظل الصراع على الإستئثار بالحركة؟

إعتراف الرئيس عباس لا يجب أن يمر هكذا من دون مساءلة وتشكيل رأي عام لمتابعة الملف لاستكمال المعلومات ومعرفة الحقيقة، كي لا يكون محطة بمناسبة عقد المؤتمر السابع للحركة، وإستغلال ذكرى ابو عمار لتحقيق مكاسب سياسية داخلية، فقضية إغتيال ابو عمار ليست مسألة فتحاوية ولا تعني الرئيس عباس وحده، انما هي قضية كل الفلسطينيين وحقهم معرفة القاتل والجناة، وأن تكون تعرف يعني ان تقول الحقيقة.

* باحث وكاتب فلسطيني مقيم في غزة - Mustafamm2001@yahoo.com



الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق
رمز الأمان

28 تموز 2017   القدس والوصفة السحرية للنصر..! - بقلم: بكر أبوبكر

28 تموز 2017   من ليل الاقصى وعرسال الى الغسق العربي..! - بقلم: حمدي فراج

28 تموز 2017   عبّود وقعبور.. أجمل إحساس في الكون - بقلم: د. أحمد جميل عزم



27 تموز 2017   نتنياهو المرتبك وموقف عباس المناور..! - بقلم: مصطفى إبراهيم


27 تموز 2017   تحية لفلسطين..! - بقلم: عباس الجمعة


27 تموز 2017   هل يمكن "لبرلة" الثورة؟ - بقلم: د. أحمد جميل عزم

27 تموز 2017   أزمة الهُويّة.. ودور المهاجرين العرب - بقلم: صبحي غندور

26 تموز 2017   الصوت الإيراني الخافت..! - بقلم: عمر حلمي الغول

26 تموز 2017   القدس أيقونة النضال الفلسطيني..! - بقلم: وسام زغبر

26 تموز 2017   فلسطين والعرب.. إشكالية العلاقة - بقلم: حسن العاصي




31 اّذار 2017   41 سنة على يوم الأرض: تماسك الفقراء - بقلم: بسام الكعبي


6 كانون أول 2016   نيلسون مانديلا: حضورٌ يقهرُ الغياب..! - بقلم: بسام الكعبي


3 كانون أول 2016   عادل الأسطة: ناقد لامع ومحاضر بارع..! - بقلم: بسام الكعبي

13 تشرين ثاني 2016   الجريحة داليا نصار تقرأ مسيرة أم وديع بشغف لتنتصر - بقلم: بسام الكعبي





27 اّذار 2011   عداد الدفع المسبق خال من المشاعر الإنسانية..!! - بقلم: محمد أبو علان

13 شباط 2011   سقط مبارك فعادت لنا الحياة - بقلم: خالد الشرقاوي

4 شباط 2011   لا مستحيل..!! - بقلم: جودت راشد الشويكي



26 تموز 2017   نسرين ايراني شاعرة رائدة وملهمة..! - بقلم: شاكر فريد حسن

24 تموز 2017   نادى المؤذن..! - بقلم: د. عبد الرحيم جاموس




8 كانون ثاني 2011   "صحافة المواطن" نافذة للأشخاص ذوي الاعاقة - بقلم: صدقي موسى

10 تشرين ثاني 2010   رساله .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

3 تشرين ثاني 2010   شخبطة صحفية - بقلم: حسناء الرنتيسي

27 تشرين أول 2010   المدلل .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

21 تشرين أول 2010   فضفضة مواطنية - بقلم: حسناء الرنتيسي


4 اّذار 2012   الطقش


26 كانون ثاني 2012   امرأة في الجفتلك



 
 
 
top

English | الصفحة الرئيسية | كاريكاتير | صحف ومجلات | أخبار وتقارير | اّراء حرة | الإرشيف | صوتيات | صحفيون وكتاب | راسلنا

جميع الحقوق محفوظة © لشبكة  أمين الأعلامية 2017- 1996 
تصميم وتطوير شبكة أمين الأعلامية