21 April 2017   Uri Avnery: Palestine's Nelson Mandela - By: Uri Avnery

20 April 2017   Palestinian prisoners’ demands are just and legal - By: Daoud Kuttab

17 April 2017   Israel celebrates 50 years as occupier - By: Jonathan Cook

14 April 2017   Uri Avnery: CUI BONO? - By: Uri Avnery

13 April 2017   Wihdat versus Faisali - By: Daoud Kuttab

12 April 2017   Strategy Of Force Coupled With Sound Diplomacy - By: Alon Ben-Meir

6 April 2017   Arab civil society is crucial for democracy - By: Daoud Kuttab


3 April 2017   Israel steps up dirty tricks against boycott leaders - By: Jonathan Cook

31 March 2017   Uri Avnery: University of Terror - By: Uri Avnery

31 March 2017   The Battle Over Syria's Future - By: Alon Ben-Meir

30 March 2017   Once a year not enough - By: Daoud Kuttab

24 March 2017   Uri Avnery: The National Riddle - By: Uri Avnery












5 أيلول 2015   "من الأزل".. آخر كتب الراحل جونتر جراس - بقلم: المركز الألماني للإعلام (ألمانيا إنفو/ almania info)



28 تشرين ثاني 2016

يا مصر قومي وشدي الحيل..!


بقلم: محمد خضر قرش
طباعة     إرسال في البريد الإلكتروني

لا يوجد عربيا حقيقيا مسلما كان أو مسيحيا وينحدر من نسل أو سلالة عدنان وقحطان وينتمي للعروبة قولا وفعلا وينطق بلغة الضاد، إلا ويتألم وبمرارة كبيرة لواقع العرب الحالي لكونه أضعف الإيمان. فالانتماء للعروبة التي انجبت من رحمها آخر الأنبياء محمد بن عبد الله، العربي النشأة والتكوين تلزمنا بهذا الشعور كحد أدنى وذلك أضعف الايمان. ولأن مصر هي أرض الكنانة وقلب العروبة النابض ومهد الحضارة والتاريخ معا، فلا يمكن والحالة هذه أن يكون الأنسان عربيا أصيلا ويؤمن بكل الأنبياء والرسل دون أن يتألم لوضع مصر العروبة بنفس الألم الذي ينتابنا جميعا من واقعنا العربي المرير.

فليس عربيا ولا وطنيا ولا قوميا ولا مسلما ولا مسيحيا من يتآمر على مصر وينشر فيها الإرهاب ويعبث باقتصادها. فمن يتآمر على مصر يتآمر على قوة العرب وتاريخهم وأنبيائهم. فمصر العظيمة تمر بأزمة اقتصادية ربما هي الأشد وطأة وقساوة على شعبها منذ مئات السنين.

ولعل الكثير من العرب وخاصة الجيل الحالي لا يعلم أن أس الأزمة الاقتصادية التي تعاني منها مصر حاليا تعود إلى قيادتها للصراع الطويل والمرير الذي خاضته بلا هوادة بقيادة الزعيم جمال عبد الناصر وتحملها الأعباء الاقتصادية المترتبة على مواجهتها للاستعمار والكيان الإسرائيلي معا. فدعم مصر لثوار الجزائر سرع ساعة الخلاص من الاستعمار الفرنسي ولولا دعم ومساندة مصر لثوار جنوب اليمن ما تخلص من الاستعمار البريطاني وإجباره على حمل عصاته ومغادرة الأرض العربية ولولا الفكر القومي العروبي والتحرري الذي نشره عبد الناصر لما تم تصفية القواعد الأميركية والبريطانية في ليبيا بعد سقوط نظامها ونفس الشيء في العراق. فمصر هي من أفشلت الانزال الأميركي في لبنان عام 1958 حينما كان كميل شمعون رئيسا. ولولا وقوف ومشاركة جيش مصر لليمن لما أمكن انتصار ثورتها على حكم الأئمة الفاسد والموغل في الرجعية والتخلف عام 1962. فجيل اليوم ربما لا يعلم أو لم يدرك بأن القرار التاريخي بتأميم قناة السويس عام 1956 وعودتها للسيادة المصرية كان السبب وراء العدوان الثلاثي في مثل هذه الأيام من العام المذكور وأنه لولا هذه الخطوة الشجاعة والجريئة والاستثنائية لما فتحت الطريق واسعا أمام تأميم شركات النفط العربية في العراق وليبيا والجزائر. كما كان لمصر دور كبير وملموس في لجم وتحجيم الأنظمة العربية الصغيرة الصديقة للغرب الاستعماري بالإضافة إلى دورها في تأسيس وتزعم دول عدم الانحياز والابتعاد عن الغرب الاستعماري ومقارعتها لأعداء القومية العربية وفي المقدمة إسرائيل.

