22 June 2018   Uri Avnery: Two Souls - By: Uri Avnery

21 June 2018   The ultimate failure - By: Daoud Kuttab

18 June 2018   End the Wars to Halt the Refugee Crisis - By: Ramzy Baroud

15 June 2018   Uri Avnery: The Siamese Twins - By: Uri Avnery


10 June 2018   Knesset foils efforts to end Israeli apartheid - By: Jonathan Cook


8 June 2018   Uri Avnery: Are YOU Brainwashed? - By: Uri Avnery

7 June 2018   Open letter to PM designate Omar Razzaz - By: Daoud Kuttab


1 June 2018   Uri Avnery: Strong as Death - By: Uri Avnery
















5 أيلول 2015   "من الأزل".. آخر كتب الراحل جونتر جراس - بقلم: المركز الألماني للإعلام (ألمانيا إنفو/ almania info)

23 كانون أول 2016

الإعلام الفلسطيني في لبنان بين التحديات والفرص


بقلم: هيثم أبو الغزلان
طباعة     إرسال في البريد الإلكتروني

أدى التطور الهائل لتكنولوجيا الاتصال والمعلومات إلى إحداث تغيرات في الاعلام التقليدي (صحف، وإذاعات، وتلفزة، وكتب)، إذ لم يعد كما كان في السابق مع ظهور بدائل اتصالية جديدة. وأصبحت وسائل الإعلام الجديد مُهدِّدَة لكيانات ومؤسسات إعلامية كبرى في مختلف المجتمعات الإنسانية.. وأصبح واقع الاعلام الجديد يتنامى، ويؤثر بشكل كبير، وفاعل في تغير وتغيير الاتجاهات والمواقف، وبناء المعارف.. وأزالت هذه الوسائل الجديدة مصطلح الحدود بكل صوره ومعانيه، وصولًا حتى إلى حدود مفهوم الدولة وسيادته..

ولا يخفى على أحد أن التطور الهائل لتكنولوجيا الاتصال والمعلومات، قد أثّر بشكل كبير في الحياة الاقتصادية والاجتماعية والسياسية، وفي مثل هذه الظروف، أصبحت صحافة المواطن لها تأثيرها في الشارع العربي، وأصبحت توفر المعلومة كما توفر الإشاعة، وأصبحت تتيح للإنسان قدرة التواصل عبر الحدود، من دون قدرة على السيطرة على تدفقها، ومع صعوبة التدقيق في صحة معلوماتها.

وتوجد تحديات اعلامية عديدة تواجه الاعلام الفلسطيني وخصوصًا في لبنان، يجب تحديدها بشكل دقيق، والعمل على مواجهتها بما يخدم القضية الفلسطينية، والشعبين الفلسطيني واللبناني. من الناحيتين الذاتية والموضوعية، ينبغي الإضاءة عليها ومعرفتها، وبالتالي مواجهتها والتغلب عليها.

