26 June 2017   The Israeli-Palestinian conflict and the role of President Macron - By: Gilles Pargneaux and Alon Ben-Meir


23 June 2017   Uri Avnery: The Four-Letter Word - By: Uri Avnery




16 June 2017   Uri Avnery: The New Wave - By: Uri Avnery

15 June 2017   Mashrou’ Leila and the ‘forces of darkness’ - By: Daoud Kuttab


12 June 2017   Journalism, History and War: Sit, Type and Bleed - By: Ramzy Baroud


9 June 2017   Uri Avnery: Whoso Confesseth and Forsaketh - By: Uri Avnery












5 أيلول 2015   "من الأزل".. آخر كتب الراحل جونتر جراس - بقلم: المركز الألماني للإعلام (ألمانيا إنفو/ almania info)



21 تشرين ثاني 2016

حلب معركة الحسم..!


بقلم: عمر حلمي الغول
طباعة     إرسال في البريد الإلكتروني

ما زالت مدينة حلب، العاصمة الصناعية لسوريا تشهد مواجهات محتدمة في الأحياء الشرقية من المدينة، التي يتواجد فيها أنصار المعارضة المرتبطة بأنظمة عربية واقليمية، فضلا عن أميركا. وكان ستفان دي ميستورا، الموفد الأممي إلتقى وليد المعلم، وزير الخارجية السورية أمس الأحد، وإقترح عليه منح القسم الشرقي من المدينة "حكما ذاتيا"، غير ان المعلم رفض رفضا قاطعا ذلك، معتبرا، ان هذا الطرح فيه إنتقاص من السيادة السورية. هذا ويجري التداول بمشروع قرار أممي جديد، أرسل للاطراف المختلفة من جنيف، يتكون من ثلاث نقاط: الاول وقف المعارك الدائرة، وتأمين طرق لخروج المدنيين؛ ثانيا تأمين تبديل الطواقم الطبية الموجودة في المراكز الطبية في القسم الشرقي من المدينة؛ ثالثا تأمين وصول المساعدات الانسانية لحوالي 150 الف نسمة من خلال الهلال الاحمر والصليب الاحمر. ما زال المشروع قيد التداول بين الاطراف المختلفة. مع ان المعلم سجل أمام وسائل الاعلام بعد لقائه دي ميستورا، بأن النظام ينتظر من الممثل الاممي تحديد موعد للمفاوضات مع اطراف المعارضة.

ما تقدم ليس أكثر من تفاصيل تتعلق بالصراع على المدينة المركزية، والتي من خلال حسم المعركة فيها، يستطيع النظام او المعارضة من قلب المعادلة كلها. لهذا معركة حلب ليست معركة جزئية هنا او هناك. بل هي تتعلق بمصير النظام السوري الحاكم، والتي من خلالها يمكن حسم معركة الرقة وإدلب ودير الزور والشمال السوري برمته.

ولا يبدو ان المعارضة ومن يقف خلفها من قوى اقليمية ودولية قادرة على الصمود امام الثقل العسكري السوري الروسي والايراني، لان التحالف الثلاثي بالإضافة لحزب الله، مصمم على إستعادة حلب، ومنع وصول الهاربين من "داعش" الموصل العراقية إلى الأراضي السورية. لذا تجري عمليات قصف جوية وصاروخية للعديد من المناطق، التي تعتبر ممرات للاراضي السورية بين مدينتي البو كمال والقائم. ونتيجة التغيرات في التحالفات الاقليمية، والازمات المالية والاقتصادية والعسكرية وبالتالي السياسية، التي تعيشها دول الخليج المتورطة في الحرب على الاراض السورية، وكون الغرب عموما والولايات المتحدة خصوصا، ليست بوارد التورط الفعلي في الحرب، رغم عمليات القصف الاميركية بين الحين والآخر للقوات السورية النظامية وحلفائها، إلآ انها غير معنية بالغرق في المستنقع السوري إسوة بالمستنقع العراقي والافغاني، لذا بات الطرف المقرر على الارض بالمعايير النسبية، هو النظام السوري وحلفائه.

ومن يراقب نوعية الاسلحة الجوية والبحرية والصاروخية الروسية المستخدمة او المنوي إستخدامها في سوريا، والمقترنة بالموقف السياسي الثابت لروسيا الأتحادية في دعم نظام الرئيس بشار الأسد، يخلص لنتيجة، ان المعركة بأتت قريبة من نهاياتها بغض النظر عن المدة، التي تتخذها. ومحاولات الموفد الاممي اللعب على وتر إقتطاع أراضي من سوريا الآن تحت يافطة "الحكم الذاتي" لتلك المناطق، هي  نوع من المناورة لتحقيق أكثر من غاية: اولا قراءة ردة فعل النظام السوري على الإقتراح، وبالتالي الوقوف على نبضه السياسي ومدى إصراره على المضي في المعركة من عدمها؛ ثانيا شكل من اشكال التسويف والمماطلة  لأكتساب بعض الوقت، في تقدير من الجهات العربية والغربية إمكانية حدوث تطورات لصالح حلفائهم؛ ثالثا تأجيل الدخول للمفاوضات بين المعارضة والنظام لحين حدوث تراجع في مواقع النظام على الارض، مع إمكانية إنتزاع تنازلات جيوبوليتيكية لصالح المعارضة.