فالكثير مما تعاني منه مصر حاليا وفي المقدمة منه أزمتها الاقتصادية يرجع بالدرجة الأولى إلى كل ما سبق، دون التقليل من الآثار السلبية للسياسات الاقتصادية التي اتبعها السادات ومبارك؟ فقد حصلت تطورات استراتيجية عقب توقيع اتفاقية كامب ديفيد عام 1979، أدت لحصار الحوت المصري الضخم ضمن المياه المصرية من خلال وضع مصدات وشبكات وأسيجة اقتصادية حالت دون إبحاره في المياه الإقليمية العربية كما كان يفعل قبل ذلك دفاعا عن الامن القومي العربي.

وكانت أحد أبرز الأدوات التي استخدمها أعداء مصر هي إضعافها اقتصاديا ووقف المساعدات المالية عنها. وإذا كان الزعيم جمال عبد الناصر بحكم صلابته وقوته وشخصيته وفكره وإيمانه العميق بالقومية العربية قد تمكن من التصدي لكل محاولات الغرب لإخراج مصر من ساحة الصراع إلا ان خليفته السادات لم يكن يملك نفس الجرأة والشجاعة والكاريزما والإيمان بالقومية العربية، فقد نخ كما تنخ الناقة وسلك الطريق التي يريدها الغرب دون أن يحقق مبتغاة من وراء هذا التحول الاستراتيجي غير المسبوق والمجاني، بتحقيق الرفاه والرخاء الاقتصادي الذي بشر شعبه به حين وقع اتفاقية كامب ديفيد. وجاء بعده الرئيس المخلوع حسني مبارك فأدخل مصر واقتصادها في مرحلة السبات العميق أو البيات الشتوي والذي امتد لنحو ثلاثة عقود متتالية سهل خلالها للفاسدين من تبوأ المناصب والاستئثار بالحكم على حساب شعب مصر العظيم وانكفاءه نحو الداخل.

لقد مارست الولايات المتحدة الأميركية ضغوطا شتى وكثيرة على الدول النفطية العربية الخليجية لوقف مساعداتها لمصر. فالغرب وإسرائيل وبعض دول النفط تعمل على إبقاء مصر دائما بالكاد قادرة على العوم. فليس من مصلحتها أن تغرق مصر لأن ذلك سيؤثر سلبيا على عموم المنطقة ويخلق عدم الاستقرار مما ستكون له ارتدادات كبيرة جدا سينتج أو يتولد عنه عدم توازن في القوى الإقليمية لن تنجو منه دولة في المنطقة بما فيها الخليجية. وفي ذات الوقت فهي ضد أن تكون مصر منتعشة ومزدهرة وقوية اقتصاديا لأن من شأن ذلك أن يدفعها نحو الفعل وتغيير الوضع من حولها للحفاظ على الأمن القومي العربي مما سيترك تأثيراته على عموم المنطقة وهذا يتعارض مع المصالح الأميركية وإسرائيل وبعض الدول النفطية العربية لذا فإن جميع هؤلاء يريدوا أن تبقى مصر ضعيفة اقتصاديا ومديونة ومنهكة وغير قادرة حتى على العوم داخل مجالها البحري لفترة طويلة. تلك المعادلة الاستعمارية التي ما فتئ الغرب وإسرائيل وبعض الدول العربية المرتبطة بهما وخاصة النفطية منها على إبقاء مصر فيه. ومع وفاة الزعيم جمال عبد الناصر وتولي السادات وبعده المخلوع مبارك السلطة، دفعا باتجاه انكفاء مصر نحو الداخل وإبعاد تأثيرها القومي والوطني على عموم المنطقة. لذا لم يكن وقف تصدير المشتقات النفطية من شركة أرامكو أخيرا وتجميد صندوق الاستثمار المشترك المقدر بنحو 12 مليار ريال صدفة أو وليد ساعته أو بسبب قرار القضاء المصري المتعلق بالجزر الثلاث في مدخل خليج العقبة، كما لم يكن بسبب بداية تغير الموقف المصري مما يجري في سوريا والعراق واليمن وليبيا فحسب. وللتدليل على ذلك فأن موقف سلطنة عُمان من سوريا وما يجري في اليمن متقدم درجات على مواقف مصر الحالية، فهي لم تقطع علاقاتها معهما والوفود الرسمية بين السلطنة وسوريا منتظمة وكذلك مع اليمن والعراق ورغم ذلك لم يتخذ أي قرار أو معاتبة ضد السلطنة وتجميد عضويتها في مجلس التعاون الخليجي بعكس ما حصل مع مصر.

