24 March 2017   Uri Avnery: The National Riddle - By: Uri Avnery


20 March 2017   Revisiting the Oracle: Turner at the Frick - By: Sam Ben-Meir

17 March 2017   Uri Avnery: The Most Moral Army - By: Uri Avnery


10 March 2017   Uri Avnery: Perhaps the Messiah will Come - By: Uri Avnery




6 March 2017   Trumpism And Anti-Semitism - By: Sam Ben-Meir

3 March 2017   Uri Avnery: The Cannons of Napoleon - By: Uri Avnery

1 March 2017   Palestinians celebrate second Arab ‘idol’ - By: Daoud Kuttab













5 أيلول 2015   "من الأزل".. آخر كتب الراحل جونتر جراس - بقلم: المركز الألماني للإعلام (ألمانيا إنفو/ almania info)



12 كانون أول 2016

المارد الذي لن تستطيع اسرائيل وأده


بقلم: د. مصطفى البرغوتي
طباعة     إرسال في البريد الإلكتروني

نشر صندوق الأمم المتحدة للسكان الأسبوع الماضي دراسة بالغة الاهمية بعنوان  "فلسطين 2030- التغير الديموغرافي : فرص التنمية".

وتظهر هذه الدراسة ،التي آمل أن يطلع عليها كل من له علاقة بصنع السياسات أو التنمية أو الحكم في فلسطين، التحولات الديموغرافية الجارية في فلسطين مع توقعات لما سيكون عليه حال السكان عام 2030 وكذلك في عام 2050.

وتتوقع الدراسة  أن يرتفع عدد سكان الضفة الغربية بما فيها القدس من 4.7 مليون في سنة 2015 الى 6.9 مليون سنة 2030 ، والى 9.5 مليون وربما أكثر في عام 2050.

المفاجأة أن عدد سكان قطاع غزة عام 2050 سيكون أكبر من عدد سكان الضفة الغربية ( 4.8 مليون لغزة مقابل 4.7 مليون للضفة).

إذا إفترضنا أن نسبة نمو عدد الفلسطينيين داخل أراضي 1948 ستكون مماثلة أو أقل قليلا فأن عدد الفلسطينيين فوق أرض فلسطين التاريخية عام 2030 لن يقل عن 9 ملايين نسمة.

وفي ذلك مغزى مهم للإسرائيليين الذين يعملون ليل نهار على القضاء على فكرة الدولة الفلسطينية ، التي لن يكون لها بديل مهما فعلوا إلا دولة ديمقراطية واحدة.
 
غير ان الكم وحده لا يكفي فنوعية الاقتصاد والتنمية وتوظيف القوى البشرية عامل حاسم.

اذ تشير الدراسة الى أن التنمية لن تنطلق الا بإزالة الاحتلال وازالة الاستيطان وتحقيق الاستقلال الحقيقي والسيادة.

ويحدد النمو السكاني الاحتياجات الفلسطينية للتنمية في ثلاثة مجالات لا غنى عن أي منها، الصحة والتعليم وإيجاد فرص عمل للقوة العاملة الفتية.

وهذا يعني أن جل تنمية الصمود يجب أن يركز على مشاريع الصحة والتعليم وخلق فرص العمل.

ولعل أهم مؤشرات الدراسة أنها تشير الى أن القوة العاملة ستنمو بسرعة أكبر من سرعة نمو عدد السكان ، وخاصة بسبب ارتفاع نسبة النساء المتعلمات اللواتي سيصبحن جزءا من القوة العاملة. وهذا النمو في القوة العاملة، الذي سيقلل من مستوى نسبة الاعالة والاعتمادية، هو ما تتمناه كل دولة في العالم، ويعود سببه الى فتوة المجتمع الفلسطيني، لأنه يعنى أن نسبة الناس القادرة على الانتاج سترتفع بوتيرة أعلى من نسبة المعتمدين عليهم. 

غير أن هذا الكنز والمنجم البشري، الذي يمكن أن يشكل رافعة هائلة للتطور الاقتصادي والإنساني، يمكن ان يتحول الى كارثة إن لم يتم فورا وضع سياسات تضمن تخفيض نسبة البطالة، وخلق فرص عمل للشباب المتعلم في الضفة والقدس والقطاع.

وهذا يعني تغيير كل السياسات والموازنات القائمة على تشجيع الإستهلاك والقطاعات غير المنتجة كالبناء والإستهلاك الخدماتي والأجهزة الحكومية، إلى قطاعات تعزز الصمود وتخلق فرص العمل المنتجة والقادرة على التوسع للأجيال الجديدة.

سيكون لدينا عام 2030 اربعمائة الف طالب جامعي ولا يمكن تخيل أن تستطيع الجامعات استيعابهم إو أن يستطيع أهلهم توفير نفقات تعليمهم دون إقرار " قانون الصندوق الوطني للتعليم العالي" الذي ينتظر التنفيذ منذ عشر سنوات.
 
وسيصل عدد طلاب المدارس الى مليوني طالب وطالبة. ولكم أن تتخيلوا عدد المدارس التي سيحتاجونها علما بأننا سنحتاج الى 32 ألف معلم اضافي منهم 23 الف في قطاع غزة.

حسب الدراسة، لدينا اليوم 767 مركزا صحيا للرعاية الأولية وسنحتاج الى 1114 مركزا عام 2030 اي 350 مركزا إضافيا ،وهذا ما يجب أن يدركه بعض المسؤولين الذين لا يعبأون بأهمية الحفاظ على المراكز الصحية القائمة والعمل على تطويرها.

