23 June 2017   Uri Avnery: The Four-Letter Word - By: Uri Avnery




16 June 2017   Uri Avnery: The New Wave - By: Uri Avnery

15 June 2017   Mashrou’ Leila and the ‘forces of darkness’ - By: Daoud Kuttab


12 June 2017   Journalism, History and War: Sit, Type and Bleed - By: Ramzy Baroud


9 June 2017   Uri Avnery: Whoso Confesseth and Forsaketh - By: Uri Avnery


8 June 2017   Jean-Michel Basquiat: The Anatomy of Suffering - By: Sam Ben-Meir

5 June 2017   Fifty Years Of Immoral Occupation - By: Alon Ben-Meir












5 أيلول 2015   "من الأزل".. آخر كتب الراحل جونتر جراس - بقلم: المركز الألماني للإعلام (ألمانيا إنفو/ almania info)



16 كانون أول 2016

وداعاً فيديل.. الثوريون لا يموتون.. كوبا بين الأمس واليوم


بقلم: نايف حواتمه
طباعة     إرسال في البريد الإلكتروني

رحيل فيديل كاسترو "مالئ الدنيا وشاغل الناس"، الرحيل حزين، خسارة كبرى لكل القوى الثورية الوطنية، الديمقراطية الاجتماعية، والأممية في العالم.

نظرة على كوبا، أمريكا اللاتينية والوسطى "الحديقة الخلفية بالأمس للإمبريالية الأمريكية وفق مبدأ  الرئيس الأمريكي الشمالي مونرو منذ القرن التاسع عشر" تفضح، تكشف ذلك اليوم، كذلك الثورات وحركات التحرر الوطني وديمقراطية العدالة الاجتماعية في عالم حقوق الإنسان الأساسية في أفريقيا، في آسيا، وفي بلدان العالم الرأسمالي.

في كوبا إنجازات الثورة الكوبية بزعامة قائدها كاسترو ملموسة ومرئية في "القضاء على الجهل والأمية والجوع وأجهزة تعليم وصحة مجاناً، وهي من الأفضل في العالم" "بإعتراف وإحصاءات الأمم المتحدة".

في حقوق الإنسان الأساسية وديمقراطية العدالة الاجتماعية يعتبر التعليم والصحة والسكن المجاني لجميع المواطنين دون تمييز في اللون والعرق (الإثنية) وبين المرأة والرجل. وفي هذا تضع كوبا الشعب والدولة، "الأصابع في عيون الديمقراطيات الرأسمالية التي تحصر حقوق الإنسان فقط بحرية الرأي والتعبير"، أي في الحدود السياسية البورجوازية اليمينية، تتجاهل حقوق الإنسان الاجتماعية والاقتصادية، يبرز هذا  في الأزمات الاقتصادية والاجتماعية الطبقية في البلدان الصناعية الرأسمالية الكبرى في الولايات المتحدة وأوروبا الغربية، الاضرابات والاحتجاجات الكبرى الاجتماعية، وآخر مثال على ذلك صراع إدارة أوباما لإجراء وتطبيق "قانون الضمان الصحي لفقراء الولايات المتحدة، وإعلان ترامب في حملته الانتخابية والآن بعد فوزه عزمه على إلغاء قانون الضمان الصحي المذكور".

وفق تقارير صندوق التعليم والصحة التابع للأمم المتحدة: نسبة الأمية والجهل بالقراءة والكتابة في كوبا الآن "صفر" وتحديداً 0.02 في المئة، مقابل84% في عام 1959 عام انتصار الثورة وسقوط دكتاتورية باتستا.

أنشأت الثورة بزعامة كاسترو 45 جامعة ومعهداً للأبحاث، لا يقل مستواها عن الموجودة في الغرب، 15% من الناتج القومي لإقامة جهاز صحي حكومي مجاني، ورغم الحصار الأمريكي والدكتاتوريات في أمريكا الجنوبية لأكثر من أربعة عقود لكوبا، فإن معدل موت الأطفال الصغار في كوبا الأقل في العالم، والتعليم من الروضة وحتى الجامعة، بما فيه أدوات التعليم مع متوسط 15 طالباً في الصف مجاني بالكامل.

ديمقراطية العدالة الاجتماعية في كوبا من أبرز أسرار صمود كوبا الثورة، وكسر الحصار حتى مطلع القرن الواحد والعشرين وإنهيار دكتاتوريات أمريكا الجنوبية والوسطى، والتحولات اليسارية والتقدمية الكبرى في معظم بلدان أمريكا الجنوبية.