السبب الرئيس والجوهري لموقف بعض دول النفط من مصر هو انها تريد بل وتسعى أن يبقى اقتصادها ضعيفا ومنهكا. فقوة الاقتصاد المصري ستؤدي حتما إلى تعزيز قوتها العسكرية وبالتالي زيادة تأثيرها على دول المنطقة وإفشال مخططات الغرب الشريرة بتقسيم وتجزأة المنطقة العربية. لذلك فأميركا وإسرائيل وبعض الدول الإقليمية والنفطية على عجلة من أمرهم لإتمام مهمتهم القذرة قبل أن تتمكن مصر من النهوض من كبوتها وإنعاش اقتصادها وزيادة تأثيرها. الهجمة على الوطن العربي بغرض تقسيمه ستستمر وستزداد ما دامت مصر العظيمة ضعيفة اقتصاديا.

أثر نهوض مصر..
ندرك كما تدرك مصر بأن إعادة الحيوية لدور مصر العربي والإقليمي والدولي له متطلبات لا بد من توفرها ولعل أهمها تحصين الجبهة الداخلية وتقويتها مما يعني ضرورة توحيد القوى الوطنية المصرية الفاعلة والانفتاح عليها وعدم الانطلاق من المفهوم الأمني لتصليب وتقوية الجبهة الداخلية. والنقطة الثانية إعادة هيكلة الاقتصاد ومحاربة الفساد وأنصار النظام السابق والانحياز للطبقات الفقيرة والمعدمة، والنقطة الثالثة هي إعادة التموضع من جديد لمصر وإعادة دورها القيادي في دول عدم الانحياز وإفريقيا وعدم الوثوق بالولايات المتحدة الأميركية وإسرائيل.

التحول المصري يجب أن يتم عن قناعة من قبل القيادة المصرية وشعبها ومؤسستها العسكرية بأن ذلك هو طريق خلاص مصر مما هي عليه حاليا. كلنا بدأنا نلمس مؤشرات إيجابية في هذا الاتجاه ونتطلع أن تستمر. فمن يقود مصر يقود الوطن العربي، فغيابها أو انكفاءها سمح لبعض الدول التي لا تُرى بالعين المجردة من التحرك والتأثير السلبي بالطبع على الوطن العربي ومستقبله.

ولعلنا نذكر جيدا ما أدلى به عاموس يادلين رئيس الاستخبارات العسكرية الإسرائيلية عام 2010 عقب انتهاء خدماته، أمام اللجنة الخارجية والامن التابعة للكنيست "أما في مصر، الملعب الأكبر لنشاطاتنا، فإن العمل تطور حسب الخطط المرسومة منذ عام 1979، فلقد أحدثنا الاختراقات السياسية والأمنية والاقتصادية والعسكرية في أكثر من موقع، ونجحنا في تصعيد التوتر والاحتقان الطائفي والاجتماعي، لتوليد بيئة متصارعة متوترة دائماً، ومنقسمة إلى أكثر من شطر في سبيل  تعميق حالة الاهتراء داخل البنية والمجتمع والدولة المصرية، لكي يعجز أي نظام يأتي بعد حسني مبارك في معالجة الانقسام والتخلف والوهن المتفشي في مصر.

