24 March 2017   Uri Avnery: The National Riddle - By: Uri Avnery


20 March 2017   Revisiting the Oracle: Turner at the Frick - By: Sam Ben-Meir

17 March 2017   Uri Avnery: The Most Moral Army - By: Uri Avnery


10 March 2017   Uri Avnery: Perhaps the Messiah will Come - By: Uri Avnery




6 March 2017   Trumpism And Anti-Semitism - By: Sam Ben-Meir

3 March 2017   Uri Avnery: The Cannons of Napoleon - By: Uri Avnery

1 March 2017   Palestinians celebrate second Arab ‘idol’ - By: Daoud Kuttab













5 أيلول 2015   "من الأزل".. آخر كتب الراحل جونتر جراس - بقلم: المركز الألماني للإعلام (ألمانيا إنفو/ almania info)



8 كانون أول 2016

نتنياهو وبينت.. السباق المحموم على كسب شعبية اليمين..!


بقلم: مصطفى إبراهيم
طباعة     إرسال في البريد الإلكتروني

يجري سباق وتنافس محموم في صفوف الحكومة الإسرائيلية على كسب شعبية اليمين من خلال سن مزيد من القوانين العنصرية وتحقيق الإنجازات، ويدور التنافس الرئيس بين رئيس الحكومة الإسرائيلية، بنيامين نتنياهو، ورئيس كتلة “البيت اليهودي” وزير التربية والتعليم، نفتالي بينيت الذي حقق إنجازاً له في تمرير قانون التسوية (قانون شرعنة الاستيطان).

وحسب صحيفة "هآرتس" فإن نتنياهو سيسعى إلى تشديد قانون منع الأذان، بادعاء أنه يعتبر أنه لحق ضررا بشعبيته في صفوف اليمين الإسرائيلي في أعقاب قانون شرعنة الاستيطان، الذي يعتبر إنجازا لـ بينيت. حيث صادقت الهيئة العامة للكنيست بالقراءة الأولى على مشروع "قانون التسوية"، الذي يهدف إلى شرعنة البؤر الاستيطانية العشوائية وأجزاء في المستوطنات أقيمت بدون تصاريح رسمية في أراض بملكية فلسطينية خاصة. وكانت خلافات ونقاشات دارت في الائتلاف الحكومي حول القانون والاضرار التي قد تلحق بإسرائيل وخشية تقديم لائحة اتهام في محكمة الجنايات الدولية، لكنهم توصلوا لتسوية وتم تمرير القانون، وبعد ان تم التوصل لاتفاق في الائتلاف الحكومي قال نتنياهو في جلسة كتلة “الليكود” إن الحل المقترح من شأنه أن يبقي المستوطنين على قمة الجبل، وأنه خلف عمونا يوجد عمونات أخرى”.

وحسب ما نقله موقع صحيفة “هآرتس” الالكتروني أمس الأربعاء، عن مقرب من نتنياهو قوله إنه “بسبب إنجاز بينيت في قانون شرعنة الاستيطان، فإن نتنياهو بحث عن قانون آخر لصالح اليمين. ولذلك فإن قانون المؤذن (منع الأذان) مهم جدا بالنسبة له وسيحاول دفعه قدما في موازاة قانون التسوية، وإن نتنياهو أعلن عن أن هذه الصيغة ليست مقبولة عليه، وطلب العودة إلى الصيغة الأولى التي تشمل فرض قيود على الأذان في ساعات النهار أيضا.

وكان من المقرر أن يتم طرح مشروع قانون منع الأذان على الكنيست، يوم الاربعاء الماضي بصيغة مقبولة على الأحزاب الحريدية، وتنص على منع الأذان في ساعات الليل فقط.

غير أن بينيت أعلن أنه لن يدعم أي مشروع قانون يطرحه الائتلاف الحكومي، احتجاجا على عدم دفع إجراءات سن قانون شرعنة الاستيطان، الأمر الذي أدى إلى إرجاء طرح مشاريع قوانين. وبحسب الصحيفة فإن بينيت رفض أيضا تأييد مشروع قانون منع الأذان.

في حين قال رئيس حزب شاس وزير الداخلية، أرييه درعي، إنه خلال اجتماع للجنة الوزارية للتشريع، قبل عدة أسابيع، حيث كان يفترض مناقشة قانون شرعنة الاستيطان وقانون منع الأذان، إن كل الوزراء ذوي العلاقة، وزيرة القضاء والوزير زئيف إلكين والوزير غلعاد إردان قالوا، إن قانون المؤذن لا حاجة له وسيلحق ضررا، ودعونا نكتفي بالواقع الحالي ونشكل لجنة تعمل على تطبيق القانون أو نتوصل إلى تفاهم مع رؤساء السلطات والأئمة.

