25 May 2018   Uri Avnery: The Luck of the Gambler - By: Uri Avnery




19 May 2018   Uri Avnery: The Day of Shame - By: Uri Avnery

17 May 2018   Blaming the victim - By: Daoud Kuttab




13 May 2018   My Home is Beit Daras: Our Lingering Nakba - By: Ramzy Baroud

11 May 2018   Uri Avnery: Who is the vassal? - By: Uri Avnery

10 May 2018   The vengeful audacity of The New York Times - By: Daoud Kuttab















5 أيلول 2015   "من الأزل".. آخر كتب الراحل جونتر جراس - بقلم: المركز الألماني للإعلام (ألمانيا إنفو/ almania info)

22 تشرين ثاني 2016

وفد الجهاد في القاهرة.. تأسيس لمرحلة جديدة


بقلم: هيثم أبو الغزلان
طباعة     إرسال في البريد الإلكتروني

عند المنعطفات الخطيرة للقضية الفلسطينية، تُعطي حركة الجهاد الإسلامي في فلسطين، إضافة نوعية لمسار التحركات السياسية الفلسطينية؛ لناحية طرح حلول لمشكلات قائمة ومستعصية، أو المشاركة في تجسير الفجوات، أو مؤخرًا من خلال طرح مبادرة النقاط العشرة التي أعلن عنها الأمين العام للحركة الدكتور رمضان عبد الله شلح، خلال الاحتفال الجماهيري في قطاع غزة مؤخرًا بذكرى انطلاقة الحركة، واغتيال الشهيد القائد الدكتور فتحي الشقاقي.

وجاءت هذه المبادرة في ظل انسداد أفق وفشل التسوية، التي يعتقد البعض أنه لا بديل عنها إلا بها، وفي ظل انشغال وإشغال داخلي عربي عن القضية الفلسطينية ما أفقد هذه القضية الكثير من الحضور، وأوراق القوة.

وطرح الدكتور رمضان عبد الله شلح مبادرة من عشرة نقاط من ضمنها: إلغاء اتفاق أوسلو، سحب الاعتراف بدولة الكيان الصهيوني، إعادة بناء منظمة التحرير الفلسطينية، إنهاء الانقسام وتحقيق الوحدة الوطنية، إطلاق حوار وطني شامل بين كل مكونات الشعب..

ولاقت مبادرة النقاط العشرة ترحيبًا شعبيًا وفصائليًا، باستثناء الرئيس محمود عباس أبو مازن الذي لم يُعلن موقفًا بشأنها حتى اللحظة. ولعل زيارة وفد الجهاد الإسلامي برئاسة الأمين العام الدكتور رمضان شلح، إلى القاهرة، تأتي في سياق مناقشة نقاط المبادرة، ومعبر رفح. ويبدو أن أولى ثمار هذه اللقاءات وعدًا مصريًا باتخاذ إجراءات للتخفيف من الأعباء الكبيرة على أهل قطاع غزة والعمل على إنهاء تلك المعاناة، وفتح الطريق لجولة جديدة من جولات المصالحة والحوار بين القوى والفصائل الفلسطينية، لمناقشة الأوضاع المتأزمة على الساحة الفلسطينية، ومحاولة لم شمل الصف الفلسطيني.

ويأتي هذا الأمر في سياق كون مصر معنية بوحدة الموقف الفلسطيني، وإخراج هذا الوضع من عنق الزجاجة، وكونها معنية بالحفاظ على أمنها القومي الذي يشكل قطاع غزة جزءا منه. ويرى مراقبون مصريون معنيون أنه "يخطىء من يعتقد أن سياسة مصر تجاه غزة في هذه المرحلة مرهونة بعلاقة النظام مع الرئيس محمود عباس أبو مازن والقيادي المفصول من حركة فتح محمد دحلان، لأن قطاع غزة بالنسبة لمصر هو امتداد جغرافي طبيعي لأكثر المناطق حساسية في الأمن القومي المصري وهي شبه جزيرة سيناء، ومن الصعب أن تكون سياسة القاهرة في هذه المنطقة مرهونة بمسألة العلاقة مع أشخاص".

وبين المنطلقات المصرية للحوار، وما تبغيه وتسعى إلى تحقيقه قيادة حركة الجهاد الإسلامي، نقاط فهم مشتركة أمكن البناء عليها، ويتفاءل الكثيرون بشأن سبل نجاحها، من خلال التوافق على عقد حوار، بعد انعقاد مؤتمر "فتح"، يشمل  الفصائل الفلسطينية، وقد يسبق ذلك لقاءات تشاورية مصرية مع بعض الفصائل الفلسطينية.

