26 July 2017   Gaza—A Disaster In The Making - By: Alon Ben-Meir

24 July 2017   Climate Change and the Catastrophe of Trumpism - By: Sam Ben-Meir

21 July 2017   Uri Avnery: Soros' Sorrows - By: Uri Avnery

20 July 2017   Jerusalem’s orphans revolt - By: Daoud Kuttab

20 July 2017   Afghanistan: A Morally Corrupting War - By: Alon Ben-Meir


14 July 2017   Uri Avnery: Abe, Izzy & Bibi - By: Uri Avnery

13 July 2017   Laila Hzaineh - By: Daoud Kuttab

12 July 2017   Yemen’s Calamity Is Of Damning Proportions - By: Alon Ben-Meir



8 July 2017   Uri Avnery: Eyeless in Gaza - By: Uri Avnery

7 July 2017   Hot summer in the Mideast - By: Daoud Kuttab












5 أيلول 2015   "من الأزل".. آخر كتب الراحل جونتر جراس - بقلم: المركز الألماني للإعلام (ألمانيا إنفو/ almania info)



25 كانون أول 2016

الكنيسة البطرسية .. وإستهداف مصر


بقلم: رشيد قويدر
طباعة     إرسال في البريد الإلكتروني

أفضت التحقيقات في التفجير الإرهاربي الدموي الأسود للكنيسة البطرسية في القاهرة، إلى الكشف عن تحالف بين «داعش» في شمال سيناء وبين جماعة «الإخوان المسلمين» في عمق مصر، وعن تنسيق وتبادل للأدوار بين الطرفين، حيث بصمات «الإخوان» واضحة من خلال عملية «الفتنة»؛ أولاً بالإنتقام من الدولة المصرية، ومن جميع الأطراف الوطنية المصرية التي ساندت ثورة (30 يونيو 2013)، وعلى وجه الخصوص المصريين  الأقباط لإدراكهم أهمية الدولة المدنية، وبوصفهم أهم أعمدة الفكر والتعايش والبناء في الحضارة المصرية.

كما يكشف تاريخ «الإخوان»، أن الإرهاب الأسود والأعمى هو علاقة بنيوية مع «الجماعة»،  منذ قيامهاعام 1928 على يد مؤسسها حسن البنا، بإستخدام «الإسلام» وسيلةً للوصول إلى السلطة، «الإسلام هو الحل»: شعارهم الشهير، لتحقيق أهدافهم، متخذين من السيف شعاراً لذلك، ثم إمتطاء «صهوة الديمقراطية» وصناديق الإنتخاب لمرة واحدة فقط، وسيلة للوصول إلى السلطة والإنقلاب على الديمقراطية والدولة المدنية، والإعتماد على الإستعمار بدءاً من المخابرات البريطانية: «التي لم تكن تغيب عنها الشمس»، ثم إلى بديلها الولايات المتحدة الأميركية والعديد من مراكز الغرب الإمبريالي..

 وهذا ما كشفته أيضاً تجربة حكمهم لمصر بعد ثورة يناير من علاقات وإتفاقات وبروتوكولات مع الإدارة الأميركية، وكذلك ـــــ الحزب  الإسلامي ــــ الإخواني، شقيقهم في العراق، والإتفاقات التي عقدها مرشدهم مع الإحتلال الأميركي، والمفارقة هي أنهم حيث حلّوا تجرعوا الفشل على قسوته، بدون أدنى إستخلاص أو إستسلام.

لقد نفح «إخوان» الخارج؛- الأممية الإخوانية-؛ أبواقهم الفضائية، بإستمرار أسلوب زرع الفتن والتكفير، التي وصلت حداً من التطاول على المؤسسات الوطنية المصرية، وعلى المقومات الإجتماعية المكوِّنة للدولة المصرية، منذ سقوطهم في مصر، ولجأوا إلى مذبحة الكنيسة البطرسية، مذبحةً تعبر عن الخّسّة والنذالة والوحشية والحقد، الذي يهدف إلى زرع فتنة في المجتمع المصري .. وصولاً إلى حمام دم..

 هذا ما أشارت له فضائيات التكفير، بعد تدمير المقرات والبؤر الكبيرة للإرهابيين في سيناء، والأهم أن هذا ما عبر عنه الشعب المصري الشقيق، أنه يعي تماماً أهداف هذه الجريمة، بأنها تستهدف ضرب الوحدة الوطنية لكل مكونات الشعب المصري المتعددة الأديان والمذاهب والثقافات، مستشرفاً وعياً مسؤولاً في التصدي للإجرام.

