25 May 2018   Uri Avnery: The Luck of the Gambler - By: Uri Avnery




19 May 2018   Uri Avnery: The Day of Shame - By: Uri Avnery

17 May 2018   Blaming the victim - By: Daoud Kuttab




13 May 2018   My Home is Beit Daras: Our Lingering Nakba - By: Ramzy Baroud

11 May 2018   Uri Avnery: Who is the vassal? - By: Uri Avnery

10 May 2018   The vengeful audacity of The New York Times - By: Daoud Kuttab














5 أيلول 2015   "من الأزل".. آخر كتب الراحل جونتر جراس - بقلم: المركز الألماني للإعلام (ألمانيا إنفو/ almania info)

20 تشرين ثاني 2016

فضيحة الغواصات..!


بقلم: عمر حلمي الغول
طباعة     إرسال في البريد الإلكتروني

مجددا تشهد الساحة الاسرائيلية فضيحة جديدة تطال شخص رئيس الحكومة، بنيامين نتنياهو، الذي حصل لقاء عقد صفقة لشراء غواصتين من ألمانيا على مبالغ كبيرة (كومشن). والملفت في فضيحة الغواصات، ليس الحصول على الرشوة المالية، إنما تم إتخاذ قرار الشراء دون علم وزير الحرب السابق، موشية يعلون. رغم انه خلال الحوارات الثنائية بينهما حول تطوير سلاح البحرية، أكد بوغي له، "لا يوجد ما يستدعي شراء غواصات جديدة، والعدد الموجود (6) غواصات كافية الآن." لكن نتنياهو لم يصغ لوزير حربه، وعندما زار المانيا في إكتوبر 2015 طرح الامر على المستشارة ميركل، وبحجة انه حصل على عرض سعر خاص ومخفض. وبالتالي من الضروري إقتناص الفرصة لشراء السفن في زمن المستشارة، لأن الانتخابات في المانيا على الابواب، ومن الصعب التنبؤ بما تحمله نتائجها.

غير ان الصفقة تمت ليس نتاج حرص زعيم "الليكود" على التوفير، انما للحصول على المبالغ المالية لجيبه. أضف إلى ان محامي وكيل شركة أحواض بناء السفن الالمانية، نيكي غانور، هو ديفيد شمرون، وهو المحامي الخاص لنتنياهو، الذي لعب دور الجسر لإبرام الصفقة. وذريعة رئيس الإئتلاف الحاكم في إبرام الصفقة مع ألمانيا، يعود لحماية آبار الغاز في البحر الابيض المتوسط.

وفي هذا الصدد، أشار النائب أريئيل مرجليت (المعسكر الصهيوني)، إلى ان لجنة الخارجية والأمن دعيت على عجل قبل سفر رئيس الوزراء لألمانيا للموافقة على شراء الغواصات عشية عيد الغفران عام 2015 ودخول الكنيست في عطلة، ويقول، انه تساءل في الجلسة لماذا لا تقوم شركة الغاز الاسرائيلية بدفع قيمة الغواصات؟ لكنه يعترف ان إختيار الوقت الضيق لإنتزاع قرار من اللجنة، كان معدا سلفا وبشكل جيد جدا، وهو ما حصل. وبالتالي فإن الصفقة المبرمة كما يوضح المعنيون بالملف بما في ذلك، نيغل، القائم باعمال رئيس مجلس الامن القومي السبت الماضي على القناة العاشرة، اولا وزير الحرب لا يعلم بالصفقة، مع انه الجهة المعنية بذلك؛ ثانيا إبلاغه رئيس الوزراء عدم حاجة البحرية الاسرائيلية لأية غواصات جديدة؛ ثالثا الدور المشبوه لرئيس الحكومة نتنياهو مع محاميه الخاص شمرون، الذي هو ايضا وكيل غانور، ممثل الشركة الألمانية ذات الصلة بالغواصات.

الفضيحة الجديدة وزعت الساحة الإسرائيلية بين مدافع عن نتنياهو وبين مطالب بملاحقته واتهامه بالسقوط في دائرة السمسرة لصالح جيبه الخاص على حساب مصالح الأمن الإسرائيلي، الذي هو ركيزة الركائز للدولة المارقة والخارجة على القانون. فانبرى بينت، وزير المعارف وريغف، وزيرة الثقافة، وآفي ديختر ونيغل وآخرين بالدفاع عن نتنياهو. حتى ان رئيس حزب البيت اليهودي، قال، ان نتنياهو ليس فاسداً؟ لكن هيرتسوغ وبوغي (يعلون) ولبيد وغيرهم من المعارضة، أكدوا على تورط رئيس الإئتلاف الحاكم بالإختلاس والسمسرة، ولهذا لا بد من ملاحقتة قضائيا.

