17 November 2017   Uri Avnery: A History of Idiocy - By: Uri Avnery

16 November 2017   Jordanian and Palestinian Evangelicals unite in Amman - By: Daoud Kuttab

16 November 2017   Losing The Last Vestiges Of Our Moral Fabric - By: Alon Ben-Meir

15 November 2017   Anti-BDS Laws and Pro-Israeli Parliament: Zionist Hasbara is Winning in Italy - By: Romana Rubeo and Ramzy Baroud


13 November 2017   Israel lobby is slowly being dragged into the light - By: Jonathan Cook

10 November 2017   Uri Avnery: Two Meetings - By: Uri Avnery

9 November 2017   Important to implement joint Orthodox council - By: Daoud Kuttab


3 November 2017   Uri Avnery: Who is Afraid of the Iranian Bomb? - By: Uri Avnery


27 October 2017   Uri Avnery: Pickled Cucumbers - By: Uri Avnery

26 October 2017   Refugees and bread subsidy - By: Daoud Kuttab












5 أيلول 2015   "من الأزل".. آخر كتب الراحل جونتر جراس - بقلم: المركز الألماني للإعلام (ألمانيا إنفو/ almania info)



30 تشرين ثاني 2016

يوميات مواطن عادي (60): الروح الرياضية في  العمل السياسي


بقلم: نبيل دويكات
طباعة     إرسال في البريد الإلكتروني

كمواطن فلسطيني عادي، وخلال معايشتي لحياة المجتمع من مختلف جوانبها ومنها السياسية، دائماً ما كان يلفت انتباهي مفهوم "المعارضة"، حيث شاع استخدام هذا المفهوم في السياق الفلسطيني، خاصة بعد اتفاقية اوسلو وتأسيس السلطة الوطنية الفلسطينية اواسط تسعينيات القرن الماضي، وانتقال ثقل العمل السياسي والتنظيمي الفلسطيني الى داخل الاراضي الفلسطينية، وما تبع ذلك من رفع غطاء السرية الذي كان يغلب على العمل السياسي والتنظيمي خاصة لعموم الاحزاب والفصائل الفلسطينية التي اصبحت تعمل بصورة علنية أو شبه علنية على الاقل. اضافة الى الاتحادات القطاعية والمؤسسات والهيئات المجتمعية، والمجلس التشريعي والهيئات المحلية.

مع هذا الانتقال اصبح من السهل على من يرغب متابعة مشهد العلاقات، المتغيرة والمتبدلة، بصورة سريعة، سواء بين الاحزاب والفصائل الفلسطينية المختلفة، او حتى في اطار  الحزب الواحد نفسه. وكذلك الحال بالنسبة للهيئات والمؤسسات المختلفة. ومع انتشار  فكرة الاعتماد على الانتخابات كوسيلة من اجل اختيار الهيئات والمؤسسات القيادية في مختلف الاطر والهيئات، وزيادة الاحتكام الى صندوق الاقتراع كفيصل بين كل الاشخاص والجهات المتنافسة للوصول الى مراكز القيادة وصنع القرار الخاص والعام وفي مختلف المجالات.  وبالكلام العامي فانه بات بمتناول المواطن العادي، وبقليل من التركيز متابعة ما يحصل، حتى في "الكواليس والدهاليز" الضيقة للعمل الاداري والتنظيمي، وعلاقة ذلك بالقضايا والمواقف السياسية في سياق التنافس والمنافسة على مواقع صنع القرار. بل وربما صار بإمكان الكثيرين تحليل السلوك المتوقع لطبيعة العلاقات والتحالفات السياسية، والاشخاص ودوافعهم وطبيعة علاقاتهم والاطر التي يعملون فيها، منافستهم لبعضهم البعض، او تحالفاتهم، وكيفية التمييز بين المصالح الخاصة الضيقة والمصالح العامة... وغيرها الكثير من التفاصيل التي اصبحت شبه متاحة امام عامة المواطنين.

