12 January 2018   Bibi's Son or: Three Men in a Car - By: Uri Avnery

11 January 2018   Jerusalem and Amman - By: Daoud Kuttab

11 January 2018   A Party That Has Lost Its Soul - By: Alon Ben-Meir


8 January 2018   Shadow Armies: The Unseen, But Real US War in Africa - By: Ramzy Baroud

8 January 2018   Ahed Tamimi offers Israelis a lesson worthy of Gandhi - By: Jonathan Cook

5 January 2018   Uri Avnery: Why I am Angry? - By: Uri Avnery

4 January 2018   US blackmail continued - By: Daoud Kuttab


29 December 2017   Uri Avnery: The Man Who Jumped - By: Uri Avnery



22 December 2017   Uri Avnery: Cry, Beloved Country - By: Uri Avnery














5 أيلول 2015   "من الأزل".. آخر كتب الراحل جونتر جراس - بقلم: المركز الألماني للإعلام (ألمانيا إنفو/ almania info)

29 تشرين ثاني 2016

أهمية مؤتمر "فتح"..!


بقلم: ناجح شاهين
طباعة     إرسال في البريد الإلكتروني

استمعت لأحد قادة "فتح" وهو يقول: "إن العالم كله ينتظر مؤتمر فتح وانتخاباتها؟" لكن هل هذا ممكن؟ أعني هل يمكن للعالم أن ينشغل بمؤتمرات "حماس" أو الجبهة الشعبية أو الجهاد الإسلامي أو حزب الشعب أو فدا ..الخ؟

كنت طالباً في دائرة العلوم السياسية في جامعة أمريكية من جامعات النخبة. وكان هناك زميلة صينية في برنامج دكتوراة العلاقات الدولية مميزة أكاديمياً على نحو لافت. عندما تعرفت إليها سألتني من أي بلد أكون، فقلت وأنا أتوجس أن لا تعرف بلدي: "أنا عربي من فلسطين." فنظرت إلي وعلى وجههها تعبير غريب وقالت: "عربي من باكستان؟" ربما نتج الالتباس عن تشابه نطق فلسطين وباكستان في الإنجليزية. بعد حوار محبط، اتضح لي أن زميلتي الصينية المتفوقة في دائرة السياسة بالذات لا تعرف من العرب إلا السعودية والعراق. وهي لم تسمع مطلقاً بسوريا أو مصر أو اليمن أو لبنان ..الخ.

عرفت منها لاحقاً أن الصينيين لا يهتمون جدياً إلا بدول مثل  الولايات المتحدة واليابان وروسيا والهند وجيرانهم الأقربين مثل الكوريتين.

بالطبع أحسست بأناي الفلسطينية المنتفخة تنفجر قهراً: تعرفون اعتدت أنا الفلسطيني على توهم أن العالم كله ليس عنده مشاغل إلا فلسطين وهمومها. بالمناسبة زميلتي الصينية "فشلت" على نحو أدهشني في التعرف إلى إسرائيل. أشعرتني أنني في واقع السياسة الفعلي "لا على البال ولا على الخاطر" أو أنني مثل "اللي رقصت على السلم" لا أحد يهتم لأمرها. ويزداد الوضع سوء مع تراجع قيمة "الشرق الأوسط" كله بفعل انهيار القمية التبادلية والاستراتيجية للنفط.

وقد قلنا ما قلناه، نود الإشارة إلى أن مؤتمر "فتح" مهم دون شك بالنسبة إلى حركة "فتح"، وهو مهم دون شك بالنسبة للجزء الأكبر –على الأرجح- من الشعب الفلسطيني. ولسنا متأكدين من أهمية مؤتمرات "فتح" وغيرها بالنسبة لجيراننا الألداء الذين ابتلعوا أرضنا وما زالوا مثابرين في عملهم الدؤوب لابتلاع ما تبقى منها.

نود أن نتفاءل بخصوص ما يمكن أن تنتجه مؤتمرات مثل مؤتمر "فتح" أو "حماس" أو الشعبية، لكننا لا نستطيع أن نعثر على الأساس الذي نستند إليه لبناء ذلك التفاؤل.

كيف يمكن لـ"فتح" أو "حماس" أو الشعبية أن تنهض بخطة سياسية عبقرية وشجاعة من أجل حماية ما تبقى من فلسطين، ناهيك عن تحرير ما تم ابتلاعه فعلاً؟ كم يلزم من الإبداع والشجاعة لإنتاج ذلك؟

نعرف جميعاً أننا نعيش أوضاعاً لا مثيل لها في الصعوبة والتعقيد. ونعرف دون خداع للذات أننا نمر بظروف هي الأسوأ منذ دخول العرب العصر الحديث بعد الاستعمار الإنجليزي والفرنسي أواخر القرن التاسع عشر وأوائل العشرين. الآن كيف يمكن لـ"فتح" أو أي من أخواتها أن تجد طريقها وسط أكوام الفوضى والضياع والهزائم في العمق العربي؟

