24 March 2017   Uri Avnery: The National Riddle - By: Uri Avnery


20 March 2017   Revisiting the Oracle: Turner at the Frick - By: Sam Ben-Meir

17 March 2017   Uri Avnery: The Most Moral Army - By: Uri Avnery


10 March 2017   Uri Avnery: Perhaps the Messiah will Come - By: Uri Avnery




6 March 2017   Trumpism And Anti-Semitism - By: Sam Ben-Meir

3 March 2017   Uri Avnery: The Cannons of Napoleon - By: Uri Avnery

1 March 2017   Palestinians celebrate second Arab ‘idol’ - By: Daoud Kuttab













5 أيلول 2015   "من الأزل".. آخر كتب الراحل جونتر جراس - بقلم: المركز الألماني للإعلام (ألمانيا إنفو/ almania info)



20 كانون أول 2016

الوجود المسيحي في اسرائيل محدود الضمان..!


بقلم: زياد شليوط
طباعة     إرسال في البريد الإلكتروني

( ليس ردا على ادعاءات القرا فقط)

نقلت احدى الصحف المحلية تصريحا للنائب الليكودي الدرزي في الكنيست الاسرائيلي، أيوب القرا بعد جريمة التفجيرداخل الكنيسة البطرسية في القاهرة، يقول فيه: "التفجير الذي كان اليوم في الكاتدرائية القبطية في مصر يعطي ضوء (هكذا وردت في المصدر) أخضر لتجنيد المسيحيين لجيش الدفاع. وله معنى واحد بأنه فقط في اسرائيل الوجود والمستقبل المسيحي في الشرق الأوسط مضمون كسائر الأقليات في اسرائيل".

ربما لا يبحث أيوب القرا عن مناسبة دموية ليرقص فيها وتخدم سياسة حزبه اليميني، انما بالتأكيد يعمد الى استغلال أي حادث ارهابي فيه مجال للقنص الطائفي، كي يوغل في تمرير أهداف الحركة الصهيونية بتفتيت شعبنا الى طوائف وملل، والعمل على تجنيد أبناء "الأقليات" في صفوف الجيش الاسرائيلي، وهل يريد أفضل من حادث تفجير الكنيسة في القاهرة ليستغلها في مؤتمر لحركة صهيونية يمينية متطرفة والى جانبه الكاهن الخارج عن تعاليم الكنيسة والانجيل، جبرائيل نداف، الذي يدعو لتجنيد المسيحيين في الجيش الاسرائيلي ويدعي أن هويتهم آرامية وليست عربية، كيف لا وقد منحه بنيامين نتنياهو مكتبا وميزانية لتمرير أهداف مشبوهة تهدف الى سلخ المسيحيين داخل حدود اسرائيل عن شعبهم الفلسطيني وقوميتهم العربية.

لا أهدف من هذه المقالة الى الدخول في جدال عقيم وعديم الجدوى مع النائب القرا، ولا الانجرار وراء ترهات الكاهن نداف لأن ذلك سيكون مضيعة لوقت ثمين. لكن ما يدفعني الى الى ذلك هو التصدي للمقولات الكاذبة والتي تحمل دعايات مزورة وتعرض أفكار مشوهة مستغلة أحداثا مأساوية وكي لا نبقى في مجال تسجيل المواقف فحسب، حتى لا يؤخذ علينا أننا نتحدث بالشعارات وفق ادعاءاتهم، فاني سأحاول تفنيد مقولة يرددها رئيس الحكومة وكل من يليه حول ضمان الوجود المسيحي في اسرائيل.

ما يثبت بطلان ادعاء القرا وشركائه في المخطط الشيطاني لتجنيد الشباب المسيحي، ويؤكد بالمقابل انعدام الأمان وبطلان الضمان لوجود المسيحيين، سلسلة الاعتداءات على الأماكن الدينية المسيحية واهانة رجال الدين المسيحيين وعدم الاعتراف بحقوق المسيحيين كمواطنين مثلهم مثل اخوتهم العرب، وفقط يريدونهم مسيحيين عند التجنيد كما يريدون الدروز والمسلمين والبدو، كل فئة على حدة وليست متحدة.

