21 April 2017   Uri Avnery: Palestine's Nelson Mandela - By: Uri Avnery

20 April 2017   Palestinian prisoners’ demands are just and legal - By: Daoud Kuttab

17 April 2017   Israel celebrates 50 years as occupier - By: Jonathan Cook

14 April 2017   Uri Avnery: CUI BONO? - By: Uri Avnery

13 April 2017   Wihdat versus Faisali - By: Daoud Kuttab

12 April 2017   Strategy Of Force Coupled With Sound Diplomacy - By: Alon Ben-Meir

6 April 2017   Arab civil society is crucial for democracy - By: Daoud Kuttab


3 April 2017   Israel steps up dirty tricks against boycott leaders - By: Jonathan Cook

31 March 2017   Uri Avnery: University of Terror - By: Uri Avnery

31 March 2017   The Battle Over Syria's Future - By: Alon Ben-Meir

30 March 2017   Once a year not enough - By: Daoud Kuttab

24 March 2017   Uri Avnery: The National Riddle - By: Uri Avnery












5 أيلول 2015   "من الأزل".. آخر كتب الراحل جونتر جراس - بقلم: المركز الألماني للإعلام (ألمانيا إنفو/ almania info)



29 تشرين ثاني 2016

أهمية مؤتمر "فتح"..!


بقلم: ناجح شاهين
طباعة     إرسال في البريد الإلكتروني

استمعت لأحد قادة "فتح" وهو يقول: "إن العالم كله ينتظر مؤتمر فتح وانتخاباتها؟" لكن هل هذا ممكن؟ أعني هل يمكن للعالم أن ينشغل بمؤتمرات "حماس" أو الجبهة الشعبية أو الجهاد الإسلامي أو حزب الشعب أو فدا ..الخ؟

كنت طالباً في دائرة العلوم السياسية في جامعة أمريكية من جامعات النخبة. وكان هناك زميلة صينية في برنامج دكتوراة العلاقات الدولية مميزة أكاديمياً على نحو لافت. عندما تعرفت إليها سألتني من أي بلد أكون، فقلت وأنا أتوجس أن لا تعرف بلدي: "أنا عربي من فلسطين." فنظرت إلي وعلى وجههها تعبير غريب وقالت: "عربي من باكستان؟" ربما نتج الالتباس عن تشابه نطق فلسطين وباكستان في الإنجليزية. بعد حوار محبط، اتضح لي أن زميلتي الصينية المتفوقة في دائرة السياسة بالذات لا تعرف من العرب إلا السعودية والعراق. وهي لم تسمع مطلقاً بسوريا أو مصر أو اليمن أو لبنان ..الخ.

عرفت منها لاحقاً أن الصينيين لا يهتمون جدياً إلا بدول مثل  الولايات المتحدة واليابان وروسيا والهند وجيرانهم الأقربين مثل الكوريتين.

بالطبع أحسست بأناي الفلسطينية المنتفخة تنفجر قهراً: تعرفون اعتدت أنا الفلسطيني على توهم أن العالم كله ليس عنده مشاغل إلا فلسطين وهمومها. بالمناسبة زميلتي الصينية "فشلت" على نحو أدهشني في التعرف إلى إسرائيل. أشعرتني أنني في واقع السياسة الفعلي "لا على البال ولا على الخاطر" أو أنني مثل "اللي رقصت على السلم" لا أحد يهتم لأمرها. ويزداد الوضع سوء مع تراجع قيمة "الشرق الأوسط" كله بفعل انهيار القمية التبادلية والاستراتيجية للنفط.

وقد قلنا ما قلناه، نود الإشارة إلى أن مؤتمر "فتح" مهم دون شك بالنسبة إلى حركة "فتح"، وهو مهم دون شك بالنسبة للجزء الأكبر –على الأرجح- من الشعب الفلسطيني. ولسنا متأكدين من أهمية مؤتمرات "فتح" وغيرها بالنسبة لجيراننا الألداء الذين ابتلعوا أرضنا وما زالوا مثابرين في عملهم الدؤوب لابتلاع ما تبقى منها.

نود أن نتفاءل بخصوص ما يمكن أن تنتجه مؤتمرات مثل مؤتمر "فتح" أو "حماس" أو الشعبية، لكننا لا نستطيع أن نعثر على الأساس الذي نستند إليه لبناء ذلك التفاؤل.