إن هذه الجماعة أثبتت على مرّ تاريخها سُعارها الجائع للسلطة والإمساك بها إلى الأبد (استراتيجية التمكين الديني الطائفي السياسي)، وكانت تصريحاتهم تشير إلى ذلك، بأن أمامهم 500 عام من الحكم.. أما الدم المصري القبطي البريء، فقد إستطاع بسهولة أن يفرز هذه القرائن، لأن إستهداف الأقباط سيسم الدولة المصرية على المستوى الدولي بعدم القدرة على حماية مكون رئيسي كبير وهام من أبناء شعبها، مع موجات إعلامية مغرضة ..  في هستيريا الجماعة وأخواتها، لإثارة الرأي العام العالمي بذلك.

إن إستهداف المصريين الأقباط هو إستهداف صميم أمن مصر، في سياق مخطط شيطاني يستهدفها وفي قلب عاصمتها، بإثارة الفوضى تمهيداً كي تستباح من القوى التكفيرية، التي أذاقت شعوب أقطار عربية أخرى الويلات، وخصوصاً في العراق وسوريا من علقم طعم الدم البريء، وإستباحة الكرامة الإنسانية الموثقة والمصورة فيديوهات، ليس أقلها مطالبة الطفل الفلسطيني عبد الله عيسى في أحياء حلب الشرقية الموت بالرصاص،  في ترميز عالِ عما يجول بخاطره في اللحظات الأخيرة، يعبر عن عملقة .. وعن تقزيمه لرموز الحرب القذرة بإسم "تسييس الدين وتديين السياسة"، أنها فقدت معنى الحياة، وهو يرى الموت يمضي في كل مكان حلّوا به بوسائل التعذيب المختلفة ويتمنى الموت بالرصاص.. أي: "أريد أن أموت واقفاً منتصباً، بالرغم من الساق الُمصابة.. "أن أمضي مع من مضوا بالرصاص": «أريد أن يكون دمي للزهر البريّ، أن يمضي في عبقه، لتغفو روحي على المروج .. تعانق الشمس، قبل أن أدفن تحت التراب»..

هنا تُستهدف مصر بالنظر إلى دورها العربي، وعلى خلفية الهزائم التي مُنيّ  بها التكفير في مصر وسوريا والعراق وليبيا وبلدان عربية أخرى، تستهدف لتحويلها إلى دولة «ثيوقراطية»، الأمر الذي رفضه الشعب المصري، وهنا أيضاً تستهدف سياسياً وجعرافياً، أي بثقلها البشري والإستراتيجي في منظومة الأمن العربي، أي لا تستهدف مصر لوحدها، بل كقاطرة عربية وكقضية قومية، بما لها من تداعيات وإرتدادات على مجمل المساحة العربية، حيث تُستهدف بمبدعيها وبمفكريها وبمثقفيها ورواد نهضتها، لتقويض الطابع المدني للدولة ومؤسساتها.

بعد أن تعرفنا على القتل على الهوية، أو بما يحمل «الإسم» من دلالات ثقافية  ودينية ومذهبية طائفية، وقد كان هذا موجوداً في التاريخ، في غير مكانِ في العالم، تتواصل المتوالية الصهيونية السوداء، التي لها سبق الإكتشاف بإعدام الفلسطيني على النوايا، ما يسمى بالإعدام الميداني، لمجرد أن عينيه في حالةٍ من الغضب، بالإعدام بلا محاكمة، تعيبراً عن تيه عنصري فاشي  حالك  في تاريخ الإحتلال الصهيوني البغيض، وأي ربيبٍ آخر يتبع أساليبها وخطاها، سمع بشريعة يهوذا الإسخريوطي فاستهواه الدور، ولم يسمع بشريعة حمورابيِ، في ثنائية متفارقة متضادة، والثانية تكشف عما يدّعى وما هو مستتر، تتحرك في إطار الحكمة والحق والحقيقة، كونها باحثة عن المعرفة التي تتسع بلا حدود..