أسئلة احتجاجات شعوب أوروبا وأمريكا تطرح على الأنظمة الديمقراطية الرأسمالية الغنية تطبيق حقوق إنسان إجتماعية واقتصادية كما في كوبا وبلدان عديدة ديمقراطية سياسية تعددية، وعدالة اجتماعية في أمريكا الجنوبية، بدلاً من التفكك الاحتجاجي الاجتماعي، والزلازل السياسية والاجتماعية الداعية للخروج من الاتحاد الأوروبي كما بريطانيا، وترامب في الولايات المتحدة، وتفاقم نفوذ ودور اليمين المتطرف والعنصري في أوروبا والولايات المتحدة الأمريكية.

كوبا الثورة والدولة بنت دولة ومجتمع العدالة الاجتماعية، لم تبني بعد دولة الرفاه الاجتماعي ففي ظل خمسين عاماً من الحصار الإمبريالي الأمريكي والدكتاتوريات اليمينية التابعة لها في أمريكا الجنوبية والوسطى.

الآن كسر الحصار وانهيار الدكتاتوريات المحيطة بها، يفتح أمام كوبا خطط ومحاولات التطور من دولة العدالة الاجتماعية إلى دولة الرفاه الاجتماعي، بعد أن خسرت على يد حصار الجار الشمالي الجبار 1.2 تريليون دولار على امتداد أكثر من خمسين عاماً منذ فشل غزو ومعركة خليج الخنازير عام 1962 على شواطئ كوبا قادمة من فلوريدا بسلاح وتمويل جبروت دولة الجار الشمالي الأغنى والأقوى في العالم.

فيديل خاض المعركة بسلاحه، قاتل في صف شعب وجيش الثورة، انهزمت القوى المضادة الغازية، أعلن الجار العدواني الجبار على كوبا الحصار، أعلن فيديل الخيار الاشتراكي للصمود وبناء العدالة الاجتماعية على طريق بناء تجربة اشتراكية من نوع جديد.

تحولت كوبا إلى منارة أمريكا الجنوبية والعالم الثالث والمضطهدين والمظلومين في البلدان الرأسمالية الغنية.

على طريق كوبا الثورة بزعامة فيديل قوة المثل الفكري والسياسي والأخلاقي، قوة ورافعة إلهام كبرى لحركات وثورات التحرر الوطني والديمقراطي والاشتراكية، والتضامن الأممي الكبير مع الشعوب والطبقات الفقيرة المظلومة.

نصف مليون كوبي أممي ناضل في العالم الثالث، على جبهات القتال في مواجهة الإمبريالية والتوسعية الاسرائيلية الصهيونية والأنظمة الظلامية والدكتاتورية، من أنغولا وناميبيا وأثيوبيا وأفريقيا الجنوبية إلى الجولان والجزائر واليمن...، آلاف الطلبة الفلسطينيين والعرب تعلموا في جامعات كوبا، بنوا أكثر من كلية طب في عدن وغيرها من بلدان عربية، وحتى اليوم 30 ألف طبيب كوبي منتشر في العالم الثالث، شكلت كوبا الثورة، الشعب والحزب، الدولة والجامعة بزعامة فيدل "مظلة الظل العالي" للمعذبين في الأرض وخصوصاً في أمريكا اللاتينية والوسطى، وفي أفريقيا.

في كتابي "اليسار الثوري ــ نقد وتوقعات" الصادر في العاصمة الفنزويلية كراكاس 2012، والذي انتشر في كوبا وبلدان أمريكا اللاتينية كتبت وقارنت ما جرى ويجري في كوبا وأمريكا الجنوبية، وبين ما جرى ويجري في البلدان العربية والثورة الفلسطينية.

لماذا في كوبا النصر، كسر الحصارات، التقدم إلى الأمام، في ثورتنا الفلسطينية أزمات وانقسامات وتراجعات، في بلداننا العربية التخلف التاريخي، اهتراء وهزائم وحروب أهلية، حصار وتطويق وإفراغ الانتفاضات والثورات العربية الجديدة من أعمدتها الكبرى "خبز (عيش)، حرية، دولة مدنية، عدالة اجتماعية، كرامة انسانية" هذا ما طرحته الثورات في الميادين من "تونس والمغرب إلى مصر ميدان التحرير، إلى اليمن وليبيا، وما بينها من المحيط إلى الخليج غارق في الحروب الأهلية موت وجوع ودموع بالملايين".