ولن يمكن تلبية الاحتياجات التعليمية والصحية، وحتى الحفاظ على مستواها الحالي بدون تعاون فعال بين المؤسسات الحكومية ومؤسسات المجتمع المدني.
 
أخطر مؤشرات الدراسة تعاظم نسب الفقر في القدس، بسبب التضييقات الإسرائيلية ، وانعدام سياسات تركز على دعم صمود المقدسيين وتطوير وسائل حياتهم. 

بإختصار مؤشرات الدراسة تشير الى أربعة أمور:
1- أن اسرائيل فشلت وستفشل في وأد الوجود الفلسطيني البشري على أرض فلسطين.
2- إن التنمية الحقيقية مستحيلة بدون كسر العقبات السياسية التي سببتها اسرائيل ولذلك فإن مهمة النضال لازالة الاحتلال والإضطهاد العنصري هي عنصر استراتيجي لتحقيق التنمية.
3- إن السياسات العامة يجب أن تتغير بسرعة لتركز على دعم الصحة والتعليم وخلق فرص العمل.
4 – إن لدى فلسطين منجم ذهب واعد من القوة البشرية ولكن هذا المنجم يمكن أن يتحول الى كارثة إن لم يتم التركيز فورا على حل مشاكل البطالة بين الشباب المتعلم في الضفة والقدس والقطاع.

* الأمين العام لحركة المبادرة الوطنية الفلسطينية- رام الله. - barghoutimustafa@gmail.com



الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق
رمز الأمان

28 اّذار 2017   سنوات التيه والتهلكة: إلى متى؟ - بقلم: فادي الحسيني

28 اّذار 2017   القمة العربية والحل الإقليمي..! - بقلم: هاني المصري

28 اّذار 2017   تهديدات "ليبرمان" تعجل الصفقة - بقلم: خالد معالي

28 اّذار 2017   أخبار القضية الفلسطينية "السارة" في القمة - بقلم: د. أحمد جميل عزم



27 اّذار 2017   "حماس" والأمن المفقود..! - بقلم: عمر حلمي الغول


27 اّذار 2017   في قمة عمان، هل يحضر القذافي؟! - بقلم: حمدي فراج

26 اّذار 2017   الصندوق القومي وإرهاب ليبرمان - بقلم: عمر حلمي الغول

26 اّذار 2017   اغتيال مازن فقهاء رسالة.. فمن يقرأ؟ - بقلم: د. عبير عبد الرحمن ثابت

26 اّذار 2017   طبول حرب تُقرع بكاتم صوت..! - بقلم: د. سفيان أبو زايدة

26 اّذار 2017   توقيت اغتيال الشهيد فقها - بقلم: خالد معالي

26 اّذار 2017   قمة الاردن واستعادة الموقف العربي..! - بقلم: د. هاني العقاد

26 اّذار 2017   محظورات خطرة..! - بقلم: د. مصطفى البرغوتي



6 كانون أول 2016   نيلسون مانديلا: حضورٌ يقهرُ الغياب..! - بقلم: بسام الكعبي


3 كانون أول 2016   عادل الأسطة: ناقد لامع ومحاضر بارع..! - بقلم: بسام الكعبي

13 تشرين ثاني 2016   الجريحة داليا نصار تقرأ مسيرة أم وديع بشغف لتنتصر - بقلم: بسام الكعبي







27 اّذار 2011   عداد الدفع المسبق خال من المشاعر الإنسانية..!! - بقلم: محمد أبو علان

13 شباط 2011   سقط مبارك فعادت لنا الحياة - بقلم: خالد الشرقاوي

4 شباط 2011   لا مستحيل..!! - بقلم: جودت راشد الشويكي


18 شباط 2017   نص أدبي: هلوساتُ عاشقة..! - بقلم: محمود كعوش

2 شباط 2017   أشتاقُكَ وأنتظرُ منكَ سلاماً..! - بقلم: محمود كعوش

24 كانون ثاني 2017   للحوارُ بقية قد تأتي لاحقاً..! - بقلم: محمود كعوش

23 كانون ثاني 2017   مناقشة قصة "رسول الإله إلى الحبيبة" في دار الفاروق - بقلم: رائد الحواري

20 كانون ثاني 2017   من أخطاء الكُتّاب الشّائعة: مسكينةٌ يا باءَ الجرّ..! - بقلم: فراس حج محمد


8 كانون ثاني 2011   "صحافة المواطن" نافذة للأشخاص ذوي الاعاقة - بقلم: صدقي موسى

10 تشرين ثاني 2010   رساله .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

3 تشرين ثاني 2010   شخبطة صحفية - بقلم: حسناء الرنتيسي

27 تشرين أول 2010   المدلل .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

21 تشرين أول 2010   فضفضة مواطنية - بقلم: حسناء الرنتيسي


4 اّذار 2012   الطقش


26 كانون ثاني 2012   امرأة في الجفتلك



 
 
 
top

English | الصفحة الرئيسية | كاريكاتير | صحف ومجلات | أخبار وتقارير | اّراء حرة | الإرشيف | صوتيات | صحفيون وكتاب | راسلنا

جميع الحقوق محفوظة © لشبكة  أمين الأعلامية 2017- 1996 
تصميم وتطوير شبكة أمين الأعلامية