وجرى الاتفاق مع رئيس الحكومة على هذا الأمر، واتفق أنه سيعطي ردا حتى المساء، والجميع فهموا أننا ذاهبون إلى حل ونؤجل لأسبوعين أو ثلاثة حتى نتوصل إلى تفاهمات.

لكن نتنياهو غير رأيه، وبدأ الصراع بين البيت اليهودي والليكود حول قانون التسوية، وبات معلوما لنتنياهو خلال النقاش صوتوا على قانون التسوية، فقال: إذا كان هذا هو الحال، فسوف نصوت على قانون المؤذن أيضاً.

الخلاف بين أركان الحكومة الإسرائيلية اليمينة وسواء تم سن قانون منع الاذان ام لا فإنهم سيتوصلون الى حل، هو على من يحقق إنجازات أكبر وكسب شعبية في صفوف اليمين، ويبرز ذلك توجهات وقناعات نتنياهو وانه اليميني الأشد تطرفا وعنصرية وأن بينيت وغيره هم تلاميذه.

* باحث وكاتب فلسطيني مقيم في غزة - Mustafamm2001@yahoo.com



الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق
رمز الأمان

24 اّذار 2017   ماذا إذا خاف رئيس الموساد؟! - بقلم: جواد بولس

24 اّذار 2017   فلسطين "اليهود" وقصص القرآن الكريم..! - بقلم: بكر أبوبكر


24 اّذار 2017   السؤال الولجي..! - بقلم: د. أحمد جميل عزم

24 اّذار 2017   فرج فودة.. يوم مقتل قاتله يبعث من جديد..! - بقلم: حمدي فراج


23 اّذار 2017   قمة عباس ترامب: السيناريوهات المحتملة (2-2) - بقلم: حســـام الدجنــي

23 اّذار 2017   عروبة مهدّدة.. حالُ الثقافة العربية - بقلم: صبحي غندور

23 اّذار 2017   أكذوبة نظرية التغيير الثوري..! - بقلم: د. أحمد جميل عزم

22 اّذار 2017   دلالات زيارة مصر..! - بقلم: عمر حلمي الغول


22 اّذار 2017   عباس والسيسي.. مؤتمرات تركيا ودحلان - بقلم: د. أحمد جميل عزم

22 اّذار 2017   احمد ياسين.. الشهيد الذي لا يموت - بقلم: خالد معالي

22 اّذار 2017   قمة عمان وإستلهام روح إعلان الرياض..! - بقلم: د. عبد الرحيم جاموس

22 اّذار 2017   قمة عباس ترامب: السيناريوهات المحتملة (1-2) - بقلم: حســـام الدجنــي



6 كانون أول 2016   نيلسون مانديلا: حضورٌ يقهرُ الغياب..! - بقلم: بسام الكعبي


3 كانون أول 2016   عادل الأسطة: ناقد لامع ومحاضر بارع..! - بقلم: بسام الكعبي

13 تشرين ثاني 2016   الجريحة داليا نصار تقرأ مسيرة أم وديع بشغف لتنتصر - بقلم: بسام الكعبي







27 اّذار 2011   عداد الدفع المسبق خال من المشاعر الإنسانية..!! - بقلم: محمد أبو علان

13 شباط 2011   سقط مبارك فعادت لنا الحياة - بقلم: خالد الشرقاوي

4 شباط 2011   لا مستحيل..!! - بقلم: جودت راشد الشويكي


18 شباط 2017   نص أدبي: هلوساتُ عاشقة..! - بقلم: محمود كعوش

2 شباط 2017   أشتاقُكَ وأنتظرُ منكَ سلاماً..! - بقلم: محمود كعوش

24 كانون ثاني 2017   للحوارُ بقية قد تأتي لاحقاً..! - بقلم: محمود كعوش

23 كانون ثاني 2017   مناقشة قصة "رسول الإله إلى الحبيبة" في دار الفاروق - بقلم: رائد الحواري

20 كانون ثاني 2017   من أخطاء الكُتّاب الشّائعة: مسكينةٌ يا باءَ الجرّ..! - بقلم: فراس حج محمد


8 كانون ثاني 2011   "صحافة المواطن" نافذة للأشخاص ذوي الاعاقة - بقلم: صدقي موسى

10 تشرين ثاني 2010   رساله .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

3 تشرين ثاني 2010   شخبطة صحفية - بقلم: حسناء الرنتيسي

27 تشرين أول 2010   المدلل .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

21 تشرين أول 2010   فضفضة مواطنية - بقلم: حسناء الرنتيسي


4 اّذار 2012   الطقش


26 كانون ثاني 2012   امرأة في الجفتلك



 
 
 
top

English | الصفحة الرئيسية | كاريكاتير | صحف ومجلات | أخبار وتقارير | اّراء حرة | الإرشيف | صوتيات | صحفيون وكتاب | راسلنا

جميع الحقوق محفوظة © لشبكة  أمين الأعلامية 2017- 1996 
تصميم وتطوير شبكة أمين الأعلامية