وعليه، جاء الكتاب عن "كوبا وأمريكا الجنوبية بالإسبانية"، وجاء كتاب "الثورات العربية لم تكتمل ..." بالعربية.

مع فيديل كوبا منذ أول زيارة وحوار طال بيننا في ديسمبر/ كانون ثاني 1972، والحوار الطويل مع راؤول كاسترو في 29 نوفمبر 2014، والحوار المتواصل يتواصل.

رحل فيديل ولم يرحل فالأفكار الثورية لا تموت.
وداعاً يا صديقي فالثوريون لا يموتون.




الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق
رمز الأمان

24 حزيران 2017   ملوك العرب.. مات الملك عاش الملك..! - بقلم: حمدي فراج

23 حزيران 2017   الغموض غير الإيجابي..! - بقلم: عمر حلمي الغول

23 حزيران 2017   حول المشاركة في مؤتمرات البحث الصهيونية..! - بقلم: سليمان ابو ارشيد



23 حزيران 2017   حول المشاركة الفلسطينية في مؤتمر هرتسيليا - بقلم: مصطفى إبراهيم

23 حزيران 2017   ديكور حقوق الإنسان..! - بقلم: ناجح شاهين

23 حزيران 2017   جليل وكرمل وغازي وخليل ووزير..! - بقلم: د. أحمد جميل عزم

22 حزيران 2017   دحلان و"حماس".. مبارة في ملعب ملغم..! - بقلم: فارس الصرفندي

22 حزيران 2017   "نتنياهو" يتفاخر بالمستوطنة الجديدة..! - بقلم: خالد معالي

22 حزيران 2017   إصلاح السلطة القضائية مرتبط بالإرادة السياسية..! - بقلم: المحامي إبراهيم شعبان

22 حزيران 2017   فشل زيارة ترامب والاستعمار الروسي الإيراني - بقلم: د. أحمد جميل عزم

22 حزيران 2017   دم حنان وهنرييت يفضح ضعفنا وجهلنا وتخلفنا..! - بقلم: زياد شليوط

21 حزيران 2017   هيلي تسيء إستخدام موقعها..! - بقلم: عمر حلمي الغول

21 حزيران 2017   النفط العربي -الأمريكي ولعبة الأمم..! - بقلم: د. جمال إدريس السلقان



31 اّذار 2017   41 سنة على يوم الأرض: تماسك الفقراء - بقلم: بسام الكعبي


6 كانون أول 2016   نيلسون مانديلا: حضورٌ يقهرُ الغياب..! - بقلم: بسام الكعبي


3 كانون أول 2016   عادل الأسطة: ناقد لامع ومحاضر بارع..! - بقلم: بسام الكعبي

13 تشرين ثاني 2016   الجريحة داليا نصار تقرأ مسيرة أم وديع بشغف لتنتصر - بقلم: بسام الكعبي





27 اّذار 2011   عداد الدفع المسبق خال من المشاعر الإنسانية..!! - بقلم: محمد أبو علان

13 شباط 2011   سقط مبارك فعادت لنا الحياة - بقلم: خالد الشرقاوي

4 شباط 2011   لا مستحيل..!! - بقلم: جودت راشد الشويكي


22 أيار 2017   «كل الأنهار.. تتدفق إلى ذات البحر..» - بقلم: رشيد قويدر

22 أيار 2017   دفاتر مريم..! - بقلم: حسن العاصي


16 أيار 2017   رحيل فارس من فرسان الفكر والقلم..! - بقلم: د. عبد الرحيم جاموس

15 أيار 2017   مثل ظباء المروج..! - بقلم: حسن العاصي


8 كانون ثاني 2011   "صحافة المواطن" نافذة للأشخاص ذوي الاعاقة - بقلم: صدقي موسى

10 تشرين ثاني 2010   رساله .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

3 تشرين ثاني 2010   شخبطة صحفية - بقلم: حسناء الرنتيسي

27 تشرين أول 2010   المدلل .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

21 تشرين أول 2010   فضفضة مواطنية - بقلم: حسناء الرنتيسي


4 اّذار 2012   الطقش


26 كانون ثاني 2012   امرأة في الجفتلك



 
 
 
top

English | الصفحة الرئيسية | كاريكاتير | صحف ومجلات | أخبار وتقارير | اّراء حرة | الإرشيف | صوتيات | صحفيون وكتاب | راسلنا

جميع الحقوق محفوظة © لشبكة  أمين الأعلامية 2017- 1996 
تصميم وتطوير شبكة أمين الأعلامية