 *تحديات ذاتية وفرص:
- من الواضح أن الاعلاميين الفلسطينيين يمتلكون حسًا وطنيًا عاليًا، وشعورًا بالمسوؤلية تجاه اللاجئين الفلسطينيين في المخيمات الفلسطينية في لبنان، ولكن هناك نقص واضح في الاهتمام بعرض محتوى اعلامي ضمن رؤية واضحة وذات بُعد إنساني، للتأثير بالمتلقي غير الفلسطيني.
- ضعف القدرات لدى عدد من العاملين ـ ولا أقول الجميع ـ، في المجال الاعلامي الفلسطيني؛ وفي وقت يحصل فيه هؤلاء على مصادر الخبر "المخيماتي"، إلا أن المشكلة تكمن في عدم القدرة على استخدامه وفق رؤية اعلامية فلسطينية، بل ربما لا يخدم هذا الخبر المخيم وأهله، ونتائجه السلبية تفوق ايجابيات نشره. وفي وقت نرى أن نسبة الآراء ووجهات النظر تفوق نسبة المعلومات والحقائق في مضامين وسائل الإعلام الفلسطينية الالكترونية في لبنان، فإن ذلك يفتح الباب واسعًا لنمو الشائعات، وانتشارها بشكل كبير.
-  عدم الاهتمام بصياغة الخبر، وعدم القدرة على استنباط الرسالة التي يجب توجيهها في مضمون الرسالة الاعلامية.
- عدم ايلاء الاهتمام بحماية الملكية الفكرية، وعدم مراعاة القوانين المرعية الإجراء بهذا الجانب، وهذا يعزز عمليات الـ "copy past"، دون مراجعة، أو تدقيق، أو التأكد من صدقية الخبر، أو مصدره، أو إن كان يستحق النشر من الأساس. وهذا يعني أن الاعلام الفلسطيني ـ الالكتروني ووسائل التواصل الاجتماعي خصوصا ـ، يحتاج إلى ضوابط محددة وفق الحقوق والواجبات، وإعادة تفعيل ميثاق الشرف الذي وقعه أصحاب المواقع الاخبارية الفلسطينية واعلاميون فلسطينيون في لبنان، لضبط المهنة ومراعاة مصالح المشتغلين فيها..
- رغم وجود فَعَالية اعلامية فلسطينية إلى حد ما، إلا أنها ما تزال تخاطب الفلسطيني في المخيمات، ـ ولا ننفي وجود نماذج تعمل على كسر هذا الأمر ـ، ولكن في النتيحة لم يستطع الاعلام الفلسطيني ايصال رسالته المؤثرة في كثير من الأحيان، ولكن عند وجود إرادة وتحرك فاعل سياسي فلسطيني مواكَب من الاعلام استطاع هذا الاعلام أن يفرض بعض القضايا عبر التنسيق والتلاقي سياسيًا لبنانيًا فلسطينيًا على معالجة أمور معينة، والشواهد على ذلك كثيرة.
-  في وقت نجد فيه التزامًا إلى حد كبير من الاعلاميين الفلسطينيين ومؤسساتهم الاعلامية الفضائية، بأخلاقيات مهنة الاعلام وقوانينها، نجد أن التزامًا أقل بضوابط المهنة وأخلاقياتها من جانب الاعلاميين العاملين في المواقع الالكترونية الفلسطينية، ومواقع التواصل الاجتماعي، حيث ينخفض مستوى الالتزام بذلك إلى أدنى المستويات في كثير من الأحيان.
- من الأمور الإيجابية التي ينبغي الإضاءة عليها، وتعزيزها، وجود "منتدى الاعلاميين الفلسطينيين في لبنان"، الذي اختار الحياديّة والموضوعيّة والاستقلاليّة، كإطارٍ للتّعامل الدّاخليّ، وتَكَامُلِ دوره مع أيّ جهدٍ يبذلُ لخدمة القضيّة الفلسطينيّة وشعبنا.. والالتزام بمعايير المهنية قولاً وفعلاً، والعمل على جعل الإعلام الفلسطيني مصدراً مهماً للصحف ووسائل الإعلام المختلفة، وخصوصاً ما يتعلق منها بأخبار المخيمات وتكريس قيم الصدق والجرأة والإنصاف والتوازن والمصداقية في نقل الأخبار والتعاطي مع خلفياتها.
- من الملاحظ تراجع في وجود وسائل اعلامية فلسطينية في لبنان: صحف، ومجلات.. أما المواقع الفلسطينية الالكترونية فهي موجودة إلا أن العديد منها يفتقر إلى الالتزام بمعايير المهنية، أو الرؤية الواضحة، وعدم وجود اهتمام واضح باللغة العربية وبصياغة الأخبار، وبطبيعة الحال تفتقر هذه المواقع إلى الدعم المالي. وهذا يُصعّب عليها مهمتها في جعل هذه المواقع الفلسطينية مصدراً رئيسياً للصحف ووسائل الإعلام المختلفة، وخصوصاً ما يتعلق منها بأخبار المخيمات.

