15 September 2017   Uri Avnery: Despair of Despair - By: Uri Avnery

14 September 2017   Is America Still a Beacon of Light to Other Nations? - By: Alon Ben-Meir

14 September 2017   More expected from the world community - By: Daoud Kuttab


9 September 2017   Uri Avnery: A Confession - By: Uri Avnery

7 September 2017   Chance to effect strategic change - By: Daoud Kuttab

5 September 2017   Three Years after the War: Gaza Youth Speak Out - By: Ramzy Baroud

2 September 2017   Uri Avnery: Crusaders and Zionists - By: Uri Avnery


31 August 2017   When do lying politicians tell the truth? - By: Daoud Kuttab












5 أيلول 2015   "من الأزل".. آخر كتب الراحل جونتر جراس - بقلم: المركز الألماني للإعلام (ألمانيا إنفو/ almania info)



4 كانون أول 2016

المعارضة السورية وإسرائيل..!


بقلم: عمر حلمي الغول
طباعة     إرسال في البريد الإلكتروني

العلاقات الإسرائيلية مع قوى المعارضة السورية ليست جديدة. فجزء منها، كما "النصرة" وتنظيم الدولة الاسلامية في العراق والشام" (داعش) وغيرها من المسميات الاسلاموية ساهمت إسرائيل في خلقها او التهيئة لنشوئها ودعمها وتسليحها بشكل غير مباشر ومعالجة جرحاها في مستشفياتها، وإندفع أجزاء من المعارضة، التي تسمى نفسها بـ"الديمقراطية" او "الوطنية" نحو التشبيك السياسي والأمني مع إسرائيل إرضاءا للولايات المتحدة، وتسويقا لنفسها في اوساط دول الإتحاد الاوروبي ودول الإقليم الإسلامية والعربية. ولم يعد لدى تلك القوى ما يشعرها بالعار من تهافتها في الإرتماء المجاني في أحضان دولة الإستعمار الإسرائيلية، الشريكة الأساسية في ما أصاب دول وشعوب الأمة العربية من ويلات ونكبات. ولعل نشر شريط الفيديو أمس لرئيس وزراء ووزير خارجية قطر السابق، حمد بن جاسم، الذي كشف فيه عن تورطه شخصيا مع الولايات المتحدة وحلفائها في تمزيق سوريا والعراق وليبيا وحتى المملكة السعودية يدلل على الدور الخطير، التي نفذته دولة الإحتلال الاسرائيلية ومن معها من العرب في تنفيذ المخطط.

وايضا من يعود لما قاله هرتسي هليفي، رئيس الاستخبارات الاسرائيلية عن ضرورة المحافظة على بقاء "داعش" و"النصرة" وغيرها من الجماعات التكفيرية، تكشف عمق ما تلعبه تلك القوى من دور تخريبي لتمزيق وحدة الشعوب والدول العربية وخاصة سوريا والعراق ومصر وليبيا واليمن. وبالتالي العلاقات الإسرائيلية مع المعارضة السورية ليست وليدة اللحظة، بل نمت وترعرت منذ إنطلاق شرارة الثورات العربية عام 2011، التي خصاها الغرب الرأسمالي عموما وأميركا وإسرائيل خصوصا من خلال تلك المجموعات الاسلاموية التكفيرية المأجورة وغيرها من القوى، التي تدعي "الديمقراطية" و"الوطنية" وهي لا تمت بصلة  للديمقراطية او الوطنية.
 
وبعد أفول دورها في الشمال السوري وتحديدا في حلب، وكشكل من إدعاء الوجود والحضور في المشهد السياسي السوري، قام فهد المصري، منسق ما يسمى جبهة الإنقاذ الوطني السورية بإجراء لقاء مع قناة "24" الإسرائيلية، ودعا إسرائيل إلى تشكيل "مجلس للإمن الاقليمي برعاية الامم المتحدة، للقوى الاقليمية الفاعلة" والتي تقف على رأسها دولة التطهير العرقي الإسرائيلية. واوضح المصري، ان الهدف يتمثل في "الجلوس سويا للتنسيق حول أمن المنطقة"!؟ وتابع يدعي أن رسالته "ليست رسالة نستجدي فيها عطف او مساعدة من إسرائيل". وإنما كما أكد أن الهدف "هو كشف موقفنا السياسي حيال إسرائيل وحيال المنطقة." واضاف "قلنا بكل صراحة إن سوريا لن تكون قوة معادية لإي قوة محلية او اقليمية أو دولية". بتعبير آخر، هو يؤكد على ان قوى المعارضة صديقة لإسرائيل، ومعنية بالشراكة معها لمواصلة عمليات التخريب وتمزيق دول المنطقة وخاصة سوريا والعراق.

