17 January 2018   'When Geopolitical Conditions And Moral Values Converge - By: Alon Ben-Meir

15 January 2018   In Words and Deeds: The Genesis of Israeli Violence - By: Ramzy Baroud

12 January 2018   Bibi's Son or: Three Men in a Car - By: Uri Avnery

11 January 2018   Jerusalem and Amman - By: Daoud Kuttab

11 January 2018   A Party That Has Lost Its Soul - By: Alon Ben-Meir


8 January 2018   Shadow Armies: The Unseen, But Real US War in Africa - By: Ramzy Baroud

8 January 2018   Ahed Tamimi offers Israelis a lesson worthy of Gandhi - By: Jonathan Cook

5 January 2018   Uri Avnery: Why I am Angry? - By: Uri Avnery

4 January 2018   US blackmail continued - By: Daoud Kuttab


29 December 2017   Uri Avnery: The Man Who Jumped - By: Uri Avnery















5 أيلول 2015   "من الأزل".. آخر كتب الراحل جونتر جراس - بقلم: المركز الألماني للإعلام (ألمانيا إنفو/ almania info)

1 كانون أول 2016

الطاقة الإيجابية و"الشيوخ" والحلول الوهمية


بقلم: ناجح شاهين
طباعة     إرسال في البريد الإلكتروني

تتحفنا محطة "نساء اف ام" –ليس وحدها بالطبع- في هذا الصباح الجميل بضيف خبير في الطاقة الإيجابية وتأثيرها في الحصول على الوظائف وإنجاز الأهداف بأنواعها. يلزم أحدنا أن يوجه طاقته الإيجابية باتجاه معين فتنتقاد الأمور دون شك إلى تحقيق غاياته وأهدافه، وتمشي حياته على خير ما يرام.

هناك شيخ لبناني اسمه يوسف فتوني، إن لم أخطئ، يستطيع أن يحدد من مكانه أية "جارحة" في جسمك هي المختلة ويصلحها عبر مكالمة هاتفية. طبعاً يستطيع الرجل أن يعالج الأمراض، ويحقق معجزات اقتصادية وأكاديمية للمتصلات والمتصلين، ناهيك عن إحضار الحبيب في سبع دقائق، ورد المطلقة إلى زوجها في ساعتين، وعودة المسافر والغائب إلى أهله...الخ يتواقح الرجل –ومن يقف على إدارة التلفزيونات المصرية التجارية المختلفة بالسماح له- بأن يقارن ما يفعل بأفعال قامة مثل قامة ابن سينا، مدعياً أن طريقته هي طريقة ابن سينا الطبيب ذي النزعة التجريبية العملانية في الطب في مقابل العلاج السحري الموحد لصعوبات الحياة كلها عن طريق دواء واحد يفيض به على البشر جميعاً تلفزيون السيسي والشيخ يوسف وغيره من "العلماء المبروكين".

هنالك في لبنان أيضاً مسلمون شيعة يؤمنون بأن علي والحسن والحسين وقائمة طويلة من الإئمة والشهداء تقف معهم في كل شيء. بل إن المسلم الشيعي البسيط يؤمن بجدية تامة بأن الأئمة والشهداء يحاربون معهم ضد "إسرائيل" وغيرها من الأعداء. بالطبع سيكون هذا كارثياً لو تحول في التطبيق إلى التقاعس عن العمل الشجاع المبدع الذي تقوم به المقاومة. لكن المقاومة تستفيد من هذا الإيمان بذكاء لإبقاء التفاؤل والأمل والدافعية الجهادية، بينما هي تعمل بمنتهى الصرامة على بناء قوتها المادية الفعلية عبر التدريب الدقيق العالي المستوى، والتسليح بأفضل ما يمكن الحصول عليه من أسلحة من أجل مواجهة عدو خبير وذكي ومسلح حتى أسنانه اسمه إسرائيل.

أنصار الطاقة وشيوخ قنوات مصر المختلفة يخدعون الناس ببيعهم الوهم الذي يصبرهم على "بلاويهم" عوضاً عن البحث عن حل لها في السياق الاجتماعي السياسي الاقتصادي المعاش. يتوهم أحدهم أن الطاقة أو الشيخ يمكن أن يقدم الحل لمشاكل الاقتصاد أو الصحة أو السياسة.

بالطبع التبسيط شيء مخل ولا يقارب الواقع جدياً. لكننا نلجأ إليه هنا بغرض التوضيح: إذا كان السوق الفلسطيني –مثلاً- يستوعب 20 في المائة فقط من القوة العاملة المؤهلة، وتمكن 100% من الفلسطينيين من ممارسة الطاقة الإيجابية أو اتصلوا بالشيخ اللبناني أو المغربي، فهل ستكون النتيجة أن وظائف ما ستهبط من السماء ليشتغل الناس جميعاً؟ واضح أن الجواب هو لا، لأن الاقتصاد أمر مادي واقعي ثقيل لا يمكن تغييره عن طريق الطاقة.