تحديات موضوعية وفرص..
من المنصف أن لا نطلق أحكامًا عامة على الاعلام اللبناني لناحيتي السلبية والايجابية في التعاطي مع اللاجئين الفلسطينيين في لبنان، ولكن من المنصف أيضًا، الإضاءة على هذين الجانبين لتكوين نظرة شاملة لهذا التعاطي، من أجل تنمية إيجابياته، والعمل على معالجة سلبياته.
- إن نسبة التغطيات الاعلامية للموضوع الفلسطيني مرتفعة نسبيًا ما يعني أن التهجير الفلسطيني إلى لبنان منذ العام 1948 ما زال موضوعًا رئيسيًا في الحياة السياسية والاجتماعية في لبنان. ويطغى موضوعا الاهتمام باللاجئين والمواضيع الأمنية على التغطيات الرئيسية... هذا لا ينفي أن بعض وسائل الاعلام (وأحيانًا نفسها) وإن بخجل تطل (قليل جدا)، على الواقع الفلسطيني المعيشي في المخيم، على فرص العمل، وعلى وضعه الاجتماعي والقانوني كلاجئ.. (1)
- من الملاحظ كما تورد دراسة لبنانية ميل وسائل الاعلام اللبنانية إلى تخفيف الأخبار عندما يتعلق الأمر بالتمييز والعنصرية. فغالبًا ما تميل هذه الوسائل إلى تجاهل المواضيع المتعلقة بالممارسات السلبية تجاه النازح أو الغريب من قبل البلد المضيف، فهي ترد بنسبة قليلة إلا عندما يكون الموضوع لافتًا بقوة فيشير إليه الاعلام بوضوح. ويتم تجاهل المساهمات الايجابية الاقتصادية والثقافية للاجئين في لبنان.. (2)
- في عيّنة لمواضيع رئيسية مرصودة شملت 56 حلقة لبرامج الحوارات السياسية بيّنت عدم الاهتمام بمواضيع إنسانية تهم اللاجئين، وكانت الاهتمامات تتركز على مواضيع مثل: (منح الجنسية، ملف النفايات، ملف الموازنة...). (3)
- أظهرت دراسة لبنانية أن مواقع التغطيات الصحافية لقضايا "السوريين" و "الفلسطينيين" في غالبيتها العظمى بنسبة (88%) في الصفحات الداخلية، ولا يرد في الصفحات الرئيسية إلا نسبة (12%). وهي تغيب كليًا عن الصفحات الأولى.
وفي رصد لعدد مقالات بلغت (521)، ظهر أن النبرة السلبية التي غطتها الصحافة تعود بشكل رئيسي إلى الاخبار الأمنية من مداهمات وإجراءات أمنية مرتبطة بالوجود السوري والفلسطيني في لبنان. وتبلغ (56%)، من تلك المصنفة سلبية. (4)
- تعاطت وسائل اعلام لبنانية مختلفة العام المنصرم، مع الاحتجاجات المطلبية الفلسطينية ضد تقليصات الأونروا بمهنية لنواحي: نقل الأخبار المتعلقة بتلك الاحتجاجات، وإجراء التقارير والتحقيقات، والقيام بالبث الحي لتلك الاحتجاجات، واستضافة المسؤولين الفلسطينيين للتحدث وشرح طبيعة لاحتجاجات والمطالب الفلسطينية.
وهذا يتوافق مع مضامين التغطية الاعلامية اللبنانية للموضوع الفلسطيني الذي يمكن اختصاره بثلاثة محاور أساسية: المواضيع الأمنية المرتبطة بفلسطينيين، المواضيع الاجتماعية والصحية التي يحتاجها اللاجئون، والمواضيع المترتبطة بالحقوق المدنية للاجئين. (5)
إن التعاطي الإعلامي بمتطلبات المهنية والموضوعية الصحفية والإعلامية، والقيام بتنحية الاعتبارات الحزبية والمصلحية الضيقة، سيساهم في الحفاظ على الثوابت والدفاع عنها وفي مقدمها الوجود الفلسطيني وقضية اللاجئين. كما أن صناعة الخبر والاعتماد على الصحفي الفلسطيني كمصدر، سيجعل القضية الفلسطينية تحافظ على أنصارها وأتباعها، وتكسب المزيد منهم.
إن ما تقدم يحتم وضع إستراتيجية إعلامية فلسطينية واضحة تتمثل في خطة وطنية جامعة ومشتركة تهدف إلى تحمُّل الإعلام الفلسطيني مسؤولياته الوطنية، والدفاع عن القضية الفلسطينية بوجه المؤامرات ومحاولات تشويهها وتصفيتها.