لو أردنا أن نبدأ القائمة، نبدأ بقضية القريتين المسيحيتين اقرث وكفربرعم واللتين هجر أهاليهما بعد قيام دولة اسرائيل بذرائع أمنية، وتم تفجير القريتين وهدم بيوتهما، ورغم حصول أهالي القريتين على قرار من أعلى هيئة قضائية في اسرائيل، محكمة العدل العليا، يلزم الدولة باعادتهما الى قريتيهما إلا أن هذا القرار مازال يداس يوميا تحت نعال الذريعة الأمنية الباطلة، ولا يسمح لأهالي اقرث العودة الى قريتهم إلا أمواتا. من هنا نبدأ والقائمة تطول:

- عرض فيلم "الاغراء الأخير للمسيح" من قبل شركة الكوابل وانطلاق مظاهرات ساخطة وصاخبة احتجاجا ووقوع مواجهات وأعمال اخلال بالنظام في أيار.
- جندي اسرائيلي يقوم باطلاق النار بشكل عشوائي، داخل كنيسة مار انطونيوس في يافا ويسبب الأذى والهلع في نفوس المتواجدين في 22/5/1995.
- جنود اسرائيليون يطلقون النار على سيارة النائب البطريركي اللاتيني العام، بولس ماركوتسو قرب جنين في 9/1/2001، وفي نهاية العام قام مدير مدرسة ومعلم بحرق الانجيل المقدس علنا أمام طلابهم.
- موظفو الأمن الاسرائيليون، يهينون المطران السابق رياح أبو العسل، على جسر الشيخ حسين أثناء عبوره الجسر متوجها للأردن في أيلول 2002، وفي الشهر ذاته تعرض عمال أجانب مسيحيون الى اعتداء، ومهاجمة الكنيسة التي يصلون بها في حي هتكفا في تل ابيب.
- في تموز 2002 تم رسم صلبان معقوفة على باب كنيسة دير مار الياس للروم الأرثوذكس في حيفا.
- في كانون ثاني 2005 وقع اعتداء على كنيسة الأقباط في الناصرة، سرق خلاله صلبان ثمينة وأحجار كريمة ومعدات من الكنيسة.
- اطلاق مفرقعات نارية داخل كنيسة البشارة للاتين في الناصرة يوم 7/8/2007، من قبل عائلة يهودية يمينية، أوقعت جرحى ومصابين بالهلع.
- عصابة "شارة الثمن" المتطرفة قامت بسلسلة اعتداءات منها: احراق واجهة دير الصامتين في اللطرون وتخريب ممتلكات كنيسة وادي الجمال في منطقة بيت شيمش، تحطيم شواهد مقبرة المسيحية في جبل صهيون بالقدس. وفي 18 حزيران 2015، أقدم عدد من عناصرها على ارتكاب جريمة إضرام النار بكنيسة " الخبز والسمك" في الطابغة بالقرب من طبريا، الأمر الذي استفز مشاعر الجميع وحصلت مظاهرات واعتصامات على مدار أبرعة أيام في الموقع.
- الاعتداءات المستمرة على كهنة ورهبان وراهبات في شوارع القدس، حيث يقوم مستوطنون متطرفون بتوجيه الاهانات اليهم والبصق عليهم وشتمهم بشكل دائم.
- ناهيك عن البرامج التلفزيونية الساخرة التي تعرضت بالاهانة والسخرية بشكل بذيء ومهين لمشاعر المؤمنين المسيحيين، لرموز الكنيسة وخاصة للسيد المسيح له المجد والسيدة العذراء كاملة الطهارة، دون حسيب أو رقيب أو ردع أولئك العابثين والمعتدين على الكتب المقدسة والأنبياء.
- الاعتداء من قبل مسؤولين وزراء وأعضاء كنيست في سن قانون الهوية الآرامية، هو اعتداء على ارادة وقرار المسيحيين العرب، الذين من حقهم هم فقط تقرير نوع هويتهم دون تدخل غريب ولأهداف سياسية خبيثة.