بالنسبة لمفهوم "المعارضة" فانه بات واضحاً ان هناك اتجاه عام سائد او مسيطر، سواء في الاطار الوطني العام، او في الاطار التنظيمي الخاص بكل فصيل او حزب سياسي او هيئة ومؤسسة. يقابله ويقف على خط متوازي معه اتجاه آخر يقف في معظم الاحوال في موقف الرافض  لأفكار وتوجهات  الاتجاه السائد ويطلق عليه في الغالب لقب "المعارضة". وبدون الدخول في تفاصيل المشهد السياسي فان المعارضة عموماً تقف في خط مستقيم يبدأ احد طرفيه من تلك المعارضة التي تنطلق من اعتبارات ومصالح فئوية او شخصية ضيقة وينتهي عند الطرف الآخر بالمعارضة التي ترتكز الى  رؤى ومبادئ وتوجهات. وتتوزع بقية انواع واشكال المعارضة، اذا جازت لنا التسمية، وتجد لها مكاناً او تصنيفاً في موقع او نقطة معينة على هذا الخط المستقيم، قريبة او بعيدة عن احد طرفيه. وهكذا انتشرت لدينا في السياق الفلسطيني الكثير من التسميات او المسميات فهذه معارضة "داخلية" وتلك "خارجية"، هذه معارضة "واقعية" وتلك معارضة "عبثية"، هذه "مبدأية" وتلك "مصلحية"، هذه "معتدلة" وتلك "متطرفة"... الخ من التسميات التي اعتقد انها باتت منتشرة ومعروفة الى حد كبير  في واقعنا السياسي والاجتماعي عموماً.

لكن ما لا يلاحظه الجميع هو ذلك المتغير  الشكل من "المعارضة"، وهي باعتقادي هي ذلك النوع الذي يحتفظ لنفسه بحرية الانتقال من  خط المعارضة الى الخط الموازي له تماماً، وبالعكس وفقا لنتائج الانتخابات أو صندوق الاقتراع. باختصار هي ذلك النوع الذي يساير التوجه العام وفي اطار الهيكل الاداري والتنظيمي داخل الحزب والمؤسسة والهيئة، ويقبل بمجريات الامور وتطورها وصولا الى عملية الانتخاب. فاذا جاءت الانتخابات في صالحه فإنه يحافظ على موقعه وموقفه طالما انه وصل الى مركز صنع القرار، اما اذا جاءت الانتخابات في غير صالحه فانه سرعان ما يقفز الى الخط الموازي تماماً، ويتقمص دور المعارض، طبعاً دون ان يتمكن حتى من تحديد موقع محدد له على خط المعارضة، ويتنقل ذهاباً واياباً بين محوري هذا الخط. وفي كل الاحوال فان تركيز هذا النوع من المعارضة ينصب على البحث عن عيوب في النظام والمنهج والادوات من اجل تبرير خسارته، يبحث ويشير الى كل شيء، او أي شيء وعيوبه دون ان يواجه نفسه مرة واحدة بالسؤال عن اسباب خسارته بالبحث في عيوبه هو.

خلاصة القول ان هناك اشكالية ومعضلة كبيرة لا زالت قائمة في سلوكنا السياسي خصوصاً، وهي اشكالية في التقبل والقبول بالنتائج، والاحتكام الى الحكم الذي نقبل وننادي به جميعاً كحكم ومرجع بيننا، الا وهو الانتخابات واللجوء الى صندوق الاقتراع في اللحظات والمحطات الفاصلة. فهل يصعب علينا "التنازل" عن مواقع صنع القرار، والقبول بمبدأ "تداول" السلطة؟!  لا زلت اتذكر ايام الطفولة حينما كنا نتجمع كأطفال في احدى ساحات الحارة للعب، وفي بعض الالعاب كنا نتفق ان تقوم المجموعة بإصدار حكم معين على "المغلوب" في تلك اللعبة، وبالطبع كنا نتمادى كأطفال في الحكم على المغلوبين منا، بل وكنا احياناً نقتص من بعضنا البعض، ونمارس الحكم بقساوة على زملائنا حين يأتي دورنا لنكون حكاماً عليهم عندما يكونوا في موقع المغلوب، وكان بعض الاطفال يصرخ عالياً ويعلن انسحابه من اللعب حين تظهر النتيجة، او تميل في غير صالحه، وبعضنا كان يبكي، ربما من اجل جلب التعاطف والغاء الحكم عليه. كنا نناكف ونعاير بعضنا البعض بنوع من اللعب حتى بعد انتهاء اللعبة. ولأننا أدركنا في طفولتنا انه مهما تكون نتيجة ذلك اليوم من اللعب فإننا سوف نلتقي في اليوم التالي، نفس الاطفال وفي نفس المكان لنلعب من جديد وعلى الاغلب نفس الالعاب، فذلك هو  الاطار المتوفر لنا. لكن مع توالي الايام وتجارب اللعب كنا في كل يوم نضيف جديداً الى شروط وظروف اللعب، اما اهم ما تعودنا اضافته في افتتاح اللعب في اليوم التالي فهو الاتفاق على قاعدة: "ممنوع البكاء، ممنوع الانسحاب من اللعب". فهل نتذكر جميعا اننا لعبنا بنفس الطريقة وربما نفس الالعاب وفي نفس السياق؟! أم أن للحياة السياسية شروطا وظروفاً مختلفة؟!