مصادر
(1) تمثيلات "السوري" و"الفلسطيني" في التغطيات الاخبارية، صادر عن مؤسسة "مهارات"، ص 47 + 48 + 49
(2) المصدر السابق نفسه، ص 49.
(3) رصد البرامج الحوارية في المحطات التلفزيونية، صادر عن "مهارات"، ص 16.
(4) تمثيلات "السوري" و"الفلسطيني"، صادر عن "مهارات"، ص 14 و 15 و16.
(5) مصدر سابق.

* كاتب فلسطيني- بيروت. - haithem31@yahoo.com



الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق
رمز الأمان

23 حزيران 2018   الديمقراطية والإستعمار -4- - بقلم: عمر حلمي الغول




23 حزيران 2018   اللاعنف.. أن تجعل من أناك سلاحك..! - بقلم: عدنان الصباح

23 حزيران 2018   غزة ما بين الصفقة والحرب..! - بقلم: د. هاني العقاد

23 حزيران 2018   لماذا تخشى إسرائيل الجيل الفلسطيني الجديد؟ - بقلم: محمد أبو شريفة

23 حزيران 2018   صباح الخير يا جمال..! - بقلم: حمدي فراج

22 حزيران 2018   رحيل المحامية "فيليتسيا لانغر" - بقلم: شاكر فريد حسن

22 حزيران 2018   تشوهات الديمقراطية – 3- - بقلم: عمر حلمي الغول

22 حزيران 2018   نميمة البلد: حماية الشرعية أم انتهاكها؟! - بقلم: جهاد حرب

22 حزيران 2018   فلسطين في كأس العالم 1934 - بقلم: د. أحمد جميل عزم

22 حزيران 2018   التطهير العرقي: كيف نواجهه؟ - بقلم: ناجح شاهين


21 حزيران 2018   حال الإنقسام السياسي الفلسطيني..! - بقلم: د.ناجي صادق شراب


8 حزيران 2018   ..هكذا خسر قطاع غزة أكثر من 40% من مساحته..! - بقلم: وسام زغبر







31 اّذار 2017   41 سنة على يوم الأرض: تماسك الفقراء - بقلم: بسام الكعبي




27 اّذار 2011   عداد الدفع المسبق خال من المشاعر الإنسانية..!! - بقلم: محمد أبو علان

13 شباط 2011   سقط مبارك فعادت لنا الحياة - بقلم: خالد الشرقاوي

4 شباط 2011   لا مستحيل..!! - بقلم: جودت راشد الشويكي


23 حزيران 2018   عمّي والأشجار..! - بقلم: د. المتوكل طه

23 حزيران 2018   شارع الحب وتحولات يوليو ونحن..! - بقلم: تحسين يقين

21 حزيران 2018   قصة قصيرة: ثقب في الفستان الأحمر..! - بقلم: ميسون أسدي

20 حزيران 2018   الرسالة الثالثة.. حول الرواية مرة أخرى - بقلم: فراس حج محمد



8 كانون ثاني 2011   "صحافة المواطن" نافذة للأشخاص ذوي الاعاقة - بقلم: صدقي موسى

10 تشرين ثاني 2010   رساله .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

3 تشرين ثاني 2010   شخبطة صحفية - بقلم: حسناء الرنتيسي

27 تشرين أول 2010   المدلل .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

21 تشرين أول 2010   فضفضة مواطنية - بقلم: حسناء الرنتيسي


4 اّذار 2012   الطقش


26 كانون ثاني 2012   امرأة في الجفتلك



 
 
 
top

English | الصفحة الرئيسية | كاريكاتير | صحف ومجلات | أخبار وتقارير | اّراء حرة | الإرشيف | صوتيات | صحفيون وكتاب | راسلنا

جميع الحقوق محفوظة © لشبكة  أمين الأعلامية 2018- 1996 
تصميم وتطوير شبكة أمين الأعلامية