19 May 2017   Uri Avnery: Parliamentary Riffraff - By: Uri Avnery

18 May 2017   How to reform the education system? - By: Daoud Kuttab




15 May 2017   Israel tutors its children in fear and loathing - By: Jonathan Cook

12 May 2017   Uri Avnery: A Curious National Home - By: Uri Avnery




10 May 2017   New Charter: Should Hamas Rewrite the Past? - By: Ramzy Baroud












5 أيلول 2015   "من الأزل".. آخر كتب الراحل جونتر جراس - بقلم: المركز الألماني للإعلام (ألمانيا إنفو/ almania info)



17 تشرين ثاني 2016

النقاط العشر حاجة تتجاوز الاستثمار


بقلم: د. أحمد الشقاقي
طباعة     إرسال في البريد الإلكتروني

تشهد الساحة الداخلية الفلسطينية حراكاً سياسياً نوعياً يبشر بإمكانية تجاوزنا لمعادلة التجديد نحو منطق التغيير. النشاط السياسي الفلسطيني الذي أعقب فترة جمود في كافة الملفات، يذهب بنا نحو شتاء دافئ تقدم فيها التنظيمات الفلسطينية وعودا بترتيب أوضاعها الداخلية سواء بانتخابات داخلية تجرى التحضيرات لها عند حماس، أو عقد المؤتمر السابع لحركة فتح نهاية الشهر الجاري.

النوعية التي أصابت الفعل السياسي الفلسطيني تأتي في التوجه الجديد المطروح على الساحة، والذي تتصدره حركة الجهاد بعد أن قدمت مبادرتها ذات النقاط العشر لمحاولة الانتقال بالمشهد الفلسطيني إلى مرحلة العلاج عبر وأد الداء.

جملة من الملاحظات يمكن تسجيلها على مسار خطة العمل التي يتبناها أصحاب النقاط العشر، أولها النوعية، وثانيها المنهجية والآلية، وثالثها قاعدة المشاركة. وتشكل هذه الملاحظات محددات نجاح لعمل منظم يسعى للخروج من المشهد الفلسطيني من إحباط المرحلة وتدنى الآمال في المستقبل.

الانطلاق العملي في برنامج النقاط العشر من نقطته الأخيرة، يؤكد أنها جاءت من منطق الحاجة وليس الاستثمار، بمعنى أن هناك قراراً لدى من يتبنى المبادرة بالاستجابة للرغبات الشعبية والدعوات الجماهيرية، لإنهاء الانقسام بشكل فعلي بعيداً عن اتفاقات محاصصة ولجان العمل الحزبية والمكوكية المتنقلة بين العواصم دون جدوى!!

أولاً: ينبغي الإشارة إلى أن نوعية الدعوة التي وجهتها حركة الجهاد الإسلامي إلى حوار وطني يستجيب إليه جميع المكونات الفلسطينية على الأرض الفلسطينية، هو انتصار كبير للإرادة السياسية، واقتناع من المشاركين بوطنية صاحب الدعوة، وبسلامة مقصده في الذهاب نحو مصالحة وطنية على قاعدة أن واجب التحرير أسقط وهم السلطة.

كذلك فإن الرؤية السياسية التي تأخذ بالحسبان الحالة الإقليمية والمشهد العربي والدولي تضمن نجاح المبادرة، وتؤكد أن هناك جهداً حثيثاً لتحقيقها، وليس من أجل شغل الساحة الفلسطينية ببرنامج سياسي مثالي لا يتطابق مع منطق الجمهور الفلسطيني، يلامس معاناته، ويتبنى آماله. مسارات الاتصال والحوار مع الشقيقة مصر، والحرص على أن تكون جزءاً من أي تفاهمات يتوافق عليها الفلسطينيون، يدفع بالمركب الفلسطيني في اتجاهه السليم، بالاستناد إلى مصالحة لا تذهب نحو مشروع التسوية الفاشل مجدداً. وهو ما يسجل كنجاح للمبادرة في نقطتها الثامنة التي تدعو إلى الاتصال بكافة الأطراف العربية والإسلامية، والحديث بشكل خاص عن مصر والعمل معها على إنهاء الحصار والسماح بإعادة الاعمار.

ثانياً: المراقب للمنهجية والآلية في أداء أصحاب المبادرة يراها تسير متدحرجة، تحمل معها مزيداً من التأييد، وتضفي عليها زخماً نخبوياً، وأصداء شعبية كبيرة، تؤهلها للنقاش السياسي بين كافة المكونات الفلسطينية، وتجعلها حاضرة بقوة بين الساسة والمثقفين، لتفرض نفسها على جدول الأعمال الوطني بمزيد من المشاركات النقاشية مع أطراف فلسطينية أخرى.

كذلك فإنه من الملفت، سياسة التروي المرافقة لحجم النشاط والعمل الدءوب الذي يحكم مسار عمل النقاط العشر، وهو ما يتضح في حرص الداعين إلى المبادرة لمواصلة العصف الذهني بين النخب، قبل الانتقال إلى الجمهور والقاعدة الشعبية، التي أصبحت تنتظر من المبادرة أن تحقق ما تسعى إليه في عنوانين رئيسيين: المصالحة، وتجاوز المعاناة الإنسانية.

