17 January 2018   'When Geopolitical Conditions And Moral Values Converge - By: Alon Ben-Meir

15 January 2018   In Words and Deeds: The Genesis of Israeli Violence - By: Ramzy Baroud

12 January 2018   Bibi's Son or: Three Men in a Car - By: Uri Avnery

11 January 2018   Jerusalem and Amman - By: Daoud Kuttab

11 January 2018   A Party That Has Lost Its Soul - By: Alon Ben-Meir


8 January 2018   Shadow Armies: The Unseen, But Real US War in Africa - By: Ramzy Baroud

8 January 2018   Ahed Tamimi offers Israelis a lesson worthy of Gandhi - By: Jonathan Cook

5 January 2018   Uri Avnery: Why I am Angry? - By: Uri Avnery

4 January 2018   US blackmail continued - By: Daoud Kuttab


29 December 2017   Uri Avnery: The Man Who Jumped - By: Uri Avnery















5 أيلول 2015   "من الأزل".. آخر كتب الراحل جونتر جراس - بقلم: المركز الألماني للإعلام (ألمانيا إنفو/ almania info)

21 كانون أول 2016

هزيمة القيم الأوروبية أمام الدم العربي


بقلم: مصطفى إبراهيم
طباعة     إرسال في البريد الإلكتروني

سهل العالم وفي مقدمته الولايات المتحدة ودول الإتحاد الأوروبي الكبرى ودول الخليج العربي خاصة السعودية وقطر والإمارات العربية، وإيران وتركيا، والأنظمة العربية التي إندلعت فيها إنتفاضات سلمية عبر المسيرات والإحتجاجات من جميع طوائف الشعب ومذاهبه وتوجهاته السياسية بتدمير فكرة المعارضة السلمية، وإستخدام العنف بقسوة لدفع المحتجين كما حدث في ليبيا وسورية وغيرها من الدول إلى التطرّف وإستخدام السلاح.
 
وتسابقت دول الإتحاد الاوروبي كبريطانيا وفرنسا بعقد صفقات الأسلحة بحجة دعم المعارضة، وسهلت سفر ودخول جميع المتطرفين المسلمين من دولها إلى ليبيا وسورية عبر تركيا، كي يتم الإدعاء بان الجهات التي تقوم بالإحتجاجات متطرفة وإرهابية إلى أن تشكلت جماعات إرهابية بشكل واقعي داخلية وخارجية وهي من سيطر على الثورة السورية.

لقد شارك العالم في المذابح والفوضى في دول الربيع العربي وتجلت تلك المذابح في حلب سورية، ولم تتمكن دول العالم خاصة الأوروبية صاحبة قيم الحرية والديمقراطية من وقف الفوضى في أكثر من مدينة عربية، ودفعت الدول العربية إلى الفوضى وانهيار مؤسساتها إلى أن صبحت دول ضعيفة وفاشلة ولن تشفى لعشرات السنين.

ولم نعد نميز بين دول الإتحاد الأوروبي صاحبة شعارات وقيم الحرية والعدالة والمساواة والديمقراطية مع الأنظمة الإستبدادية ودول الخليج العربي مثل السعودية وقطر والتي لا تحمل أي قيمة من قيم الديمقراطية ولم تدعم سابقاً الثورة الفلسطينية بكل هذا السلاح لمواجهة الاحتلال الإسرائيلي أو تحرك جيوشها وطائراتها كما يحدث في اليمن، وساهمت في إنهيار دول وجيوش عربية بدءا من العراق قبل أكثر من ثلاثة عشر عاماً وليس إنتهاءً بسورية واليمن التي تدور فيها حرب أهلية طاحنة تساهم في إشعالها السعودية وإيران.