هذه عينات محددة من الاعتداءات على المسيحيين داخل حدود دولة اسرائيل، والتي لم تصل السلطات في معظمها الى مخالفين ولم تفرض أحكام على أحد. وهناك العديد من الانتهاكات والاعتداءات على المسيحيين بدءا من مصادرة أراضيهم في قراهم وبلداتهم، سواء التي هجروا منها أو التي بقوا فيها، وانتهاء بالتمييز الصارخ ضد المدارس الأهلية المسيحية التي تتعرض لسياسة خنق مالي من قبل الحكومة الاسرائيلية، دفع بادارة المدارس الى اعلان الاضراب العام والشامل في المدارس في العام الماضي وتنظيم مظاهرة قطرية كبيرة أمام مكاتب الحكومة في القدس، ورغم الاتفاق الا أن الحكومة لم تحول حتى الآن الميزانيات المتفق عليها بعد مرور أكثر من عام عليها.

ولا ننسى الاعتداءات التي طالت ممتلكات وكنائس في عدد من القرى العربية، لخلافات محلية شخصية سرعان ما تحولت الى طائفية، تحت سمع ونظر السلطات التي لم تعمل على حماية المسيحيين وممتلكاتهم، بل أن عناصر أمنية ساهمت في تلك الاعتداءات دون أن يحاسبها أحد، ودون أن تعمل السلطات الحاكمة على اتخاذ اجراءات قانونية بحق المعتدين وردعهم عن مثل تلك الأعمال العدوانية.

إن ترديد المقولة الكاذبة أن وضع المسيحيين في اسرائيل أفضل منه في الدول العربية وأن وجودهم مضمون، تنتشر بين المسيحيين في السنوات الأخيرة أمام العمليات الارهابية التي تغطى برداء الدين الاسلامي ويقوم بها متطرفون اسلاميون وهم يهتفون "الله أكبر"، وتجد تلك المقولة مؤيدين متزايدين حتى في صفوف المعتدلين، ولا يمكن توجيه اللوم اليهم وهم يرون ما يقع لاخوتهم في وسوريا والعراق ومصر يوميا، وامتداد العمليات الارهابية الى دول أوروبية وغيرها مما يزيد القلق لدى أبناء الأقلية المسيحية في اسرائيل، لكن هل يكمن الحل في التجنيد للجيش الاسرائيلي والتنكر للقومية واللغة العربية؟

لقد أكد معظم رؤساء الكنائس المسيحية داخل اسرائيل معارضتهم لتجنيد الشباب المسيحي في صفوف الجيش الاسرائيلي، لأن ذلك يعارض المعتقد الديني ورأي الكنيسة في ظل الصراع القومي الحالي. كما أن التجنيد لم يحل المشاكل حتى الفردية لمن تجند في صفوف الجيش وهم ما زالوا يعانون مثل غيرهم من المواطنين العرب، ولم ينفعهم السلاح ولم يجعلهم مواطنين متساوين، ولنا في الشباب الدروز خير عبرة.

حتى الادارة الأمريكية لم تستطع تجاهل ما يقع للمسيحيين خاصة والعرب عامة، فجاء في التقرير السنوي للادارة الأمريكية حول الارهاب العالمي "ان الاعتداءات على العرب الفلسطينيين وممتلكاتهم وبعض بيوت العبادة ازدادت في القدس والضفة الغربية دون تقديم أحد للمحاكمة في معظمها، وانزلقت هذه الأعمال الى داخل اسائيل ضد ممتلكات وبيوت عبادة وممتلكات للمواطنين العرب".

وخلاصة القول، يتضح أنه اذا دققنا النظر فيما يجري حولنا، يؤكد أنه لا ضمان ولا أمان للمسيحيين العرب داخل اسرائيل، واذا وجد هذا الضمان، فهو ليس من أجل المسيحيين حتما وهو ضمان مؤقت وغير مضمون. وخير من عبر عن هذه الحالة المتناقضة غبطة البطريرك ميشيل صباح، في كتابه الأخير " خواطر يومية من القدس" حين وصف الحالة بقوله: " هذا هو قدرنا، أن نعيش في سلام حيث لا سلام، وأن نعيش مطمئنين، ونحن في عين العاصفة".