ويرى الكاتب المصري سعيد قدري في صحيفة (الأهرام) أن "زيارة وفد حركة الجهاد الإسلامي للقاهرة هذه المرة تختلف عن الزيارات السابقة –لاسيما- بسبب التغيير الحاصل على الساحة الفلسطينية والمحاولات المصرية -الناجحة حتى الآن-  في خلق ما يمكن تسميته بمناخ جديد يحيط بالقضية الفلسطينية بملفاتها كافة، سواء في علاقة النظام المصري بالرئيس الفلسطيني محمود عباس أبو مازن على ضوء مواقفه الأخيرة من مبادرة "السلام" العربية وعلاقته بالرباعية العربية "مصر- السعودية- الأردن- الإمارات" ، بالإضافة إلى دلالة التوقيت الزمني للزيارة والتي تأتي بعد أيام من مبادرة العشر نقاط التي طرحتها حركة الجهاد الإسلامي لإذابة الجليد الحاصل بين مكونات البيت الفلسطيني".

وإذا كانت إحدى النقاط المهمة في المبادرة تتلخص بالتخلص من اتفاق أوسلو، الذي فشل فشلاً ذريعًا في تحقيق حلم الدولة الفلسطينية كما كان يُؤمل. فإن حركة الجهاد الإسلامي تدرك الظروف والمعطيات والمتغيرات والمصالح لدى البعض، الذي حاول ويحاول تفريغ المبادرة من مضمونها، وقصرها على نقاط محددة، لا على برنامج متكامل. فأعلنت حركة الجهاد الإسلامي أن هذه المبادرة هي برنامج الجهاد الإسلامي، ويمكن أن يتحاور الكل الفلسطيني بشأنها، كمدخل يحقق الوحدة الوطنية ويُنهي الانقسام ويُعطي الدفعة القوية للانتفاضة ومواصلتها حتى إنهاء الاحتلال الإسرائيلي عن أرضنا.

* كاتب فلسطيني- بيروت. - haithem31@yahoo.com



الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق
رمز الأمان


26 أيار 2018   لعله التوقيت الفلسطيني الدائم..! - بقلم: تحسين يقين

25 أيار 2018   العالول والقدوة هما المرشحان الأوفر حظا..! - بقلم: محمد خضر قرش

25 أيار 2018   كل السلامة للرئيس.. فماذا عن سلامتنا؟ - بقلم: عدنان الصباح

25 أيار 2018   السويسري القبيح..! - بقلم: عمر حلمي الغول

25 أيار 2018   السلام وعين النملة..! - بقلم: حمدي فراج

25 أيار 2018   مخيم اليرموك له وجه..! - بقلم: د. أحمد جميل عزم


25 أيار 2018   في حب الكلاب والقطط..! - بقلم: ناجح شاهين

24 أيار 2018   خواطر فكرية في شهر القرآن الكريم - بقلم: صبحي غندور

24 أيار 2018   برنارد لويس: الوجه العاري للاستشراق..! - بقلم: سليمان ابو ارشيد

24 أيار 2018   إيران والصفقة النهائية.. طريقة ترامب التفاوضية - بقلم: د. أحمد جميل عزم

23 أيار 2018   المستعمر فريدمان على حقيقته..! - بقلم: عمر حلمي الغول


23 أيار 2018   حيفا تنتصر لغزة والقدس..! - بقلم: راسم عبيدات








31 اّذار 2017   41 سنة على يوم الأرض: تماسك الفقراء - بقلم: بسام الكعبي





27 اّذار 2011   عداد الدفع المسبق خال من المشاعر الإنسانية..!! - بقلم: محمد أبو علان

13 شباط 2011   سقط مبارك فعادت لنا الحياة - بقلم: خالد الشرقاوي

4 شباط 2011   لا مستحيل..!! - بقلم: جودت راشد الشويكي


21 أيار 2018   رسالــــــة.. إنك تحرثين روحي - بقلم: فراس حج محمد

20 أيار 2018   حكواتي.. في رمضان قديم - بقلم: د. المتوكل طه

20 أيار 2018   ورحل "حارس التراث الفلسطيني" الباحث نمر سرحان - بقلم: شاكر فريد حسن

6 أيار 2018   حول القراءة ومظاهرها غير الثّقافيّة..! - بقلم: فراس حج محمد



8 كانون ثاني 2011   "صحافة المواطن" نافذة للأشخاص ذوي الاعاقة - بقلم: صدقي موسى

10 تشرين ثاني 2010   رساله .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

3 تشرين ثاني 2010   شخبطة صحفية - بقلم: حسناء الرنتيسي

27 تشرين أول 2010   المدلل .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

21 تشرين أول 2010   فضفضة مواطنية - بقلم: حسناء الرنتيسي


4 اّذار 2012   الطقش


26 كانون ثاني 2012   امرأة في الجفتلك



 
 
 
top

English | الصفحة الرئيسية | كاريكاتير | صحف ومجلات | أخبار وتقارير | اّراء حرة | الإرشيف | صوتيات | صحفيون وكتاب | راسلنا

جميع الحقوق محفوظة © لشبكة  أمين الأعلامية 2018- 1996 
تصميم وتطوير شبكة أمين الأعلامية