هل هناك من قارب سحري يختفي في مكان ما يمكن أن ينقذنا من الغرق؟ وإذا كان مثل ذلك القارب "غير التاريخي" قابعاً حقاً في زاوية ما بانتظار من يكتشفه فهل يتوافر الذكاء الثوري الاستثنائي وإنكار المصالح الذاتية وما يلف لفها من أجل العثور عليه؟

هذا سؤال لن يتأخر الجواب عليه طويلاً، سيكتشف شعب فلسطين وأهل "فتح" على السواء، وربما العالم الذي "ينتظر"، مدى قدرة "فتح" على الارتقاء إلى مستوى التحدي الهائل الذي يواجه فلسطين وشعبها خلال أيام قليلة.

* الكاتب أكاديمي فلسطيني. - najehshahin@yahoo.com



الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق
رمز الأمان

16 كانون ثاني 2018   خطاب الرئيس وقرارات المركزي والدوران في حلقة مفرغة - بقلم: د. إبراهيم أبراش

16 كانون ثاني 2018   قراءة هادئة في خطاب الرئيس‎ - بقلم: هاني المصري


16 كانون ثاني 2018   قراءة في قرارات المجلس المركزي الفلسطيني - بقلم: د. مازن صافي

16 كانون ثاني 2018   خطاب محمود عباس في المجلس المركزي الفلسطيني - بقلم: شاكر فريد حسن

15 كانون ثاني 2018   التاريخ قاطرة السياسة..! - بقلم: عمر حلمي الغول

15 كانون ثاني 2018   عباس والتموضع بين محورين.. وخيار واحد - بقلم: راسم عبيدات

15 كانون ثاني 2018   خطاب الرئيس بين الحائط التاريخي والشعر الابيض..! - بقلم: بكر أبوبكر

15 كانون ثاني 2018   قراءة في خطاب الرئيس..! - بقلم: خالد معالي

15 كانون ثاني 2018   حتى لا تكون الجلسة الاخيرة..! - بقلم: حمدي فراج

15 كانون ثاني 2018   الانظار تتجهه الى المجلس المركزي..! - بقلم: عباس الجمعة

15 كانون ثاني 2018   في مئويته: عبد الناصر خالد في الوجدان والضمير العربي - بقلم: شاكر فريد حسن

14 كانون ثاني 2018   دلالات خطاب الرئيس..! - بقلم: عمر حلمي الغول

14 كانون ثاني 2018   كي تكون قرارات المجلس المركزي بمستوى التحدي التاريخي - بقلم: د. مصطفى البرغوتي

14 كانون ثاني 2018   هل اجتماع المركزي سينقذ غزة من الكارثة؟! - بقلم: وسام زغبر





31 اّذار 2017   41 سنة على يوم الأرض: تماسك الفقراء - بقلم: بسام الكعبي


6 كانون أول 2016   نيلسون مانديلا: حضورٌ يقهرُ الغياب..! - بقلم: بسام الكعبي


3 كانون أول 2016   عادل الأسطة: ناقد لامع ومحاضر بارع..! - بقلم: بسام الكعبي




27 اّذار 2011   عداد الدفع المسبق خال من المشاعر الإنسانية..!! - بقلم: محمد أبو علان

13 شباط 2011   سقط مبارك فعادت لنا الحياة - بقلم: خالد الشرقاوي

4 شباط 2011   لا مستحيل..!! - بقلم: جودت راشد الشويكي


13 كانون ثاني 2018   فدوى وإبراهيم..! - بقلم: تحسين يقين

12 كانون ثاني 2018   في غزَّة..! - بقلم: أكرم الصوراني

11 كانون ثاني 2018   حتى يُشرق البحر..! - بقلم: حسن العاصي

10 كانون ثاني 2018   عكا..! - بقلم: شاكر فريد حسن



8 كانون ثاني 2011   "صحافة المواطن" نافذة للأشخاص ذوي الاعاقة - بقلم: صدقي موسى

10 تشرين ثاني 2010   رساله .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

3 تشرين ثاني 2010   شخبطة صحفية - بقلم: حسناء الرنتيسي

27 تشرين أول 2010   المدلل .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

21 تشرين أول 2010   فضفضة مواطنية - بقلم: حسناء الرنتيسي


4 اّذار 2012   الطقش


26 كانون ثاني 2012   امرأة في الجفتلك



 
 
 
top

English | الصفحة الرئيسية | كاريكاتير | صحف ومجلات | أخبار وتقارير | اّراء حرة | الإرشيف | صوتيات | صحفيون وكتاب | راسلنا

جميع الحقوق محفوظة © لشبكة  أمين الأعلامية 2018- 1996 
تصميم وتطوير شبكة أمين الأعلامية