21 June 2018   The ultimate failure - By: Daoud Kuttab

18 June 2018   End the Wars to Halt the Refugee Crisis - By: Ramzy Baroud

15 June 2018   Uri Avnery: The Siamese Twins - By: Uri Avnery


10 June 2018   Knesset foils efforts to end Israeli apartheid - By: Jonathan Cook


8 June 2018   Uri Avnery: Are YOU Brainwashed? - By: Uri Avnery

7 June 2018   Open letter to PM designate Omar Razzaz - By: Daoud Kuttab


1 June 2018   Uri Avnery: Strong as Death - By: Uri Avnery

















5 أيلول 2015   "من الأزل".. آخر كتب الراحل جونتر جراس - بقلم: المركز الألماني للإعلام (ألمانيا إنفو/ almania info)

3 كانون أول 2016

جنوب افريقيا وفلسطين..!


بقلم: عمر حلمي الغول
طباعة     إرسال في البريد الإلكتروني

في اليوم العالمي للتضامن مع الشعب الفلسطيني أحيا البرلمان في دولة جنوب افريقيا المناسبة بطريقته الخاصة، حيث تداول عدد من النواب وهم يتلفعون بالكوفية والعلم الفلسطيني على منبر البرلمان، وألقوا كلمات التضامن مع اصدقائهم الفلسطينيين. هذا وقد تم توزيع الكوفية والعلم على مختلف النواب، حتى بدا وكأن مجلس النواب يتبع لدولة فلسطين.

هذه الروح الأممية العالية بين أعضاء البرلمان الجنوب افريقي، لهي إنعكاس لتأصل الروح الكفاحية في اوساطهم مع الشعوب المضطهدة والمستعمرة وخاصة الشعب العربي الفلسطيني، وهو الشعب الأخير، الذي مازال يقبع تحت نير آخر إحتلال في العالم. ونتاج هذا التعاظم للروح الأممية العالية بينهم أبى النواب إلآ ان يحييوا مناسبة اليوم العالمي مع الشعب الفلسطيني على طريقتهم الخاصة، التي تؤكد بما لا يدع مجالا للشك عن عمق الروابط الكفاحية، التي تربط بين الشعبين الصديقين. وايضا حرصهم على الوقوف بقوة ودون تردد مع كفاح وحرية وإستقلال الشعب العربي الفلسطيني، وإقامة دولته الوطنية المستقلة وعاصمتها القدس الشرقية على حدود الرابع من حزيران عام 1967، وضمان حق العودة للاجئين الفلسطينيين لديارهم وفق القرار الدولي 194.

ولعل ابرز ما ذكره وأكد عليه النواب الجنوب افريقيين، أن إستقلال جنوب افريقيا سيبقى إستقلالاً ناقصاً دون تحرر وإستقلال فلسطين. هذه الروحية الأممية العالية من اولئك الأصدقاء، الذين عانوا مرارة الإحتلال والعنصرية البيضاء البغيضة، هي إنعكاس لإدراكهم حجم وهول الممارسات والإنتهاكات الخطيرة، التي ترتكبها الدول الإستعمارية عموما والعنصرية خصوصا. ومن خلال زيارات عدد من وفود دولة جنوب افريقيا لإراضي دولة فلسطين المحتلة في الرابع من حزيران عام 1967، تلمسوا أكثر فأكثر هول وفظاعة الإنتهاكات الإسرائيلية ضد ابناء الشعب العربي الفلسطيني، التي فاقت في بشاعتها تلك الممارسات العنصرية، التي إرتكبها نظام الفصل العنصري في دولتهم ضد المواطنين الجنوب افريقيين. وأكدوا دون مواربة أن سياسة التمييز العنصرية وعمليات التطهير العرقية، التي تنفذها دولة إسرائيل الإستعمارية في اراضي دولة فلسطين المحتلة تعتبر وصمة عار في جبين البشرية، التي لم تتخذ المواقف المناسبة ضد جرائم دولة التطهير العرقي الاٍسرائيلية.

النموذج الجنوب الأفريقي في التضامن مع الشعب الفلسطيني، هو النوذج، الذي يفترض ان يعمم في اوساط الشعوب الشقيقة والصديقة لتعميق عملية التضامن مع الأهداف والمصالح الوطنية العليا، التي نصت عليها مواثيق وقرارات الشرعية الدولية.