وبعيدا عن الموقف من نظام الرئيس بشار، غير ان المصلحة الوطنية السورية والقومية العربية في ضوء المعطيات الماثلة على الارض، تحتم الوقوف إلى جانب خيار وحدة الارض والدولة والشعب العربي السوري، وفضح وتعرية القوى التكفيرية الاسلاموية المأجورة، التي لا هدف لها سوى تمزيق الارض والشعب السوري الشقيق. لنقل ما نشاء عن النظام السوري، ولكن على كل وطني وقومي وديمقراطي دعم برنامج تحرير سوريا من الدواعش والنصرة وجيش الفتح وكل المسميات العميلة، وإعادة الاعتبار لوحدة الدولة السورية ثم الذهاب لإنتخابات تشريعية ورئاسية جديدة وعلى أساس دستور جديد يستجيب لحاجات ومصالح الشعب العربي السوري وتطلعاته الديمقراطية.

* كاتب فلسطيني يقيم في مدينة رام الله. - oalghoul@gmail.com



الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق
رمز الأمان

28 حزيران 2017   الصوت الفلسطيني في هرتسليا..! - بقلم: عمر حلمي الغول

28 حزيران 2017   مبادرة الرئيس وتفاهمات حماس – دحلان- مصر..! - بقلم: د. إبراهيم أبراش

28 حزيران 2017   حول ما يسمى بمبادرة السلام الإسرائيلية - بقلم: راسم عبيدات

28 حزيران 2017   الصراع الإسرائيلي - الفلسطيني ودور الرئيس الفرنسي الجديد ماكرون - بقلم: جيلز بارغنيوكس وألون بن مئير


27 حزيران 2017   الطريق إلى غزة أقل كلفة من هرتسيليا..! - بقلم: مصطفى إبراهيم

27 حزيران 2017   في اليوم العالمي لمساندة ضحايا التعذيب - بقلم: عبد الناصر عوني فروانة

27 حزيران 2017   عيد فلسطين للأطفال فقط..! - بقلم: خالد معالي

26 حزيران 2017   المسجد الأقصى حزين في العيد..! - بقلم: خالد معالي

24 حزيران 2017   عيد الفطر.. فلسطين صامدة..! - بقلم: عباس الجمعة

24 حزيران 2017   نصب الشهيد نزال باق..! - بقلم: عمر حلمي الغول

24 حزيران 2017   ملوك العرب.. مات الملك عاش الملك..! - بقلم: حمدي فراج

23 حزيران 2017   الغموض غير الإيجابي..! - بقلم: عمر حلمي الغول

23 حزيران 2017   حول المشاركة في مؤتمرات البحث الصهيونية..! - بقلم: سليمان ابو ارشيد




31 اّذار 2017   41 سنة على يوم الأرض: تماسك الفقراء - بقلم: بسام الكعبي


6 كانون أول 2016   نيلسون مانديلا: حضورٌ يقهرُ الغياب..! - بقلم: بسام الكعبي


3 كانون أول 2016   عادل الأسطة: ناقد لامع ومحاضر بارع..! - بقلم: بسام الكعبي

13 تشرين ثاني 2016   الجريحة داليا نصار تقرأ مسيرة أم وديع بشغف لتنتصر - بقلم: بسام الكعبي





27 اّذار 2011   عداد الدفع المسبق خال من المشاعر الإنسانية..!! - بقلم: محمد أبو علان

13 شباط 2011   سقط مبارك فعادت لنا الحياة - بقلم: خالد الشرقاوي

4 شباط 2011   لا مستحيل..!! - بقلم: جودت راشد الشويكي


22 أيار 2017   «كل الأنهار.. تتدفق إلى ذات البحر..» - بقلم: رشيد قويدر

22 أيار 2017   دفاتر مريم..! - بقلم: حسن العاصي


16 أيار 2017   رحيل فارس من فرسان الفكر والقلم..! - بقلم: د. عبد الرحيم جاموس

15 أيار 2017   مثل ظباء المروج..! - بقلم: حسن العاصي


8 كانون ثاني 2011   "صحافة المواطن" نافذة للأشخاص ذوي الاعاقة - بقلم: صدقي موسى

10 تشرين ثاني 2010   رساله .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

3 تشرين ثاني 2010   شخبطة صحفية - بقلم: حسناء الرنتيسي

27 تشرين أول 2010   المدلل .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

21 تشرين أول 2010   فضفضة مواطنية - بقلم: حسناء الرنتيسي


4 اّذار 2012   الطقش


26 كانون ثاني 2012   امرأة في الجفتلك



 
 
 
top

English | الصفحة الرئيسية | كاريكاتير | صحف ومجلات | أخبار وتقارير | اّراء حرة | الإرشيف | صوتيات | صحفيون وكتاب | راسلنا

جميع الحقوق محفوظة © لشبكة  أمين الأعلامية 2017- 1996 
تصميم وتطوير شبكة أمين الأعلامية