الإرهاب لا دينَ له، وكذلك الإستبداد، وجميعهم دعموا الإستبداد والإرهاب، فالزلزال الذي يضرب الوطن العربي خاصة سورية، وقبلها فلسطين يرتد الأن على دول الإتحاد الأوروبي، فهو إستمرار للحرب العالمية التي تدور رحاها في الوطن العربي منذ سنوات، وتديره دول أوروبا المتنفذة عن بعد من خلال الحفاظ على مصالحها، وتنافسها روسيا بتواجدها الفعلي في سورية، وتتنافس كل من إيران وتركيا التي يضربها الإرهاب على أدوار لإعادة أمجاد وتعزير مكانتها في الإقليم ومصالحهما.

وإسرائيل السعيدة بهذا فصمتها شماتة وفرح بالعرب وبأوروبا وعلاقتها الجيدة مع روسيا وتنسق معها في سورية والعلاقة أفضل ما تكون عليه مع أوروبا، وتدعي أنها شريك أساسي مع العالم الحر ضد الإرهاب وتروج أنها مستهدفة، وتدعم أنظمة الإستبداد وتنسج علاقات سرية وعلنية معها.

هذا هو السقوط والهزيمة الكبرى للقيم والمعايير الديمقراطية والأخلاقية التي ترفعها دول الإتحاد الأوروبي وعدم إحترام حقوق الإنسان.

تدخلت بعض الدول الأوروبية عسكريا في ليبيا وشاركتها بعض العربية كقطر والامارات العربية لدعم المعارضة ومساعدة الشعب الليبي في مواجهة القذافي وللقضاء عليه وبذريعة نشر قيم الحرية والديمقراطيّة، ومنذ خمسة سنوات وليبيا تعاني الفوضى ومئات ألاف الليبيين يعانون الفقر والتشرد، ولم يستخلص العالم العبرة من فشله بفرض الديمقراطية في العراق بالقوة، وثبت مع الوقت أن القوة لا يمكنها فرض الديمقراطية بعقد الصفقات.

ربما تكون هزيمة حلب صدمة لأوروبا وقبل أن تكون هزيمة لها، هي هزيمة للعرب والمسلمين خاصة السعودية وقطر وإيران، ولم تكن هزيمة عسكرية فقط، إنما إنسانية وأخلاقية وكشفت زيف شهامة وعزة العرب المزعومة والخطب والعبارات الدبلوماسية، التي قدمها العالم خاصة دول الإتحاد الأوروبي وفشلها في الدفاع عن ما تدعيه من قيم، حيث أصبحت القيم لديها مجرد كلمات أمام دماء الأبرياء وتدمير مدينة تاريخية.

وهي تساهم في إستمرار القتل والدمار في أكثر من مدينة عربية، كما ساهمت من قبل في إحتلال فلسطين وما ترتكبه إسرائيل من جرائم يومية في الضفة الغربية، وصمتها عن جدار الفصل العنصري وتهويد القدس والضفة الغربية وإغراقها بالمستوطنات، وجريمة الحصار المفروض على قطاع غزة منذ سنوات وقتل مئات الفلسطينيين، وهي شريك في أن القتلة لا يزالوا يمارسوا جرائمهم ويفلتوا من العقاب وإنصاف الضحايا. وماذا سيقول الغرب والعرب لنتنياهو لو شنت إسرائيل عدوان جديد على قطاع غزة هل ستصاب أوروبا بالصدمة كما أصيبت بحلب وبعملية الدهس في ألمانيا؟

أوروبا تخلت عن قيمها ومعاييرها وهزمت نفسها وهي تدافع عن إسرائيل وجرائمها، وعندما حاولت إستثمار الثورات العربية حسب مصالحها وعقد الصفقات مع دول الخليج وتسليح المعارضة، وضخ الأسلحة وشاركت في قتل الأبرياء بدعم الإستبداد وبالتواطؤ والصمت.

عندما تنتصر المصالح على القيم، ستحدث المجازر، وفي طريق بحث أوروبا عن مصالحها وتثبيت كل دولة قوتها المزعومة تشتعل الحرب العالمية في بلادنا ويراق الدم العربي، ولم يستخلص العرب العبر هزائمهم، كما لم تعتقد دول الإتحاد الأوروبي بأن الحرب والمعركة ستنتقل إلى ديارها، كما حصل في ألمانيا وفرنسا وبلجيكا، وصدمتها بإنتصار روسيا في سورية كشف زيف شعاراتها عن القيم.