وفي السياق تعزيز عمليات المقاطعة لدولة الإستعمار الإسرائيلية على كل الصعد والمستويات: الإقتصادية والاجتماعية والسياسية والديبلوماسية والأمنية والتعليمية الاكاديمية والثقافية والرياضية والتجارية والبرلمانية .. إلخ  بهذه الروحية من التضامن الأممي مع القضية الفلسطينية يمكن إعادة الإعتبار للقضية الوطنية. وهذا ما نادت به السيدة مريم المنصوري، نائبة رئيس حزب الامة السوداني في كلمتها، التي القتها في مؤتمر حركة فتح الحالي (السابع) يوم الثلاثاء الماضي. وبالتالي تستدعي الضرورة وضع رؤية برنامجية للتواصل مع الأصدقاء في العالم ككل: دول وبرلمانات واحزاب وقوى  سياسية من مختلف الاتجاهات والمشارب وجامعات وفرق فنية ومصانع وشركات ومزارع .. إلخ لتحشيد أكبر دعم عربي وعالمي مع قضية العرب المركزية، قضية فلسطين، التي تعتبر بوابة السلام والحرب في المنطقة. وبالتالي تشكيل لوبي عالمي ضاغط على دولة التطهير العرقي الإسرائيلية والولايات المتحدة ومن لف لفها للإذعان لخيار السلام وحل الدولتين على حدود الرابع من حزيران عام 1967.

شكرا لجنوب افريقيا بشكل عام وبرلمانها بشكل خاص. وشكرا لكل إنسان وحزب ودولة وجامعة وبرلمان ومؤسسة تضامنت مع كفاح الشعب العربي الفلسطيني في يوم التضامن العالمي معه الموافق ال29 من نوفمبر / تشرين ثان من كل عام.

* كاتب فلسطيني يقيم في مدينة رام الله. - oalghoul@gmail.com



الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق
رمز الأمان


21 حزيران 2018   حال الإنقسام السياسي الفلسطيني..! - بقلم: د.ناجي صادق شراب

21 حزيران 2018   حال الإنقسام السياسي الفلسطيني..! - بقلم: د.ناجي صادق شراب

21 حزيران 2018   لنطلق صرخة بوجه الانقسام..! - بقلم: عباس الجمعة

21 حزيران 2018   مستقبل قطاع غزة: رؤية استشرافية..! - بقلم: حســـام الدجنــي

21 حزيران 2018   ثلاثة أهداف لفريق "الصفقة النهائية"..! - بقلم: د. أحمد جميل عزم


20 حزيران 2018   الزيارة الفاشلة سلفا..! - بقلم: عمر حلمي الغول

20 حزيران 2018   الانقسام وشماعة العقوبات على غزة..! - بقلم: د. إبراهيم أبراش

20 حزيران 2018   حتى لا تنحرف البوصلة..! - بقلم: محسن أبو رمضان


20 حزيران 2018   "السرايا" على درب "المنارة"..! - بقلم: د. أحمد جميل عزم

20 حزيران 2018   العالم ينقلب من حولنا..! - بقلم: د. أماني القرم

19 حزيران 2018   تنفيذ قرار الحماية الدولية للشعب الفلسطيني..! - بقلم: د. هاني العقاد

19 حزيران 2018   مثل استهداف انسان بصاروخ وتمزيق جسده..! - بقلم: مصطفى إبراهيم


8 حزيران 2018   ..هكذا خسر قطاع غزة أكثر من 40% من مساحته..! - بقلم: وسام زغبر







31 اّذار 2017   41 سنة على يوم الأرض: تماسك الفقراء - بقلم: بسام الكعبي




27 اّذار 2011   عداد الدفع المسبق خال من المشاعر الإنسانية..!! - بقلم: محمد أبو علان

13 شباط 2011   سقط مبارك فعادت لنا الحياة - بقلم: خالد الشرقاوي

4 شباط 2011   لا مستحيل..!! - بقلم: جودت راشد الشويكي


21 أيار 2018   رسالــــــة.. إنك تحرثين روحي - بقلم: فراس حج محمد

20 أيار 2018   حكواتي.. في رمضان قديم - بقلم: د. المتوكل طه

20 أيار 2018   ورحل "حارس التراث الفلسطيني" الباحث نمر سرحان - بقلم: شاكر فريد حسن

6 أيار 2018   حول القراءة ومظاهرها غير الثّقافيّة..! - بقلم: فراس حج محمد



8 كانون ثاني 2011   "صحافة المواطن" نافذة للأشخاص ذوي الاعاقة - بقلم: صدقي موسى

10 تشرين ثاني 2010   رساله .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

3 تشرين ثاني 2010   شخبطة صحفية - بقلم: حسناء الرنتيسي

27 تشرين أول 2010   المدلل .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

21 تشرين أول 2010   فضفضة مواطنية - بقلم: حسناء الرنتيسي


4 اّذار 2012   الطقش


26 كانون ثاني 2012   امرأة في الجفتلك



 
 
 
top

English | الصفحة الرئيسية | كاريكاتير | صحف ومجلات | أخبار وتقارير | اّراء حرة | الإرشيف | صوتيات | صحفيون وكتاب | راسلنا

جميع الحقوق محفوظة © لشبكة  أمين الأعلامية 2018- 1996 
تصميم وتطوير شبكة أمين الأعلامية