* كاتب وناقد يقيم في مدينة رام الله. - Nabilsd2004@yahoo.com



الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق
رمز الأمان

18 تشرين ثاني 2017   الإبتزاز الأميركي الرخيص..! - بقلم: عمر حلمي الغول


18 تشرين ثاني 2017   اجتماع القاهرة... وما هو الملطوب؟ - بقلم: راسم عبيدات


18 تشرين ثاني 2017   ذكرى تأسيس الحزب القومي.. حملت دوماً رهان سعادة..! - بقلم: عباس الجمعة

17 تشرين ثاني 2017   الإستعمار يهدد الدولة..! - بقلم: عمر حلمي الغول

17 تشرين ثاني 2017   أعذارهم سيئة كذنوبهم..! - بقلم: جواد بولس

17 تشرين ثاني 2017   التوقيت الفلسطيني للمصالحة..! - بقلم: د. محمد المصري

17 تشرين ثاني 2017   سعد الحريري وجزاء سنمار..! - بقلم: محمد خضر قرش

17 تشرين ثاني 2017   رسالة الى الرئيس.. اذا مات الشعب مات كل شيء..! - بقلم: علاء المشهراوي

17 تشرين ثاني 2017   ملاحظات على "هوامش" إميل حبيبي..! - بقلم: سليمان ابو ارشيد

17 تشرين ثاني 2017   حديث لا ينقصه الوضوح..! - بقلم: حمدي فراج

17 تشرين ثاني 2017   مقدسيون.. حذاء مثقوب و"بيئة قهرية"..! - بقلم: د. أحمد جميل عزم

17 تشرين ثاني 2017   مفاتيح الإعلام والكلام الكالح..! - بقلم: بكر أبوبكر

16 تشرين ثاني 2017   استقالة الحريري كإحدى تداعيات فوضى الربيع العربي..! - بقلم: د. إبراهيم أبراش




31 اّذار 2017   41 سنة على يوم الأرض: تماسك الفقراء - بقلم: بسام الكعبي


6 كانون أول 2016   نيلسون مانديلا: حضورٌ يقهرُ الغياب..! - بقلم: بسام الكعبي


3 كانون أول 2016   عادل الأسطة: ناقد لامع ومحاضر بارع..! - بقلم: بسام الكعبي

13 تشرين ثاني 2016   الجريحة داليا نصار تقرأ مسيرة أم وديع بشغف لتنتصر - بقلم: بسام الكعبي




27 اّذار 2011   عداد الدفع المسبق خال من المشاعر الإنسانية..!! - بقلم: محمد أبو علان

13 شباط 2011   سقط مبارك فعادت لنا الحياة - بقلم: خالد الشرقاوي

4 شباط 2011   لا مستحيل..!! - بقلم: جودت راشد الشويكي


10 تشرين ثاني 2017   فيلم "ميلاد مر"؛ أو "يلعن أبو إسرائيل"..! - بقلم: ناجح شاهين


24 تشرين أول 2017   الطّلقة الأخيرة على رأسي الغبيّ* - بقلم: فراس حج محمد




8 كانون ثاني 2011   "صحافة المواطن" نافذة للأشخاص ذوي الاعاقة - بقلم: صدقي موسى

10 تشرين ثاني 2010   رساله .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

3 تشرين ثاني 2010   شخبطة صحفية - بقلم: حسناء الرنتيسي

27 تشرين أول 2010   المدلل .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

21 تشرين أول 2010   فضفضة مواطنية - بقلم: حسناء الرنتيسي


4 اّذار 2012   الطقش


26 كانون ثاني 2012   امرأة في الجفتلك



 
 
 
top

English | الصفحة الرئيسية | كاريكاتير | صحف ومجلات | أخبار وتقارير | اّراء حرة | الإرشيف | صوتيات | صحفيون وكتاب | راسلنا

جميع الحقوق محفوظة © لشبكة  أمين الأعلامية 2017- 1996 
تصميم وتطوير شبكة أمين الأعلامية