* كاتب فلسطيني يقيم في مدينة شفاعمرو/ الجليل. - zeyad1004@gmail.com



الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق
رمز الأمان


27 اّذار 2017   في قمة عمان، هل يحضر القذافي؟! - بقلم: حمدي فراج

26 اّذار 2017   الصندوق القومي وإرهاب ليبرمان - بقلم: عمر حلمي الغول

26 اّذار 2017   اغتيال مازن فقهاء رسالة.. فمن يقرأ؟ - بقلم: د. عبير عبد الرحمن ثابت

26 اّذار 2017   طبول حرب تُقرع بكاتم صوت..! - بقلم: د. سفيان أبو زايدة

26 اّذار 2017   توقيت اغتيال الشهيد فقها - بقلم: خالد معالي

26 اّذار 2017   قمة الاردن واستعادة الموقف العربي..! - بقلم: د. هاني العقاد

26 اّذار 2017   محظورات خطرة..! - بقلم: د. مصطفى البرغوتي

26 اّذار 2017   رسالة الى الكاتب الرفيق الياس نصرالله - بقلم: زاهد عزت حرش

26 اّذار 2017   نظام المصلحة العربية المشتركة وفلسطين..! - بقلم: د. عبد الرحيم جاموس

25 اّذار 2017   القمة والطموح العربي..! - بقلم: عمر حلمي الغول

25 اّذار 2017   رسالة بدماء الفقهاء..! - بقلم: فارس الصرفندي

25 اّذار 2017   استقاء العبر من اغتيال الشهيد فقها..! - بقلم: خالد معالي

25 اّذار 2017   الحرب على شعبنا بغرض التصفية والتبديد..! - بقلم: راسم عبيدات




6 كانون أول 2016   نيلسون مانديلا: حضورٌ يقهرُ الغياب..! - بقلم: بسام الكعبي


3 كانون أول 2016   عادل الأسطة: ناقد لامع ومحاضر بارع..! - بقلم: بسام الكعبي

13 تشرين ثاني 2016   الجريحة داليا نصار تقرأ مسيرة أم وديع بشغف لتنتصر - بقلم: بسام الكعبي







27 اّذار 2011   عداد الدفع المسبق خال من المشاعر الإنسانية..!! - بقلم: محمد أبو علان

13 شباط 2011   سقط مبارك فعادت لنا الحياة - بقلم: خالد الشرقاوي

4 شباط 2011   لا مستحيل..!! - بقلم: جودت راشد الشويكي


18 شباط 2017   نص أدبي: هلوساتُ عاشقة..! - بقلم: محمود كعوش

2 شباط 2017   أشتاقُكَ وأنتظرُ منكَ سلاماً..! - بقلم: محمود كعوش

24 كانون ثاني 2017   للحوارُ بقية قد تأتي لاحقاً..! - بقلم: محمود كعوش

23 كانون ثاني 2017   مناقشة قصة "رسول الإله إلى الحبيبة" في دار الفاروق - بقلم: رائد الحواري

20 كانون ثاني 2017   من أخطاء الكُتّاب الشّائعة: مسكينةٌ يا باءَ الجرّ..! - بقلم: فراس حج محمد


8 كانون ثاني 2011   "صحافة المواطن" نافذة للأشخاص ذوي الاعاقة - بقلم: صدقي موسى

10 تشرين ثاني 2010   رساله .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

3 تشرين ثاني 2010   شخبطة صحفية - بقلم: حسناء الرنتيسي

27 تشرين أول 2010   المدلل .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

21 تشرين أول 2010   فضفضة مواطنية - بقلم: حسناء الرنتيسي


4 اّذار 2012   الطقش


26 كانون ثاني 2012   امرأة في الجفتلك



 
 
 
top

English | الصفحة الرئيسية | كاريكاتير | صحف ومجلات | أخبار وتقارير | اّراء حرة | الإرشيف | صوتيات | صحفيون وكتاب | راسلنا

جميع الحقوق محفوظة © لشبكة  أمين الأعلامية 2017- 1996 
تصميم وتطوير شبكة أمين الأعلامية