أما الأول الذي يعتمد على المستتر، مترافقاً مع رفع منسوب التعصب والشُعبوية، وتصعيد خطاب الكراهة والكراهية في المجتمعات والثقافات، وتعميق الإنعزال وإستعداء «الآخر»، وإستعباد وإسترقاق المغاير ثقافياً ودينياً، منهج عمل التكفير والجماعات المتطرفة، خدمةً للخرائط الجديدة لسايكس وبيكو، للتجزئة وتفجير الجماعة الوطنية..

خدمةً لأعلى مراحل العولمة.. وفي أعلى مراحل الإنفراط العربي الرسمي..
بيد أن معضلته الراهنة هو أنه يأتي في مرحلة التحول التاريخي الثالث في النظام العالمي...

إن حل الصراعات والحروب الأهلية تحت شعارات طائفية ومذهبية لن يكون بوسائل أمنية فقط؛ بل نزول الأنظمة العربية عند ارادة الشعوب وحقوق الانسان.. الشعب يريد: المساواة في المواطنة دون تمييز في الدين والعرق (الاثنية) والجنس، الخبز، الديمقراطية، الدولة المدنية، العدالة الاجتماعية.

* كاتب، مركز التوثيق والمعلومات الفلسطيني- دمشق - ---



الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق
رمز الأمان


27 تموز 2017   نتنياهو المرتبك وموقف عباس المناور..! - بقلم: مصطفى إبراهيم


27 تموز 2017   تحية لفلسطين..! - بقلم: عباس الجمعة


27 تموز 2017   هل يمكن "لبرلة" الثورة؟ - بقلم: د. أحمد جميل عزم

27 تموز 2017   أزمة الهُويّة.. ودور المهاجرين العرب - بقلم: صبحي غندور

26 تموز 2017   الصوت الإيراني الخافت..! - بقلم: عمر حلمي الغول

26 تموز 2017   القدس أيقونة النضال الفلسطيني..! - بقلم: وسام زغبر

26 تموز 2017   فلسطين والعرب.. إشكالية العلاقة - بقلم: حسن العاصي


26 تموز 2017   الميل الدائم للتهدئة..! - بقلم: د. أحمد جميل عزم

26 تموز 2017   وجع السفارة وسيادة الأقصى..! - بقلم: خالد معالي

26 تموز 2017   "أوراد" حين تهدأ الخيول..! - بقلم: بكر أبوبكر

25 تموز 2017   نتنياهو ينزل عن الشجرة..! - بقلم: عمر حلمي الغول



31 اّذار 2017   41 سنة على يوم الأرض: تماسك الفقراء - بقلم: بسام الكعبي


6 كانون أول 2016   نيلسون مانديلا: حضورٌ يقهرُ الغياب..! - بقلم: بسام الكعبي


3 كانون أول 2016   عادل الأسطة: ناقد لامع ومحاضر بارع..! - بقلم: بسام الكعبي

13 تشرين ثاني 2016   الجريحة داليا نصار تقرأ مسيرة أم وديع بشغف لتنتصر - بقلم: بسام الكعبي





27 اّذار 2011   عداد الدفع المسبق خال من المشاعر الإنسانية..!! - بقلم: محمد أبو علان

13 شباط 2011   سقط مبارك فعادت لنا الحياة - بقلم: خالد الشرقاوي

4 شباط 2011   لا مستحيل..!! - بقلم: جودت راشد الشويكي



26 تموز 2017   نسرين ايراني شاعرة رائدة وملهمة..! - بقلم: شاكر فريد حسن

24 تموز 2017   نادى المؤذن..! - بقلم: د. عبد الرحيم جاموس




8 كانون ثاني 2011   "صحافة المواطن" نافذة للأشخاص ذوي الاعاقة - بقلم: صدقي موسى

10 تشرين ثاني 2010   رساله .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

3 تشرين ثاني 2010   شخبطة صحفية - بقلم: حسناء الرنتيسي

27 تشرين أول 2010   المدلل .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

21 تشرين أول 2010   فضفضة مواطنية - بقلم: حسناء الرنتيسي


4 اّذار 2012   الطقش


26 كانون ثاني 2012   امرأة في الجفتلك



 
 
 
top

English | الصفحة الرئيسية | كاريكاتير | صحف ومجلات | أخبار وتقارير | اّراء حرة | الإرشيف | صوتيات | صحفيون وكتاب | راسلنا

جميع الحقوق محفوظة © لشبكة  أمين الأعلامية 2017- 1996 
تصميم وتطوير شبكة أمين الأعلامية