فهل يمكن للطاقة الإيجابية أو الشيوخ في قنوات مصر في عصر الرئيس السيسي أن تسهم، على سبيل المثال لا الحصر، في إلحاق الهزيمة بالمشروع الصهيوني أو أن تردع تركيا عن محاولة اقتطاع شمال سوريا والعراق؟ واضح أن الجواب هو لا.

لكنهم لا يتوانون عن بيع الناس أوهام الطاقة، وحلول الشيوخ السحرية محققين هدفين رائعين في آن: أولاً، منفعة مادية مباشرة تذهب إلى جيوب المدعين الأفاقين النصابين من بائعي الوهم؛ ثانياً، تخدير الناس بأفيون قديم متجدد يلهيهم عن مواجهة واقعهم بالسبل الثورية الواقعية المتصلة بشروط الحياة التاريخية الفعلية.

أوهام الطاقة وأوهام الشيوخ وأفيون أرب ايدول وحشيش كرة القدم كلها أدوات "سحرية" حقاً في سحب أنظار الناس بعيداً عن الأسباب الحقيقية لمعاناتهم والسبل العلمية العملية الكفيلة بمواجهتها.

* الكاتب أكاديمي فلسطيني. - najehshahin@yahoo.com



الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق
رمز الأمان

17 كانون ثاني 2018   لماذا تنفجر غزة؟ ولأجل من؟ - بقلم: مصطفى إبراهيم

17 كانون ثاني 2018   #غزة - بقلم: د. حيدر عيد



17 كانون ثاني 2018   قرارات المركزي.. رُبع الطريق..! - بقلم: د. أحمد جميل عزم

16 كانون ثاني 2018   مئوية عبد الناصر..! - بقلم: عمر حلمي الغول

16 كانون ثاني 2018   خطاب الرئيس وقرارات المركزي والدوران في حلقة مفرغة - بقلم: د. إبراهيم أبراش

16 كانون ثاني 2018   قراءة هادئة في خطاب الرئيس‎ - بقلم: هاني المصري


16 كانون ثاني 2018   قراءة في قرارات المجلس المركزي الفلسطيني - بقلم: د. مازن صافي

16 كانون ثاني 2018   خطاب محمود عباس في المجلس المركزي الفلسطيني - بقلم: شاكر فريد حسن

15 كانون ثاني 2018   التاريخ قاطرة السياسة..! - بقلم: عمر حلمي الغول

15 كانون ثاني 2018   عباس والتموضع بين محورين.. وخيار واحد - بقلم: راسم عبيدات

15 كانون ثاني 2018   خطاب الرئيس بين الحائط التاريخي والشعر الابيض..! - بقلم: بكر أبوبكر

15 كانون ثاني 2018   قراءة في خطاب الرئيس..! - بقلم: خالد معالي





31 اّذار 2017   41 سنة على يوم الأرض: تماسك الفقراء - بقلم: بسام الكعبي


6 كانون أول 2016   نيلسون مانديلا: حضورٌ يقهرُ الغياب..! - بقلم: بسام الكعبي


3 كانون أول 2016   عادل الأسطة: ناقد لامع ومحاضر بارع..! - بقلم: بسام الكعبي




27 اّذار 2011   عداد الدفع المسبق خال من المشاعر الإنسانية..!! - بقلم: محمد أبو علان

13 شباط 2011   سقط مبارك فعادت لنا الحياة - بقلم: خالد الشرقاوي

4 شباط 2011   لا مستحيل..!! - بقلم: جودت راشد الشويكي


13 كانون ثاني 2018   فدوى وإبراهيم..! - بقلم: تحسين يقين

12 كانون ثاني 2018   في غزَّة..! - بقلم: أكرم الصوراني

11 كانون ثاني 2018   حتى يُشرق البحر..! - بقلم: حسن العاصي

10 كانون ثاني 2018   عكا..! - بقلم: شاكر فريد حسن



8 كانون ثاني 2011   "صحافة المواطن" نافذة للأشخاص ذوي الاعاقة - بقلم: صدقي موسى

10 تشرين ثاني 2010   رساله .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

3 تشرين ثاني 2010   شخبطة صحفية - بقلم: حسناء الرنتيسي

27 تشرين أول 2010   المدلل .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

21 تشرين أول 2010   فضفضة مواطنية - بقلم: حسناء الرنتيسي


4 اّذار 2012   الطقش


26 كانون ثاني 2012   امرأة في الجفتلك



 
 
 
top

English | الصفحة الرئيسية | كاريكاتير | صحف ومجلات | أخبار وتقارير | اّراء حرة | الإرشيف | صوتيات | صحفيون وكتاب | راسلنا

جميع الحقوق محفوظة © لشبكة  أمين الأعلامية 2018- 1996 
تصميم وتطوير شبكة أمين الأعلامية