* كاتب فلسطيني يقيم في مدينة القدس. - Kirresh_mohammed47@yahoo.com



الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق
رمز الأمان

23 نيسان 2017   وحيفا من هنا بدأت..! - بقلم: سليمان ابو ارشيد

23 نيسان 2017   عن جرائم القتل في غزة..! - بقلم: مصطفى إبراهيم

23 نيسان 2017   من هم القتلة؟ - بقلم: د. مصطفى البرغوتي


23 نيسان 2017   الحرب على الحركة الأسيرة.. رواتب وحقوق..! - بقلم: راسم عبيدات

22 نيسان 2017   المنتصرون والخاسرون..! - بقلم: مصطفى إبراهيم

22 نيسان 2017   خطورة الإتفاقات الديمغرافية..! - بقلم: عمر حلمي الغول

22 نيسان 2017   فلسطين فى البيت الأبيض..! - بقلم: د.ناجي صادق شراب


22 نيسان 2017   لنحقق أهداف الأسرى لكن بسرعة - بقلم: تحسين يقين

22 نيسان 2017   22 نيسان يوم الوفاء للأســير العربي - بقلم: عبد الناصر عوني فروانة

22 نيسان 2017   قراءة في شريط القسام..! - بقلم: خالد معالي

21 نيسان 2017   "حماس" المعضلة والحل..! - بقلم: عمر حلمي الغول


21 نيسان 2017   الاسرى.. معركة الاولاد والاحفاد..! - بقلم: حمدي فراج



31 اّذار 2017   41 سنة على يوم الأرض: تماسك الفقراء - بقلم: بسام الكعبي


6 كانون أول 2016   نيلسون مانديلا: حضورٌ يقهرُ الغياب..! - بقلم: بسام الكعبي


3 كانون أول 2016   عادل الأسطة: ناقد لامع ومحاضر بارع..! - بقلم: بسام الكعبي

13 تشرين ثاني 2016   الجريحة داليا نصار تقرأ مسيرة أم وديع بشغف لتنتصر - بقلم: بسام الكعبي





27 اّذار 2011   عداد الدفع المسبق خال من المشاعر الإنسانية..!! - بقلم: محمد أبو علان

13 شباط 2011   سقط مبارك فعادت لنا الحياة - بقلم: خالد الشرقاوي

4 شباط 2011   لا مستحيل..!! - بقلم: جودت راشد الشويكي


16 نيسان 2017   أنا مضرب عن الطعام في سجني - بقلم: نصير أحمد الريماوي

16 نيسان 2017   ساعاتُ الفراغ..! - بقلم: د. عبد الرحيم جاموس

12 نيسان 2017   مطر الكلمات..! - بقلم: د. عبد الرحيم جاموس

10 نيسان 2017   لست عضوا في اتحاد كتاب الموز..! - بقلم: بكر أبوبكر



8 كانون ثاني 2011   "صحافة المواطن" نافذة للأشخاص ذوي الاعاقة - بقلم: صدقي موسى

10 تشرين ثاني 2010   رساله .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

3 تشرين ثاني 2010   شخبطة صحفية - بقلم: حسناء الرنتيسي

27 تشرين أول 2010   المدلل .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

21 تشرين أول 2010   فضفضة مواطنية - بقلم: حسناء الرنتيسي


4 اّذار 2012   الطقش


26 كانون ثاني 2012   امرأة في الجفتلك



 
 
 
top

English | الصفحة الرئيسية | كاريكاتير | صحف ومجلات | أخبار وتقارير | اّراء حرة | الإرشيف | صوتيات | صحفيون وكتاب | راسلنا

جميع الحقوق محفوظة © لشبكة  أمين الأعلامية 2017- 1996 
تصميم وتطوير شبكة أمين الأعلامية