مواقف فهد المصري، ليست مواقفه الشخصية، بل هي تعبير عن توجهات قطاع من قوى المعارضة الفاقدة للاهلية الوطنية والديمقراطية. ولا تقتصر عملية التبعية والعمالة لإسرائيل على جبهة الإنقاذ بل تشمل العديد من القوى ، ومنها ما يسمى "حركة سوريا السلام"، التي يقودها محمد حسين، وايضا احمد الجربا، رئيس تيار "الغد" في المعارضة وآخرين، هذه القوى وغيرها وقبلها قوى التكفير الاسلاموية، كل من موقعه وخلفيته الفكرية او العقائدية السياسية إرتضوا جميعا اولا  التخلي عن كل الثوابت العربية في التصدي لإسرائيل؛ ثانيا لم يميزوا بين التصدي لسيياسات هذا النظام او ذاك وبين عداء إسرائيل المستحكم للعرب والمسلمين بغض النظر عن قومياتهم ودولهم؛ ثالثا غيبوا كليا من وعيهم وبرامجهم السياسية فكرة الدعم والاسناد للقضية الفلسطينية، قضية العرب المركزية؛ رابعا لم يميزوا بين العملية السياسية، التي تقودها القيادة الفلسطينية لتحقيق سلام عادل وممكن مع دولة الإحتلال الإسرائيلية وبين ركضهم في متاهة التطبيع والعمالة المجانية لإسرائيل الإستعمارية؛ خامسا تجاهلوا كليا ركائز مبادرة السلام العربية وتسلسلها، وتسابقوا مع العديد من الدول العربية في التطبيع المجاني مع إسرائيل المعادية لهم ولشعوبهم الشقيقة.

المصلحة الشخصية والسياسية تملي على قوى المعارضة السورية مراجعة الذات، وعدم ركوب الرأس، لإن المستقبل ليس في صالحهم، ولا يعمل وفق معاييرهم ومعايير إسرائيل ومن يقف خلفها. الامر الذي يفرض التدقيق في سياسة العمالة المجانية مع إسرائيل عدوة الشعوب العربية، ومعادية السلام والتنمية والحرية والديمقراطية. والعودة لجادة شعوبهم ومصالحم على كل المستويات.

* كاتب فلسطيني يقيم في مدينة رام الله. - oalghoul@gmail.com



الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق
رمز الأمان

20 أيلول 2017   "حماس" وخطاب الرئيس..! - بقلم: خالد معالي

20 أيلول 2017   محورية القضية الفلسطينية..! - بقلم: د. عبد الرحيم جاموس

20 أيلول 2017   دوافع وأسباب رفع الفيتو عن المصالحة - بقلم: حســـام الدجنــي

20 أيلول 2017   كردستان واسكتلندا..! - بقلم: د. أحمد جميل عزم

19 أيلول 2017   لعبة شد الأعصاب..! - بقلم: عمر حلمي الغول


19 أيلول 2017   الكلمة المنتظرة والمصالحة الفلسطينية - بقلم: عباس الجمعة

19 أيلول 2017   هل يفتح حل اللجنة الإدارية طريق الوحدة؟ - بقلم: هاني المصري

19 أيلول 2017   تحويل غزة إلى أنموذج..! - بقلم: د. أحمد جميل عزم

18 أيلول 2017   خطوة هامة.. لكن..! - بقلم: عمر حلمي الغول


18 أيلول 2017   المصالحة ما زالت تحتاج الى مصارحة..! - بقلم: د. سفيان أبو زايدة

18 أيلول 2017   هل ينتهي الانقسام بإرادة فلسطينية؟! - بقلم: د. عبير عبد الرحمن ثابت

18 أيلول 2017   الوحدة الوطنية.. أين المضمون؟ - بقلم: حمدي فراج

18 أيلول 2017   الموقف الفلسطيني من "الأونروا"..! - بقلم: د. مازن صافي




31 اّذار 2017   41 سنة على يوم الأرض: تماسك الفقراء - بقلم: بسام الكعبي


6 كانون أول 2016   نيلسون مانديلا: حضورٌ يقهرُ الغياب..! - بقلم: بسام الكعبي


3 كانون أول 2016   عادل الأسطة: ناقد لامع ومحاضر بارع..! - بقلم: بسام الكعبي

13 تشرين ثاني 2016   الجريحة داليا نصار تقرأ مسيرة أم وديع بشغف لتنتصر - بقلم: بسام الكعبي




27 اّذار 2011   عداد الدفع المسبق خال من المشاعر الإنسانية..!! - بقلم: محمد أبو علان

13 شباط 2011   سقط مبارك فعادت لنا الحياة - بقلم: خالد الشرقاوي

4 شباط 2011   لا مستحيل..!! - بقلم: جودت راشد الشويكي


18 أيلول 2017   نَبْع الّهَوَى..! - بقلم: زاهد عزت حرش

17 أيلول 2017   أشرقت يقظتي بياضاً..! - بقلم: حسن العاصي


14 أيلول 2017   محلى النصر في عيون شعب..! - بقلم: د. عبد الرحيم جاموس



8 كانون ثاني 2011   "صحافة المواطن" نافذة للأشخاص ذوي الاعاقة - بقلم: صدقي موسى

10 تشرين ثاني 2010   رساله .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

3 تشرين ثاني 2010   شخبطة صحفية - بقلم: حسناء الرنتيسي

27 تشرين أول 2010   المدلل .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

21 تشرين أول 2010   فضفضة مواطنية - بقلم: حسناء الرنتيسي


4 اّذار 2012   الطقش


26 كانون ثاني 2012   امرأة في الجفتلك



 
 
 
top

English | الصفحة الرئيسية | كاريكاتير | صحف ومجلات | أخبار وتقارير | اّراء حرة | الإرشيف | صوتيات | صحفيون وكتاب | راسلنا

جميع الحقوق محفوظة © لشبكة  أمين الأعلامية 2017- 1996 
تصميم وتطوير شبكة أمين الأعلامية