* باحث وكاتب فلسطيني مقيم في غزة - Mustafamm2001@yahoo.com



الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق
رمز الأمان


18 كانون ثاني 2018   قراءة قانونية لبعض قرارات المجلس المركزي الفلسطيني..! - بقلم: المحامي إبراهيم شعبان

18 كانون ثاني 2018   تدعيم نموذج الصمود الإنساني الفلسطيني أمام الطوفان القادم - بقلم: د. عبير عبد الرحمن ثابت

18 كانون ثاني 2018   القدس تصرخ... فهل من مجيب؟ - بقلم: راسم عبيدات

18 كانون ثاني 2018   إستهداف الأونروا يتطلب إحياء دور لجنة التوفيق - بقلم: علي هويدي

18 كانون ثاني 2018   هل أحرق الرئيس الفلسطيني السفن؟ - بقلم: د. أحمد جميل عزم

18 كانون ثاني 2018   رزان.. طفلة أسيرة أوجعتنا - بقلم: خالد معالي

18 كانون ثاني 2018   الديمقراطية العراقية وأوهام الديمقراطية..! - بقلم: ناجح شاهين

17 كانون ثاني 2018   جمرات الخطاب تحرقهم..! - بقلم: عمر حلمي الغول

17 كانون ثاني 2018   لماذا تنفجر غزة؟ ولأجل من؟ - بقلم: مصطفى إبراهيم

17 كانون ثاني 2018   #غزة - بقلم: د. حيدر عيد



17 كانون ثاني 2018   قرارات المركزي.. رُبع الطريق..! - بقلم: د. أحمد جميل عزم

16 كانون ثاني 2018   مئوية عبد الناصر..! - بقلم: عمر حلمي الغول





31 اّذار 2017   41 سنة على يوم الأرض: تماسك الفقراء - بقلم: بسام الكعبي


6 كانون أول 2016   نيلسون مانديلا: حضورٌ يقهرُ الغياب..! - بقلم: بسام الكعبي


3 كانون أول 2016   عادل الأسطة: ناقد لامع ومحاضر بارع..! - بقلم: بسام الكعبي




27 اّذار 2011   عداد الدفع المسبق خال من المشاعر الإنسانية..!! - بقلم: محمد أبو علان

13 شباط 2011   سقط مبارك فعادت لنا الحياة - بقلم: خالد الشرقاوي

4 شباط 2011   لا مستحيل..!! - بقلم: جودت راشد الشويكي


13 كانون ثاني 2018   فدوى وإبراهيم..! - بقلم: تحسين يقين

12 كانون ثاني 2018   في غزَّة..! - بقلم: أكرم الصوراني

11 كانون ثاني 2018   حتى يُشرق البحر..! - بقلم: حسن العاصي

10 كانون ثاني 2018   عكا..! - بقلم: شاكر فريد حسن



8 كانون ثاني 2011   "صحافة المواطن" نافذة للأشخاص ذوي الاعاقة - بقلم: صدقي موسى

10 تشرين ثاني 2010   رساله .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

3 تشرين ثاني 2010   شخبطة صحفية - بقلم: حسناء الرنتيسي

27 تشرين أول 2010   المدلل .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

21 تشرين أول 2010   فضفضة مواطنية - بقلم: حسناء الرنتيسي


4 اّذار 2012   الطقش


26 كانون ثاني 2012   امرأة في الجفتلك



 
 
 
top

English | الصفحة الرئيسية | كاريكاتير | صحف ومجلات | أخبار وتقارير | اّراء حرة | الإرشيف | صوتيات | صحفيون وكتاب | راسلنا

جميع الحقوق محفوظة © لشبكة  أمين الأعلامية 2018- 1996 
تصميم وتطوير شبكة أمين الأعلامية