ثالثاً: قدمت ورشات العمل التي تخوض في تفاصيل نقاط المبادرة –بحكم مشاركتي في حلقتها الثانية- نموذجاً لبرنامج ينطلق بالأساس من احترام من يشارك في التعليق على المبادرة، وإثرائها بأفكار نوعية من باب تعزيز حضورها، والمضي بها نحو التكامل بما يتواءم مع منطلقات الكل الفلسطيني، وإن كنّا ننتظر مزيداً من الورشات مع فئات أخرى، وفي كافة مناطق التواجد سواء في الضفة الغربية أو الشتات.

أخيراً فإن الجميع يدرك أن مفتاح المشهد الفلسطيني حالياً يحمله الرئيس محمود عباس، الذي يحتاج مزيداً من الضغط وبكافة الأطر والمستويات شعبياً وتنظيمياً؛ كي ننتقل إلى الخطوة الثانية بعد أن تكتمل مشاهد النقاشات التي تحظى بها الساحة الداخلية، لنصل إلى دعوة جدية باجتماع الإطار القيادي المؤقت لمنظمة التحرير، بدلاً من التلويح بالذهاب بشكل منفرد نحو انتخابات تشريعية ومجلس وطني ستعمق الأزمة الداخلية.

* الكاتب يقيم في قطاع غزة. - gazapress1001@gmail.com



الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق
رمز الأمان

25 أيار 2017   سيناريوهان فلسطينيان في زيارة ترامب - بقلم: د. أحمد جميل عزم

24 أيار 2017   حائط البراق لا المبكى..! - بقلم: عمر حلمي الغول

24 أيار 2017   "مناخ السلام" والخدعة الأمريكية..! - بقلم: بكر أبوبكر

24 أيار 2017   قمة الرياض ومنزلق وصف "حماس" وإيران بالإرهاب..! - بقلم: د. إبراهيم أبراش


24 أيار 2017   عندما تفشل الدبلوماسية والمقاومة الشعبية - بقلم: د. أحمد جميل عزم


23 أيار 2017   رسالتان مهمتان..! - بقلم: عمر حلمي الغول

23 أيار 2017   قمة ترامب وغياب فلسطين..! - بقلم: عباس الجمعة


23 أيار 2017   صفقة ترامب ليست على الأبواب‎..! - بقلم: هاني المصري

23 أيار 2017   سياسة ترامب العربية تتشكل..! - بقلم: د. أحمد جميل عزم

23 أيار 2017   فلسطين برعاية وحماية الله - بقلم: سري سمور


22 أيار 2017   صفقة القرن اقتصادية.. الهدف وسياسية الحديث..! - بقلم: د. عبير عبد الرحمن ثابت



31 اّذار 2017   41 سنة على يوم الأرض: تماسك الفقراء - بقلم: بسام الكعبي


6 كانون أول 2016   نيلسون مانديلا: حضورٌ يقهرُ الغياب..! - بقلم: بسام الكعبي


3 كانون أول 2016   عادل الأسطة: ناقد لامع ومحاضر بارع..! - بقلم: بسام الكعبي

13 تشرين ثاني 2016   الجريحة داليا نصار تقرأ مسيرة أم وديع بشغف لتنتصر - بقلم: بسام الكعبي





27 اّذار 2011   عداد الدفع المسبق خال من المشاعر الإنسانية..!! - بقلم: محمد أبو علان

13 شباط 2011   سقط مبارك فعادت لنا الحياة - بقلم: خالد الشرقاوي

4 شباط 2011   لا مستحيل..!! - بقلم: جودت راشد الشويكي


22 أيار 2017   «كل الأنهار.. تتدفق إلى ذات البحر..» - بقلم: رشيد قويدر

22 أيار 2017   دفاتر مريم..! - بقلم: حسن العاصي


16 أيار 2017   رحيل فارس من فرسان الفكر والقلم..! - بقلم: د. عبد الرحيم جاموس

15 أيار 2017   مثل ظباء المروج..! - بقلم: حسن العاصي


8 كانون ثاني 2011   "صحافة المواطن" نافذة للأشخاص ذوي الاعاقة - بقلم: صدقي موسى

10 تشرين ثاني 2010   رساله .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

3 تشرين ثاني 2010   شخبطة صحفية - بقلم: حسناء الرنتيسي

27 تشرين أول 2010   المدلل .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

21 تشرين أول 2010   فضفضة مواطنية - بقلم: حسناء الرنتيسي


4 اّذار 2012   الطقش


26 كانون ثاني 2012   امرأة في الجفتلك



 
 
 
top

English | الصفحة الرئيسية | كاريكاتير | صحف ومجلات | أخبار وتقارير | اّراء حرة | الإرشيف | صوتيات | صحفيون وكتاب | راسلنا

جميع الحقوق محفوظة © لشبكة  أمين الأعلامية 2017- 1996 
تصميم وتطوير شبكة أمين الأعلامية