الاسئلة المثارة في ضوء تداعيات الفضيحة الجديدة، هل ستؤدي لسقوط الحكومة؟ وهل ستضعف مكانة رئيس الوزراء؟ كما يعلم الجميع، هذه ليست الفضيحة الأولى، التي تطال نتنياهو وزوجته وبيته، ومع ذلك بقي محتفظا بموقعه، ولم يتأثر لا من هذه الفضيحة، ولا حتى من تقرير مراقب الدولة، يوسف شبيرا، الذي سُّلم مؤخرا لنتنياهو بعد التخفيف من قساوته، والذي كشف فيه المراقب، عن إخفاء رئيس الحكومة معلومات عن الكابينت المصغر بشأن الانفاق في حرب 2014 ضد قطاع غزة. وبالتالي ما لم تبرز قضايا جوهرية دامغة على لصوصية زعيم "الليكود" من الصعب التأثير على موقعه الحكومي. أضف إلى ان اركان الإئتلاف لن يكونوا مع غياب نتنياهو الآن، ليس حبا به، ولا دفاعا عنه، انما لإعتبارات خاصة بالاستيطان الاستعماري، ومسكه من اليد التي "توجعه"، كي يستجيب لأهدافهم في ضم الضفة او الجزء الأكبر منها، وإستكمال مخطط بناء إسرائيل "الكاملة" بعدما تمكنوا من الإستئثار بقانون تبييض البؤر الاستعمارية الاسبوع الماضي. وبالتالي المرجح مواصلة الإئتلاف عمله دون إرباكات، لاسيما وان المعارضة الإسرائيلية ضعيفة ومربكة وتعاني من العجز..!

* كاتب فلسطيني يقيم في مدينة رام الله. - oalghoul@gmail.com



الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق
رمز الأمان

28 أيار 2018   الجندي في "الامعري": منذا الذي قتلني؟ - بقلم: حمدي فراج

28 أيار 2018   منظمة التحرير العنوان الوطني - بقلم: عباس الجمعة

27 أيار 2018   دوامة الأسئلة..! - بقلم: عمر حلمي الغول

27 أيار 2018   فلسطين التي نريد..! - بقلم: يوسف شرقاوي

27 أيار 2018   "صفقة غزة" وشرعيات الأمر الواقع..! - بقلم: د. عبير عبد الرحمن ثابت


27 أيار 2018   في رمضان.. حاجز بوجبة قهر..! - بقلم: خالد معالي

26 أيار 2018   الغموض يلف المستقبل..! - بقلم: عمر حلمي الغول

26 أيار 2018   صحة الرئيس ومسألة الرئاسة..! - بقلم: د.ناجي صادق شراب

26 أيار 2018   من سيخلف الرئيس محمود عباس..؟ - بقلم: شاكر فريد حسن



26 أيار 2018   لعله التوقيت الفلسطيني الدائم..! - بقلم: تحسين يقين

26 أيار 2018   .. وماذا بعد الوصول إلى قاع المنحدر؟! - بقلم: صبحي غندور

25 أيار 2018   العالول والقدوة هما المرشحان الأوفر حظا..! - بقلم: محمد خضر قرش








31 اّذار 2017   41 سنة على يوم الأرض: تماسك الفقراء - بقلم: بسام الكعبي





27 اّذار 2011   عداد الدفع المسبق خال من المشاعر الإنسانية..!! - بقلم: محمد أبو علان

13 شباط 2011   سقط مبارك فعادت لنا الحياة - بقلم: خالد الشرقاوي

4 شباط 2011   لا مستحيل..!! - بقلم: جودت راشد الشويكي


21 أيار 2018   رسالــــــة.. إنك تحرثين روحي - بقلم: فراس حج محمد

20 أيار 2018   حكواتي.. في رمضان قديم - بقلم: د. المتوكل طه

20 أيار 2018   ورحل "حارس التراث الفلسطيني" الباحث نمر سرحان - بقلم: شاكر فريد حسن

6 أيار 2018   حول القراءة ومظاهرها غير الثّقافيّة..! - بقلم: فراس حج محمد



8 كانون ثاني 2011   "صحافة المواطن" نافذة للأشخاص ذوي الاعاقة - بقلم: صدقي موسى

10 تشرين ثاني 2010   رساله .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

3 تشرين ثاني 2010   شخبطة صحفية - بقلم: حسناء الرنتيسي

27 تشرين أول 2010   المدلل .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

21 تشرين أول 2010   فضفضة مواطنية - بقلم: حسناء الرنتيسي


4 اّذار 2012   الطقش


26 كانون ثاني 2012   امرأة في الجفتلك



 
 
 
top

English | الصفحة الرئيسية | كاريكاتير | صحف ومجلات | أخبار وتقارير | اّراء حرة | الإرشيف | صوتيات | صحفيون وكتاب | راسلنا

جميع الحقوق محفوظة © لشبكة  أمين الأعلامية 2018- 1996 
تصميم وتطوير شبكة أمين الأعلامية