كيف يمكن لـ"فتح" أو "حماس" أو الشعبية أن تنهض بخطة سياسية عبقرية وشجاعة من أجل حماية ما تبقى من فلسطين، ناهيك عن تحرير ما تم ابتلاعه فعلاً؟ كم يلزم من الإبداع والشجاعة لإنتاج ذلك؟

نعرف جميعاً أننا نعيش أوضاعاً لا مثيل لها في الصعوبة والتعقيد. ونعرف دون خداع للذات أننا نمر بظروف هي الأسوأ منذ دخول العرب العصر الحديث بعد الاستعمار الإنجليزي والفرنسي أواخر القرن التاسع عشر وأوائل العشرين. الآن كيف يمكن لـ"فتح" أو أي من أخواتها أن تجد طريقها وسط أكوام الفوضى والضياع والهزائم في العمق العربي؟

هل هناك من قارب سحري يختفي في مكان ما يمكن أن ينقذنا من الغرق؟ وإذا كان مثل ذلك القارب "غير التاريخي" قابعاً حقاً في زاوية ما بانتظار من يكتشفه فهل يتوافر الذكاء الثوري الاستثنائي وإنكار المصالح الذاتية وما يلف لفها من أجل العثور عليه؟

هذا سؤال لن يتأخر الجواب عليه طويلاً، سيكتشف شعب فلسطين وأهل "فتح" على السواء، وربما العالم الذي "ينتظر"، مدى قدرة "فتح" على الارتقاء إلى مستوى التحدي الهائل الذي يواجه فلسطين وشعبها خلال أيام قليلة.

* الكاتب أكاديمي فلسطيني. - najehshahin@yahoo.com



الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق
رمز الأمان

25 نيسان 2017   إضراب الحرية والكرامة قادر على الانتصار - بقلم: هاني المصري

25 نيسان 2017   مقال مروان وخطاب لندا يزعجانهم..! - بقلم: د. أحمد جميل عزم

24 نيسان 2017   "الصقور" الجدد في الولايات المتحدة - بقلم: د. سالم الكتبي

24 نيسان 2017   الإضراب وحرب الإشاعات..! - بقلم: عمر حلمي الغول


24 نيسان 2017   وجعنا وجع الأسرى..! - بقلم: خالد معالي


24 نيسان 2017   عندما ينتفض شعب المليون اسير..! - بقلم: عيسى قراقع

24 نيسان 2017   إستقراء في لقاء ترامب أبو مازن المرتقب..! - بقلم: د. عبد الرحيم جاموس

24 نيسان 2017   إعلام الجريمة ضوابطه ومحدداته - بقلم: د. أحمد الشقاقي

24 نيسان 2017   في غزة.. برغم الألم سنخفي الدمعة ونظهر البسمة - بقلم: د. رمضان مصطفى طنبورة

24 نيسان 2017   دينكم فوق قدمي..! - بقلم: جمال قارصلي

23 نيسان 2017   بريطانيا تتمسك بعار الوعد..! - بقلم: عمر حلمي الغول

23 نيسان 2017   المثقفون والمبدعون لا يتقاعدون..! - بقلم: د. إبراهيم أبراش

23 نيسان 2017   وحيفا من هنا بدأت..! - بقلم: سليمان ابو ارشيد



31 اّذار 2017   41 سنة على يوم الأرض: تماسك الفقراء - بقلم: بسام الكعبي


6 كانون أول 2016   نيلسون مانديلا: حضورٌ يقهرُ الغياب..! - بقلم: بسام الكعبي


3 كانون أول 2016   عادل الأسطة: ناقد لامع ومحاضر بارع..! - بقلم: بسام الكعبي

13 تشرين ثاني 2016   الجريحة داليا نصار تقرأ مسيرة أم وديع بشغف لتنتصر - بقلم: بسام الكعبي





27 اّذار 2011   عداد الدفع المسبق خال من المشاعر الإنسانية..!! - بقلم: محمد أبو علان

13 شباط 2011   سقط مبارك فعادت لنا الحياة - بقلم: خالد الشرقاوي

4 شباط 2011   لا مستحيل..!! - بقلم: جودت راشد الشويكي


16 نيسان 2017   أنا مضرب عن الطعام في سجني - بقلم: نصير أحمد الريماوي

16 نيسان 2017   ساعاتُ الفراغ..! - بقلم: د. عبد الرحيم جاموس

12 نيسان 2017   مطر الكلمات..! - بقلم: د. عبد الرحيم جاموس

10 نيسان 2017   لست عضوا في اتحاد كتاب الموز..! - بقلم: بكر أبوبكر



8 كانون ثاني 2011   "صحافة المواطن" نافذة للأشخاص ذوي الاعاقة - بقلم: صدقي موسى

10 تشرين ثاني 2010   رساله .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

3 تشرين ثاني 2010   شخبطة صحفية - بقلم: حسناء الرنتيسي

27 تشرين أول 2010   المدلل .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

21 تشرين أول 2010   فضفضة مواطنية - بقلم: حسناء الرنتيسي


4 اّذار 2012   الطقش


26 كانون ثاني 2012   امرأة في الجفتلك



 
 
 
top

English | الصفحة الرئيسية | كاريكاتير | صحف ومجلات | أخبار وتقارير | اّراء حرة | الإرشيف | صوتيات | صحفيون وكتاب | راسلنا

جميع الحقوق محفوظة © لشبكة  أمين الأعلامية 2017- 1996 
تصميم وتطوير شبكة أمين الأعلامية